..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصه قصيره الأمل

كاظم فرج العقابي

الأمل رفيقها الذي تتعكز عليه وسلاحها الذي تقارع به اليأس حينما يتربص بها او يتلفعها الضجروالملل من حياتها الرتيبه بدون زوجها (هادي ) الذي  لم تره منذ اسره قبل عشرين عاماً 0

ويحدوها الأمل ان يعود اليها هادي يوما مهما طال بينهما الفراق وتباعدت بينهما المسافات , وتنتعش وتزهر الأمال في داخلها من جديد مع كل خبر  يتناهى اليها يتعلق بعودة الأسرى الى وطنهم , وتصل الى الوطن وجبة اخرى من الأسرى,

 وثالثه ورابعه 00لكن هادي لم يطل عليها بعد 0كان أملها بعودته نبراسها الذي يبدد الظلمه التي تكسو روحها عندما تجد نفسها وحيده حينما يخيم  عليها الليل بجناحيه الثقيلين وبساعاته الطوال وصورة هادي لا تبارح مخيلتها , تسكنه قلبها الوفي زوجا وحبيباً 0 وما ان تشعر بالضعف يزحف اليها  او يداهمها , تهرع الى خزانة ملابسه , تتفقد ثيابه تعفر وجهها بها , تبحث عن رائحته بين طياتها لتطمئن نفسها من وجوده قربها , فتستعيد قوتها  وثقتها بنفسها 0طيفه لا يفارقها , سميرها  وأنيسها , وحينما يسدل الليل سدوله تناجيه تشكو له همومها واحزانها وتوقها اليه 0

قبل ايام قرأت ( مديحه ) في احدى الصحف ان  وجبه اخرى من الأسرى ستصل الى الوطن , فأخذ الدم يتدفق في عروقها , وقفت قبالة صورته المعلقه  على الجدار المواجهه لسريرها وأخذت تخاطبه بصوت متهدج مسموع :أتعود لي حقاً ياهادي ! فحبي لك لا ينضب أبدا , مسكنك حدقات العيون والقلب , ها هي بدلة زفافي سأرتديها مرة اخرى عند قدومك , وها هو فراشي لم يعرف الدفء منذ غيابك ,إبنتنا الوحيده ( أسراء ) التي تركتها طفله صغيره أصبحت اماً واطلقنا على ابنها البكر اسمك كي تبقى شفاهنا تترنم بك وتسعد اسماعنا بأسمك , وسيبقى الحزن يعشعش في حنايا روحي , وثوبي الداكن يلملم جسدى الضامر حتى تعود , بك أزهر وبك أزهو0

ثم استلقت على سريرها وهي سارحه بخيالها مع هادي , تحاول ان تتخيل هيئته الان بعد عشرين عاما من غيابه عنها , فأخذتها اغفاءه خفيفه ايقظتها منها طرقات على الباب, فأسرعت مديحه نحوه 0 ما ان فتحته 0000ظهر امامها رجل في الأربعين من العمر أشيب الرأس وعلامات الحزن بائنه على وجهه الأسمر, وبعد ان حياها بتحية المساء سألها:- هل من الممكن ان اقابل ام هادي ؟ أجابته بصوت حزين : أم هادي توفيت قبل خمس سنوات 0

•-         الحمد لله 00لا يدوم الا وجهه الكريم 0واردف متسائلا :

•-         هل زوجته موجوده ؟

•-         نعم انا زوجته 0

•-         انا صديق هادي كنت معه في الأسر00 في نفس المعسكر0

ارتعشت اوصالها وبالكاد استطاعت ان تلملم كلماتها وهي تقول:

- حقاً ومتى سيعود ؟ قل 00 قل   بربك قل لي  متى سيعود ؟

- هذه رساله كتبها لكم قبل أن 000أخذتها  بيد مرتعشه وتساءلت بأرتباك:

- ماذا قبل ان -- ؟ لم تسعفه الكلمات ليقول لها الحقيقه 00لكن عينيه اللتين اغرورقتا بالدموع أباحت لها بكل شيء 0                  

 

 

 

 

     

كاظم فرج العقابي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 28/06/2011 15:29:13
كاظم فرج العقابي

----------------------- قصة رائعة واهتفة دمت سالما ايها النير

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 28/06/2011 09:24:09
دمت ايها الرائع كاظم فرج العقابي القصة رائعة حقا

الاسم: عابر سبيل
التاريخ: 27/06/2011 04:31:07
يالها من قصة رائعة ووصف جميل .




5000