..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجلوس مرض جديد

أ د. محمد سعد عبد اللطيف

 أكد تقرير لأحدث  بحوث د. سعد  أن المصرى العادي  متوسط  ما يقضية 65 ساعة كل أسبوع وهوجالس أمام الكمبيوتر أو أمام التلفزيون أو خلف  مقود السيارة.. وبعملية حسابية بسيطة يتبين أنه يقضي تسع ساعات يومياًوهو جالس   ... ويعد الجلوس مرضاً يقتلنا بسرعة أكبر مما يتصور معظمناو  جسم الإنسان تطور على مدى ملايين السنين ليؤدي عملاً واحداً هو الحركة ، ويضيف : أن الجسم تطور أيضاً ليكون في الإمكان الوقوف منتصباً.
وعلى مدى آلاف الأجيال، فرضت الظروف على الإنسان أن يظل في حركة دائمة ،لكننا اليوم نعود إلى الوراء، واللوم كل اللوم يقع على الإنترنت وبقية متفرعات التكنولوجيا التي حولتنا إلى مجموعات من الكسالى، كما ذكرت جريدة "القبس".مشيراً إلى أن التكنولوجيا استنزفت كل الحيوية التي اكتسبها الإنسان على مر العصور وها هي النتيجة المؤسفة.. مرض
الجلوس يقتلنا  دون أن ندري، فبعد ساعات قليلة على الجلوس، يبدأ الجسم في تعطيل وتجميد أي نشاط حيوي لعملية الأيض (الأيض هو مجموع العمليات التي تتم في الجسم لتحويل الغذاء الذي نتناوله إلى طاقة) مما يؤدي الى دورة دموية بطيئة وانخفاض الأكسجين وكسل للقلب وبطئ في عملية حرق الدهون والسعرات الحرارية مع ترهل  لعضلات البطن وأنخفاض للهرمونات الذكرية  وتعطيل للرجولة  وضعف  لكل  أعضاء الجسم  وخاصة العضلات والمناعة  .وقد  أوصى د. سعد أنة كلما قلت حركة الجسم، انخفضت كمية السكر التي يحرقها، مما يعني أن ساعتين من الجلوس كفيلتان برفع السكر في الدم بنسبة 7%.
كذلك  فالجلوس لفترة طويلة يدمر العمود الفقري أيضاً، حتى ولو ذهب المرء إلى النادي الرياضي وأمضى ساعة أو نصف ساعة يومياً في ممارسة الرياضة.. فالرياضة لمدة ساعة لا تكفي لدرء خطر الجلوس طوال ساعات.
والحل هو ممارسة المزيد من الرياضة المنتظمة، واقتطاع فترات الجلوس الطويلة لممارسة بعض التمارين الرياضية.

أ د. محمد سعد عبد اللطيف


التعليقات




5000