..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشاعرة والناشطة الحقوقية فاطمة الفلاحي فوضى قلم في ظل امرأة

فاتن الجابري

تتنوع كتابات الشاعرة والناشطة الحقوقية فاطمة الفلاحي فهي باحثة وشاعرة وتكتب القصة القصيرة والنثر فضلا المقالات الفكرية التي تهتم بواقع   المرأة والدفاع عن حريتها وسبل الارتقاء بها،تحرضها هذه المعطيات على الكتابة وتتخلى عن التفكير بذاتها لتعانق الروح والمداد، تفكر ككائن يرسم   واقعا مثاليا للانسان والانسانية من خلال الكتابة ليصل الى الانعتاق من التهميش ويرتقي الى السمو .

درست الإدارة والاقتصاد والآن تواصلين دراسة الماجستير في الادب الفرنسي في الجزائرفهل يصب هذا في سلة الادب والابداع التي تحملين ازهارها  قصائد وقصص ؟

كتبت بعض المقطوعات النثرية وقصص الصديقات ، وآلامهم وانا في الصف الثالث متوسط، ورافقتي الكتابة كظلي ، وفي فترتي الجامعية (الإدارة والاقتصاد) كتبت القصيدة النثرية ولم أنشر منها شيئاً، عملت بشهادتي لمدة سنة ، عدت لمقاعد الدراسة ، بمنحة دراسية من الدائرة لتعلم اللغة الانجليزية ، في السنة الثانية منها قدمت في الدراسات المسائية لدراسة اللغة الفرنسية التي اعشق نغمتها والناطقين بها . دراستي للأدب الفرنسي لم تؤثر على كتاباتي مطلقاً ، لي لغة خاصة بي، لغة تحملني بكل ذاكرتي وخصائصي .

ماهو تأثير الغربة على كتاباتك ؟

 

 تشهقك تلاواتي الشجية
وانبعاثي في تشكيل روحك
ودثار نسكي وقيامي
فأستفيق على إثمك المراق
...وتأويل ثرثرة تنداح في ذاكرة حضورك بدمي ..
وكدسيسة تدسني في المنافي .

فوضى قلم في ظل امرأة

 

 

 

وصلت المنافي وفي قلبي العراق وغصة ، ولغتي ،وجسدي المثقل بهموم وجراح الوطن والأهل ، وكم من البياض قابل للإكتتاب .. جاهدت أن أتوطن لكن كل شي فيّ يرفض ، فكانت الكتابة ملاذي تسامرني تفاصيل الوطن وارهاصات تأخذني بالشعر المنثور ، أو سردية أو حكاية تحتاج لاهتمامي .

قدر العراقيين أن تعيشهم المنافي ، لكن يبقى العراقي مبدعا ،يتجاوز محنه والحالة الاستاتيكية التي تلازمه بكونه مطاردا حتى في غربته، ومفتقرا لأبسط شروط الراحة ، ووقوفه عند بنط معين ، الآن تجدينه في جميع المحافل الأدبية زاخرا بمجده الكتابي وحضوره الأدبي ،كأن يكون رئيسا لمنظمة ثقافية ، أو حائزا موقعا أدبيا ،أو فنانا تشكيليا ، أو ناقدا بارعا،وشاعرا يصوغ قلائدَ من شعر ونثر ،أو كاتبا شاملا ، وقاصا ممكن يطول معه الحديث ليكتب الرواية ، أو يقصر معه الحديث ليكتب الأقصوصة والحكاية ، أو تجدينه يكتب النغمة ، ويكتب الوطن أغنية ولحنا عراقيا شجيا معتقا .

 

قصائدك نالت اهتمام لافت وكتب عن تجربتك نقاد اثنوا على قدرتك ورهافة احساسك التي توظفيها لصالح القصيدة كيف تشخصين واقع النقد العراقي الان ؟؟

النقد :جنس أدبي ومعرفي
النقد هو عملية ابداعية في استقراء العمل ،يجترحها الناقد لحظة قراءة النص ، تقوم على التحليل والتأويل وتشخيص مستوى نمط العمل ومذهبه وتياره الأدبي .

والنقد عند جورجي زيدان: يعني إبراز جوانب الاستحسان والنقص على السواء وأن كلمة ( انتقاد ) ليست تعني إحصاء العيوب وحدها ونريد من باب ( الانتقاد والتقريض ) كلا الجانبين .. بإبداء رأيهم فيما يسمعونه إن حسناً أو قبيحاً فدعوناه لذلك ( باب التقريض ) ، والانتقاد تقريباً من معنى المراد ، وما فتحناه إلا لعلمنا بما يترتب عليه من الفائدة الحاصلة من تناول الآراء وأن العاقل من أعتقد الضعف في نفسه وعلم أن انتقاد ما يكتبه أو يقوله ، لا يحط من قدره ، إذ أننا لا ننتقد إلا ما نراه جديراً بالمطالعة ومستحقاً للانتقاد.

ورغم تكالب الحروب علينا وعتمة الحصارات والاحتلال والتهجير وقسوة مخلفاتها على النتاج العام الأدبي والثقافي، تظهر أعلام نقدية رصينة ومميزة معروفة بمنجزها النقدي وتاريخ أدبها الرصين في تاريخ الحركة الثقافية العراقية ، تسجل تحت لواء النقاد المتخصصين والموسوعيين في الساحات الادبية .

والبعض الآخر وخصوصا لمن انتهج منهج الخطاب النقدي والذي لم يرتق إرتقاء كاملا. عسى يلقى عناية الجهات المسؤولة ، في أن تأخذ على عاتقها تكثيف الجهود بإقامة دورات أو منح دراسية ليرتقي بها الناقد في رؤياه النقدية ويبتعد عن القراءات النمطية ،واعتماده على القراءات المترجمة ليطبقها على النص العراقي .

تقيمين في الجزائر لمواصلة الدراسة ،هل لك محاولات للتعرف على الحركة الادبية في الجزائر وهل نشرت في صحف او مواقع جزائرية ؟

كنت اكتب سابقا في المواقع والمنتديات وعكفت عنها، وجدت بأن مواقعنا العراقية هي أولى بنشاطات الكاتب العراقي والكاتبة العراقية ..وها أنت ترين كم من الأسماء العربية تكتب في مواقعنا العراقية ..وهذا يدل على أننا أصل الثقافة والحضارة ، والانتشار يكون من خلال المواقع العراقية .

كيف تكتبين وماهي طقوس الكتابة لديك ؟؟

أعتكف في الربع الأخير من الليل في اللاوعي و برفقتي "فكرة ابنة اللحظة" ، هي ميلاد عنوان قصيدة تعيد تشكيل أناملي ،وفنجان قهوة يضل طريقه لفمي حيث عيناي تحدقان فيه ،وكأني عرافة عاجزة أن تجد مايبل ريقها من الكلمات .فأستنجد بشيطان شعري "قريني " ،فيأتيني الإلهام مثقلا بالوجع والغربة ،يغرسني بما تبقى من الأماني التي أرهقتها المواعيد . فأحلم يتشربني شذا الفراديس أحلاما فارهة بنكهة السحر ،فتتهافتني شهوة الحزن ونهرا من كلمات الشجن وحين يبزغني الفجر إطلالته أكف عن الكتابة .

وكما قلت سابقا ، من يعيش الخيال تكون نصوصه الشعرية يكتنفها الغموض الابداعي والايحاءات المتعددة الاوجه . فتظهر قابليته في غور اعماق اللغة ، وابراز  حذقه  ومهارته اللغوية وقدرته البلاغية والبيانية في تجسيد رؤاه  ومشاعره ونقلها من عالم المحسوس إلى عالم المقروء وخلق شخصيته الأسلوبية المميزة في هندسة قصائده وفق ايقاع داخلي شفيف الاحساس .. فلا أتصور نفسي يوما من غير الكتابة .

هل لازالت الساحة الادبية ذكورية ؟أم هناك اسماء نسائية أثبتت حضورها المميز؟

كانت الساحة الأدبية ذكورية فقط ، وليس للإبداع الأنثوي إلا ماندر .

الآن اختلفت الرؤية ، لم يعد الإبداع الأنثوي محشورا في زاوية ضيقة من الحضور الثقافي ، نجدها اليوم اخترقت جميع الميادين وخصوصا الساحة الأدبية ، فهي تساهم في خلق إبداعي بكل ملامح الأجناس الأدبية ، تواكب الواقع بأحداثه وتداعياته ككاتبة ومفكرة وصحفية وشاعرة وقاصة ، تقول وتنتقد بطريقتها الخاصة وفق رؤى الاصلاح والتغيير وكإنسانة مثقفة واعية ،ومواطنة لها هويتها فقد ابتعدت عن التحرك المحدود من والى الذات ،فخرجت من الذات الى الآخر ، رافضة الإجحاف بحقها وتغييبها لعصور مضت .

وسائل الاتصال الحديثة الانترنيت والفيس بوك ،هل ساهمت في أنتشار الكاتب السريع،وماهي الايجابيات والسلبيات؟؟

نحن في زمن الثورة الرقمية والثقافة الرقمية .. من المؤكد قد ساهمت بشكل كبير في انتشار الكاتب لأن الحرية في الصحافة الملتزمة مهما كانت درجة أستقلاليتها أو أن تكون معارضة وحتى لو كانت صحافة غربية سيكون لها سقف يؤطرها وأجندة وحسابات يجب أن يلتزم بها الكاتب، أما على الانترنت، فالحرية غير محدودة وليس لها سقف زمني .. ومادام المدون لا يكتب في الثالوث المحرم ولم يحشر أنفه في الممنوع والمخالف ويكتفي فقط بالمساحة المفتوحة وفق الحدود المسموح ملتزم لايسيء للكلمة ، ويحترم ذهنية القراء لاخوف عليه


من طبيعة عملك كناشطة حقوقية في منظمة تهتم بحقوق المرأة ،كيف تقرأين مستقبل المرأة العراقية ؟

"إن كان البلد بخير المرأة فيه بخير "هكذا أقول

واقع المرأة مرهون بحريتها في مجتمع مكبل يحتاج للتحرير بكل فئاته ، أحاول أن أكتب عما تعانيه المرأة في أبحاث " إمراة من الشرق" تتضمن مناهضة العنف والتمييز ضد المرأة ،والعنف الأسري ،والإتجار بها ،وقتلها بذريعة جرائم الشرف ،وعن أنواع الظلم الواقع عليها بتهميشها ،والحط من وجودها ،وفرض قيود تكبلها بأغلال الأحوال الشخصية ،وحق مساواتها كأمرأة تعتمد عليها الأسرة والمجتمع

وكما قال أناتول فرانس :

"المرأة هي مكونة المجتمع، فلها عليه تمام السلطة . . لا يعمل فيه شيء إلا بها، ولأجلها . . "


فاتن الجابري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 02/07/2011 12:00:59
تحية صباحية ندية للأديبتين المرموقتين
فاتن الجابري وفاطمة الفلاحي
من سماء برلين البليلة منذ البارحة!
مع الأمنيات بالإبداع الدائم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/07/2011 08:39:36
لقاء اكثر من رائع مع شخصية اكثر من رائعة تديره واعية مثقفة اكثر من رائعة
.. تشخيصات جميلة كسرت نمطية التحاور الروتيني فقدمتما لنا محاورة ذكية متقنة سلاما ولكما مودتي ودعائي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 01/07/2011 23:36:48
الاستاذ عباس عبد المجيد الزيدي
تشرفنا بقراءتك وفيض مشاعرك
دمت بخير وعافية
تحياتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 01/07/2011 23:35:01
الاستاذ زاحم جهاد مطر
اسعدنا مرورك ورقة كلماتك
تحياتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 01/07/2011 23:33:33
الرائع الشاعر
علي مولود الطالبي
شكرا لروعة مرورك دمت بخير وفرح
تحياتي واعتزازي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 01/07/2011 23:32:01
الشاعرة رائدة جرجيس
شكرا لرقتك وعطر مرورك
محبتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 01/07/2011 23:26:58
الاستاذ صادق جعفر المكصوصي
شكرا لكلماتك وتشرفنا بقراءتك
تحياتي واحترامي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 01/07/2011 23:25:13
الاستاذ فائق الربيعي
وهنيئا لنا بمرورك
اسعدتنا كلماتك
تقديري ومحبتي

الاسم: عباس عبد المجيد الزيدي
التاريخ: 01/07/2011 21:52:42
الاخت الاديبةالرائعة فاتن الجابري
اختيار موفق لمجاهدة صلبة
بصمتكما على النور مثال الجهاد النسوي النوري
من نجاح الى اكبر
تمنياتي

الاسم: زاحم جهاد مطر
التاريخ: 01/07/2011 17:02:42
الاستاذة فاتن الجابري
اولا شكرا جزيلا لهذا الحوار الرائع مع القامة العراقية الباسقة كنخيل العراق الكبيرة الانيقة فاطمة الفلاحي والتي اعتبرها شخصيا مثال للمراة العراقية المجاهدة المثقفة والتي نتعلم منه الكثير في كل ما تكتب و لولا مرورها على واحدةمن شخبطاتي قبل ايام لكنت قلقا عليها و اشكرك ثانية لانك زرعت الاطمئنان في قلبي واذا عرف السبب بطل القلق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ارجو لك ولها الصحة والسلامه
تحياتي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 01/07/2011 10:15:43
رائعتان بحق ، للفلاحي باقة من شعرها الثر الذي يعبق مديات كل الافق ...

وللجباري روح النقاء التي تتمسك في روحها الكريمة في ايصال الصوت العراقي الى واقع الابداع .


تحية بالشمس لكما

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 01/07/2011 09:30:04
حوار شيق
القى الضوء على شخصية الرائعة الفلاحي عن قرب عن طريق الاجابات الذكية الشاملة
تحياتي لكما

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 01/07/2011 08:52:10
الاديبة والاخت فاتن الجابري
مجرد اختيارك لفاطمة الفلاحية هو نجاح

اما تفننك بالاسئلة فكان النجاح الباهر


فاطمة الفلاحية الحروف التي تبتهج لها روحي

وتبقى عيناي تبحث عن جديدها
لانها حلم وردي


جعفر

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 01/07/2011 06:39:38

الاديبة المبدعة السيدة فاتن الجابري

اقول اولا هنيئا لنا بكما فلقد كان حواراً مفيدا
ونافعا تجلى من حيث السؤال ودقته والجواب وسعة افقه
وبالرغم من قصر الحوار لكنه اعطى ملامح مهمة عن شخصية
ادبية نكن لها كل الاحترام والتقدير فالشكر كل الشكر
للسيدة المحاورة والتحية والتقدير إليكن

فائق الربيعي




5000