.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جريدة إيلاف السعودية تقذف جامعة بابل العراقية بالزنا والإلحاد

د. سرمد السرمدي

على الرغم من انه قد انتهى ما يسمى برقابة السلطة الحاكمة على الإبداع الفني, وأصبح للفنان عموما القدرة على استثمار حرية التعبير المكفولة لكل  مواطن عراقي دستوريا, فقد اتخذ الفنان المسرحي العراقي طريقه في استثمار هذا الإطار السياسي الجديد في تعامله مع الإبداع الثقافي, رغم بروز  المشاكل الإنتاجية التي تمثل أهمها في عدم وجود دعم مادي مرصود لتوجيه الثقافة العراقية نحو أهداف سياسية تمثل السلطة كما كان الأمر يجري في  عهد النظام العراقي السابق, وهذا أمر ايجابي أنهى عملية استنزاف موارد العراق من قبل النخب الغير منتخبة والتي لم تزل على تنوح على ما فاتها  منتحبة, حيث كان يدعم بشكل مستمر ما يسمى بالثقافة التعبوية وكان من أهم المجالات المشمولة بهذا الدعم هي الفنون التي تخاطب العدد الأكبر من الجماهير وأولها المسرح, فكان لزاما على الفنان المسرحي العراقي التوجه أن يبحث عن بيئة إبداع فني أكثر صحية في خروجها عن الإطار التوجيهي التعبوي للسلطة القمعية,  خاصة وان هذا التوجه لم يعد من أولويات نظام الحكم الديمقراطي في العراق الجديد.

لم يبق أمام الفنان المسرحي إلا العودة للجمهور وهذا الأخير له الحق ان يقبل اويمتنع مخيرا عن تناول الوجبة الفاسدة التي اعتاد ان يواجه بها في كل صحيفة ولوحة ومشهد عبودية مسرحي لا يمت لرسالة المسرح في بناء انسان حر مفكر بصلة, فالجمهور هو المستفيد الأول والأخير من نتاج فن المسرح في بثه الوعي والثقافة, ولكن الجمهور أيضا قد تحرر من تلقي الفن والثقافة ضمن الإطار التعبوي الموجه لسياسة معينة تخدم النظام الواحد المستوحد الأوحد, وأصبحت تطلعاته بعيدة عن متابعة الفنون التي كان يعتاش عليها كل من ساهم في تكريس الوعي نحو نظام شمولي ذو بعد واحد في النظرة إلى حياة الفرد والمجتمع والدولة وعلاقاتها بدول العالم الأخرى.

الا ان النهج السلبي في تعامل الفنان مع جمهوره العراقي هو ذاته ما يحكم العلاقات الداخلية لهذه المنظومة التي لم يتسنى لتعاقب الأجيال وتدفق الدماء الجديدة في كافة مجالات الواقع العراقي ان يستبدلها سراعا حيث ان هذه النتيجة المنشودة مرهونة بعامل الوقت والجهد النبيل لبناء عراق جديد قلبا وقالبا, هذا النهج السلبي نراه هنا وهناك على صفحات الحرية الصفراء التي تدعي النقد البناء, مع أن مهنية التناول لم تعد ترتقي للمستوى الأخلاقي البديهي على اقل تقدير نقدي بناء, وذلك في عرض ظاهرة سلبية دون فرض واقع سلبيتها والحكم وتنفيذه في سطر ونصف, وبطريقة تخلو من مراعاة الأخلاق العامة والمهنية والتي تربط على وجه الخصوص أرقى طبقة فكرية في كافة المجتمعات إلا وهي الأساتذة الجامعيين, بل وقادة الرأي الثقافي في ادق تعبير, وخير مثال ما اورده شكسبير على لسان احد الشخصيات في مسرحيته الأخلاقية جعجعة بلا طحن, "إن الصداقة تظل ثابتة في كل شيء إلا في مفترق طرق المصالح والحب", ان درس شكسبير الأخلاقي يذكرنا بالحاجة للنظر في قائمة أبجديات التعامل المبني على الخلق المهني من بين أساتذة الفنون ومن بين المسرحيين خاصة.

فبين أوساط الطلبة وأساتذة كلية الفنون الجميلة التابعة لجامعة بابل الواقعة في مدينة الحلة وهي مركز محافظة بابل العراقية, تتردد انباء عن مقالة كتبها استاذ جامعي بعنوان " (الشخصية الازدواجية) من علل جامعاتنا العراقية..في ضوء فرضيات (واقعية) " ونشرت في جريدة إيلاف السعودية, تتحدث المقالة بأسلوب نقدي عن سلوك اخلاقي سلبي تنتهجه شخصية تمتهن التدريس في جامعة عراقية مما يخالف كافة الأعراف المجتمعية والشرائع الدينية والقوانين التربوية التي تحكم علاقة الأستاذ بمهنته وبالطالب, ولا تفصح المقالة عن اسم هذه الشخصية المتهمة بهذا الجرم الأخلاقي, الذي يتم ذكره تفصيليا فيتعدد من فساد اخلاقي الى افتقار علمي الى القيام بنشر الألحاد في اثناء الدرس الأكاديمي للطلبة العراقيين.

ولابد لنا ان ننظر لهذه المقالة من زاوية اخرى لكي نستطيع ان نستوعب ماجاء فيها ونستعين بنتائج هذه النظرة لنعمل العقل في الحكم على مثل هذا النوع من المقالات التي انتشرت من قبل العراقيين الذين لم يتعودوا النقد الذاتي بحكم الوضع السياسي الدكتاتوري النزعة قبل عام 2003م, فبصفة كاتب المقالة استاذ جامعي يعلم بكل المعلومات التي سيقت على شكل تهم عظيمة الأثر لو صحت, الم يكن من الأفضل والأيسر والأبلغ اثرا ان يطالب بتحقيق يقع ضمن القوانين الضابطة لسلوك وتعامل افراد المؤسسة التعليمية فيما بينهم والطلبة بدل ان ينشر هذه التهم في وسيلة من وسائل الأعلام وهي لحد الآن الصحف الأليكترونية اذا لم يتطور الأمر اكثر مستقبلا ؟ , ولعل قارىء المقالة يبدأ بالتساؤل عن سبب صمت كاتبها على ما ذكر من سلوكيات سلبية امتدت منذ التسعينيات في القرن الماضي وارتبطت بنفس الشخصية التي تتمحور حولها المقالة النقدية ؟ , فضلا عن ذلك ان كاتب المقالة يدرك المخاض الفكري الذي يمر به العراق حاليا بين التطرف والاعتدال وعلى الرغم من ذلك يتجه الى إعلان ان أستاذا جامعيا عراقيا ينشر الإلحاد أثناء قيامه بالتدريس للطلبة, الا يعرض هذا الاتهام حياة المتهم ان صح التعبير وصح وجود متهم , للقتل ؟ , لو استمرت نظرتنا لهذه المقالة من زاوية مغايرة لوجدنا على الرغم من كل ما كشفت لنا من معلومات عن حال الواقع الأكاديمي والصراعات الخفية التي لا نرجوها, سيكون الحكم على هذه المقالة ومع شديد الأسف, تشويها صارخا لسمعة العراق وسمعة الجامعات العراقية والأساتذة الجامعيين والطلبة في مختلف الكليات بل والواقع الأكاديمي برمته, حيث تحتوي المقالة على تهم كثيرة تأخذ صفة العموم خاصة وان كاتب المقالة لم يفصح عن الشخصية التي يقصدها, وان كانت محاولة التعرف عليه ليست مستحيلة من قبل المسئولين عن هذه المؤسسات التعليمية بطبيعة الحال, فلدينا في المقالة وصف لحالة فساد اخلاقي مستمر منذ سنين في مؤسسة تعليمية من قبل استاذ جامعي ازاء طالباته اللواتي صمتن عن هذه الأساءة والا لما احتاجت هذه التهم ان تكتب من قبل كاتب المقالة وتنشر علنا الا بعد ان طفح الكيل عنده وهو يرى ان هذا المسيء لم يحاسب مثلا ؟ ولنا ان نتصور كيف ستلحق هذه السمعة المشحونة بالشك في كل الدورات التي تخرجت على يد هذا الأستاذ, ولنا ان نتصور عدد الذين شملهم رمي المحصنات بالجملة من قبل كاتب المقال , وماذا عن تهمة التكفير التي تشمل الأستاذ الجامعي المقصود وكافة طلبته الذين اتهموا ضمنا بالصمت والذي لا يعني الا المشاركة مثلا ؟ , ان كاتب المقالة اتهم أجيالا من الطلبة والأساتذة بإغماض العين عن المنكر الذي يكشفه في مقالته والا لماذا لم يحاسب احد الشخصية صاحبة السلوك السيء الا صاحب المقالة بسطوره التي نشرها ؟, كثير من الأسئلة في ذات السياق تحتاج لأجوبة تعلن بعد تحقيق مهني داخل المؤسسة التعليمية او من خلال الهيئات القضائية في حال استنكر مواطن عراقي من سكنة محافظة بابل او من طلبة جامعة بابل عدم الأفصاح عن الأستاذ المسيء او عدم محاسبة كاتب المقال على تشويه سمعة العملية التعليمية برمتها من خلال نشر التهم جزافا, ومن الطبيعي ان هذا الأجراء لا يحتاج لدافع اقوى مما ورد في ذات المقال من اتهامات تشمل كل من له علاقة بكاتب المقال ابتداء الى ان تؤدي الى حقيقة ما ورد في مقاله من عدمها, ولابد ان يحاسب بناء على ذلك كاتب المقال و الشخصية التي ينتقدها بنفس الوقت, فلا اجد مبررا لنشر هذه المقالة النقدية في الوقت الذي تتوفر لدى كاتبها كافة الأدلة الجرمية التي تدين الذي يتهمه علنا, فلا مبرر اذن لعدم ادانة كاتب المقال بالقذف العلني لكل من شملتهم الجرائم الأخلاقية التي يوردها مسترخيا وكأنه انهى جلسة الحكم, لا يوجد مبرر واضح يجعل القارئ يتخذ من هذه المقالة حكما نهائيا على بياض صفحته او سواد صفحة الأستاذ الجامعي الذي يعترف لنا بجرائمه الأخلاقية, وذلك وفق مبدأ ان المتهم بريء حتى لو اعترف على نفسه, فلابد أن تثبت إدانته.

تنطلق مقالة الدكتور محمد حسين حبيب " (الشخصية الازدواجية) من علل جامعاتنا العراقية..في ضوء فرضيات (واقعية) " من شرح للشخصية وازدواجها مستعينا ببعض آراء الخبراء في مجال علم النفس, ثم انتقدت المقالة, شخصية تتمتع بمهنة ( الأستاذ الجامعي ) الذي تبين من سير المقالة انه يتحرش ب (طالباته ) عن طريق (التغرير ) حتى (يسقطن) بشتى الطرق حتى تنال كل منهن لقب (طالبته المسكينة ) كما ان هذا الأستاذ الجامعي متهم ب (السخرية من المعتقدات والأديان السماوية علنا ) وينشر (ثقافة الإلحاد) في داخل ( قداسة الدرس الأكاديمي ) ويبدوا ان هنالك معلومات عنه تحدد ما ( حدث  قبل عام 2003م ) حينما كان يعمل في مؤسسة قريبة من وصف (الشبابية) وفي مهنة تختص ب (الفحص والتقييم) ويبدوا انه انحدر الى (الولاية) من (الناحية) ويتمتع ب (التاريخ الغير سوي ) ولأنه (يغيضه منجز الآخرين المنتمي والعلمي والنبيل والشريف) اتخذ طريق كتابة (نقد يباب) منذ (التسعينات الماجنة) وحينها كان هنالك قصة ما عن  ( الطالبة المراهقة ) وذلك كله (بالمحيط الجامعي الذي توفر له بصدفة قدرية) وللخروج بخلاصة عن هوية هذه الشخصية الحقيقية تمهد المقالة هذا الطريق بوضوح بعرضها الغرض الرئيسي من كتابتها (نوعد بالمزيد) وذلك وفق مبدأ (العين بالعينين والسن بالفكين), وهكذا لا يبقى شك ان الشخصية التي تدور المقالة حولها على خلاف معين مع كاتب المقالة نتج عنه (نقد يباب) ضد (يغيضه منجز الآخرين المنتمي والعلمي والنبيل والشريف) ويبدوا ان عمق الخلاف أدى الى ان يختم كاتب المقالة الدكتور محمد حسين حبيب وصف الشخصية من وجهة نظره بقوله ( لأنه لا يمتلك إلا الخواء أو  نستبدل الواو راء ) .

وعن الأستاذ الجامعي الذي اجتهد كاتب المقالة لأبقاءه مجهول للقارىء لغرض غير معلوم وقد يكون لتحصين شخصية الكاتب من التعرض لدعوة قضائية من قبل الشخصية المنتقدة, ولكن هذا الجهد في اخفاء الشخصية بين سطور المقال لم يكن كافيا للحد الذي يشوش على القارىء سيل المعلومات التي ترسم ملامحها بوضوح مطالبة القارىء ان يتخذ موقفا منها وكأنما هذه المقالة موجهة لأصحاب القرار في مثل هذه المؤسسات لكن الكاتب فضل ان تقرا شكواه على شكل مقال لتأخذ قوة الرأي العام للقراء مما يضغط على صاحب القرار مهما كان صلته بالشخصية المنتقدة ان يتخذ اجراء فوريا وحاسما.

ان هذا الأجراء المطلوب من قبل القارىء وصاحب القرار سيتخذ ضد كاتب المقال قبل الشخصية المنتقدة فيه, فمن البديهي ان يتساءل كل قارىء للمقال عن هوية الأستاذ الجامعي المقصود هنا وسيتوجه السؤال الى كاتب المقال بالضرورة بشكل رسمي وغير رسمي, ولعل من ابسط التحليلات ان يكون زميل لكاتب المقال وقريب جدا منه ومنذ تسعينيات القرن الماضي لكي يتسنى للكاتب ان يعرف بدقة كل ما ورد في المقال من معلومات شخصية تخص علاقة الأستاذ الجامعي بطالباته حصريا , وكونه زميل له فهو من ذات الاختصاص وذات القسم و الكلية والجامعة لدرجة ان كاتب المقال يعرف ماذا يدور في الدرس الأكاديمي الذي يعطيه الأستاذ الجامعي المنتقد لطلبته ويعرف محتوى الدرس بدقة اتاحت له ان يصنف ما يقدمه الأستاذ الجامعي لطلبته بوصفه الدعوة للألحاد , كما ان كاتب المقال ذكر لنا ما يحدد ملامح الأستاذ الجامعي خارج الوسط الجامعي ايضا , وبدقة تاريخية تمهد وتسهل عمل الباحث عن هوية الشخصية المنتقدة داخل المقال نفسه.

وهكذا اصبحت الشخصية معروفة , الا ان هذا المقال سلاح ذو حدين بلا شك, فللشخصية المذكورة حق الرد بكل تأكيد , ولا اتوقع الصمت من أي انسان ازاء ما ذكر بحقه علنا حتى لو ثبت ما ذكر واكثر , ولكن من الذي سيرد اضافة للأستاذ الجامعي ؟, أكيد كل من ارتبط به من قريب او بعيد, بالسلب او بالإيجاب, تأكيدا او نفيا لما جاء في المقال , وكيف سيكون الرد ؟ , بالطبع ليس بمستوى واحد فقد شملت المقالة كل استاذ وكل طالب وكل اب وام واخ وصديق لمن ارتبط بهذه الكلية وهذه الجامعة وهذه المدينة المنكوبة فوق ويلات النظام السابق الدكتاتوري بمخلفاته في كل مكان.

ان اتهام استاذ جامعي لزميله بهذه الطريقة يقدم مثالا غير محمود العواقب للطلبة بلا ادنى شك, وليس بوسعنا هنا الا ان نرجوا من اصحاب القرار وكل من مسه المقال من قريب او بعيد ان يقوموا بدورهم على اكمل وجه, لأن البحث في دوافع هذا المقال وجريدة ايلاف السعودية التي نشرته على الرغم من تواضع اسم الكاتب في عالم الأدب او الصحافة او الكتابة بشكل عام للدرجة التي تحصنه ومن ينشر له من أي استفهام حين ينال من شرف مدينة عراقية بأكملها كما فعل, مما يبعدنا عن رحابة الفضاء الديمقراطي ويقربنا من واقع الأمن الثقافي العراقي, وحتى لا تستفحل هذه الحالة التي لا تمت للتعامل الأكاديمي بصلة, وهذا الدرس الذي بالطبع آخر ما يحتاج إليه الطالب الجامعي في العراق .

ان هذا المقال المنشور في جريدة إيلاف السعودية يقذف جامعة بابل العراقية بأنها تدرس طلبتها الزنا والإلحاد والأهم ان هذا الاتهام جاء على لسان أستاذ جامعي عراقي, فبالنسبة للقارئ الذي يواجه هذا المقال تعد مقولة قد شهد شاهد من أهلها مفتاحا لإكمال قراءته, إن هذا المقال يواجهنا بالموقف الأكاديمي والثقافي والمسرحي الحالي الذي يتطلب مراجعة لرجالاته ولمنجزاته واستحقاقاته لفتح الطريق واسعة أمام أجيال من المسرحيين دون تضييق رؤاهم ولا تصوير لتابوات قمعية تفقر الحياة المسرحية, ومنذ عام 2003م والمسرحي العراقي يعاني من هذا التحول في محاولات حثيثة للتكيف ضمن معطيات التغيير الاقتصادي والاجتماعي والسياسي, والأهم فوق كل هذا هو إدراكه للتغيير الثقافي الذي يحاول المثقف العراقي رسم ملامحه للانطلاق من أساسه نحو ثقافة وفن يمثل الإنسان العراقي ولا يمثل السلطة الحاكمة, وقد أدرك المسرحي العراقي إن نقطة الانطلاق الحقيقية في استيعاب هذا التغيير والعمل على تأسيس عملية إبداع مسرحي تواكبه وتمثل دور الإنسان العراقي فيه, وهذا التعامل الجديد مع نظام الحكم من قبل الإنسان العراقي يتجسد في تعامله أيضا مع الثقافة والفنون ومنها المسرح العراقي, فسيرفض الفن الذي لا يمثله, ويعكس تطلعاته وحياته الجديدة, ولن يتواصل مع المسرح إن لم يرى فيه الرافد الحقيقي لاستيعاب وتفحص التغيير الذي جرى في العراق, أملا في المستقبل.

 

 

 

 

د. سرمد السرمدي


التعليقات

الاسم: عبد الله البابلي
التاريخ: 2011-07-16 02:51:17
اتهام موقع (إيلاف) بجناية إعلامية

عبد الله البابلي


كثيرا ما تعج بعض المقالات بتوهمات صحفية مشحونة بمغالطات صحفية خارج الحس المهني والاعلامي , وهي متوفرة الان في مواقع اخبارية وسياسية كثيرة اتاح لها ولهم الانترت بممارسات واهية وواهمة كي تبوه بوهمها او تعتقد انها تبوح بما ينبغي ان تبوح به لكنها – نكتشفها سريعا – خارج جادة الصواب وخارج كل أخلاقيات النشر والصحافة فهي بعيدة عنها تماما .

تم النشر وعبر موقع ايلاف – في ثقافات - مقالة للكاتب (محمد حسين حبيب) عنوانها ( الشخصية الازدواجية من علل جامعاتنا العراقية ) وعبر الرابط : http://www.elaph.com/Web/opinion/2011/5/653537.html
ويبدو ان هذا المقال قد حقق المقال سمعة معقولة في جامعة بابل خاصة لكون الكاتب استاذ مسرح في الجامعة وهو اسم معروف ومتابع كذلك الحال مع الجامعات العراقية الاخرى لاهمية ما ورد في المقال من تشخيصه لامراض حقيقية في الجامعات العراقية جميعها لا جامعة بابل فقط , بدليل الضجة الذي اثارها المقال فضلا عن التعقيبات التي رافقت المقال . ولكنه من جهة اخرى اغاض المقال نفسه برداة فعل مشرنقة ومغلونة , شكلها المبهرج يتناقض مع فراغ عمقها .
الذي حصل وهنا الكارثة بعد مدة كتب ( سرمد السرمدي ) في موقع الحوار المتمدن ومواقع اخرى مقالا عنوانه ( جريدة ايلاف السعودية تقذف جامعة بابل العراقية بالزنا والإلحاد) عبر الرابط : http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=262130

وموقع الاخبار الالكتروني ايضا عبر الرابط : http://www.akhbaar.org/wesima_articles/articles-20110609-111737.html وكذلك عبر موقع مركز النور الاسلامي .. ويبدو في محاولة من السرمدي لتحويل الموضوع لاغراض (تحزبية وشخصية) ومتهما موقع ( ايلاف ) (السعودي) بانه (يقذف جامعة بابل العراقية بالزنا والإلحاد) , الامر الذي اثأر استغرابي شخصيا بحكم متابعتي للمقال الأول لكاتبه (محمد حسين حبيب) لان موضوعه لا يختص بجامعة بابل فقط بل يشمل الجامعات العراقية عامة وربما العربية ايضا , ولان الموضوع لم ينشر في (ايلاف) بل قراته قبل ذلك في (موقع جامعة بابل) نفسها, وبعدها في (موقع الحوار المتمدن) ثم في (جريدة المدى) العراقية ومن بعد كل هذه المواقع نشر الموضوع في (ايلاف) .. فلماذا أهمل السرمدي سرمد او ( تجاهل ) كل تلك المواقع متخذا من (ايلاف) الموقع الذي ( ارتكب جريمة أخلاقية ضد جامعة بابل وضد العراق بشكل علم ؟ ) .. والأمر الآخر استغرب عدد من الصحفيين والمعنيين من ان موقع ايلاف لا يمكن ان يقذف هكذا تهم جزافا وسط ظروف سياسية عربية حالية مرتبكة بين الطائفية والتحزبية وغيرها ؟ .. التساؤلات المتداولة الان : ما غرض السرمدي من تحويل الموضوع الى شخصانية بحسب اعتقاده هو ومحاولته في اثارة دور جامعة بابل وتحريضها طائفيا ؟ ومؤكدا السرمدي في مقاله ان مقال الكاتب (محمد حسين حبيب) يستهدف شخصية يعرفها السرمدي ولكنه لم يصرح بها ؟ لاسباب مجهولة الى الان .. هذا اذا كانت موجودة فعلا وتنطبق عليها الامراض الازدواجية التي اوردها الكاتب حبيب وفقا لمرجعيات علمية نفسية متواردة لذوي الاختصاص النفسي وللجميع .
مما ادى مؤخرا الى ان توجه جامعة بابل رسميا طلبتها واساتذتها بعدم التعامل مع موقع ايلاف الالكتروني او تصفحه بل وحذفه من سيرفر الخدمة ومنظومتها الالكترونية في الفضاء الشبكي للجامعة .. وتم التوجيه ايضا بحذف مقالة (محمد حسين حبيب) ( الشخصية الازدواجية من علل جامعاتنا العراقية ) من موقع كلية الفنون الجميلة جامعة بابل لانها اساءت لجامعة بابل ولانها منشورة في موقع ( سني ) لا تتعامل معه الجامعة البابلية بحكم انها جامعة عراقية ( شيعية ) .. والغريب ان هذه التوجيهات والقرارات قد نوقشت وتم الموافقة عليها بالتصويت في (مجلس عمداء جامعة بابل) بحسب مصادرنا الصحفية .. وفعلا تم إنذار الكاتب برفع مقاله او حذفه او يحذف من قبل مشرف موقع كلية الفنون الجميلة (د. بهاء السعدي) مؤخرا وتم بالفعل حذف المقال مؤخرا بأمر من رئيس جامعة بابل (د. نبيل هاشم الاعرجي) والست ( آمنه ) و ( الاستاذ حسن الرهيمي ) المشرف الرئيس لمواقع كليات جامعة بابل استنادا لما جاء في مقال سرمد السرمدي (جريدة ايلاف السعودية تقذف جامعة بابل العراقية بالزنا والإلحاد) ونحن نشك ان كل هؤلاء الممانعين المعترضين قد قرءوا مقال ( حبيب ) اصلا الخالي من ذكر كلمات مثل الزنا وجامعة بابل وغيرها فضلا عن ان الاستاذ (محمد حسين حبيب ) هو عراقي وينتسب الى جامعة بابل العراقية كتدريسي يتمتع بسمعة علمية واخلاقية وفنية نزيهة ,وهو لايعمل تحت مؤسسة ايلاف الالكترونية ولكنه كغيره من الاساتذة والكتاب العراقيين والعرب تنشر له ايلاف مقالاته لاهمية موضوعاتها الثقافية والعلمية . فكيف يمكن ان ينسب (سرمد السرمدي) المقال و كاتبه الى جنسية سعودية ؟ .. الكثير من الاسئلة تنتظر اجاباتها من جميع القراء والأكاديميين والمهتمين ( بأخلاقيات النشر الصحفي وسلوكياته المحترمة ) , بل ان الأسئلة هذه تنتظر إجاباتها من جامعة بابل ابتداء من (السيد رئيس الجامعة) مرورا بمشرفي المواقع المذكورة وصولا الى كل من يستعرض إلقاء التهم جزافا غير مبال (بالمقاضاة القانونية) حين يقوم بتشويه سمعة موقع الكتروني عربي مثل موقع (ايلاف) الذي يتمتع بسمعة ممتازة كغيره من المواقع الإخبارية الرصينة المبتعدة عن ( القذف ) جزافا لأنها تمتلك آليات شرف مهنتها بموضوعية ومهنية عالية , لا تحكمها نزوات (مراهقي الانترنت) ممن يستعرضون عضلات أقلامهم الغضة والطرية , لان مثل هذه الأقلام تنكسر دائما وتسحق وهي في أول خطواتها فتموت .

وجدت من المهم إحاطة القارئ العراقي خاصة والعربي عامة بما جرى بكل تقصيلاته حفاظا على سمعة (الإعلام السعودي) والعربي – وحفاظا ايضا على سمعة ومكانة ( جامعة بابل ) وجميع منتسبيها الشرفاء - هذا اذا كان موقع ايلاف فعلا ذو جنسية سعودية او يصطبغ بصبغة طائفية ما بحسب السرمدي وترويجاته الغريبة فعلا - فلكي

الاسم: عبد الله البابلي
التاريخ: 2011-07-14 02:34:20
م / اتهام موقع إيلاف بجناية إعلامية


انا صحفي شاب من جامعة بابل العراقية اتابع من بين ما اتابع من مواقع اخبارية وسياسية كثيرة منها موقع ( ايلاف ) مثلما اتابع ما يخص الشان الجامعي العراقي بشكل عام .. لكن ما اود الاشارة اليه هنا واحيط العلم به للقارىء لاهميته هو الاتي :
تم النشر وعبر موقع ايلاف – في ثقافات - مقالة للكاتب محمد حسين حبيب عنوانها ( الشخصية الازدواجية من علل جامعاتنا العراقية ) وعبر الرابط : http://www.elaph.com/Web/opinion/2011/5/653537.html
وحقق المقال سمعة ممتازة في جامعة بابل خاصة لكون الكاتب استاذ مسرح في الجامعة وهو اسم معروف ومتابع كذلك الحال مع الجامعات العراقية الاخرى لاهمية ما ورد في المقال من تشخيصه لامراض حقيقية في الجامعات العراقية جميعها لا جامعة بابل فقط , بدليل الضجة الذي اثارها المقال فضلا عن التعقيبات التي رافقت المقال .
الذي حصل وهنا الكارثة بعد مدة كتب ( سرمد السرمدي ) في موقع الحوار المتمدن ومواقع اخرى مقالا عنوانه ( جريدة ايلاف السعودية تقذف جامعة بابل العراقية بالزنا والإلحاد) عبر الرابط : http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=262130

وموقع الاخبار الالكتروني ايضا عبر الرابط : http://www.akhbaar.org/wesima_articles/articles-20110609-111737.html
محولا الموضوع لاغراض تحزبية وشخصية ومتهما موقع ( ايلاف ) بانه يقذف جامعة بابل العراقية بالزنا والإلحاد , الامر الذي اثأر استغرابي شخصيا بحكم متابعتي للمقال الاول لكاتبه محمد حسين حبيب لان موضوعه لا يختص بجامعة بابل فقط بل يشمل الجامعات العراقية عامة , والأمر الآخر استغرب عدد من الصحفيين والمعنيين من ان موقع ايلاف أيمكن ان يقذف هكذا تهم جزافا وسط ظروف سياسية عربية حالية مرتبكة بين الطائفية والتحزبية وغيرها ؟ .. التساؤلات المتداولة الان : ما غرض السرمدي من تحويل الموضوع الى شخصانية بحسب اعتقاده هو ومحاولته في اثارة دور جامعة بابل وتحريضها طائفيا ؟
مما ادى مؤخرا الى ان توجه جامعة بابل رسميا طلبتها واساتذتها بعدم التعامل مع موقع ايلاف الالكتروني او تصفحه بل وحذفه من سيرفر الخدمة ومنظومتها الالكترونية في الفضاء الشبكي للجامعة .. وتم التوجيه ايضا بحذف مقالة محمد حسين حبيب تلك من موقع كلية الفنون الجميلة جامعة بابل لانها اساءت لجامعة بابل ولانها منشورة في موقع ( سني ) لا تتعامل معه الجامعة البابلية بحكم انها جامعة عراقية ( شيعية ) .. والغريب ان هذه التوجيهات والقرارات قد نوقشت وتم الموافقة عليها بالتصويت في مجلس عمداء جامعة بابل بحسب مصادرنا الصحفية .. وفعلا تم انذار الكاتب برفع مقاله او حذفه من قبل مشرف موقع كلية الفنون الجميلة د. بهاء السعدي مؤخرا وتم بالفعل حذف المقال مؤخرا .
وجدت من المهم احاطة القارىء العراقي خاصة والعربي عامة بما جرى بكل تقصيلاته حفاظا على سمعة الاعلام وفرز الحقائق المهمة لدي ولدى كثيرون من القراء العراقيين ( سنة وشيعة ) واكراد وكل القوميات والاقليات الاخرى التي تتابع ايلاف وغيرها من المواقع الالكترونية التي تتصف بمصداقية موضوعاتها وحيادتها المبنية على اسس مهنية صحفية عالية في تناول كل ما ينشر فيها .

صحفي جامعي عراقي من بابل – عبد الله البابلي
في 13 / 7 / 2011م




5000