..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مروض الحيوانات للشاعرة روث فينلايت

مروض الحيوانات

 
للشاعرة روث فينلايت

ترجمة: د. عادل صالح

 

روث فينلايت شاعرة وكاتبة قصة ومترجمة من مواليد نيويورك عام 1931 هاجرت واستقرت في بريطانيا منذ ســن الخامســـة عشر. نشـــــرت أولى مجموعاتها الشـــــعرية بعنوان((أقفاص)) عام 1966 تلتها عدة مجموعات آخرها عام 2006. ترجمت بعض أعمــــالها إلى اللغة البرتغاليــــــــة والفرنسية والأسبانية.

  

يمكن أن تصبح يوما مروض حيوانات حاذق

أعرف ذلك من ترويضك تلك القطة

إذ ظهرت في ركن حديقتك الأسبوع الماضي.

القطة تلك السوداء الوحشية كانت تقترب قليلا فقليلا كل صباح

وإذ تخرج أنت بصحن حليب

تضعه أرضا دون مبالاة،

فتقربها من بابك كل صباح بوصة.

             

عيناها المحملقتان اللاصفتان

حائرتان:

ثمة شيء لا تفهمه فيك،

أثرت فضولا فيها.

تجثم متيقظة تحت الأشجار 

حتى تبعد نظراتك عنها منشغلا بالغليون،

فتسرع نحو الصحن لتلعق،

يتلألأ شعر رقبتها ريبة،

وتختلس النظر إليك مرارا ومرارا

عدم مبالاتك تشعرها بالراحة لكن تربكها،

كأن نسيت حركتها الوثابة حين تحاول أن تهرب.

  

واليوم لأول مرة؛

التفت إليها ونظرت

في تلك العينين الصفراوين الخائفتين

فالتفتت ناظرة نحوك برهة

ثم انعطفت كي تهرب نحو مكان آمن،

وقفت،  ثم ارتدت،  وكادت أن تستسلم.

  

أعلم أن القطة تلك

ستكون قريبا ملكا لك

مضغوطة الجسد على الأرض

مكهربة الشعر، ممدة الأطراف

تطلب منك الرحمة.

 

 

 النص الأصلي

 

Ruth Fainlight

 

Animal Tamer

 

You would have made a good animal tamer-

I can tell by the way you're taming the wild black cat

that appeared last week at the bottom of the garden.

Every morning she comes a little further.

You go outside with a half-filled saucer of milk

and put it down as if you didn't care,

but each day move it an inch nearer the door.

 

The black cat's glaring eyes have a baffled look.

There's something about you she cannot understand.

You've activated her curiosity.

But still she crouches watchful under the bushes

until you glance away and fuss with your pipe,

and then she dashes across and gulps and laps,

the hair round her neck bristling with suspicion,

peering up at you several times a minute,

relieved yet puzzled by such indifference,

as though she missed the thrill of flight and escape.

 

Today, for the very first time, you turned and stared

at those yellow, survivor's eyes, and the cat stared back

a moment before she swerved and ran to safety.

But then she stopped, and doubled round and half

gave in, and soon, as I know well, you'll have

that cat, body pressed down on the earth and fur

electrified, stretching her limbs for mercy.

المصدر:

 

The Hutchinson Book of Post-War British Poets, Selected by Dannie Abse (London:Hutchinson, 1989)

 

الدكتور عادل صالح الزبيدي


التعليقات




5000