..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمهات

أ د. وليد سعيد البياتي

للعذراء الطهر بالثوب الابيض

للبكر

بدم المشيمة أكتب

بوجع الطلق

وشهقات الروح

كم أنثى لامسها ملاك الموت

بالولد البكر؟

يا وجع الطلق

يا تاريخ الانسان

أبالدم نفتتح كتاب الاحزان؟

أم بالصرخة الاولى

يبتدئ عمر الانسان؟

***

يا أم التاريخ

بحبل الخلاص أربط اوصال الانين

بتلك الاشلاء

أكل النساء خنساء؟

أم كل النساء

أم البنين؟

***

يا أم التاريخ

من قال أن كل وليد مشروع للقتل؟

مشروع لحرب الآخرين؟

***

يأم التاريخ

يا رحم الدنيا

يا الق الاكوان

يا ترنيمة الليل

وسكنة الروح

هذي جراحي بسعة الفجر

وعمر الدنيا

هئنذا المنذور للموت

يكون ملح الارض وحامي

وتكونين ذاكرة من زمني المكلوم

***

يا أم التاريخ

إني مسكون بالوحشة

أبعد وجع الطلق جراح

أبعد بكاء المولود البكر

صياح

***

من وجع الارحام

 نولد

لحروب الآخرين

نولد

ولقضايا الاخرين

نذبح من جديد

***

يا أم التاريخ

أيكون تاريخ الانسان محكوم

 بتلك المساحة بين قطع الحبل السري؟

وشضية في الصدر؟

أيكون تاريخ الانسان

بين إبتداء الحس؟

وقطع الرأس؟

***

يا أم التاريخ

من يطفئ لهيب امرأة ثكلى؟

من يرجع حليب امرأة حبلى؟

من يسكت نحيب الامهات؟

من يقطع لهذا المولود الحبل السري؟

ويسكت هذي الانات؟

فهذا الوطن مسكون بالموت

بالجثث

ببقايا الاشلاء

مسكون بحشرجة الانفاس

بالاوهام

مسكون بالاحلام

بالامهات الثكالى

وبالرؤوس التي تلهو بها الاقدام

***

يا أم التاريخ

هائنذا المسكون بالتاريخ

ووجع الانسان

من يقطع حبلي السري؟

ويطلق اجنحتي للريح

هائنذا المهاجر

كل تاريخ أمي قبر

وحكايا

وبضعة اوراق..

جراح

وحكايا العشاق

***

هائنذا المنذور للحرب

وللحب

وللاوراق والاقلام

هائنذا جرح آخر في صدر الايام

لكل الامهات أكتب

للواتي ذبحن

والباقيات في انتظار ذبح جديد

***

 

 

المملكة المتحدة - لندن

23 / آب / 2009

 

 

أ د. وليد سعيد البياتي


التعليقات

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 17/09/2012 09:17:37
أخي وابن خالتي الاستاذ قاسم هاتف عبود الموقر
تحياتي
الف شكر على إطلالتك البهية وكلماتكم الانيقة ولطف مشاعركم، كم سعيت للتواصل معكم فلم افلح، فالف شكر لكم. تحياتي لكل من يذكرني وارجو الاتصال على ايميلي المدون ادنا وعلى صفحتي في الفيس بوك.
dr-albayati50@hotmai..co.uk

تقبلوا مودتي
وليد البياتي

الاسم: قاسم هاتف عبود
التاريخ: 16/09/2012 21:17:04
ا.د وليدشعر جميل واحساس صادق فهويذكرالم المخاض لحظة دخول الحياة وعسرالطريق ........ تحيه لمن انجبت وليد خالتي وهي في قبرها وتحيه لمن ربت وليد في الصغر واحبته وهوشاب فوضي متمرد على كل ماهوموجود امى الغاليه رحمهاالله ..... مازال خيالك جميل والفاظك براقه تحيياتي قاسم .بغداد

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 22/04/2011 12:37:47
القدير والرقيق والانسان علي حسين الخباز المحترم
فاح شذاك في كل الفصول فكيف ونحن في هذا الربيع
قد اتشرف بزيارة كربلاء في مؤتمر ربيع الشهادة هذه الدورة حيث كنت اود المشاركة في الدورة السابقة لكن دخولي في المستشفى وطول فترة علاجي وقتها قد حرمتني من تناول هذه البركة والرحمة وانشاء الله اكون معكم هذا الموسم
محبتي ايها القدير الانسان
أ.د. وليد سعيد البياتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/04/2011 06:20:44
مضمون عميق بعمق شذاك سيدي الدكتور بوركت وطيب الله الانفاس تقبل مودتي ودعائي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 21/04/2011 14:41:59
الاستاذة القديرة نور المحترمة
الف شكر على تصحيحك المطبعي ففي كثير من الاحيان تقع عيني على الخطأ المطبعي ولا تكتشفه لسرعة الطباعة ولاني اجيب على المراسلات وانا في المكتب مع زحمة العمل فعين هنا وعين هناك
مودتي والف شكر مرة ثانية
البياتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 21/04/2011 14:39:11
الاستاذ القديرة فاطمة الفلاحي الموقرة
ياسيدتي
انت الاروق والاكثر نقاء من اية كلمات
تقبلي مودتي مع ضياء الفجر
البياتي

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 21/04/2011 13:18:31
القدير الدكتور وليد

عذبة ترنيماتك ، وكأنها قداس يقام تحت قدميها جنة .


كتبت ببياض روحك وبنقاء سريرتك .

عود وعنبر

احتراماتي

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 21/04/2011 13:17:48
القدير الدكتور وليد

عذبة ترنيماتك ، وكأنها قداس يقام تحت قدميها جنة .


كتبت ببياض روحك وبنقاء سريرتك .

عود وعنبر

احتراماتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 21/04/2011 12:02:40
الاخ الاستاذ والمعلم والانسان والرائع حد الوجع الكبير سردار محمد سعيد الموقر
اليس غريبا ان يكون العمر تلك المساحة بين الدم والدم، بين الصرخة والصرخة! حقيقة اعجز عن ادراك هذا الوجع المسكون بتاريخ الانسان عندما يتجلى في طلق الانثى بالولد البكر فهو الاكثر وجعا وخصوصا انها لم تعش هذه التجربة الفذة قبل تلك اللحظة
سيدي انت الكثر روعة وبهاء
فتقبل مودتي
البياتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 21/04/2011 09:49:31
الاستاذة الشاعرة والمناضلة الانسان فاتن نور المحترمة
سيدتي
ترددت كثيرا قبل ان انشر هذا النص فليس من الرجال من خاض هذه التجربة المشحونة بكل تاريخ الانسان، كيف لي ان اقف على شفير هذا الوجع اللامتناهي الذيم لم يدركه الرجال، ربما اعذر العقاد فهو الاخر لم يقف على حقيقة هذه التجربة الانسانية التي تآزر الموت في اقترابها من ساحته، ان الذي يؤرقني هو كيف نرد للامهات جميل هذه اللحظات المسكونة بالرعب والفرح في آن ونحن نقدم رقابنا للذبح الاتي.
لك كل التقدير الواجب استاذتنا الغالية، ودمت بصحة وهناء وافرين
مودتي الصادقة
وليد البياتي

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 21/04/2011 09:22:57
الاخ الكبير الاستاذ الشاعر خزعل طاهر المفرجي الموقر
يا سيدي انت الاروع فما نحن إلا قطرة من بحر فيضكم الشعري، منذ البداية كنت اقف حائرا امام هذا التجربة الغنية والمرعبة حد الاقتراب من جرف الموت، تجربة لم يعرفها الرجال مع كل الحروب التي خاضوها وكل تلك الجراحات بين الحبل السري ورصاصة في القلب الموجع بالحنين
محبتي لك وانت الالق
وليد البياتي

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 21/04/2011 08:57:39
تصويب: أضداد وليس إضداد.. النقر السريع مطب للخطأ

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 21/04/2011 05:15:49
الأستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
تحية لك سيدي الكريم
فخم هذا الشعر لا لعذوبة ألفاظه فقط وإنما لتناولك موضوع الأم التي تستحق منا التقدير كله فقد حملتنا (وهنا على وهن) وشهقت في لحظات الولادة وربط الموضوع بواقعنا الذي يسرق من الأمهات فلذات أكبادهن وربما بلحظة خاطفة بعد جهد وعنت و ببساطة .
ومن جميل مقارباتك ومقارناتك وجود دمين في النص : الدم الأول هو دم الولادة الذي يعني الحياة ، والدم الثاني هو الدم المسفوح جزافا الذي يعني الفناء .
هذا ربط غاية في الجمال .
تقديري لك أستاذا متنوع المواهب متعددها.

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 21/04/2011 02:24:57
تحية طيبة أستاذ وليد..
نصك هذا المفعم بتصورات اللحظة الفاصلة بين الألم والفرح ذكرني بما أعيبه في تناول العقاد لساعة الطلق ومن زاوية تناقضات الأنثى..العقاد بجلالة قدره لم يفهم بتصوري ساعة الطلق لأنها فعلا خليط من إضداد، عسر ويسر..غبطة والم..فدفع بهذا الخليط الى زاوية التناقض (او قاموسه المقترح لتناقضات المرأة)..تعذر عليه التفريق بين الألم الجسدي ساعة الطلق.. وغبطة الروح وإشراقتها بقدوم روح فتية..
فلا إضداد في الحكاية بتباين مصدر الضدين..الألم والغبطة

جميل جدا أن يتناول الرجل ساعة الطلق وكأنه أفنى حياته بساعات غير معدودات من طلق عصيب..

أنت مذهل.. ووجعك اصفى من ينبوع جبل..

ودي وتقديري مع المطر

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 21/04/2011 02:13:33
الاستاذ القدير د وليد البياتي
كم انت رائع
ماذا عساني ان اقول في هذا النص الرائع لقد اذهلتني
يا سيدي
اذهلتني تلك المسافات ما بين المشيمة والكفن المسافات امتصت ما كتب ...هل هي الاقدار اضاءت ربوعها قدح السيوف
وتعطرت بالدماء ..واذا كان عنفوانها بدر وكربلاء اين ذهبت تلك الروح !؟وها نحن تتلاعب بنا الفتن وما يخطط لنا في دهاليز الغير ونحن المغلوبين على امرهم وجيوشنا جرارة من ارامل وايتام وثكالى احيييك من القلب على هذا النص الرائع بل في منتهى الروعة
دمت بخير وتالق
احترامي مع تقديري العميقين




5000