..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اهمية المشاهدة اليومية والتغذية الراجعة للمدرس في منهج التعليم (درس اللغة الانكليزية انموذجا )

THE IMPORTANCE OF OBSERVATION AND FEEDBACK IN  IRAQ OPPORTUNITIES CLASSES

ان اهمية المشاهدة اليومية(Daily Observation )من قبل المدرس لطلابة ذات فائدة كبيرة جدا وذلك لان بغيتها الوقوف على التطور الاني  مستوى الطالب المعرفي اثناء اداء المهام اللغوية في الصف وهي البوصلة التي يقيس بها المدرس كمية التواصل للطالب بين افراد مجموعتة وافراد  صفه والزميل المثيل ودرجةالاداء الللغوي . فعلى المدرس دراسة الصفحة72  من دليل المدرس(للصف الثالث المتوسط) جيدا ومتابعة  الاستمارة الخاصة بالمشاهدة اليومية(observation rubric )

        تقسم المشاهدة الى ثلاثة انواع:

1-    المشاهدة اليومية المستمرة(( continuous daily observation وهي الفعالية التي يستخدمها المدرس بعد توضيح طريقة العمل بالمهام اللغوية واعطاء الطالب الوقت الكافي للعمل مع افراد مجموعتة او جليسة يكون المدرس منهمكا و متهيئا للمشاهدة واعطاء التغذية الراجعة لتمكين الطالب من الاستمرار بالعمل يالمهام اللغوية بثقة تامة وتتركز المشاهدة هنا على الجوانب اللغوية الموجودة في حيز العمل فعلا  للطلبة وتتركز تلك المشاهدة على الممارسة الشفوية للتراكيب النحوية(Oral Grammar Practice ) من جهة ومتابعة النشاطات التواصلية المحكية والمكتوبة(Communicative Speaking Activities   )من جهة اخرى وتعطى للطالب درجات على هذه الفعالية في نهاية الدرس.

2-    المشاهدة المنظمة ((Systematic Observation: وهذا النوع من المشاهدة يسمى اصطلاحا بالتقييم البديل(Alternative Assessment) لانه يعد بديلا للاختبارات الشفوية التي من المستحيل ادائها في الصف العراقي وذلك لازدحامه بعدد كبير من الطلبة يصل احيانا الى 50 طالبا في غرفة الصف الواحدة لذلك عد هذا النوع من التقييم بديلا للاختبار الشفوي الذي من المفروض يتم الاجراء فيه بعد الانتهاء من كل وحدتين من وحدات المهج ( IRAQ OPPORTUNITIES)على الاقل لقياس مهارة التكلم لدى الطالب(speaking skill)وملاحظة درجة التطور اللغوي لديه و يقوم المدرس بفعالية المشاهدة المنظمة  بأختيار طالبين او ثلاثة في كل مرة  باستخدام معيار(rubric or checklist) واعطاء نتيجة هذه المشاهدة للطلبة في نهاية الدرس بشكل درجات او حروف او تعليقات لهذا الغرض ويحتوي هذا المعيار على وحدات القياس التي باستخدامها يقرر المدرس معرفة مستوى الطالب ومعرفة الفعالية اللغوية التي يبتغي المدرس متابعتها وعلى سبيل المثال تكون وحدات المعيار كما يلي:

ا-درجة التوصيل اللغوي من طالب لاخرmessage

ب-درجة الطلاقة لدى الطالب وسرعته بالتكلم وتفاعله مع افراد المجموعة وجليسهfluency

ج- الدقة التركيبية والنحوية في استخدام اللغة واستخدام الجمل بشكل تركيبي مقبول accuracy

د-الجهد المقدم من قبل الطالب بالمشاركة التواصلية مع بقية الطلاب مدى الاستجابة لدية ومدى تأثير اقرانه من الطلبة عليه effort        

باستطاعة المدرس تغيير وحدات المعيار حسب الحاجة التي يقررها المدرس.                                                 

3- مشاهدة المشرف للمدرس ومشاهدة مدرس لمدرس اخر   observing teacher to teacher   وهذه الفعالية مهمة جدا في واقع الطريقة التواصلية فكل مدرس يحتاج مشاهدة زميلا له والمناقشة معه حول معطيات الطريقة التواصلية للوقوف على المستجدات التي تهم تطور الطالب اليومي كذلك ابتعاد المدرس عن حساسية التنافس بين مدرس واخر واعتبار المشاهدة ترصد لاخطاء الجانب الاخر لكن العملية تجنح الى الانطباع المعاكس فمشاهدة زميل لاخر يعني الاتفاق على ماصح وما خطأ واعتبار فعالية المشاهدة فيصلا لوضع الحلول  المناسبة من خلا ل المناقشة والبحث عن البديل الذي يكون مرضيا للطرفين.

لذا فأن معظم المدرسين يرحبوا بعملية التغذية الراجعة من زملائهم او رؤسائهم او مشرفيهم حول تحسين الاداء في ادارة الصف او عملية  التدريس ، لكن هذه الحالة نادرة الحدوث  وذلك لصعوبة الحصول على التغذية الراجعة.  

ملاحظات المشرف تأخذ احيانا اشكالا مختلفة  قد تكون بشكل جداول تصنيف او معايير او معلومات  او كراريس تخص المادة اللغوية وطرق التدريس و ينظر اليها على انها كأداة  تأجيج النار وأثارة حفيظة المدرس للمتابعة والتطوير.ويبدو أن بعض المدرسين يرغبون في أن تكون التغذية الراجعة عامل مساعد  يجب القيام به  كذلك  بالنسبة لهم تكون التقييمات التي تحتوي على وصفات  يجب القيام بها و هي موضع ترحيب  على سبيل المثال ،  أن بعض النماذج من المدرسين ويفضلون اتجاه التعاون. ومع ذلك ، فالعديد من المدرسين لديهم اهتمام شديد في رؤية الآخرين  وهم في اداء عملية التدريس الفعلية .  وان هذا النوع من المدرسين يحب مراقبة الآخرين من أجل الحصول على وجهة نظر مختلفة في التدريس. ففي مراقبة العملية التدريسية استكشاف  لخبرات الاخرين من المدرسين والاستفادة منها للمساعدة في تقييم اداء المدرس بالمقارنة.
ولم تكن المشاهدة مجدية ومفيدة مالم تقرن بالتغذية الراجعة
( feedback) باختصار يمكن القول إن التغذية الراجعة هي اخبار المتعلم بنتائج  اداءه المعرفي من خلال تزويده بذخيرة من المعلومات المتراكمة والتي تساهم بشكل او باخر في تحسين ادائه اللغوي بشكل مستمر ، و لمساعدته في استيعاب الأداء والتمكن منه بشكل كامل و بالاتجاه الصحيح ، واحيانا التغذية الراجعة تودي الى تعديل الجوانب المائلة من ذلك الاداء  إذا كانت بحاجة إلى تعديل . وهذا يشير إلى ارتباط مفهوم التغذية الراجعة بالمفهوم الشامل لعملية التقويم(Assessment(ِ باعتبارها إحدى الوسائل التي تستخدم من أجل ضمان تحقيق أقصى ما يمكن تحقيقه من الغايات والأهداف التي تكون بغية العملية التعليمية ومحط نظرها إن تزويد المدرس لطلابه بالتغذية الراجعة يمكن أن يسهم إسهاما كبيرا في زيادة فاعلية وتأثير عملية التعلم ، واندماجه في المواقف والخبرات المعرفية . لهذا فالمدرس الذي يُعنى بالتغذية الراجعة يسهم في تهيئة جو تعليمي يسوده الأمن والثقة والاحترام بين الطلاب أنفسهم ، وبينهم وبين المدرس، كما يساعد على ترسيخ الممارسات الديمقراطية ، واحترام الذات لديهم ، ويطور المشاعر الإيجابية نحو قدراتهم التعلمية  وخبراتهم . يعد مفهوم التغذية الراجعة من المفاهيم والأسس المهمة في مجال التعلم اللغوي وطرائق التدريس لكونه يعد من أهم المحاور الأساسية لنجاح أية عملية تعليمية ومن خلاله   تحقق  الأهداف(Objectives) التربوية والسلوكية خلال عملية التعلم التغذية الراجعة الإيجابية   :هنالك نوعان اساسيان من التغذية الراجعة:

1- التغذية الراجعة الايجابية(Positive Feedback )التغذية الراجعة الإيجابية   :التغذية الراجعة الإيجابية   هي المعلومات التي يتلقاها المتعلم حول إجابته الصحيحة ، وهي تزيد من عملية استرجاعه لخبرته في المواقف الأخرى بمعنى اخر ان المدرس يحاول مناقشة الطالب او التركيز في اجاباته على النقاط التي اجاد فيها في اجابته وعدم محاسبته على الامور التي اخطأ فيها او التي لم يذكرها فعلا في اجابته.

2- والتغذية الراجعة السلبية(Negative feedback ) تعني : تلقي المتعلم لمعلومات حول استجابته الخاطئة ، مما يؤدي إلى تحصيل دراسي أفضل ومطالية بأعادة النظر بتلك المعلومات وتحسين الاداء فيها ليكون متهيئا لتقييم اخر لقياس درجة التقدم لديه . ومما لا شك فيه أن التغذية الراجعة لها فوائد كبيرة وكثيرة للمتعلم منها:
1-أنها تشكل كم المعلومات التي يمكن أن يحصل عليها المتعلم من مصادر مختلفة سواء كانت داخلية أو خارجية أو كليهما معاً قبل أو أثناء أو بعد الأداء اللغوي والهدف منها تعديل الاستجابات اللغوية وصولاً إلى الاستجابات الامثل، وهي احدى الشروط الأساسية لعمليات التعلم وهي نظام يتطور مع تطور مراحل التعلم ومستواه.
 2-هي المعلومات التي تعطي للمتعلم عن الإنجاز في محاولة لتعلم المهارة التي توضح دقة اللغة خلال أو بعد الاستجابة أو كليهما.
 3-تعني معرفة النتائج وتقويمها والاستفادة منها عن طريق المعلومات الواردة للمتعلم نتيجة سلوكه اللغوي.
   إن المعلومات التي يزود بها المتعلم  عن أدائه المعرفي واللغوي من خلال تعلمه المهارة تعد من أكثر المتغيرات أهمية في التعلم اللغوي ، وهذه المعلومات يمكن أن تتخذ أشكال عدة سواء كانت من الظروف التعليمية أو ظروف البحث المختبري ، إذ انها تخبر المتعلم عن درجة كفاءة وأدائه  أثناء او خلال الأداء أو بعده أوفي كليهما، كما إن المعلومات حول الأداء أو كفاءته تبدو جوهرية خلال العملية التعليمية وان الإخفاق في تامين مثل هذه المعلومات سوف تمنع عملية التعلم كاملة، فضلا" عن إن أسلوب أو طريقة توصيل هذه المعلومات هي مهمة لعملية التعلم أيضا"، فان استخدام أكثر من طريقة أو تغير الزمن الذي تقدم فيه هذه المعلومات يؤثر على الأداء وفي عملية التعلم.
ومن خلال كل ما تقدم من
تعريفات لمفهوم التغذية الراجعة نجد إن التغذية الراجعة هي كل المعلومات النظرية والعملية التي يقدمها   المدرس  الى المتعلم لتوضيح الأداء  الصحيح للغة أو المهارة لغرض التحسن في هذا الأداء، وبما أن التغذية الراجعة هي بمثابة عملية متابعة ميدانية يكون غرضها تحسين أداء  المتعلم إذا فان الإخفاق أو عدم القدرة على إعطاء المعلومات الصحيحة عند تعلم المهارات يعني ضعف العملية التعليمية، وذلك لان أهم أسباب ضعفها هو غياب التغذية الراجعة أو قلتها.

Referencesالمصادر      

 

 1. H .DOUGLAS BROWN. TEACHING BY PRICIPLES :AN INTRACTIVE APPROACH TO LANGUAGE PEDAGOGY.

2. DAVID NUNAN. PRACTICAL ENGLISH LANGUAGE TEACHING

3.JACK C. RICHARDS  . COMMUNICATIVE LANGUAGE TEACHING TODAY.

4. Nunan, D. (1987)  ‘Communicative Teaching: Making it work’ ELT Journal    , 

5.  Keith Trigwell . Information for UTS staff  on Assessment       

6. Richards, J.C. & Rogers, T.S. (1986) Approaches and Methods in Language Teaching

7. MICHAEL HARRIS , DAVID MOWER AND ANNA SILKORZYNSKA .IRAQ OPPORTUNITY ,TEACHER`SBOOK

8. Dictionary - View detailed dictionaryNorma Barletta Manjarrés .WASHBACK OF THE FOREIGN LANGUAGE TEST OF THE STATE EXAMINATIONS IN COLOMBIA: A CASE STUDY University of Arizona-Universidad del Nort

9. Po-Sen Liao  .Foreign Language Assessment

10-Richards, Jack C., and Charles Sandy (1998). Passages. New York:

Cambridge University Press.

11-Skehan, P. (1996). Second language acquisition research and task-based

instruction. In J. Willis and D. Willis (eds). Challenge and Change in

Language Teaching. Oxford: Heinemann.

12-Van Ek, J., and L. G. Alexander (1980). Threshold Level English. Oxford:

Pergamon.

13-Communicative Language Teaching Today 47

Widdowson.

14-المشرق والمطور الدكتور مسعد محمد زياد

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000