..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جدران

رشا فاضل

  جدار 1

 

هكذا أصبح لجلدي الوان واعلام .. وشعارات تشاكس الشمس ببريقها وقبلها كنت لا أرتدي الا عرائي وتقشر جلدي من برد  الظلام ووجعه ..

كنت أحك جلد الكلاب السائبة كأحلامي وأحنو على تكور عظامها على الخواء ..

كانت تلاحق العابرين ..

كان العابرون يخافونها ..يخافوننا..

وحدي كنت أمسد عراءها الذي يشبه عرائي  ووحدي كنت أفهم عواءها .

 

كان الصباح يدق جسدي بأهازيج العابرين وهم يرقبون الشعارات المعلقة فوق جفوني

شعارات حمراء.. بيضاء وأخرى زرقاء حتى وجدتني في مهرجان حافل بالألوان ..

بريق له رائحة العيد ..

كان العابرون يرمقونني بدهشة وانبهار وكنت أتباهى بجسدي الجديد الذي صبغوه لي أخيرا ..

وأصبح ناعما .. وجميلا .. حتى انهم اخذوا يلتقطون الصور لي ويتوقفون عندي ليقرأوني .. ليتلمسوا جلدي بحنو..

ليحافظوا على ملاسته من أيدي العابثين الذي لم اعد اراهم ..

حتى الكلاب التي كانت تؤنس وحدتي لم تعد تشاطرني الليل والسأم واللعنات ..

كانت تمر من أمامي وحيدة مستوحشة .. وحين أردت ان أناديها

اختنق صوتي ..

واضاع الدرب اليهم .. وتذكرت حينها ..

انني جدار .

 

 

 

 

 

 

 

جدار 2

 

 

 

كان دفء جسديهما المتلصقين يثيران الأسئلة في جسدي المنذور للإنتظار والصمت ..

كان يدفعها الى جسدي دون ان يدري اني اضاجع عطشي بها

كانا يلهثان الحب ..

وكنت الهث عجاف سنواتي الألف ..

كنت أتلمس نبضها وهو ينساب بين شقوق عطشه

كانت تتلو صلواتها عند جدوله

كان يلتهم بياضها مسامة تلو اخرى

كانت تهمس له " كم احبك "

غير ان همسها كان يصطدم  بجدارفحيحه " كم اشتهيكِ "

وكنت أريد أن أسور ليلى لأحميها من الذئب

لكن يدي خذلتني أيضا

فقد كنت..جدارا .

 

 

 

 

 

جدار 3

 

 

 

 

انا المنذور منذ عصور للأمنيات المستحيلة ..

للأدعية التي لم ترتفع شبرا عن قمة أحجاري

لإعادة حبيبها الغائب

لإستدراج طفلها العالق برحم السماء منذ عمر

انا الماثل بين الرجاء والدمعة ..أحمل ثقل أحلامهم وأمنياتهم التي تتعلق في عنقي كل يوم ..

انا العاجز عن فك قيود أحلامهم التي يعلقونها في رقبتي كل عيد

انا العاجز عن تنشق الشمس منذ عصور

أقف في مكاني منذ زمن الدمعة الأولى ..

ولا أجرؤ على كسر خزف قلوبهم الشاخصة نحوي ..

رغم إني .. جدار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جدار 4

 

 

 

 

 

ليسوا  جاحدين ..

لكن لا أحد يحتمل شقاوتهم وعبثهم مثلي ..

كبروا على يدي

وبرأسي القاسي كنت أشاكس كراتهم التي لم يكن يصدها احد غيري

وبصلابة أحجاري كنت اسند وقوعهم المحتمل

وارقبهم وهم يكبرون كل يوم

كنت أتحسس عظامهم التي تزداد صلابة.. وعظامي التي زادها الزمن وهنا على وهن

لكني كنت أمتليء بالزهو وأنا أرى قامتهم ترتفع وتستقيم لتضاهي قامتي المنحنية على خواء سنواتها الطوال ..

كان بودي ان اخرج يدي المكبلة واكسر سباتها وأضمهم الى أحجاري بشوق كبير

وحين جاء احدهم واختبأ في إحدى زواياي المعتمة احتضنته بأحجاري......

 وحين تبول على جلدي ...

كنت أريد ان اصرخ به

ان اقول له ماهكذا يعاملون الجدران ياولدي ..

ان ....

لكنني في خاتمة صراخي تذكرت انني لا امتلك الحق في استخدام صوتي

 لأنني ... جدار ..

 

 

 

 

 

جدار 5

 

 

 

أنا المصلوب بالذكرى

بأصواتهم التي علقوها فوق أهدابي المتحجرة

صوب أحداقهم المعصوبة ..

صوب الرصاص الذي اخترق أجسادهم الطرية وطار نحوي بشراهة يحمل بقايا جلودهم ودمائهم وأحشاء أحلامهم

ليصطدم بجلدي الذي تمنيت حد البكاء أن يخترقه لعلي اسقط

وأستريح ..

أنا المصلوب بوجوههم المعصوبة بالموت

بآخر الشهقات التي تتلفظ هواء الأرض وتتأهب لهواء السماء

بضوء الحياة وهو يخبو بأصواتهم التي تنفث آخر أحلامها بالأمل المستحيل

أنا المنذور لإطفاء الشموع

ورماد الموت الذي يذرو رياحه بوجهي

كل ليلة ..

أنا الأخرس الذي صادروا صوته

وعصبوا ا بالظلمة نوافذ فجره

وعلموه ان المشيئة ليست طوعه

وان بكائي وثرثرتي معكم لن تجدي الليلة ..

 

 ذلك لأنني بلا صوت

فأنا .. جدار .

 

رشا فاضل


التعليقات

الاسم: عامر الفرحان
التاريخ: 15/08/2011 09:24:48
من نبض وطن صوته اخرس في قيامة الدنيا
ومن عشق فتاة تلقت اول رسالة حب
ومن شوق ام ثكلى تحطمت انفاسها من لعنة القدر باعز الابناء
ومن وشك النهاية البارد
وعطر البادية
وزحمة المدن
وارتعاشة الخريف
تنساب مشاعرها ككتلة ثلج من اعالي الجحيم
او كل الحمم التي تزفر نفسها من ضيق الارض الى الحياة
هكذا كلمتني العصفورة
وهي تجلس تحت حبات الثلج
فكانت هي كل الاحاسيس برغم
انها كما قالت جدار "فياليت كل الجدران "تنطق
فتشعر في وجعي اللاهب
موفقة هي اذا قالت لانها
كمزن اذار اذا امطرت ابتشر الناس
من غيثها
حبي وتقديري واعتزازي
ولو انتي بعيدة ماعاد هاتف الكلام يصلني
او يتفقد ....تحياتي
الى زميلتنا ..عامر الفرحان

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 10/07/2011 10:53:11
اساتذتي وزملائي الاعزاء
تحايا ومحبة
كبيرة لمروركم البهي

الذي اسعدني

مع خالص احترامي وامنياتي بالموفقية لكم جميعا

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 09/07/2011 06:16:12
الاديبة المبهرة رشا فاضل
تحية واعجاب
نصوصك اثارت دهشتي وانبهاري ....تحمل كنوزها ودلالاتهابفنية متقنة ....فلك في السرد باعك المتميز
هنيئا لك لهذه القدرة العميقة ....انت جدار الحكمة
تحياتي وسلامي

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 08/07/2011 22:51:08
المبدعة رشا فاضل
نصوص غاية في الروعة بصور مدهشة
كنت ترسمين جدران من الروعة
لك مني كل الود
تقبلي مروري

يعقوب

الاسم: محمد صالح ياسين الجبوري
التاريخ: 08/07/2011 22:19:42
تحياتي لك كتابات جميلة ومفردات حلوة وحكايات معبرة لك مودتي الاعلامي محمد صالح ياسين الجبوري الموصل

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 08/07/2011 17:53:14
تحياتي الدائمة اخ علي
مع خالص امنياتي بالموفقية

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 08/07/2011 15:22:01
رشا فاضل

------------- كل ما تبدعين به ايها النبيلة رائع اختي رشا لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 08/07/2011 15:21:06
رشا فاضل

------------- كل ما تبدعين به ايها النبيلة رائع اختي رشا لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 08/07/2011 13:31:45
يا رشا الجميلة
أي بعد أخذتنا إليه؟
إنه الصوت الجهور والله
والألم المحبوك في القلب!
...
دمت كاتبة مبدعة جدا جدا

الاسم: غيدان الصيداوي
التاريخ: 08/07/2011 12:22:31
رسمت حروفك على جدران الزهور سيأخذها شذى حبها الى عبير قلوبنا ونرسم وجهك فيها لكن علينا نحن أن ننحت أسمك في جدران قلوبنا كي تبقى ملتسقة بنا دمتي لنا يا رائعة (نديمكالراحل الصيداوي)

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 08/07/2011 07:41:07
دومك سفينة ابداع تضج بالجمال ، وتستقين الحروف من سفر الروعة المترنج على جبال الالق فتغدو بين يديك اروع حكاية واوثق زهو في مطر الورد ...


دمت بالقك ايتها الاخت الفضلى




5000