..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قبل ان يركب حمد (ريل )البصرة

عبد الكريم ابراهيم

الى مظفر النواب 

 

حمل حمد اشواقه العراقية ليركبها في (ريل ) الجنوب حيث بصرة السياب ،طاويا (المكير ) بخطى تئن بالآهات والاشواق بعد ان نفدت منه (لفة المزبن ) ، وزكمت انفه رائحة (الهيل)   واصمت اذنيه دقات (هاون ) القهوة . غفا لحظات خجولة سرقها من عيون الليل ،فايقظه صوت ياس خضر وهو يصدح (بقهر ) على عشق (هودر ) الى ارض الله ،ونام على خد سمراء تأزر وسطها بوعد حبيب غيبته الدهور ،و (طشر) قطا السنابل وورد البنسفج و(زرازير البراري ) .

 

تذكر حمد ايام صباه و لعبة (الطفيره) و(دشداشة البازه) وكيف اذا وضعتها بفمه يسابق بها الريح،كيف خامر العشق قلبه اول مرة كأنه برد(الصبح ) الذي هزه من الجدوركريح (جويريد )، وعيونه ترنو الى ضفة الشط الاخرى حيث ترسل له  محبوبته (مكاتيب ) الهوى ( آنه ارد الوك الحمد .. ما لوكن الغيره ) وهي تناشد (الريل) وتستعطفه ان يخفف من مشيته كي (تشبع ) عيونها السوداوات من النظر الى حمد قبل الرحيل (يا ريل...ثكل يبويه.. وخل أناغي بحزن منغه.).

يحاكي حمد (ريله) معاتبا الذين (طلعو دغش ) وكيف خدعه العشق ( الجذابي ) وعمره الذي ولى و(عطاب )ناره التي لم تهدأ، وكيف تحالفت مع (الدرب ) كالرفاق تقتسمون الهم والغم سويا ، ولازمت  حمد قشعريرة (برد الصبح) وهي هزت الجسم كأنها (بردي الهور ) و (الكذله ) التي مشطتها الشمس  وجعلتها (شلايل بريسم ) ، وكيف سارت (مشاحيف ) بدون (مجاذيف) وقد (سيسنه ) على حفيف القصب وكراكي العمارة .

حمد يتلفت من حوله في محطة (علاوي الحلة ) قبل ان يصعد قطار الليل الذي (صاح بقهر) حان وقت الرحيل ،وحمد ينادي (ثكل يبويه..) و(لاتهيج الجرح ) ،لكن (ريله ) يأبى ان (يبغج) مرورا (بابو الشامات ) وحمد ينادي بصوت عال (الكلب بعد ما مات ) و(حدرالسنابل كطه ،حدر السنابل كطه ).

 

 

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات




5000