..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حسناء قناة الفيحاء الفضائية هيفاء الحسيني ضيفة شبكة الجزيرة الرياضية

هيفاء الحسيني

اجرى المقابلة : دكتور  احمد 

تحية طيبة لجميع اعضاء وزوار شبكة الجزيرة الرياضية  قسم  نجوم وعشاق الرياضةاليوم ضيفتنا نجمة قناة الفيحاء الفضائية هيفاء الحسيني  التي دائما ما نرغب بان نراها على شاشة التلفزيون وذلك لروعة اسلوبها ومهارتها في تقديم وسرد الاخبار والبرامج ، وقبل ان نبدأ المقابلة نريد ان نوجه شكر كبير للاخت هيفاء الحسيني  وذلك لتخصيص وقت لتلك المقابلة على الرغم من تواجدها في ولاية ميشغان الامريكية لتغطية برنامج الفيحاء في امريكا وبرنامج قضية وراي

متى بدأت هيفاء الحسيني  علاقتها واهتمامها بالرياضة؟

بدأت علاقتي بالرياضة وأنا فتاة صغيرة تمارس الجمباز في المدرسة، محاولتي كانت فاشلة لأنني اصبت في عضلة الفخذ بسبب خطأ من المدربة واصابتني فوبيا من التمارين، بعدها مارست ألعاب القوى في المدرسة، ونلت لقب بطولة مدينة الموصل للمدارس في سباق الماراثون للصغيرات،

 

هل توقعت هيفاء الحسيني  قبل مشوارها مع قناة الفيحاء أن تصل لهذه الدرجة من الشهرة؟

أقول لك أنني منذ اللحظة الأولى في بدايات نشأتي وأنا إنسانة غارقة في الطموح والأمنيات، كنت أشعر أنني سأصل إلى مكان متقدم ما، وكنت أثق بالله عز وجل بأنه سيعطيني ما استحق، لكنني لم اكن على علم بكل ما حصل معي.. هذا الشعور الذي راودني سابقا لا ازال اشعر به حتى الآن، اشعر بأن الكثير في انتظاري لا ازال في مقتبل العمر والطريق امامي طويلة.

 

 

 

هل واجهتك صعوبات في مشوارك الإعلامي كونك أنثى؟

هذا سؤال يطرح كثيرا علي واستغربه كثيرا، اكيد لا لم اواجه اي صعوبة في ذلك، ما الفرق بين الفتاة التي تعمل في الاعلام والرجل الذي يعمل في الفن؟؟؟ ليس هناك اي صعوبة على العكس الامر اسهل بكثير مما تتوقع وقد ساعدني في كوني اعلامية اي انني على علاقة وطيدة بالوسط الاعلامي والسياسي

 

ما هي الرياضة المفضلة بالنسبة لهيفاء الحسيني

بكل صراحة، أعشق كرة السلة، وأحب كرة القدم، وأتمتع برياضة التنس.

 

هل تعتقدي أن إعجابك بنادي برشلونة يؤثر على فقدانك للجمهور الرياضي والمتابعين لبرامجك من جمهور ريال مدريد؟

على الإطلاق، فأنا إنسانة موضوعية في نظرتي إلى هذه الأمور. أنا معجبة بفريق برشلونة الحالي لأنه يمثل فريق الأحلام ليس في عصر جيلنا الحالي، بل على مر الأجيال، ويكفي للتأكيد على ذلك قول البرازيلي جواو هافيلانج الرئيس السابق "للفيفا" أن لعب برشلونة هبة إلهية، وقول الأسطورة "الطائر" الهولندي يوهان كرويف عن المباراة الأخيرة لدوري أبطال أوروبا أنه لم يشاهد في حياته كمثل هكذا أداء.

أنا لا أحب برشلونة، بل الامتاع الذي يقدمه "البلوغرانا" لجمهور كرة القدم في العالم، وبصراحة أشعر بالسعادة أيضاً حين أشاهد مانشستر يونايتد في سرعته وأدائه الراقي أو ريال مدريد حين يستعيد نفسه وقيمته الكروية العالية. ثم ان حبي لأي ناد لا يمكن على الاطلاق ان يؤثر على موضوعيتي ، انا موضوعية لدرجة مخيفة، الاعلام رسالة يجب احترامها وتقديمها للمشاهد بكل تقدير. وحين

 

من هو المدرب الأفضل في الدوري الاسباني؟

أعتقد أن النتائج والأرقام في إسبانيا وأوروبا دلت على أن بيب غوارديولا هو الأفضل من دون منازع، فهو من بنى هذه التركيبة العجائبية، وهو من نجح في تحويل فريق كرة قدم إلى عائلة تحكمها حالة الإنسان لا المادة بدليل إنتقال مقاطعة كاتالونيا برمتها من الشكل الجغرافي للكلمة إلى الحضن لجسد مريض والوقوف معه يداً بيد حتى رفعت يده كأس أوروبا، وطبعاً أتحدث عن الفرنسي إيريك أبيدال، وهو من تمكن من ترويض العناصر الجديدة مثل الأرجنتيني ماسكيرانو لمصلحة المجموعة.

ومع ذلك، أقول لك، وبكل موضوعية، أن غوارديولا سيضخ دماء جديدة في فريقه هذا الصيف لأنه يعلم تماماً علم النظرة الثاقبة أن خصمه "الثعلب" مورينيو يبني بطريقة صحيحة، ويفكر في المستقبل، وأن الأمور ستكون أصعب يوماً بعد يوم.

من هو أفضل فريق كرة قدم في التاريخ من وجهة نظرك؟ ... هل هو ريال مدريد الخمسينيات بقيادة دي ستيفانو، هل هو فريق اياكس السبعينيات بقيادة يوهان كرويف، هل هو بايرن ميونخ في السبعينيات بقيادة بيكنباور، ام هو برشلونة 2006 بقيادة جوارديولا؟

سأعتمد في إجابتي على مشاهدتي ومتابعتي الحثيثة لجيل برشلونة الذهبي الحالي، وما قرأت وشاهدت في "بعض الفيديو" عن الفرق التي تحدثت عنها، وعلى ما قاله عمالقة كرة القدم في تحليل "الخيار الأفضل" لأقول أن برشلونة هو الأفضل، وإن كان لكل تجربة ظروفها ومحيطها ونجومها ... ولكن ألم تنسى برازيل الـ 1982، وبرازيل بيليه، وأرجنتين مارادونا؟.

 

ما هي المشكلة الحقيقة التي تواجه الأندية العربية للوصول إلى مستوى الأندية الأوروبية؟

هي مجموعة مشاكل، تبدأ من القيادات التي تدير اللعبة عندنا والخلل في فهم الاحتراف الإداري والفني، وتمر في القوانين المسهلّة لتمويل اللعبة، وفي توعية الجماهير وبناء الثقافة الحقيقية، وإنعدام عقلية التسويق وتناغمها مع تحويل اللعبة إلى مادة تجارية جذابة ومرغوبة من المعلنين. وعن هذه النقطة تحديدا وللأسف اقول ان الرياضة في عالمنا العربي لا تمثل رأس المال المخيف الذي تمثله في العالم الاوروبي هذا وحده كفيل ان تكون انديتنا العربية هكذا.. سبب اخير وأساسي اننا وللأسف نعيش في عالم ثالث من دون استقرار امني وسياسي ومالي، هذا كله يؤثر سلبا على الرياضة عموماً فكيف بالأندية؟؟

 

هل تطمح هيفاء الحسيني  أن تصل إلى ابعد من ذلك على سلم الاعلام والشهرة؟

طموح الإنسان مثل الثقافة والعلم والمعرفة عندما يتجمد تكون النهاية قد اقتربت، وبالنسبة لي أنا أعمل على أن أكون دائماً أفضل وأن أتعلم وأتطور والمستقبل بيد الله عز وعلا. لكن اقول لك بصراحة لا اشعر ابدا بأنني حققت اي هدف من اهدافي ولا اشعر ابدا بتلك الشهرة التي تتحدث عنها او اذا صح التعبير لا اريد ان اشعر بها، لانني وبكل بساطة اشعر فعلا انني في بداية طريقي، لدي طاقة كبيرة ولم اقدم منها سوى القليل القليل والآتي افضل بكثير مما مضى ان شاء الله.

 

 كلمة أخيرة لزوار موقع الجزيرة الرياضية  ومشجعين برشلونة

أدعوكم لأن تحبوا فريقكم المفضل لأنه يقدم الفن والمتعة والكرة الجميلة، وأن لا تحبوه أبداً بداعي التعصب لأن ذلك يمثل مقتلاً لكم.

 

شكرا جزيلا للاخت هيفاء الحسيني  حللت اهلا ونزلت سهلا ونورت الشبكة الجزيرة  بوجودك معنا .

 

قام باجراء المقابلة : دكتور  احمد 

 

هيفاء الحسيني


التعليقات

الاسم: الكوكب
التاريخ: 08/02/2013 22:35:05
كل التحيه للجميله في المحيا والكلام والموضوع دمتم للإعلام رمز ياجميلة الفيحاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/06/2011 11:12:57
هيفاء الحسيني
----------------- اتها الحسناء كيف حالك يارب دائما رائعة لك والى من اجرى المقابلة دكتوراحمدالف تحية دمت سالمة ايتها الفيحاء هيفاء
من صيدا لبنان الخير والوئام

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000