..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عزفتُ بمزمار الإله حامي الرعاة وبأبريق الساقي

قيس مجيد المولى

كأن خطوطا أخرى ظهرت اليوم في باطن كفي لم أكن رايتها من قبل أما لصغر حجمها أو لكوني أفترس لأول مرة ذلك الرسم البياني الرباني  لكني عندما أضغط على خطها المنتصف أرى جغرافية أخرى لذلك حاولت أن أقارن بين خطوط الكفين وأستطعت من تمييز تلك الفوارق دون القدرة على تفسيرها ولابد بعد ذلك من أن أعيد ماأنطق به وأفتح مازررته وأعيد مارميته وأرفع رأسي إلى السقف وأبحث عن هواتف لاأدري لمن وأعود لتقليب الروزنامة على شهر نوفمبر ،

فأحاكي قدح الشاي وأصوب نظري بعيدا للدائر الضوئي الرباعي ولسماعتين وطابعة وكراسٍ أربع غير مشغولة لكني لم أنظر للشمس التي تنير الكونَ ولا إلى إلاهها الذي يصعد إليها بعربة

وكأن الأشياء لاتريد أن تنجلي عن بُعد أدق

 أو تلمِح بتفاصيل تتشح بالسواد إذ بقيت بين فترة وأخرى تقديرات عن قبة السماء وعن القدور النحاسية التي عثر عليها ضمن حطام المدن القديمة التي تُصّبِحُ بالريح وتُمّسيَ بالسحاب الأسود ..

 لذلك فأن كل الذي كان حولي في البدء ووصفته ليس ذا قيمة إزاء الرسوم التي كشفت على الحيطان والتي كانت تسمع صوت البحر قبل فورانه وتصدق النبؤة بالذي سوف يأتي بأجنحة أو بدونها بل وبمن سيتجرع مرار القدر قطرة بعد قطرة ..

لاشك جعلني ذلك أعيد التفكير بكل الأشياء حولي بدءا من تلك الخطوط ورفع رأسي إلى السقف وتقليب الرزنامة والشهر المختار وأكف عن محاكاة قدح الشاي

حاولت أن أتطلع بعيون شبيهة بعيون ميدوزا

وفكرت أن أجتاز صحراء ليبيا لأصل معبد أمون

وفكرت تحت قدم فيلٍ أقشر جوزة هند

وحاولت ...

 إلى أن عزفت لقطيع المواشي بمزمار الإله

 حامي الرعاة ..

 وجدت أن هناك حاجة أن أتحول باعتقادي نحو نصف الذراع الذي تركته الألهة

وإلى ماحيكَ ووضعَ على ثوب الجارية

وإلى إبريق الساقي ..

كل ذلك قد يؤمن لي :

بقاء شفرة الحلاقة بين أغصان الأشجار

وبقاء الأهداء الذي يضع ترفا بين يدي

وأعمق من ذلك أن لاأنسى الهاتف في سيارتي حين يتصل بي حسن البطران ..

الأن من ضرورات تلك الأضداد أن يظل التشبيه طويلا

في الفلسفة وقصيرا في المعتقد

وأن يصافح الزمن لياقتي في إستقبال كوارثه وفي الإذعان لحقائقه المرة ولم أتعود يوما أن أقابله بالزفرات

أو أرمي رغم مأسيه وراءه الحجارة َفقد إغتسلت ودخلت

المخدع وسأرقد وأنغام قيثارة فيميوس

 في اللحظة التي رأيت في كفي خطوطا أخرى كالقطارات في بومباي

 إجتزت صحراء ليبيا وقدمت القدور النحاسية لمعبد أمون

 وأعدت التفكير بالأشياء التي تَرن والأشياء التي تنزف ببطء والعيون التي تحيل الحجر إلى سراب

 واعدت التفكير في  النظر إلى الشمس التي تنير الكون وفي التعرف على إلاهها الذي يصعد إليها بعربة إن إتشحت التفاصيل أمامي بالسواد أو عزفت المواشي بمزاميرها للرعاة إن شاء من يرقص أو شاء من يبكي ،

أو بقيت الطرق لايصل بينها لا الكاس ولا إبريق الساقي

ولا حتى تلك الخطوط الجديدة التي ظهرت في كفي وعلى لساني وجسدي عند مغادرتي بومباي

    

  

  

 

قيس مجيد المولى


التعليقات

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 08/04/2011 09:26:43
ليس غريبا عليك الابداع
شكرا لأنك امتعتنا بهذا النص الرائع

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 07/04/2011 22:26:59
الرائع قيس مجيد المولى
سرد رائع ولغة جميلة شفافة وحيه
بحق انه نص شدنا اليه كثيرا
ان لقلمك المبدع المعطاء بريق
دمت لهذا القلم
احترامي




5000