..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على مفترق الذكرى

عنان عكروتي

لربما يمكن أن يتفيأ الإلهام بمختلف التقليد....... غير مايسميه الناس..... 
أو تحت خلجات مانكنّ من الأنفاس.......  نحاول أن نصف دقائق الشهيق   
عبر ملامح الزفير.....  أو لنرقى بالحب حين نعشق كل القيود......لكنما:
تبقى الطيور الوجيدة حرةَ...ولو صيدت:تعمى وتموت



كانت لحظات الانتظار الطويلة
..هل ..وهل
..من داخل رهبتها عادت بها الذاكرة
..دون وجل ..الى هناك
..حيث الكنز المفقود
..كم تكلمنا...كم تعلمنا
..ماذا قلنا
..وكيف عانقنا اللهفة بجسدين امتزجا
حد..الرغبة واللهفة
..توحدت فيها حبات عرقنا لتخلق نسيج عطرنا المنفرد
..همسنا ..وضحكنا
..أشياءنا الصغيرة والكبيرة
..آهات الألم والسعاد
كل شيءيا لهذه الذاكرة العنيدةالتي تأبى أن تسقط كل الأشياء
..تحتفظ بكلنا مهما كانت بساطتنا
..كأنها تتآمر مع الزمن
..ولا ترغب الا في استمرار الوجع

هكذا كانت الأفكار تدور في خاطرها..تتصارع..تلتهب..ولا تهدأ..وهي بين
لحظة الزيف والحقيقة..فاما تكون أو لا تكون..كل شيء متوتر بداخلها في
انتظار وضوح سيأتي.لكن انتظاره قاتل..ومميت
كانا اتفقا على لقاء بعد طول قطيعة..لقاء يحدد الحاضر و يبني ,ربماللمستقبل
يكون لقاء فوق مستوى البشر ..يبذلانه هما دموعا,والآخرون سعادة,تتراقص
على جثتهما هما

نظرت اليه في عينه التي تقتلها قبل أن تحييها وسألت:أمازلت تحبني؟
ابتسم لها ورد::لم أتوقف عن ذلك
أعادت السؤال ونظرة شك تبرق في عينيها:وكررت
ألن تتوقف عن عنه؟
ضمها اليه وقال:يفترض بي أن لا أتوقف, ويفترض بك أن لا تنسي,و أن
تقيمي اعتبارا لذكرى عزيزة..أريد أن أرى على وجهك بسمة لا تغيب
هربت من بين ذراعيه وقالت:هل سألت يوما ماذا فعلت من أجل حبك لي؟
هل قاتلت من أجله؟انك في حاجة لنفسك أكثر من حاجتك لي..حين وقع 
الاختيار بيني وبينهم,كان الاختيار لهم..حاجتك لي ليست بمثل حاجتك لهم
وانهمرت دموعها سيولا لا تكف..وشهيقا لا يسمع له صوت
..كان لقاء عاصفا ,اختلط فيه الحب بالواجب ..والقلب بالعقل..فكان بركانا
مستعرا..غمرتهما حممه ..وجعلتهما أمام اختيار صعب:اما أن يكونا أو لا
يكونا والى الأبد..ما أصعب لحظة الاختيار حين يكون صراعها بين ما يجب
وما ترغب..ومن أين تأتي القوة للبشر أن يحتملها..خيار مهما كان نتائجه
موجعة..ومؤلمة..ولا ترحم

عنان عكروتي


التعليقات




5000