..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في الكتب الصفراء...أنا؟!

آمال ابراهيم

الفجر ..أفردكَ بابا 

لنهار جديد

قم وانشر.. نهريك للصلاة

على مدِّ الوجع

ملامحُنا

استعارها التاريخ

فكنّا الموعظة

-

-

من ركن الحجر الأسود

أورقتْكَ..أمٌّ ما

أمُّ أل(لا)

عناقيدَ تدلَّت

على يأسٍ عتيق

لا تخشَ الموتَ...

سنردِّدُك

كما لم نعرفك حيَّا!

-

-

تهمِس ... تُهَدهِدُ جرحَها

"قبل تأديتي أمانةً للطين

أدِّ عني

دَين التحرر

سأخبئ الأغلال..."

 

 

 

 

 

 

 

 

على الجانبِ الآخرِ مني

شمّرتُ عن قلبي...

أبهرَهُ

أنسجُ ضمادا

هزيلا...دافئا

كفاكَ تُوغِر صدرَ النخيل

تتسلى بلبِّه...ولبِّنا

كفاك تطفيءُ النهار

لتحيا الليلَ حالما باللايقظة

ويفوتك الفجرُ..من جديد!

 

آمِنْ

أن البيت ذاتَ يومٍ ..آت

فلنجمِّعْ دماءَنا... من حواري الأرض

نأتي بكبيرِنا

يمسح عن طائر القصب المغِّرد...

 آثارَ اليتم

دفنوا المشحوف.. وتركوا يديك

من تحت الأرض

تعود المياه

يا حرسَ الحدود!

-

-

الكتبُ الصفراءُ توحي:

سنُتقِن فنَّ الانتظار

ليصلي الغافرُ والمنقذ

 ويموت المنتظرون

هكذا... تمتلئ عدلا من جديد

-

-

عُد للخارطة...

وابحثْ.. عن الحسناء

تتكئُ بغنجٍ على جارتها

وتَفجَّرَ الماءُ تحتَ قدميها

حين جرٌّوا عباءَتها

تناثر النخيلُ والأنهار

تناثرت حقولا..وسماءً صبية

 تنهالُ خصلاتُها

 تُلهم كلَّ عارفٍ

أنه آت

 رغمَ الحبلِ المسجّى

معصوبَ العينين

عراقٌ... طلبه الأخير...أولادُه

لا سيكار..لا استئناف!!

 

 

آمال ابراهيم


التعليقات

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 20/04/2011 05:56:20
لاستاذ العزيز علي حسين الخباز...يسعد صباحاتك المنقوشة بجمال الحرف ورقي التعبير ...شكرا لبصمتك الجميلةومرورك الكريم

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/04/2011 11:04:59
رائعة ورب الكعبة قصيدة فيها الكثير الذي يفتح بابه لمن يقرا بتأمل اين انا .. لاأدري ربما الآن داخل ربما على الجانب الآخر مني ومن المؤكد ان اعود يوما لأقف عن هذه الومضات كما عهدت نفسي بجلبة العطاشى امام السلسبيل .. دمتي لي

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 19/04/2011 09:01:26
يا هلة ومية هلة بالفراس الى الابد...شلونك عيوني؟؟؟تسلم لي على تعليقاتك وبصمتك التي تحرص على تركها دائما...خما بعدك ضايج؟؟؟؟؟؟هههه سلامي لك ولروحك الطيبة


الاخ الغالي صادق جعفر المكصوصي السلام عليكم وشكرا لكلماتكم التي ملات مساحتي المتواضعة بتعابير الاخوة الجميلة


الاستاذ عدنان النجم..دمت زائرا جميلا ترفرف بكلماتك العبقة على نهاراتي ..اتمنى لك التوفيق دائما..تقديري واحترامي

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 19/04/2011 08:52:12
السلام عليكم اخي علاء شكرا لمرورك واتمنى منك ان تطلع على ردي للسيد سعيد العذاري عما ارمي اليه من هذا المقطع..تخجلني دائما بحضورك
...شكرا


الاخ العزيز عباس ساجت الغزي شكرا لهذه الكلمات التي تنم عن طيبتكم


غاليتي رؤى ...مرورك يطرز الفرح على وشاح يوم جديد..شكرا


غاليتي فرات..يا عذبة المنبع واللسان ..شكرا لصباحاتك


الاخ الغالي يعقوب يوسف تحية بحجم قلوبكم الطيبة لك ولعائلتك الكريمة وللغالية منى ارق المنى.

سيدتي المحترمة وحبيبتي الغالية ست سعدية..ما اجمل مرورك هذا ..دمت اشراقا لصباحاتنا


الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 19/04/2011 08:36:43
الاخ الغالي سعيد العذاري لست متاكدة من وصول التعليق الاول ساعيده هنا..شكرا لمرورك العذب...لست مشتبها ابدا واحسنت القراءة والفهم لان كلمة توحي تبين ان ما موجود في الكثير من الكتب التاريخية والقديمة تحتاج الى اعادة قراءة وتفكير..الايحاء...فيه الكثير من الشك!ولذا قلت توحي...وما يترتب على الانتظار العقيم هو موتنا المؤكد...والجملة هكذا تمتلا عدلا من جديد تدل ان الانسان الذي لا يحرك ساكنا لتغيير ما بحاله فان موته هو العدل من وجهة نظري لان موته وحياته سواء في ظروف نحن احوج مانكون فيها الى كل جهد طيب..شكرا لكرمك سيدي العزيز

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 19/04/2011 08:11:40
الغالية نور القيسي دمت حبيبتي سببا لفرح الصباح ..تحيتي يا غالية


حبيبتي الغالية حذام يوسف الطاهر لك وردة ندية تقبل عينيك الجميلتين.

حيدر الحدراوي..شكرا لمرورك


الاخ سلام نوري ..شكرا لطلتك البهية وتعليقك


الجميل الاخلاق حمزة اللامي دمت اخا طيب القلب وجميل الحضور..تسلم


الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 19/04/2011 08:05:41
السلام عليكم اخي صادق..
شكرا لمرورك الطيب وبارك الله فيك..لم امتلك جرأةعرض نصوصي وكلماتي على عيونكم وقلوبكم الا بعد ان اعرضها على كتاب يشهد لهم الجميع بانهم من صفوة الشعراء ودائما تكون لنا نقاشات حول نصوصي وعمقها ولا ذنب لي ان لم تسايرني بالخيال والتعبير ولا ذنب لي ان قرأت بسطحية ولم تتكبد عناء النظر الى الخارطة!!!شبهت العراق بالحسناء التي تتكيء على دول الجوار فلم يحفظوها وحاولوا ان ينالوا من كل جميل فينا ورغم ذلك تناثرنا جمالا تلو جمال بالرغم من مظاهر الوجع اللامحدود..اما كلمة اسفاف فلا تذكر عندي يا طيب..وشكرا لمرورك الكريم

الاسم: صادق الصادق
التاريخ: 19/04/2011 00:13:42
الأخت آمال ابراهيم
مع كل تقديري للاخوة والاخوات في تعليقاتهم ولكن اود ان أقول لك وتقبلي صراحتي كأخ مخلص ناصح لك وصادق بأن نصك هذا ضعيف في بيان شعره لذلك جاء مجرد رصف كلمات لا ثيمة لها ولا فكرة أما عن ضعفه البنيوي ففي بناء الجمل الشعرية التي جاءت مجرد حشو لا رباط بينها .. يعني هكذا هي قصيدة النثر وبهذا المستوى من الاسفاف احلفك بربك ..

عُد للخارطة...

وابحثْ.. عن الحسناء

تتكئُ بغنجٍ على جارتها

وتَفجَّرَ الماءُ تحتَ قدميها

حين جرٌّوا عباءَتها


صدقيني ليست هكذا قصيدة النثر ولا النثر الفني أيضا فجري غير الشعر كالقصة القثيرة مثلا او اي جنس كتابي اخر غير الشعر .. خذي نصيحتي هذه لعلها تفيدك في الكتابه القادمة ..

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 18/04/2011 23:26:57
الفجر ..أفردكَ بابا

لنهار جديد

قم وانشر.. نهريك للصلاة

على مدِّ الوجع

ملامحُنا

استعارها التاريخ

فكنّا الموعظة

كانك تصرخين بأذن العراق ..
ليحضر قداس بوحك
وهذا مناخ المخاطبين ( بكسر الطاء ) حين تكون تلاوة الوجع ميدنة من شعر واحلام
آمال ابراهيم الشاعرة
كنت تحاورين احلامك في ظرف وطقس محفوف بهبوب انفاس الانتماء الحقيقي ..
لقد كان شعرا مميزا بحداثته وحديثه
بوركت مع اطيب التحيات

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 18/04/2011 21:27:17
الامال المتالقة
نظرة واعية لواقع مبهم
دقة نظرتك متاتية من فرط
اهتمامك بالام الوطن
نشاطك تصاعدي
احيي روحك الثائرة


جعفر

الاسم: فرات عزيز المديني
التاريخ: 18/04/2011 19:30:14
الاخت العزيزه امال ابرهيم تحيه لحضورك المتميز

ولصوتك الدافئ بوركت حروف قصيدتك ونحن معك

ننتظر
دمتي بالف خير

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/04/2011 18:22:41
أنه آت

رغمَ الحبلِ المسجّى

معصوبَ العينين

عراقٌ... طلبه الأخير...أولادُه

لا سيكار..لا استئناف!!
---------------------------- آمال ابراهيم
ايتها الامال بلا حدود ما اروع الاحرف التي خطتها الانامل النبيلة سلمت الانامل وسلم القلب والقلم لك الرقي اخي العزيزة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/04/2011 18:19:50
أنه آت

رغمَ الحبلِ المسجّى

معصوبَ العينين

عراقٌ... طلبه الأخير...أولادُه

لا سيكار..لا استئناف!!
---------------------------- آمال ابراهيم
ايتها الامال بلا حدود ما اروع الاحرف التي خطتها الانامل النبيلة سلمت الانامل وسلم القلب والقلم لك الرقي اخي العزيزة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سعديه العبود
التاريخ: 18/04/2011 16:09:21
الرائعة دوما ام هشام
دام القك

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 18/04/2011 15:14:18
ام هشام
تحية لعبق شذى حروفك الندية بماء الورد وهي تنسكب في اروقة النور ....
لجمال كلماتك احلى التحايا
تقبلي مروري
يعقوب

الاسم: فرات عزيز المديني
التاريخ: 18/04/2011 15:12:01
جميله حروفك بجمال صوتك الدافئ وابتسامتك دمت بالف خير اختي العزيزه 00

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 18/04/2011 12:10:59
في دثار الورق عطرا ..
يرسم على جبينِ النقاء وشما..
رسمتِ الحرف ألقا.. فأجدتِ الرسم وأبدعتِ..
رؤى زهير شكـر

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 18/04/2011 10:34:11
الرائعة والمتالقة امال ابراهيم
انتظار جميل لغائب موعود بتعابير رائعة وكلمات راقية رقي حضورك البهي..
دمت القا وتالقا
دمت بامان الله وحفظه

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 18/04/2011 08:45:37
اصعب الاشياء في الدنيا هو الانتظار و لكن اجمل انتظار هو انتظار الحبيب الغائب و الامل المنقذ.
الف تحية و سلام

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 18/04/2011 08:40:03
الاديبة الشاعرة امال ابراهيم رعاها الله
تحية طيبة
كلمات شاعرية غاية في الجمال والعذوبة تتسلل الى شغاف الروح وخلجات القلب واغوار النفس بانوار نقية ظاهرة بنقاء ناظمتها في حرقتها الوطنية والانسانية وضميرها الحي
ولكن لي وقفة ارجو ان اكون غير مشتبه في فهم نصك
------
الكتبُ الصفراءُ توحي:

سنُتقِن فنَّ الانتظار

ليصلي الغافرُ والمنقذ

ويموت المنتظرون

هكذا... تمتلئ عدلا من جديد
------------

المنتظر الذي يؤمن به الملايين هو المنتظَر بكسر حرف((ظ))

وليس فتحه بمعنى هو الذي ينتظرنا نتحرك ونعمل دون كلل او ملل ونضحي ونغير نفوسنا ونصلح مجتمعنا لنوفر مقدمات ظهوره
وفقك الله لكل خير

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 18/04/2011 08:02:09
تحياتي لك ام هشام
كلماتك رقيقة ومعبرة وفيها صور كثيرة
امنياتي لك بالتوفيق

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 18/04/2011 07:47:29
الكتبُ الصفراءُ توحي:

سنُتقِن فنَّ الانتظار

ليصلي الغافرُ والمنقذ

ويموت المنتظرون

هكذا... تمتلئ عدلا من جديد

-

-

رائع ايتها المبدعة

الاسم: حيدر الحد راوي
التاريخ: 18/04/2011 07:10:44
دمتم ... تحياتي

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 18/04/2011 05:36:29
جميلة .. ولك مني الف امنية بان تكوني في المقدمة دائما

الاسم: نور القيسي
التاريخ: 17/04/2011 23:31:47
دمتي القه ياغاليه ..........امنياتي معبقه بالياسمين لروحك




5000