..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفنانة رؤيا رؤوف ..فراشة تلون فضاءات غربتها بألوان الوطن

فاتن الجابري

 من أوتار القلب المقطعة.. ومن خزائن الذكريات.. أعزف أغنية لا تنتهي
وحب لا ينتهي.. وقلب شكله خارطة العراق.. يا أوسع قلب في الدنيا
و..و.. وأسأل سؤالاً.. أرسم سؤالاً.. متى نعود إلى العراق؟

  

بهذه الكلمات تعبر الفنانة والشاعرة رؤيا رؤوف  عن حبها وشوقها للوطن الذي تعيش قسوة الغربة  بعيدا عنه في مدينة لايبزك الالمانية.

  

  

  

المراة العراقية رمز الابداع

المرأة بتفاصيلها الانثوية  هي مايميز لوحات الفنانة رؤيا رؤوف التي تصف المراة العراقية بشموخها  وجمالها قائلة

هي نيمو، هي عشتار.. هي الأرض والقمر.. سومرية وبابلية.. هي المياه البدئية


هي أم هذا الكون.. جسدها خميرة هذا الكون.. هي أم الأشياء.. هي زهرة العالم
يتوج اسمها بالخلود.. هي من رسمت دائرة على وجه المكان.. قبل أن يتقرر الزمان
هي شعلة لا تنطفئ..هي شجرة الكون.. هي سنبلة القمح الأولى.. وعود القمح الطري
تتلاشى وتغيب في حضن الأرض.. وتعود تخضر... ويمتد نورها على سطح المياه..
وتلون بالحب كل الشفاه.. بنت الرافدين.. أصل الحضارات.. المرأه ورموزها الإنسان ورموزه.. محوري الرئيس في الرسم والشعر. رسمت قيثارتها التي تبكي الصخر.. والعود يعزف لحن القدر وتدور الأزمان بلا دوائر... ونحن موتى بلا مقابر.. سأكون ... سأكون .. يا وطني أينما أنت تكون.. أملأ الصمت حوارا وغناء وفنونا سأكووووووووون .. سأكوووووون... جسدي هنا يا وطني والروح فيك تكون، أنا المرأه التي تقول يا وطني كل إبداعي اليك هذا قلبي في يديك إن قلبي فيه عقل يحتويك.. المرأة هي رمز الإنسان .. هي الحقيقة.. هكذا تمثل المرأة بالنسبة لي.. ولا عقيدة أسمى من الحقيقة.. والحقيقة

تكمن في حواء.

تكتبين  باللون ام ترسمين بالشعر ايهما اقرب اليك

  

 انا اسعى جاهدة، لكتابة كلام (منسق ) ربما هو النثر، وربما هوالشعر، بوزنٍ وقافية...ربما هو متنفس حقا احب الشعر، واشعر بمتعة سماعه وكتابته وانا اقرأ الكلام وأرى فيه صوراً لامتناهية

  

  

تاثيرات العائلة


 
بدأت علاقتها  بالفن منذ كان عمرها سبع سنوات كانت ترسم نساء جميلات ذوات العيون الواسعة والتقاسيم الذكية. في دفترها الخاص في اثناء دراستها في المرحلة الابتدائية في مدرستهاالشرقيةفي مدينة الحلة.عن تأثيروالدها في حياتهاتقول تأثرت

  بشخصية والدي المحامي والشاعر ورئيس تحرير مجلة "الحكمة والغد" ومؤسس جريدة "الحلة" وصديق الشاعر الكبير المرحوم محمد الجواهري. كانت عيوني تتجول بين الكتب االموجودة في مكتبته السوداء وشكلها الكلاسيكي الغريب، ودفاتره التي سجل عليها أجندته بخط يده.. كتب الفلسفة التي كانت بحوزته لا تعد ولا تحصى ومجلاته المتسلسلة.. قصائده وقصائد الجواهري والرصافي والمتنبي وغيرها ألهمتني فضاءات واسعة من الخيال.. خلقت لدي رغبة في رسم الصور ورسم الكلمة.. حلقت بخيالي منذ تلك الفترة.. أتجول بين أرضي والسماء وصور تنتزعها

عدستي المكبرة من الغيوم ومن الأشجار ومن الطبيعه الرائعة التي خلقها الله المبدع الكبير. كنت أرى ملامحاً بين الصخور ووجوهاً بلا ملامح في الفضاء صوراً في كل مكان وزمان.

كنت أتجول في "الزمكان" حيث الواقع والخيال يمنحني ثراءً.. واكتملت اللوحة.. وبعد التركيز عليها لا تصدق عيني بأن هذا الفن هو من إنتاجي! كما أنني لا أنسى دور والدتي المؤثر جداً بحكاياتها لنا عن سلوك الوالد وفلسفته بفي لحياة وكيف يترافع عن قضايا الحق فقط ويرفض المرافعة عن قضايا تبتعد عن المبادئ والأخلاق. ولا أنسى دور مربيتنا (رحمها الله) التي كانت تحكي لنا ما تبقى من حكايات الأساطير الخيالية.. الأساطير الثرية بمعانيها والتي تحولت وتناقلت وأصبحت خرافات، ولكن كانت والدتي تصحح لنا ما كان عليه الأصل، ثم بعد.. تعرفت على الأساطير الحقيقيه المذهلة وقرأت الكثير عنها وخاصة الأساطير السومرية والبابلية والمصرية واليونانية..إلخ.

  

تقولين الغربة معاناة حقيقية تلقي بظلالها على الابداع فهل استطعت أن توصلين بالرسم مابين غربتك ودنياك في بغداد
الغربه هي معاناة حقيقية والمعاناة تخلق الإبداع وتجعله ينمو بشكل غير طبيعي لدرجة ما يجعل الشخص يفقد عقله بشكل أو بآخر حينها تنبعث قوى الإبداع من أعماق العقل الباطن وما يحدث في داخل النفس من مجريات لا يشعر بها الفكر، بعيدة عن مجال الوعي والتأمل، والمكان الجديد والمختلف بجغرافيته يعمل وسيؤثر من غير أن يشعر به المبدع، فالعقل الباطن منبع تنبعث منه كل القوى ومصدر للقوى النفسية الخارقة، والفرد الناضج قادر لحد ما أن يتجاوز كل الصعوبات التي تمر بحياته ويقف بقوه يجابه أعنف التيارات الموجعه ويخلق في داخل شعوره قوى مبدعة تقوده في سبيل النجاح، كي لا يفشل ويقع ويتوقف، وفي أغلب الأحيان أجعل من الحزن متعة تتناغم مع الألم كي يتألق الإبداع ويسمو.. وأعتبر الألم جميل.. أسخر منه واعتبره متعة لأنه موجود ولولاه لما عرفنا الفرح ولا توجد الحقيقيه التي ينهار بها الفرد، ولكن يجب أن يتسلح الإنسان المدرك والمبدع بسلاح القوة كي لا يقع وتنهال عليه السكاكين، وحينما يقع لا يسترد قواه، فيجب علينا أن نخلق طاقة هائلة نتمسك بها طيلة حياتنا، فالحياة مليئة بالمفاجآت، دعنا نفتح أذهاننا جيداً كي لا يلحقنا الأذى، فكل ما ينتابني بهذه الدنيا من غربة أو ألم أو مرض أو أية صدمة أروضه للصداقة، أصادق الغربة والألم والمرض وكل الصدمات كي لا يتوقف الجمال الذي ينبثق من القوى المذهلة في داخل المبدع، وهذه العملية بحد ذاتها هي معاناة حيث تتحرك كل الحواس المعروفة منها والدفينة وحتى الخلايا التي لم تستخدم قد تغدو جاهزه للاتقاد، وهذا ما أرنو إليه.

  وهنا اقول ليت ما ارسمه يوصل ما انقطع بيني وبين دنيا يانعة تركتها خلف ظهري في بغداد

كيف وجدت حركة  الفن التشكيلي في ألمانيا  وما الذي يتميز به الفنان في الغرب

  

  الحرية، وهذا يكفي، في دول الغرب لم يكونوا أكثر ثقافة من العرب، ولكن الحرية وغالباً القراءة والتطلع، نسبة كبيرة منهم وجغرافية أماكنهم تمنحهم جمالاً وخيالاً بلا حدود والجو والبيئة والظروف الاجتماعية و السفر وتجديد الأماكن والحرية، لا مخاوف بكافة التفاصيل وهذا ما يجعل إبداعاتهم تصل لاخر الدنيا وحينما يتوفر كل شئ للفنان أكيد يبدع أكثر ويكون قادراً على التنقل ونشر فنه وبذلك تتكون لديه القدرة الكاملة على البحث المتواصل عن الجديد، هي الحريه ولوحدها تكفي لكي تجعل الفنان يتألق ويتجدد ويتطور، فضلا عن توفر المواد والخامات الفنية بأحسن المواصفات وأفضل التقنية وحتى الفرش مختلفة بكل أنواعها ووظائفها، والدوله توفر للفنان كل المستلزمات المشجعه للفنانين مادياً ومعنوياً ومنحهم استوديوهات خاصة وكذلك بالنسبة لتسويق أعمالهم حيث تساعدهم مؤسسات كبيرة في التسويق المستمر والاقتناء بالأسعار التي يضعونها، وكل شيء مختلف هنا في دول الغرب وخاصة الدول الراقيه منها، ولكن ظروف الفنان العراقي مختلفه تمامآ ولهذا السبب تتسع الهوه بينهما، ولو كانت لدينا دولة مؤسسات تهتم بالفنانين وترتقي بهم وتقدم لهم خدمات متنوعة من مطبوعات إلى تسويق أعمالهم أكيد الفنان العربي الحقيقي لو توافر له ما يتوافر لنظيره الغربي لما وجد أي فارق ولا أي هوة بل ربما يتفوق عليه في الإبداع

  

  

طموحي اقامة معرض في المانيا

 

الفنان أينما يكون حتى لو يكون متعلقآ في الفضاء بعيدآ عن الأرض

له القدره على التواصل الفني  .. من خلال اشعاع الشمس ومن خلال ضوء القمر ومن خلال زخات المطر .. مع الرياح والعواصف .. أبعث نسيج ابداعي وألواني وجديد بحثي المتوج بالمتغيرات الجغرافيه والمشاهد التي تثري البصر والروح والنفس .. وفي الأعماق ثراء الأنسانيه ... الحنين الى الوطن وناسي الطيبين .. وحب العراق يمنحني  اصرارآ على عدم التوقف .. نتواصل .. ما دمنا نتنفس الهواء وأينما نكون .. كنت قبلآ في مصر .. أقمت معرضآ على قاعة بيكاسو في الزمالك بعنوان عشتار لا يزال صداه مثمرآ ... وبعدها أقمت معرضآ شخصيآ  في قطر ..

وهنا في العالم الذي نفتقد فيه لغتهم .. من مسؤوليتي الآن أن أتعلم ولو جزء بسيط من اللغه الألمانيه  . وليس بالصعب اقامة معرضآ فنيآ هنا  .. في بلد الأغتراب.. ولكن الصعوبه هنا كيف تثبت وجودك ؟؟ وكيف تقترب من الذوق الذي لم يطلع مسبقآ على الصوره الحقيقيه للثقافات العربيه وحضاراتهم  ومعاناتهم ؟؟ ولم يطلع على تأريخنا الفني والأبداعي ؟؟؟  كي نثبت وجودنا هنا .... نحتاج لفتره زمنيه  وبحث متواصل يعكس صوره جيده للفن العراقي وحضارته العريقه بالشكل الذي  يتناغم مع الفكر الغربي

وخاصة الذوق الألماني وصعوبة تقبله ... 

 

وعن امكانية الاستمرار واثبات وجودها كفنانة في المانيا اجابت

 علينا أن لا نتوقف عند حدود معرفتنا فقط .. علينا أن نتجه الى ما وراء الأبعد

والفنان الحقيقي مفعم بالمسؤوليه ويسعى جاهدآ في بحثه الجوهري في كافة المجالات

انشاء الموضوع... البناء اللوني .. الرؤيا المتعدده للموضوع الواحد ...

هنا ....العمل الفني يثير الأدراك الحسي والفكري لكافة الأذواق ..

والفنان يجب أن يتمكن من النفاذ الى جوهر الحياة من خلال ما يبدعه

ويسعى لخلق رموز تتراقص أمام المشاهد وتخلق لديه أفكارآ وخيالآ ممتعآ

قدرة الفنان المبدع وارادته  تمنحه قوة هائله على الأستمرار وعدم التوقف أينما يكون حتى لو يكون على سطح القمر

 ويجب أن أجد الفرصه الجيده لكي أعرض هنا وأقيم معرضآ شخصيآ .. بعد أن أنجز عشرون عملآ فنيآ الآن لدي فقط 4 لوحات أحتاج لفتره زمنيه

تصدرت لوحاتك المميزة أغلفة العديد من الكتب روايات وقصص ودوواين شعر وقد تشرفت بلوحتك الرائعة غلافا لروايتي بتهوفن يعزف للغرباء كيف تشعرين حين تكون لوحاتك على صدر الكتب

اشعر بسعادة كبيرة لان كل نتاجي هدية للمثقفين والادباء من ابناء بلدي وخصوصا المرأة المتميزة والمثقفة والمدركة لعظمة دورها في الحياة وعلى ساحة الابداع .

 

كيف تنظرين الى الفن التشكيلي في العراق الان

 

بالنسبة للفنانين التشكليين هم على قدر كاف من النشاط الفني والمواصله الأبداعيه بالرغم من الغربه والقلق  وتفاصيل أخرى هم لم يتوقفوا .. وهذا ما يثبت جدارة الحركه الفنيه التشكيليه في العراق وأسسها المتينه وصدق الفنان العراقي وانتمائه  للوطن و أينما وجد .سيزداد ابداعآ... ولكن نتمنى أن يتعافى الوطن .. هذا النوع من المعاناة يحد من ابداع الفنان مهما يكن على درجه عاليه من الأبداع. وأما الحركه الفنيه هناك في الوطن والآن ؟؟؟؟؟  كيف ؟؟؟ كيف تكون بالمستوى الذي نأمله؟؟؟ لدينا كثير من الشباب الفنانين

لديهم القدره الأبداعيه العاليه  ؟؟؟ ولكن ؟؟ على الأعلام لا نرى شئ ؟؟ نرى تشويه

لذا الفنان المحترم والصادق يتحسس بشكل ملحوظ ... نأمل بتحسن وضع الوطن

وسيظهر العديد بالأبداع  الراقي والفن  الحقيقي للفنانين الشباب ..وعراقنا الحبيب لا تتوقف تياراته الأبداعية.

.

  الفنانة رؤيا رؤوف في سطور

  خريجة معهد الفنون الجميلة
  عضوة في نقابة الفنانين
عضوة في جمعية الفنانين
حققت تسعة معارض شخصيه

قاعة الرواق- 1988
قاعة الرواق - الفكر والأنسان = 1989
قاعة الرواق - الإنسان ورموزه =1991
قاعة الأورفلي = الرؤيا = 1994
معرض مشترك للفنانات العراقيات الرائدات والمعاصرات في دائرة الفنون وزارة الإعلام 1998
معرض شخصي = فكر ولوحه = عام 2000 على قاعة رؤيا
معرض شخصي في عمان = قاعة برود واي 2001
معرض خمس فنانات معاصرات في دائرة الفنون وسبعة أعمال 2002
معرض شخصي في السفاره الفانزويليه 2003
معرض مشترك في لبنان لسبعة فنانين في قاعة قصر الأونسكو في بيروت عام 2002 وعشرة أعمال
معرض مشترك في سوريا في قاعة الشعب =نقابة الفنانين = في دمشق وعشرة أعمال
مشاركات عديده داخل القطر وفي كافة القاعات والحصول على عدة جوائز تقديريه ومسابقات تصميمية وجدارية
مشاركات عديدة خارج القطر - دول أوربية ودول عربية وأخرى = بريطانيا - فرنسا - ألمانيا - الهند -باكستان - بنكلادش - أمريكا شيكاغو - ودول عربية = مصر - بيروت - سوريا - تونس - الاردن - الأمارات - البحرين - المغرب - اليمن - قطر - السودان

فاتن الجابري


التعليقات

الاسم: شايش النعيمي
التاريخ: 19/04/2011 14:29:45
المبدعة دائما الغالية على قلوبنا رؤيا رؤوف ..........
دائما ترسم قسوة الحياة والبعد عن الوطن والاحباب صورا تنبض بالحياة وتجعل من المهج والانفس سكنى للاحبة والديار
لك كل التقدير والاحترام يا سيدتي المبدعة

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 14:59:13
صديقتي الغالية القاصة
بان ضياء حبيب الحيالي

لك باقة ورود نيسانية وسلة امنيات بالفرح شكرا لمرورك اسعدني دفء كلماتك
دمت لي
تحياتي ومحبتي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 14:55:18
الغالية الاديبة
رؤى زهير شكر
وانت رؤى تطرزين كلماتك بألق فياض ونبض حروفك راق ومميز
شكرا لمرورك
محبتي وشوقي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 14:51:59
صديقي الاديب الروائي
سلام نوري
يليق بالفنانة رؤيا رؤوف لقب الفنانة الكبيرة لروعة منجزها الفني ومساهماتها الكثيرةومسيرتها الفنية الغنية والمميزة
دمت بفرح وعافية
محبتي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 14:49:26
صديقتي المبدعة زينب محمد رضا الخفاجي
فعلا الفنانة رؤيا هي رسامة الحرف واللون دافئة الكلمات مسكونة بحب العراق
دمت لي محبتي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 14:45:31
صديق الشاعر الاصيل
سامي العامري
تشرفت بمرورك في العراق مواهب وامكانيات فنية لفنانين عراقيين تضاهي العالمية لابل تفوقها لو اتيحت لهم الفرص
دمت عزيزي بخير وعافية
محبتي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 14:40:35
صديقتي الاديبة سنية عبدعون رشو
الفنانة رؤيا رؤوف نخلة عراقية سامقة يحق لنا جميعاان نفخر بها وهي انسانة رقيقة ورائعة
اسعدني مرورك ياغالية
محبتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 18/04/2011 12:25:19
الحبيبة فاتن الجابري
القاصة الاكثر روعة وابداعا
تحية الورد لك وللرائعة رؤيا رؤوف ، حوار من اجمل ما قرأت سلمت يداك اخيتي الجميلة
كل محبتي واحترامي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 12:15:38
الروائي والصديق العزيز
سعدون جبار البيضاني
مع محبتي وعميق شكري
لقراءتك نعم الفنانة رؤيا فنانة رقيقة ومبدعة
تحياتي

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 18/04/2011 12:03:42
العزيز الجميل
فراس حمودي الحربي
شكرا لمروك العطر اسعدني
محبتي وتحياتي

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 18/04/2011 11:59:17
الـ رؤيا ترسم الأفق طيفا من لون بفرشاةٍ من نقاء..
والـ فاتن ترسم الكلمات عطرا بفرشاةٍ من صفاء..
وكلاكما نبعا من عطاء..
دُمتما للألقِ عنوانه..
رؤى زهير شكـر

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 18/04/2011 07:40:03
الرائعة فاتن الجابري
شكرا لهذا العرض الجميل للفنانة الكبيرة رؤيا رؤوف
سلاما لروعتكما معا

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 17/04/2011 20:30:16
الصديقة فاتن الجابري
حوار بهي ويحمل سحر الحرف واللون مع الانسانة رسامة الحرف واللون رؤيا رؤوف
دمتما بكل الخير والابداع والسعادة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/04/2011 18:16:22
شكراً جزيلاً للأديبة القديرة فاتن الجابري
على إدارة حوار ضروري وجميل
مع الفنانة رؤيا رؤوف
والتي من الواضح تمكنها وتطلعها نحو الأفضل ونحو الإنساني ولا أقول العالمي فهذا يأتي تلقائياً وكنتيجة لكل الأعمال الأصيلة في الغالب
ودمتما بإبداع وسرور

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 17/04/2011 16:20:03
الاديبة والقاصة الرائعة فاتن الجابري
تحية طيبة
تغطية رائعة وجميلة عن ابداع الفنانة رؤيا رؤوف
باقة زهور بكافة الوان الطبيعة لكل مبدع تقرأ بصمات روحه بين ثنايا عمله
شكرا لك عزيزتي واختي الطيبة ...الست فاتن

الاسم: سعدون جبار البيضاني
التاريخ: 17/04/2011 15:32:53
المتألقة فاتن الجابري
محبتي
أحييك على هذه الاضاءة بالفنانة رؤيا رؤوف
لقد قلت كلاما وكأنك تشاركين الفنانة رؤيا بالرسم ..حقيقة كانت اللوحات مبهرة جدا
شكرا لك وللفنانة رؤيا

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/04/2011 02:51:23
فاتن الجابري
-------------- ايها النبيلة رائعة دائما لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000