..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاعلام البيئي .. هل له وجود عندنا !!

شبعاد جبار

لا يخفى على احد, دور الاعلام الفعال في التأثير على المجتمع والفرد في شتى القضايا , الثقافية منها والسياسية والتعليمية على حد سواء وبفضل ما يمتلكه الاعلام اليوم من تقنيات عالية ..يمكن اعتباره أداة مهمة وفعالة في توجيه المجتمع وتثقيفه ونقل المعرفة ونشرها بين فآته المختلفة ثقافيا وفكريا لانه وبوسائله المتعددة وخاصة المسموعة منها والمرئية يستطيع التغلغل بين عموم الناس كما بين مثقفيه وهو الذي يطلع الناس على حقائق الامور التي تؤثر في مجريات الحياة البشرية لكل مجتمع
وما احوجنا اليوم ونحن نمر في كل هذه الامور الا ينسى الاعلام العراقي دوره في نشر الوعي البيئي بين صفوف الناس حيث ان القارئ او المستمع او المشاهد العراقي" والعربي عموما "يجهل الكثير من المعلومات او التجارب الناجحة التي انتهجتها الدول في معالجة الكثير من المشاكل ويمكن ان يعزى السبب الى ضعف دور الاعلام في هذا المجال وانشغاله بامور اكثر سخونة وعدم التعاون والتنسيق بين وسائل الاعلام المختلفة ولان المشاكل البيئية لا تشكل سبقا صحفيا في ظل الاحداث الدموية التي يمر بها الوطن.

وفوق كل هذا وذاك فان الاعلام البيئي نفسه هو تخصص جديد بدأ ينمو بعد مؤتمر البيئة العالمي الذي عقد في ستوكهولم عام 1972 وهو مصطلح مركب من مفهومي الاعلام والبيئة ونحن الآن بحاجة الى هذا النوع من الاعلام الذي يجب ان يكون ترجمة موضوعية وصادقة للأحداث والحقائق الموجودة على ارض الواقع ونقلها الى الناس بشكل يساعدهم على فهم المشكلة اضافة الى تكوين رأي صائب فيما يتعلق بهذه المشكلة البيئية او تلك من خلال المناقشات واللقاءات واستعراض تجارب الشعوب ومن خلال وسائل الاعلام المختلفة يمكن ايضا ايقاظ الوعي البيئي لدى المواطنين ونقل المعرفة ونشر القيم الجديدة الخاصة بحماية البيئة والدعوة الى التخلي عن عادات وسلوكيات ضارة بها فهل يوجد في جامعاتنا وكليات الاعلام بالذات هذا النوع من التخصص وهل هناك مايشجع الصحفيين على ولوج هذا الباب؟

وهل ادركت الأجهزة القائمة على امور التربية والتوعية هذه الحقيقة لتصمم برامجها بأساليب وطرق تجعل كل الشرائح الاجتماعية فعالة في امور المحافظة على البيئة والصحة ,اما بسلوك فردي او من خلال العمل في جمعيات خيرية او منظمات المجتمع المدني!!..وهل تحضى المشكلات البيئية اصلا اهتماما من قبل صحفيينا!! ام ان طبيعة المشكلة البيئية تبقى بعيدا عن اهتمام الصحفيين الا اذا تحولت الى كارثة تحصد البشر!!!اا

شبعاد جبار


التعليقات

الاسم: جهاد جرادات
التاريخ: 15/07/2007 17:54:15
اتفق معك تماما لاننا في فلسطين نعاني من نفس الظروف السياسية واهمل موضوع الوعي البيئي على حساب الانشغال بالامور السياسية اكثروبتمنى نتبادل المعلومات في هذا المجال اذاممكن




5000