..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غبار الحكاية

صالح العجمي

 من وجه الحكاية امسح الغبار 

العالق هناك منذ غادر الصدق
المدينة ..........
وشمر عن ساقيه هارب مع السراب..
وتبتسم من جديد في خجل لتقول لي
الحقيقة
انها تمتمة ساحر نفخ فيها
الحب شيطانه وشرع لها قانونه
واغراها بمواعيده و فصاحة لسانه....
اين تلك الخيوط التي نسجتها في
ثوبك من شريان قلبي ؟؟
اين تلك التنهدات التي شربتنا مع بعض
على حافة القانون تسمع دندنة قلوبنا
على ضوء القمر ونور عينيك ؟؟
وجيت امسح الغبار عن وجه الحكاية
ولقيت اثر القبلة لم يجف ولم يذبل ....
وتناولتها من جديد على شرف اللقاء
الطفولي في حضن الأمومة بين رموش الحلوى ...
وتناولنا اطراف الحديث
نتقاسم الحرف بين شفتين لا تحتمل الكلام
وتساقطت على بعضها تحتضن السلام ...
شكرا ايها الغبار كيف تحفظ السر
والتفتنا الى بعض نتصفح الماضي في العيون
ونقراء التفاصيل الخفية وراء الجفون
ومسكت بيدها اليمني لتحكي لي عن الغربة ..
خلف الغبار وشرعنا في تناول الشارع بقدمانا
لنتجاوز الرصيف الى الطاولة النائمة في زاوية المقهى
منذ اختفينا تحت الغبار .....
فهبت من مضجعها تنفض الغبار الجاثم على صدرها منذ فارقتها رائحة احاديثنا
وقبلت ايدينا وكحلت عينيها بما تبقى من الغبار
على ا كتافنا
ولم تنتهي الحكاية التي شربتنا مع العصير واعاصير السجائر
وشكرا ايها الغبار لم تخلف وعدك وحفظت سرنا

 

صالح العجمي


التعليقات




5000