.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اعرفان وإكبار

محمود محمد أسد

إنِّي لأهلِ الفضلِ لا أتنكَّرُ,
دفْءُ العلومِ سعادتي وهَناءَتي
وإذا الحياةُ تبسَّمَتْ فهمُ السَّنا
أعظِمْ بمَنْ يسخو بكلِّ فضيلةٍ!
خيرُ البذارِ سلوكُهُمْ.آدابُهمْ 
هذا البناءُ أشادَه أهلُ النُّهَى
بابُ الخلودِ لمَنْ يزيحُ ظلامَنا
الحبُّ معقودٌ  لمنْ قادَ الورى
وعظيمُ إجلالي لأمٍّ أتقَنَتْ
أكرمْ بذاكَ القلبِ يغرسُ حبَّهُ
لا أرتوي إلاّ بفيضِ مُؤدِّبٍ,
نحوَ الحقيقةِ شدَّ كلَّ رحالِهِ
حُزْني على قوم ,تناسَوا أهْلَهُمْ
جحَدوا حقوقَ رجالِهم ,وتسابقوا
ظنُّوا الحياةَ تبَهْرُجاً وتزَيُّناً
ما المرءُ إلاّ روضةٌ فوَّاحةٌ
حبُّ الحياةِ يشدُّنا  لتهالكٍ
رحماكَ ربّيِ إنَّنا في وعكةٍ
يا إخوتي ؛ليسَ البناءُ تطاولاً
إنَّ البناءَ بناءُ عقلٍ مُشرقٍ
خيرُ البناءِ بناءُ أمٍّ أيقظتْ
ثمَّ استقامَتْ للعُلا لا تبتغي
أمَّا المعلِّمُ فضلُهُ فوقَ الدُّنا
إنْ شِئْتَ علماً ,فالعطاءُ صديقُهُ
سورٌ منيعٌ للشّبابِ ,وشعلةٌ
أحبِبْ بكلِّ مُعَلِّمٍ! نَهَجَ العلا
كلُّ الوفاءِ لمَنْ يُحَرِّقُ نفسَهُ
ذاك المعلِّمُ في القلوب مقامُهُ
النّاسُ في بحبوحةٍ مِنْ فضلِهِ
قمْ للمربّي , وارتشفْ من فيْضهِ
العلمُ منقذ ُ أمّتي يوم الرّدى
                                            

  

فهمُ الشّعاعُ لمَنْ يعيشُ ,ويُبْصِرُ
وأنا السّعيدُ لأنَّني المتَنَوِّرُ
بعلومهمْ تحيا البلادُ ,وتُزْهِرُ
ويجودُ بالعِلم المشِعِّ ويبذُرُ!
أمسَتْ شموساً لا مرئٍ يَتَعَثَّرُ
سرُّ البقاءِ ,بهمْ نُعَزُّ  ونُنْصَرُ  
فحياتُنا من دونهمْ تتعَكَّرُ
ودعا الجميعَ لوحدة لا تُقْهرُ 
صُنْعَ الرّجولة، والصَّنيعُ مُقَدَّرُ
مُتَفانياً! من روضِهِ نتعَطَّرُ
نَفَضَ الخمولَ، وعقلُهُ مُتَبَصِّرُ
مُسْتَمْسِكَاً مُتحمِّلاً لا يُعْصَرُ
وتَزَيَّنوا بالجهلِ ثمَّ استَهْتَروا
في السّخرياتِ .وأحرقوا مَنْ يبذُرُ
ويلٌ لهمْ .لعقولهمْ قد أهدروا
فإذا ذوتْ مِنْ زهرِها ,فَسَتُبْتَرُ
فأتى  المعلّمُ بالحقيقةِ يَجهَر
لم تُبقِ فينا ما يُسِرُّ ويُبْهِرُ
في الشّاهقاتِ ,فقد كوانا المظهرُ
   يبني  البلاد بعزَّةٍ ,ويُفكِّرُ
في النّفسِ حبَّاً ,نبضُهُ  مُتعَسِّرُ
إلا شباباً بالعطايا يُمْطِرُ
أعظِمْ بهِ !يُعطي ,ولا يتذمَّرُ
وهو الشّفاءُ لكلِّ مَنْ يتأخَّرُ
وضَّاءةٌ ,تصبو لمن يتطوّرُ
والغرسُ بين يديه علمٌ مُثمرُ
   حبّاً لبعثِ الخيرِ, ثمَّ يُغَوِّرُ
وهو المجاهدُ ,والصّحائف تذكر     
 يَبني,ويُعطي كالسّحاب لتُزهِرُوا
  عذبَ المعارفِ ,ليتَنا نتذكّرُ    
  أمّا المعلّمُ قائدٌ ومحضِّرُ
  

 

 

 

 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000