..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
علي الزاغيني
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأغتراب النفسي لدى العباقرة .. نظرات عابرة (1)

كريم مرزة الاسدي

بمَ التعلـّلُ لا أهـــــلٌ ولا وطنُ     ولا نديمٌ ولا كــــــــــــأسٌ ولا سكنُ

أريدُ من زمنـي ذا أنْ يبلـّغني      ما ليس يبلغهُ منْ نفسِـــــــهِ الزّمنُ

لا تلقَ دهركَ الا غيرَ مكترثٍ        ما دامَ يصحبُ فيــــهِ روحكَ البدنُ

فما يديمُ سرورٌ ما سررت بهِ          ولا يردُّ عليـــــــــكَ الفائتُ الحزنُ

ما كلُّ ما يتمنى المرءُ يدركُهُ           تجري الرّياحُ بما لا تشتهي السّفن

المتننبي تعرفه مَنْ هو المتنبي ! والمُعرّف لايحتاج الى تعريف , فالتعريف به تصغيرٌ لنا  وله ! , إذ كان محلهُ فوق محل الشمس , والدهر لشعره منشد , عرفته الخيل والليل ..والقرطاس والقلم , بيّن الله به الأقدار , فملأ الدنيا وشغل الناس.... كلّّ ُ هذا صحيح وأكثر منه أصح ,والدّرّ ُدرّ ٌ برغم من جهله , ولكن الصحيح أيضاً وأصح منه , كان فنـّه أكبر من عقله , وخياله أوسع من فكره ,وطموحاته الدنيوية دون همّته الآبدية , وإنْ زعم , فما تزعم !   وما مبالغته سوى دليل على نقصه , والكمال لله وحده , وللعبقري الفذِّ واحدة (2) , وإليك ما تخيله واهماً متوهما :

أيُّ محـــــــلٍّ أرتقي        أيّ ُ عظيــم ٍأتّقي

وكلُّ ما قدْ خلقِ اللـ        ـــهُ ومـا لمْ يُخلق ِ

مُحتقرٌ في همّتـــي        كشعرةٍ في مفرقي

  الشرخ الرهيب , والهوة السحيقة الفاصلة بين  واقع الحال , والخيال المحال , ومحاولة جمع النقيضين ,  والسلوك بمظهرين متضادين  , جعله عاثرا مُعثـَّرا , نظرة إعجاب وموضع إستهزاء , فمدَّ غربته بتغربه , حتى رأى الناس غير الناس , والدنيا غير الدنيا , والزمن غير الزمن , أراد أن يطوّع الزمن كما يشاء , أو أن تجري الرياح كما يشتهي !! والا :

أذمُّ إلى هذا الزّمــــــان ِ أهيلهُ          فأعلمهمْ فدمٌ وأحــزمهمْ وغدُ

وأكرمهم كلبٌ وأبصرهمْ عمٍ            وأسهدهمْ فهدٌ وأشجعهمْ قردُ

   أمّا بعد :هذا التغرّب النفسي الذي أجّج هياج المتنبي وتمرّده , وأدلع همّته بغربته وتنقله....رسمته لنا ريشة  الشاعر الفرنسي الشهير شارل بودلير, رائد الحداثوية الشعرية الثاني , بعد تسعة قرون فاصلة بينه وبين عملاقنا العربي  (3) , وعبّرعنه أجمل تعبير في (أزهار الشـّر) , وبيّن أبعاده بعد انتكاساته المريرة في الحياة  , لتناقضاته الغريزية مع مفاهيمها , وأعرافها الكيدية :

الشاعرُ أشبهُ الأحياءِ بأمير ِ الجواءْ

يقتحمُ العواصمَ ولا يبالي الرماة ْ

وهو في أوج ِ السّماءْ

ولكنـّه في الأرض ِ غيره في السّماءْ

غريبٌ طريدٌ..موضعُ ازدراءِوعرضة ُاستهزاءْ

إنّه متعثر الخطوات لأنَّ جناحيهِ الجبارين

يعوقانه عن المشي

حقـّاً عاقاه عن الإندماج مع خلق الله , فعاش تعيساَ بائسا منكسرا , لم تكن لديه همة المتنبي وتحديه وصراعه , لاختلاف عصريهما ومكانيهما ونفسيتهما ,ودور الشعر في بيئتيهما وتوجهاته , ولكن بعد  عشرين عاماَ , أعيد الأعتبار للرجل ,حتى أصبح اسمه الحد الفاصل بين مرحلتين من الشعر العالمي , خُلقت الحياة  عادلة  - حتى الموت ! - لوضع الأمور في  نصابها الصحيح , ولو بعد حين , صلبت السيد المسيح  وألـّهته , وقتلتْ الأمام الحسين و خلـّدته ,وسخرتْ من ابن الرومي وشهرته ,ونبذتْ بودلير فعولمته .

مهما يكن , نعود الى (كتابنا ) ومنهجيته  والإغتراب النفسي ورؤىً أخرى لتعريفه , فهو الهوة الفاصلة بين طموح العبقري وشدة نبوغه ,وثقب بصيرته , وبين الواقع المعاش , حيث تتضارب المصالح , وتزداد عوامل الحسد والحقد , كلما همَّ ليرتقي سلم المجد , وتطلع ليسمو الى آفاق الخلود , لذا يصبح الأغتراب - في أبسط معانيه - هو تصدع  ذات الفرد وانشقاقها ,نتيجة عدم تواؤمها مع المجتمع والعالم المحيط بها , فإننا نستطيع أنْ نتبين هذا الإحساس مع بدايات تعبير الإنسان عن مشاعره وموقفه من الحياة , ,وزادت الحياة المعاصرة من عوامل الإحساس بالإغتراب (4) , ولما كان - كما يقول ( إليوت) - " العباقرة على مرّ الأيّام  , قد سبقوا الأزمنة التي عاشوا فيها , والأجيال التي عاصرتهم بفضل آرائهم السديدة , وفكرهم الثاقب , وبصيرتهم النفاذة إلى أعماق الأمور , وبواطن الأحداث " (5) , فإنهم الأكثر إحساساً بالإغتراب الى درجة قد تنفصم العرى بين المثل العليا التي يؤمنون بها , والواقع المرير , فتصبح الحياة بالنسبة لهم انطوائية ميؤوساً منها , فيقبع العبقري في قمقم ذاته, لا يرى الاّ من منظار التشاؤم الأسود ,فينهار ويتلاشى , وقد يفقد الصلة بالحياة أحياناً , مما قد يصل الى درجة الجنون  , ولله في خلقه شؤون ! , ولا نريد تناول موضوع ( العبقرية والجنون ) , ففي الكتاب له فصله المقرون , ولكن من الضروري أن أشير الى ما ذهب إليه الفيلسوف الألماني (آرنست كاسيرر1874 - 1945م)  في كتابه (مقال عن الإنسان) : إنّ الإنسان لا يحيا حياته العملية في الوقائع ذاتها , أو في حاجاته الطبيعية المباشرة , ومخاوفه , بل يحيا وسط عواطف متخيلة ,وآمال ومخاوف وأوهام و أحلام ,  لذلك أنّ ما يزعج الإنسان , ويبعث الاضطراب إلى قلبه ليس الأشياء ذاتها , بل أفكاره ومعتقداته الخاصة بهذه الأشياء .

وللمتنبي قول رائع يصب في هذا المعنى , ولا أراه الا ما رأى نفسه بهذا البيت , ولو أنـّه رمى به غيره :

إذا ساءَ فعل ُالمرءِ ساءتْ ظنونُهُ       وصدّقَ ما يعتادُهُ من توهّم ِ

ولاريب , أن العباقرة  والمفكرين والشعراء هم أكثر الناس تفكيرا وتوجسا وتخيلا , ومن هنا نتفهم بسهولة  قوله الرائع الآخر :

ذو العقل ِ يشقى في النعيم ِبعقلهِ        وأخو الجهالة في الشقاوة ينعمُ

للتغرب النفسي ظروفه الذاتية والموضوعية التي تتفاعل حيويا في عقل ووجدان العبقري في لحظات معينة - قد تطول , وقد تقصر - لتنعكس على شكل إبداع أو كآبة أو تصرف ما , وإذا زادت شدّته , وطالت مدته , قد يؤدي إلى حالة جنون أو  فسحة مجون ! نكتفي بهذا القدر , لأريح واستريح ,و لنشرع في الحلقة القادمة مع أبي العلاء المعري , وغيره من عباقرة العرب والغرب , والإنسان إنسان , فالخلق واحد , والله الواحد . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الحلقات تعتمد بتصرف كبير على الفصل السادس من كتاب لكاتب هذه السطور تحت عنوان (للعبقرية أسرارها  ـــــ  تشكـّلها...خصائصها...دراسة نقدية مقارنة) دارفجر العروبة - 1996- دمشق. نفد من الاسواق منذ تاريخه.

(2)إشارة الى بيت الجواهري من قصيدته  عن أبي العلاء المعري:

وأنّ للعبقريِّ الفذ ِّواحدة ً             إمّا الخلودَ وإمّّاالمالَ والنّشبا

(3) المتنبي : أبو الطيب , أحمد بن الحسين الجعفي الكندي ولد في الكوفة ( 303هـ - 915م ) , وقتل بالقرب من النعمانية, عند دير العاقول سنة (354هـ -  965م) ,في موضع اسمه (الصافية ), أما شارل بودلير,شاعر فرنسي عالمي شهير ,اشتهر بعد موته قضى حياته بين (1821 - 1867م ) ,أ شهر دواوينه ( أزهار الشر) ,الشاعران أشهر من نار على علم , ذكرتهما لتحديد عصريهما .

(4)راجع ,الدكتورة أحلام الزعيم :أبو نؤاس بين العبث والأغتراب والتمرد ص 87.

(5) الدكتور فائق متي : إليوت ص 37- دار المعارف بمصر .  

   

كريم مرزة الاسدي


التعليقات

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 15/07/2011 23:06:17
الاخ الموقر فراس حمودي الحربي
السلام عليكم مع التحيات
أشكرك على مرورك الكريم , وفقك الله لما فيه الخير و السؤدد.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 15/07/2011 08:35:47
كريم مرزة الاسدي

------------------- اكيد الشبكة اختطفت التعليق الاول دمت سالما ايها الاستاذ العزيز وسلم القلم

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 15/07/2011 08:34:51
كريم مرزة الاسدي

------------------- اكيد الشبكة اختطفت التعليق الاول دمت سالما ايها الاستاذ العزيز وسلم القلم

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 14/07/2011 19:16:58
الاخ الموقر صباح محسن جاسم
سلام من الله عليكم ...مع التحيات
أشكرك على مرورك الكريم , وأمنياتك النبيلة , مودتي واحترامي .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/07/2011 08:36:48
الجميل الناقد كريم مرزة الأسدي
احييك على هذا الجهد .. على امل ان نحتضن جواهرك النقدية.
محبتي




5000