هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فهد الصكر يحاور الشاعرة المغتربة وفاء الربيعي

فهد الصكر

الشعر لغة تأتينا في لحظة تأمل 

- الحداثة أنعكاس لمجمل التغييرات

 

كان لقائي بها أثناء وجودها في بغداد للمشاركة في مهرجان المربد الثامن ، وكنت قريبا منها في العديد من الروابط الثقافية،

 

* متى اكتشفت انك شاعرة ؟

- عندما سقطت دموعي لتسقي نهر دجلة في عام 2003, كنت في غاية الشوق له , كنت اظن انه سيأخذني بالأحضان، لكنه كان حزينا كأنه طفل يتيم  , أحسست حينها بأنه يعاتبني على غيبتي التي دامت 24 عاما حيث كنت ما قبل هذه الأعوام ألقي تحيتي عليه كل صباح فيرسل لي بقبلة عبر أنسامه فتغمرني السعادة , نظرت اليه, شكا لي عطشه فسقيته بدموعي ,حينها كتبت قصيدة بالشعبي أناجيه، وهكذا بدأت الكتابة من جديد حيث بدأتها في مرحلة الدراسة الثانوية وتركتها لأسباب كثيرة .

* هل ثمة مايدعونا لكتابة الشعر؟

- نحن نكتب الشعر لنعبر عما في دواخلنا , أحاسيسنا , مواقفنا الحياتية , الشعر موهبة منّ بها الله علينا فالشعر هو المعبر عن مشاعر النفس وحاجاتها الروحية  عبر القصيدة والتي هي لغة وعاطفة تأتينا  لحظة تأمل النفس والتحديق في مشاعرها وحاجاتها الروحية ,نكتب القصيدة لنعبر عن هذه الحاجات والمشاعر  في صور حسية لغوية نعبر فيها عن علاقتنا بذواتنا وعلاقتنا بالأخر.

*تمتد غربتك عن الوطن الى أكثر من ثلاث عقود,هل شكل الأدب. - العراقي حيزا في منظومتك المعرفية ؟

قد لا تجد في أجابتي  رداً منطقياً حين أقول لك وبكل صراحة بأن الأدب غير العراقي لم يشغل غير جزء أو حيزا ضئيلا في منظومتي المعرفية قرأت الشعر الألماني بنصوصه الاصلية ولو أن لغتي الالمانية ليست بكافية لذلك ولكني ذلت جهدا حتى أصل الى روح النص , قد تجد لذلك تأثيراً في وري الشعرية , ولكن للأدب العراقي تأثيره الأكبر.

 

* كيف تصل المرأة _ التجاوز بالتعبير عن ذاتها في فضاء يعج بالرجولة الطاغية ؟

- عندما تكتب نصا يضاهي أو يكون أفضل مما يكتبه الرجل , عندما تكون صادقة في التعبير عن ذ اتها وعن علاقتها الأخر , عندما تعي المسؤولية الملقاة على عاتقها  بضرورة ان تكون عضو فاعلا ومؤثراً  في كل مجالات الحياة, عندما تتجاوز  مسألة ان تكون ندا للاخر, عندما تبوح بكل فخر وصدق  على ان تحترم ذاتها والاخرين .

* ما أثر الحداثة في واقعية الشعر الحديث ؟

- الحداثة في الشعر هي أنعكاس لمجمل التغييرات التي أصابت واقع المجتمع ونتيجة للتبادل والتفاعل الثقافي مع الغرب وهجرة الكثير من الشعراء الى بلدان العالم المختلفة, الحداثة أضافة نمطا من الابداع الشعري , بخروج القصيدة عن النمط الكلاسيكي المقيد بالقافية والتفعيلات المحددة مسبقا بحيث تجد بعض النصوص خالية من الشعرية , والتي لم تعد تتلائم والذوق المعاصر والانفعال الشعري  الذي  يتطلب مجالا واسعا من الحرية  , بعيدا عن القيود فالتحديث الموسيقي وكسر العمود الشعري ,أعطى للشاعر فضاء اوسع للأدب أعطى للشاعر فضاء أوسع للأبداع هذا بالأضافة الى التطور الحاصل في تقنية الصورة الفنية باعتبارها الاداة الرئيسية والمهمة  في الشعر.

 * ثمة محاولة لثقافة مغايرة بعد التغيير , هل أنطبع ذلك على الشعر ؟

- نعم  وهذا  ليس بالشيء الغريب واذا لم يكن كذلك فهو شيء غريب , فالسلطة القائمة على اساس طائفي لابد من أنها ستسخر كل أدواتها من أجل مصلحتها , وبما أن كل المؤسسات الثقافية  ذات طابع طائفي اذن فهي بالنتيجة ستكون معبرة عن مصالح تلك الطائفة المهيمنة , لكن رغم ذلك أنا أرى شخصيا أن هناك فسحة من الحرية , حرية التعبير والكتابة والنشر وما استجابة وزارة الثقافة الى  رغبة اتحاد الادباء بضرورة تخليها عن أدارة مهرجان المربد الا دليل على ذلك , هذا كمثال , كذلك كثرة الصحف والمجلات والمحطات والاذاعات الا دليل أخر , اذن الكل موجود ولا يصح الا الصحيح نعم أنطبع  ذلك على الشعر فتجد الكثير من الشعراء يكتبون لتمجيد الطائفية  وتمجيد الافراد ولكن أعود وأقول , لايصح ولا يبق من ذلك كله الا الصحيح

* كيف وجدت المثقف العراقي في الخارج , في وقت يجد فيه البعض أنه يعاني أشكالية تأكيد حضوره  ؟  

- مهما حاول المثقف العراقي أن يوائم مابين عراقيته والمكان المتواجد فيه , لكنه يبقى عراقي الانتماء والروح  نعم أنه يعاني اشكالية تأكيد حضوره سواء في الخارج او في وطنه فهو يعاني من الأمرين , هو غريب في ديار الغربة وغريب عندما يعود

للوطن , الفرص قليلة جداً لاثبات الحضور في الخارج ووجدنا بأنها أصعب منها في الداخل يشعر الكثير بالعزلة وعدم أتاحة الفرصة لهم ليكونوا جزءاً من هذا الوطن  فهم مهمشون من قبل ذوي الشأن وليس هناك أي أهتمام بالمثقف العراقي خارج الوطن , الكثير منهم يعاني من ظنك العيش والمرض ولعزة النفس ترفعوا عن المطالبة  بحقوقهم كأفراد يحملون الجنسية العراقية , وقد يكون هناك تقصير من قبل المثقف في الخارج ,فهم مازالو مبعثرين لم يوحدوا جهودهم ولا كلمتهم من أجل أن يحصلوا على حقوقهم فكل يغني  لليلاه , أضف الى ذلك الحساسية المفرطة من كلمة خارج ووجود هذه الهوة بين مثقفي الداخل والخارج.  

 

* أين تقع وزارة الثقافة ؟

- بين الاه والونة، بين أن تكون اداة للتعبير عن واقع الحال وتعمل من أجل ترسيخ مفاهيم ثقافية جديدة تخدم مصالح الطائفة , وبين أن تكون وزارة ثقافة تحمل كل معاني كلمة ثقافة تتلائم ومتطلبات العصر الراهن وتواكب الحركة الثقافية وأن لا تبقى مكانك سر،

* ماذا يعني لك نصب الحرية وأنت ألفت مشهد الاحتجاج  ؟  

- تأكدت وأنا هناك باني وفاء التي نادت وكتبت للحرية ولساحة التحرير، وقفت هناك وهتفت مع الجميع للحرية وللحق والحقوق ،

نصب الحرية هو تجسيد لنضال الشعب العراقي , تاريخه , معبرا عنها بنقوش , بلوحات منتصبة في ساحة التحرير , يروي لي ولك قصة الشعب الذي قارع  الاستعمار , فيه المرأة المناضلة الى جانب الرجل وهي تحمل مشعل النور والتي جعلها جواد سليم بدون قدمين لتبقى محلقة عاليا , فيه عادات وتقاليد هذا الشعب ,فيه الأم , فيه الجندي فيه ولادة جيل بعد جيل  رغم القمع رغم الموت , رغم المقابر الجماعية , ورغم كاتم الصوت , سيبقى رغم كل ذلك شعبنا العراقي الباسل مناهضاً لكل أشكال القمع والاضطهاد

والمايزور التحرير عمره خسارة ،

وأختم القول للشاعرة وفاء الربيعي .

من قصيدة ( كيف )

كأنني كنت فرحة بعيد

أرقص معكم والزغاريد والضحكات

وتلك الأغاني التي تعلن الأنتصار

تدعو طيوراً مهاجرة لعودة مؤدبة

لا تجرأ على أختراق خيوط العناكب

التي سدت منافذ الوصول

كيف

ورصاصات تخرج من كاتم صوت

ترحلهم من جديد دون عودة

كأنني كنت معهم

تشهرون سيوفكم ... فيسقط صنم

تغمدونها ... وتطلقوا شعار ... ما شأني

تمتلىء البلاد بالأصنام

لا أجد لي مكاناً بينكم أأوي اليه

 

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات




5000