..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعدك ,يا ذا السبع سنوات !

حميد كشكولي

عن حميد كشكولي أن الشاعرة ذات الألق الأبدي فروغ فرخزاد قالت في قصيدتها" بعدك" : 

بعدك,
يا ذا السبع سنوات !
يا لحظات أعجوبة الثبات،
فكل ّ ما فات بعدك، مضى في كومة من الجنون و الجهالة.
فبعدك تحطمت النافذة التي كانت صلة حيّة و منيرة بيننا والطير،
بيننا والنسيم.
بعدك ،غرقتْ في الماء تلك الدمية التي لم تقلْ شيئا سوى ماء، ماء ، ماء.
بعدك، قتلنا صوت الصرارير، وعلِقتْ قلوبُنا برنين الأجراس الصاعد من سطح الألفباء،وصفارات مصانع الأسلحة.
كنا من قبل نلعب تحت الموائد،
فتحولنا بعدك من تحت الموائد،
إلى وراء الموائد،
ووصلنا من وراء الموائد إلى سطح الموائد،
فخسرنا،
خسرنا لونك ، يا ذا السبع سنوات!

وبعدك ارتكبنا خيانات بحق بعضنا،
و بعدك أزلنا بقطع الرصاص و قطرات الدم الانفجارية كلَّ الذكريات المحفورة في المتاهات المتكلسة لجدران الزقاق.
بعدك ذهبنا إلى الميدان و هتفنا:
" عاش..."
الموت ل..."

في صخب الميدان صفقنا للنقود الناعمة الرنانة التي جاءت بذكاء لتفقد المدينة،
بعدك ، بعد أن كنا قاتلي بعضنا،
أصبحنا قاضيين في العشق،
ومثلما كان قلبانا قلقين في جيوبنا،
أصبحنا نحكم في حظوظ المحبة.
بعدك توجهنا إلى المقابر،
كان الموت يتنفس في خيمة الجِدّة،
وكان الموتُ تلك الشجرةَ المتينةَ التي كان أحياء هذه الضفة للبداية يلوذون إلى أغصانها السئمة،
و أموات الضفة الأخرى للنهاية يعزفون القيثار بجذورها الفسفورية ،
وكان الموت جالسا على ذاك الضريح المقدس الذي أضاءت في زواياه الأربع أربعُ زنبقات مائية.
إنني أسمع حفيف الريح، أسمع حفيف الريح ، يا ذا السبع سنوات!
نهضت ُ و شربت الماءَ،
وفجأة تذكرتُ كيف ارتعبت ْ مزارعك الفتية من هجوم الجراد،
فكم يلزمنا أن ندفع؟ كم؟ كم يلزمنا أن ندفع لنمو ّ هذا المكعب السمنتي؟
فإن ما كان لا بد من أن نفقده، قد فقدناه،
سرنا في الدرب بدون مصباح،
والقمر، القمر، الأنثى الحنون كان دوما هناك،
في ذاكرة السطح المبني بالقش ،
وفي قمم المزارع الفتية التي خافت من هجمات الجرّاد،
من هجمات الجراد خااااااااااف ،،،ت،
فكم يجب أن ندفع؟ كم؟
ترجمة: حميد كشولي

حميد كشكولي


التعليقات




5000