..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حقوق المرأة شرعها الدين وضاعت تحت عنوانه في العراق الجديد

هند العبود

لعل سبب كتابة ورقتي هذه ما تناثر من مواقف رأيتها هنا وهناك وحديث قرع مسمعي من قبل بعض النسوة العراقيات ،فهذه تشكو بئس المعيشة وتلك تشكو ظلم زوجا واخرى تبكي ظلم اهلها لمنعها من أكمال طريقها الدراسي فعلى الرغم من تحسن حقوق المرأة في الشرق الاوسط الا انها لازالت  تعاني من الضياع في العراق .

أم محمد 39عاما اتخذت من بيع الخضراوات مهنة لها لعدم وجود المعيل لعائلة تتكون من ثمانية افراد بعد ترك زوجها لها وزواجه من أخرى ، ام محمد شكت بئس المعيشة وتعب المهنة لكنها تقول لا امتلك البديل لها وبعد ترك زوجي لم يعينني احد فطرقت أبواب الرعاية الاجتماعية ولم تخصص لي راتب ولازلت أراجع بمعاملاتها التي لا تنتهي ولا أعلم الى متى سأبقى أعاني من مشقة العمل هذه لكوني مريضة ومجبرة على اعالة العائلة .

لم يكن غريبا واقع أم محمد فهي تعاني من ظلم رجل قد تركها دون معيل هي ومن معها من اطفال ، لكن المفارقة هو ضياع حقها في مجتمع ينادي بتشريعات اسلامية فحق المرأة من أهم الحقوق التي نص عليها القران والسنة النبوية وأكد على اتمامها فحق الزوجة على زوجها بأن يعيلها هي واطفالها حيث العدالة بين الزوجتين هي من أهم الحقوق .

حكاية اخرى ترويها مروة سعد مهندسة 28 سنة "بأن حقوقها كامرأة لم تسلب من أي جهة فهي مكتملة على اتم وجه هذا على صعيد العائلة اما في العمل فأيضا لم تعاني من سلب حقها في يوما ما الا في حالة واحدة وهو عدم ترشيح الكادر النسوي للإيفاد الى الخارج رغم وجود الكفاءات  والخبرة للمرأة في العمل الا ان الترشيح دائما يقع على الجنس الاخر ، وهذا بحد ذاته سلب لحقوق المرأة في ميدان عملها."

فيما تحدثت  سرى نوفل طالبة كلية 21 سنة عن معاناتها مع الحرية الشخصية وكيف يتعامل المجتمع مع هكذا حرية

لكونها أمرأة غير محجبة فبينت نظرة المجتمع لمثل هذه الحالة وبالأخص المجمتع البصري والضغوطات الناجمة من قبل المحيطين بها حيث اجبارها على ارتداء الحجاب  من اجل اكمال مسيرتها العلمية وفي حال رفضها لذلك ستحرم من التعليم فهذان الخيارين الوحيدين امامها واعتبرت هذا هو سلب لحقها وقد كان لومها للمكانة التي اعطاها المجتمع للرجل على العكس من مكانة المرأة في ذات المكان.

وفي هذا المظمار بين الشيخ صالح أمام وخطيب ومسؤول الارشاد في الوقف السني أن الاسلام  أعطى للمراة مكانةمرموقة في المجتمع فهي الام التي وصى بها الخالق من حيث البر والتقوى ،وهي الاخت التي اكد الرب على وجوب الكرامة لها والنفقة التي يتكفلها الاخ وهي الابنة التي امر الله بأعطاها الحنان والرعاية وايضا الزوجة التي امر الله زوجها ان يعملها بالحسنى والمحبة ويمنحها البهجة ضمن عقد الزواج المقدس ،كما امر الله الزوجة ايضا بأعانة الزوج وتوفير له كل مايلزم من راحة واطمئنان.

واضاف " ان الحقوق تقسم الى ثلاثة اقسام :هي حقوق الزوجة على الزوج وحقوق الزوج على الزوجة والحقوقالمشتركة بينهما وهو توفير الاطمئنان والمعاشرة بالمعروف وايضا الحقوق المالية من المهر والحقوق الغير مالية التي تشمل العدالة عن تعدد الزوجات، والمعاملة بالحسنى واللطف والحفاظ على كرامتها من الخدش، اما من حيث حق المرأة في العمل والتعليم فأعطى الله المرأة حق الظهور للتعليم والعمل لكن يجب خروجها لاماكن العمل بكل حشمة واحترام."

ونتيجة لذلك دخل دور منظمات المجتمع المدني للمناداة بحقوق المرأة العراقية التي اغتيل حقها تحت اسم الشريعة والتقاليد البالية ، وضمن هذا المجال وضحت دينا عبد الرزاق مديرة منظمة المرأة القيادية من الواجب المطالبة بحق المرأة من المرأة نفسها قبل ان تلجأ الى جهات اخرى وعدم الرضوخ للواقع المرير الذي يمر به النساء ، والاستجابة والاستسلام من قبل المرأة لمطالب المجمتع هو السبب الرئيس لانتهاك الحقوق وضياعها .

وأضافت أن عملنا قد بدء بالتدريج وبدأ من المرأة القيادية لتكون هي القدوة للأخريات  في المطالبة بالحق ، وقد كان عملنا هو التوعية وعمل ورشات تدريبية في هذا المضمار وقد شملت برامجنا كل الفئات وبالأخص اكاديمية القياديات الشابة التي شملت طالبات الجامعة ، وأن لكل عمل نتيجة معينة وان لم تكن نتيجة نجاح كاملة الا اننا قد لمسنا بعض النتائج الطيبة في ذلك .

ومن أجل التأكيد على حق المرأة فيجب الترسيخ على الثقافة والتعليم وعدم ربط كل الجوانب في المسميات الدينية الخاطئة فالإسلام هو أول من نادى بحقوق المرأة على كل الجوانب وهنا لابد من التوضيح بأن الشريعة حثت على التعليم والتنور في الأفكار ،وأيضا أعطت حق العمل للمرأة والمشاركة في بناء المجتمع ولم يحاول ان يقيد او يعيق مسيرتها في العمل او التعليم وايضا  الحجاب القسري الذي ترتديه بعض النساء وهم ليسوا على قناعة في ذلك ومن هنا يبدو تأثير التيار الديني المتشدد واضحا في عصرنا فهيمن على التفكير والتعليم والثقافة والسلوك ويحاول ان يطال المرأة العراقية ايضا عبر اطلاق مسائل الحجاب بمعنى (احتجاب المرأة) دون النظر لما للإسلام من مواقف ومبادئ تنتصر للعقل وللحقوق وللاختيار وترفض التسلط والاتباع والانقياد.

  

  

  

هند العبود


التعليقات

الاسم: هند العبود
التاريخ: 18/07/2014 09:58:22
اخي الفراس
شكرا لمرورك الراقي
دمت بخير

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/05/2011 11:56:54
هند العبود
------------- رائعة ايتها الهند سلمت الانامل لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000