..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من أجل حرفين.. تعقيب من نصف صفحة!!

جعفر التلعفري

رد على رئيس لجنة الثقافة والإعلام في مجلس قضاء تلعفر

 

  

تعقيباً على ما نُشر على الصفحة الثانية من جريدة (صدى العفراء)، بعددها 86 الصادر في يوم الخميس 14-4-2011 تحت عنوان "تعقيب على برنامج في قناة العراقية / تلعفر"، وعملاً بحق الرد، أود أن أوضح ما يلي:

- ذكر السيد عبد الرزاق جعفر عضو مجلس قضاء تلعفر/ رئيس لجنة الثقافة والإعلام أن "هفوات" وقعت في الحلقة الأخيرة من برنامج "أبواب".. أتساءل: كيف يقيم عملاً إعلامياً من لم يمارسه يوماً ما؟! العمل الإعلامي ـ يا سيدي ـ يقيمه الإعلاميون وليس أعضاء المجالس المحلية!!

ثم يقول عن الحلقة أنها "استوقفت المشاهد والمستمع وأثارت التساؤلات حوله"، وأنا أقول نعم استوقفت المشاهدين ونالت إعجابهم ولكن لم تثار أي تساؤلات حول الحلقة غير في مجلسكم الموقر الذي خصص زهاء نصف جلسته للحديث عن البرنامج، الأمر الذي أحسسني بالنجاح، أن برنامجاً متواضعاً على قناة متواضعة يتمكن من أن ينال هذا الحظ الوافر من اهتمام المسؤولين.

- أما أن تقول أنه "كان من الأصح والأولى لغوياً" أن يكون عنوان الحلقة "دور المثقف في تلعفر وهل هو غائب أم مغيب"، فأمرٌ مضحك ومبكي في نفس الوقت!!، لأنني أعتقد أن اجتماعاتكم الأسبوعية حافلة بالمئات من هذه التعبيرات، وإن كنت أظن بل أجزم أن عنوان حلقتي كان صحيحاً (جداً).. ثم ماذا تضيف (الواو) إلى العنوان؟! لان العنوان كان "دور المثقف في تلعفر غائبٌ أم مغيب" وأنت تقترح إضافة "واو"..؟!! أما إذا كنت تعتقد أن "الغياب والتغيب يعود للمثقف وليس للدور" فهذا رأيك، ولو حضرتَ الحلقة لأمكنك التعبير عنه بمنتهى الحرية، ولكن لا يحق لأي كان أن يحدد لنا عناوين برامجنا.

- وادعيتَ أنني قلت في مستهل الحلقة أن "السيد عبد الرزاق جعفر اعترض"، وهذا الأمر لم يحصل وضيوفي والمشاهدين من بعدهم والتسجيل الذي نحتفظ به، شهود أنني قلت "اعتذر"، لأنه لا يحق لك ـ يا سيدي ـ ولا لأحد غيرك أن يعترضوا على السلطة الرابعة، فكلٌ منا سلطة لا يمكنها التدخل في شؤون غيرها، وهذا ما نحن بحاجة إلى أن نفهمه في تلعفر، حتى لا يصل الأمر بنا أن يقترح البعض أن نعرض برامجنا على سلطة ما، قبل عرضها، الأمر الذي لو سمعت به المؤسسات الإعلامية لأقامت عزاءً مفتوحاً إلى قيام الساعة.

أما أن تقول وعلى خلاف الواقع أنني "اعتذرتُ عن الخطأ" فأمر غير مقبول بتاتاً، لأنني لم اعتذر، وعن ماذا اعتذر؟! ولم أقع في خطأ كي اعتذر منه، وقد أوضحتُ لك ساعة ما التقيتُ بك أنني قلت (اعتذرَ) ولم أقل (اعترضَ)، ولم أقل أكثر من هذا، لذا أتمنى أن نكون دقيقين عند الطرح، علماً أن الموضوع ما زال منشوراً على (الفيس بوك) ويمكن للجميع قراءته.. علماً أنك حضرتَ بقدميك بصحبة المعاون الإداري لقائم مقام تلعفر السيد أحمد إبراهيم إلى مبنى القناة، ولم أتي إليك كما أدعيتَ.

- ويأتي السيد رئيس لجنة الثقافة والإعلام في النقطة (5) ليعلمني من جديد اللغة العربية التي اكتب بها منذ 16 سنة وفي أمهات الصحف والمجلات العراقية والعربية، ولو كانت هذه النقطة جديرة بالرد لأخرجت عشرات الأخطاء اللغوية في مقاله الذي انتقدني فيه لوقوعي في أخطاء لغوية، وسبحان من لا يخطأ إلا أنني مع ذلك أؤكد أن لغتي العربية ـ والحمد لله ـ سليمة جداً، وكيف لا وقد أمضيتُ دراستي الابتدائية والمتوسطة والإعدادية والجامعية ـ يا سيدي ـ بها.

- ويذهب السيد عبد الرزاق في النقطة (د) من (9) إلى القول "والأستاذ جعفر يعلم بذلك"، ولا أفهم ما معنى أنني أعلم بذلك؟! لأنني استلمت يوم إعلان ولادة منتدى أدباء تلعفر، البرنامج من إدارة المنتدى ولم يكن فيه ذكر لكلمتكم لأنكم لم تبلغوا إدارة المنتدى بأن لديكم كلمة، وليست لدي وسيلة اتصال بعالم الغيب ليخبروني أن لجنابك كلمة يجب أن أضيفها إلى برنامج الاحتفال.. وإن كانت هذه النقطة لا علاقة لها لا من قريب ولا من بعيد ببرنامج "أبواب".

نعم، يا سيدي الفاضل.. قلتها في آخر حلقة من برنامج "أبواب" وأعيدها الآن: لن أكون جسراً لألمع صور الآخرين على حساب مهنيتي، وما أن أحسست بالضغوطات التي تحاول إخراج البرنامج عن مساره الاجتماعي التربوي إلا أن أعلنتُ تجميده لحين أن تتوفر الظروف المناسبة.

بعد هذا يتبين للجميع أن جلّ اهتمام السيد رئيس لجنة الثقافة والإعلام في مجلس القضاء الموقر كان حرفين لا أكثر "الواو" في عنوان الحلقة، و"التاء" في "أعطتهم حقهم"..!! الأمر الذي دفعه بمساعدة الخيرين إلى كتابة تعقيب من نصف صفحة.

ولا يسعني إلا أن أشكر السيد عبد الرزاق وجميع الذين ساهموا معه وعاونوه في كتابة مقاله، والذي صبوا فيه جام غضبهم وانتقادهم على معد البرنامج ومقدمه وجميع الضيوف حيث لم ينجو أحد من الانتقاد!!، وأتمنى أن يكون هدف الجميع إصلاح الهفوات وليس إسقاط الآخرين.

 

 

جعفر التلعفري


التعليقات




5000