هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محنة الثورة في البحرين..

فاتن نور

فرض العيش الجماعي منذ القدم نمطا من الوعي دفع الى تـأسيس مجالس للحكم والشورى وصياغة لوائح قانونية تستهدف تنظيم حياة الإنسان   والمجتمع، ولمجالس  الحكم والتشريع حضور واضح  في حضارات ومجتمعات ما قبل الميلاد مثل حضارة وادي الرافدين ومملكتيّ سبأ ومعين، وفي   مدن الغرب مثل روما وأثينا وأسبرطة .  

وفي القرن العاشر الميلادي تأسس أول برلمان يضاهي البرلمانات الحديثة وكان في الجزيرة الإيسلندية، تأسس بعده وفي أواسط القرن الثالث عشر  البرلمان البريطاني وفي إثره تطورت الحياة البرلمانية في العالم. أما في العالم العربي فقد تأسس أول برلمان في مطلع القرن التاسع عشر في مصر على يد الوالي محمد علي باشا، إلا أن أول تجربة برلمانية حقيقية في مصر كما يرى بعض المؤرخين كانت قد تأسست في زمن الخديوي أسماعيل عام 1889 م.

وبتطور الوعي وأنماط العيش وبما أملته حركة التاريخ من متغيرات ومستجدات برزت الحاجة الى دساتير رصينة تنظم السلطات العامة ومنها السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتحدد صلاحيات واختصاصات كل سلطة داخل الدولة، وتضمن حقوق المواطنين السياسية والثقافية والعقائدية والخدمية وحقوق الأقليات وما إليه من مواد وفصول تلزم الحاكم والمحكوم، واختصارا يعد الدستور شريعة الدولة ومرجعيتها الأم في إدارة قضاياها وشؤونها العامة وما تتخذه من قرارات سياسية وخلافها أو ما تسنه من قوانين، وليس ثمة فائدة من الدساتير مالم تفعل بعيداً عن المزاجية أو الإزدواجية في التطبيق، وقريبا من أجهزة الرقابة ومؤسساتها،ومالم تسري موادها وبنودها على الجهاز الحكومي وجميع قطاعات الدولة ومرافقها دونما إستثناء، ومحاسبة الكبير قبل الصغير في حالة التجاوز والخرق.

  

ولو اقتربنا من دول الخليج فأن مجالسها التشريعية والإستشارية حديثة العهد إذ تأسس أقدمها في الربع الأول من القرن العشرين، أما في دولة البحرين فقد ظهر أول مجلس تشريعي عام 1971 بعد إستقلالها عن بريطانيا، وتأسس المجلس الوطني عام 1973، وتم حله بعد عامين من تأسيسه بموجب المادة (65) من الدستور بمرسوم أميري (نص المادة 65 من دستور 1973 : للأمير ان يحل المجلس الوطني بمرسوم تبين فيه أسباب الحل، وإذا حل المجلس وجب  إجراء إنتخابات للمجلس الجديد في ميعاد لا يجاوز شهرين من تاريخ الحل)، وبحله توقفت التجربة البرلمانية والحياة النيابية التي لم تقو السلطة السياسية على إستيعابها لتفعيل النهج الديمقراطي، وعُطلت بنود أساسية في الدستور لأكثر من عقدين من الزمن من ضمنها المادة(65)  سالفة الذكر إذ تم تأجيل إنتخاب مجلس جديد بمرسوم أميري أتاح لحكومة آل خليفة تولي مهام السلطة التشريعية. وأستمر تهميش وقمع المعارضة بمختلف توجهاتها القومية والإسلامية واليسارية،واغتيال شخصيات سياسية بارزة وتشويه قيمة الحياة البرلمانية بل ومحاولة تأصيل عدم جدواها وتصويرها كعقبة في طريق الإصلاح والتنمية وثغرة لإحياء الأحزاب اليسارية (سيئة الصيت والسمعة) وإتاحة تنافسها على السلطة.

  

ولا ننكر في هذا المقام أهمية ميثاق العمل الوطني الذي جرى الإستفتاء عليه في فبراير 2001 وحظي بتأييد شعبي بلغت نسبته 98.4 في المئة، وباركته التنظيمات السياسية والشخصيات القيادية والدينية في البلد، ويعد الميثاق نقلة مهمة في تاريخ البحرين ووثيقة فاعلة ومفعلة لمشروعها الإصلاحي، وقد جرت بعد إعلانه إنتخابات بلدية وبرلمانية عام 2002، وقد فـُعل لأول مرة حق المرأة في الإنتخاب والترشيح الذي كفله دستور 1973 كحبرٍ على ورق. وهذا التأييد الإجماعي للميثاق جاء بعد ضمانات مُرضية قدمتها السلطة الحاكمة لأقطاب المعارضة وللشعب على حد سواء تكفل تحويل البلد الى ملكية دستورية ديمقراطية، السيادة فيه للشعب وهو مصدر السلطات جميعا، وإزالة اللبس الوارد في فصول الميثاق ومنها تحديد دور وصلاحيات مجلس الشورى المعين ومجلس النواب المنتخب بما لا يقبل الخلط أو خلخلة نظام المجلسين المُستحدث، وفسح المجال للتعددية السياسية للعمل تحت الشمس بعد أن دفعها النظام للعمل سراً عقب حل المجلس الوطني .

وقد تحفظت الكثير من القوى السياسية على جدوى المشروع الإصلاحي وآليات تفعليه المقترحة لا سيما أن السلطة الحاكمة إنقلبت على وعودها المزمعة ولجأت لاحقا الى سن الكثير من القوانين التي تقيد الحريات العامة وتعصف بالحقوق بينما منحت حريات مطلقة لنفسها، وأعاق مجلس الشورى المعين عمل المجلس المنتخب، وتقاطع المجلسان في جبهة صنع القرار، فمجلس يمثل الشعب ومجلس يمثل السلطة، ومصلحة الثاني تـُقوِّض أو تعيق مصلحة الأول.

  

موقف الأحزاب والتنظيمات السياسية من مشروع الإصلاح يتباين هو الأخر بتباين أيديولوجياتها الفكرية وخلفياتها الثقافية وتباين تفسيراتهم لطبيعة الإصلاح المرجوة بما تبعها من تشريعات قانونية وآليات تنفيذية، وثمة قوى سياسية ترى أن عجلة الإصلاح قد تدحرجت الى الوراء بعد دستور عام 2002، وطالبت بتعديله والحد من صلاحيات السلطة المهيمنة على السلطات الثلاث وممارساتها المعيقة، وتعديل قانون الدوائرالإنتخابية وقوانين الأحوال المدنية وغيرها من القوانين المثيرة للجدل والخلاف، وجدير بالذكر أن بعض القوى السياسية كانت قد قاطعت الإنتخابات البرلمانية لعام 2002 وصرحت بعدم شرعية مجلسيّ النواب والشورى.

الكثير من الأمور والقضايا المتنازع عليها داخل أقبية السلطة وخارجها وعلى الصعيدين التنظيمي والشعبي، تراكمت واستفحلت دون مخرج أو سقفٍ لحوار إذ تفاقم الخلل وتلونت مشاربه ومستجداته فتعثر المشروع الإصلاحي المقنن أساسا ولا يسمح أو يتسع لإصلاحات جذرية، ناهيك عن فوضى الفساد الإداري والمالي والأخلاقي، فمواخير الدعارة المرخصة والمزدهرة في المنامة أشهر من نارٍ على علم..وأغلب سواحل هذا الأرخبيل البحري المتكون من 33 جزيرة أكبرها البحرين غير متاحة للعامة فهي أما ملك صرف أو منتجعات خاصة محصنة للأسرة الحاكمة وذوي القربى، وفي خضم واقع يعج بالفساد والإستحواذ من جهة، والصراع حول إصلاح المشروع الإصلاحي وتعديل الدستور المعدل من جهة أخرى، أنتفض الشعب البحريني معبراً عن إرادته ودوره في التغيير ومعلنا عن مطالبه وحقوقه المشروعة التي انصهرت بين مطارق الجمعيات المعارضة وسنادين العائلة الحاكمة وما بينهما من دويّ وغثاء.

  

 قد يتصور البعض أن ما يحدث على أرض البحرين مجرد شغب طائفي لكون أغلب المنتفضين من طائفة بعينها، أو ثورة مذهبية مفتعلة تدعمها دول طائفية لتحقيق مصالحها الأستراتيجية في المنطقة بإثارة الفتن والحروب الأهلية. وتصور كهذا ينم عن جهل بتاريخ وديموغرافيا البلد وخصائصه السكانية، إذ لابد أن تكون غالبية المنتفضين من مذهب الغالبية السكانية في أي بلد ينتفض شعبه ولا مفر من هذا أو حرج، وكلنا يعلم أن البحارنة يشكلون 68 في المئة من إجمالي سكان البلد، ونسبة الطائفة الشيعية 70 في المئة من إجمالي  البحارنة..لا سيما أن السلطة على مذهب آخر وهذا يشجع ممن لم يع أو يفهم الواقع السياسي في البحرين للتقول الطائفي ضد أبناء البلد وثورتهم، ومنهم  فضيلة الشيخ القرضاوي (رابط حديثه عن ثورة البحرين على اليوتيوب المرفق في أسفل الصفحة)..

فقد صرح هذا الشيخ المجبول على نقر أوتار الطائفية كما يشي لسانه، بأن ما يجري على أرض البحرين هو حرب مذهبية شيعية ضد السنة، وليست ثورة شعبية كثورة شعبيّ تونس ومصر، وراح جازما بأن الشيعة جميعا ضد السنة جميعا،هكذا نصا وبكل سذاجة وخارجا عن أصل الموضوع الذي لا يقتضي مثل هذا التهويل والتعميم، ولم يوضح من أي منطلق جاء تصريحه هذا وعلى أية قاعدة يرتكز، لا سيما أنه أفصح عن عدم توفر المعلومات الكافية لديه عما يحدث، وأنه لا يجد نفسه حرا تماما ليدلي بتصريح وحسب تعبيره ( ولا نعرف ما يقصده الشيخ بهذا، وفيما إذا تعرض لضغوط من أجل كلمة محمومة). وأسهب في الحديث عن العقل والتعقل والحوار ونبذ التعصب الطائفي الذي ارتضع منه ما يكفي كما يبدو لجزم الأمور دون متنٍ وسند. قد تناسى أو نسى الشيخ القرضاوي أو لربما لجهله بالتاريخ، أن شعب البحرين كان قد أجمع على حقه في السيادة وعدم تبعية بلده لأي دولة في مطلع سبعينيات القرن المنصرم بعد الإستقلال وفي إستفتاءٍ عام.

من يقف مع ثورة الشعب البحريني من منطلق طائفي كمن يقف ضدها من ذات المنطلق مثل عالم الدين وعلامة المسلمين الفقيه النابغة القرضاوي..الطائفية داء عضال أينما حلت وكيفما سُوّقت.

  

ليس ثمة ثورة لا تـُخترق بعناصر مضلِّلة تحاول التشويه لحرفها عن مسارها وأهدافها الحقيقية، عناصر مأجورة أو موالية للنظام أو منتفعة من هشاشته وفساده، أو من الجهاز الحكومي ذاته غالبا. وأعمال الشغب والتخريب ناتج عرضي يصاحب إنتفاضات الشعوب إذ لا يخلو مجتمع من عناصر الإجرام والسلب والنهب والتي تنشط في ظروف كهذه مثلما تنشط يد السلطة المشاغبة. وهذه حقائق لا تحتاج الى فراسة وتنظير إلاّ أن العقول المعطوبة بالتعصب لا تقرأ الحدث إلاّ من زاوية واحدة و بعين المذهب وغبش العقيدة.

لابد من قراءة الحراك الثوري في المنطقة من نافذة الواقع العربي وسياسات إنظمته الديكتاتورية وإسقاطاتها الوخيمة على مفارق الحياة والمجتمع، وما لحق بالإنسان العربي من وراءها من ضيم وقهر ومن كل سقيمٍ جبل. والشعب البحريني شعب مضطهد ومهمش كبقية شعوب المنطقة،مضغوط عليه ومُستلب في كل الميادين.. وللتاريخ عجلة تمهل الضغط ولا تهمل الإنفجار حين غرة..

لا خير يُرتجى من حكومات لا تقوى على إمتصاص غضب شعوبها، وتواجه العزّل بالسلاح، بل وتستعين بأسلحة المستودعات الرطبة تلك التي لا تـُفتح أبوابها لردع غزوٍ خارجيّ أو تحرير أرضٍ مغتصبة، والتي تستنزف ما أنفكت ثروات الشعوب وتبطش بهم كلما أرتفع لهم صوت حق.. ولا خير بدساتير مغلقة لا تجيز حتى إقتراح تعديل النظام ومبدأ الحكم الوراثي المختنق بنسل عائلة بعينها كما في الدستور البحريني ( المادة 1 فقرة ب والمادة 120 فقرة ج )، وهذا وحده يكفي بتصوري لإثارة الغضب والإنتفاض لا سيما أن تداول النسل للسلطة لا ينخرط ضمن الرمزية أو التقليد العرفي لما سلف. والدساتير العربية بمجملها تضمنت مواد وبنود تضعها خارج حركة الزمن..

لكل أقلية أثنية كانت أم عرقية، ولكل فرد أو جهة أو فئة أو قطاع أو شريحة،أن تحتج أو تنتفض للمطالبة بحقوق مشروعة أو تثور ضد حيفٍ أو غبن فليس ثمة ما يمنع غير الخوف والجهل، وعلى سبيل المثال فقط ، أن ينتفض مسيحيو البحرين أو العراق أو أي بلد في المنطقة، في حالة التهميش وإنتقاص الحقوق أو للمطالبة بتفعيل مساواتهم في الحق والواجب أو في حالة القمع والتشريد وما إليه، فهذا من حقوق المواطنة، ولكن العقل الكهنوتي المريض لا يفهم أو يحاول، فالهوية الدينية بعرفه سابقة على الهوية الوطنية أو داحرة لها، وإنتفاضة كهذه ستكون إنتفاضة صليبية بتصوره وحسب القاعدة الفقهية المستقاة من بيت العلة والداء: المسيحيون جميعا ضد المسلمين جميعا !.....

للشعوب أن تثور اليوم وغدا، وعلى الأنظمة أن تحيل الثورة الى إصلاحات جذرية تلبي حاجات الشعوب بألوانهم وأطيافهم وعلى كافة الصعد والمستويات، وتعدل دساتيرها وتفعلها بما يلبي هذه الحاجات بمعايير الزمن الحاضر وآلياته المعاصرة، وإلاّ ستسقط عاجلا أم آجلا.. والى مزابل التاريخ وبئس المصير..

  

 رابط كلمة الشيخ القرضاوي :

http://www.youtube.com/watch?v=YSo1r2wnwrU

  

   

فاتن نور


التعليقات

الاسم: غباس طريم
التاريخ: 2011-03-30 19:19:03
الاديبة الرائعة فاتن نور .
تحية لك ولقلمك الحر المدافع عن حق الشعوب ابنما كانوا .

تحية ثانية واسف عن التاخير عن الرد كوني في سفر .
تحياتي ..

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-28 13:00:34

فاروق الجنابي.. جزيل شكري لمداخلتكم القيمة.. مولاي.. دساتير السماء حبر على ورق.. والدول التي تقحم دساتير السماء بدساتير الأرض اكثر تخلفا وفسادا من غيرها.. دساتير السماء لتهذيب الإنسان وترشيد حاجته الحاضرة.. ليتفكر ويعقل ما ينفعه لكل زمن ويدفع به الى الأمام عبر تأسيس قواعد دستورية تلبي متغيرات العصر.. كما أن الإجتهادات الفقهية والتشريعية لما جاءت به دساتير السماء جلها لا يرتقي بقيمة أو يعرج على نفع للمجتمع والإنسان..بل بعضها يعود به القهقرى الى زمن ولى.. أكرر شكري.. ودي وتقديري مع أبهى مطر

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-28 04:09:39
فاروق الجنابي.. جزيل شكري لمداخلتكم القيمة.. مولاي.. دساتير السماء حبر على ورق.. والدول التي تقحم دساتير السماء بدساتير الأرض اكثر تخلفا وفسادا من غيرها.. دساتير السماء لتهذيب الإنسان وترشيد حاجته الحاضرة.. ليتفكر ويعقل ما ينفعه لكل زمن ويدفع به الى الأمام عبر تأسيس قواعد دستورية تلبي متغيرات العصر.. كما أن الإجتهادات الفقهية والتشريعية لما جاءت به دساتير السماء جلها لا يرتقي بقيمة أو يعرج على نفع للمجتمع والإنسان..بل بعضها يعود به القهقرى الى زمن ولى.. أكرر شكري.. ودي وتقديري مع أبهى مطر

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-28 03:57:10
علي آل قطب الموسوي.. تحية طيبة.. قد قرأت مقالكم الموسوم حول الطائفية العربية المخيفة.. وأتفق معكم لا يجوز تقييم الشعوب بحثالات ومرتزقة المنطقة العربية التي دخلت أرض العراق للتخريب والتدمير.. فهنالك عراقيون أفسدوا وخربوا وطنهم اكثر مما فعلت تلك الفئات المأجورة.. ولست مع التدخل الأجنبي فيما يحدث في ليبيا الشقيقة فعلى الشعوب ومن الأجدى مواجهة حكامها دون تدخل خارجي.. ولكن للضرورة أحكام مولانا فالطاغية القذافي إستخدم آلته العسكري للبطش وأحدث مجازر في صفوف الثوار.. لا سيما أن الأنظمة العربية تساند بعضها ولا تصطف مع الشعوب وإن فعلت فاصطفافها لا يخرج عن عنعنات كلامية لا جدوى منها ولا قيمة..فولي عهد البحرين على سبيل المثال بارك للشعب المصري إنتفاضته..بينما بارك وأمن مجزرة دموية لشعبه المنتفض..
سعدت بكم.. كل الود مع تحايا المطر.. وحياكم الله
وعذرا فقد نزل التعليق أيضا تحت مقالكم الموسوم..

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-28 03:29:56
حمودي الكناني.. تحياتي الطيبة .. فعلا ثمة أناس ينظرون الى الهوية الدينية والمذهبية للحكم على إنتفاضات الشعوب.. ثمة عماء فكري وعقائدي يغلق أوتوماتيكيا نوافذ إستقراء الواقع السياسي في المنطقة وعنجهيات أنظمته الحاكمة المتوارثة للحكم... دمت رائعا أيها الكناني وقد سررت بمداخلتك .. كل الود مع زخات المطر

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-28 03:17:51

سعيد العذارى... تحية طيبة، القرضاوي أحدث الكثير من الفتن والفرقة بين المسلمين بخطاباته وإطروحاته الطنانة.. وقد تملص في مقام ما وبعد أن هوجم بأن زوجته الجزائرية الشابة التي تصغره بخمسة عقود او هكذا.. هي من كان يرد على الأسئلة الكتابية التي تصله من الصحف والمجلات نيابة عنه ولمرضه في تلك الفترة.. ولا أدري مدى صحة ما قيل ولو أني لا أستبعده. من المؤسف أن تشوه إنتفاضة شعب بأكمله بغثاءات التعصب الطائفي والتكلس العقلي.. سعدت بك أستاذ سعيد وألف مبروك لفوزكم بجائزة.. كل الود مع المطر.

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-28 03:02:18
تحية طيبة..

علي الغزي.. ما ذكرته سيدي الكريم تاريخ عقيم من فصول حكم الأقليات وسحق الشعوب،مع أني لست ضد حكم الأقليات فثمة أقلية قد تكون افضل من أغلبية.. المهم أن يملأ من يمتلك ناصية الحكم مكانته القيادية ويخدم الشعب المفوض لخدمته وفق معايير الزمن الحاضر.
سعدت بكم .. وجزيل شكري لبقعة الضوء فيما تناولتموه حول الحزب الشيوعي العراقي... وطوبى لكل عقل حر يحترم الآخر ولا يبارزه إلأّ بجدلية عقلانية وموضوعية.. كل الود أستاذ علي وحياكم الله.. مع المطر

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 2011-03-27 17:12:44
الاستاذة فاتن نور
تحية لكلماتك التي تستوطن في شغائف الروح لانها تنصهر مع الذات البشرية والتي تنبعث من تجذر البحث الغائر في اعماق الواقعية التي تفتقدهاالشعوب الراكدة بين القيد الاداري للسلطةوعبثيات ادواتهالسلوكية وبين التشضي المجتمعي المسطف تارة بعرقيةالهوى او اثنية الطبائع او دينية الحراك او غرائزيةالسلوك لوجدنا اننا نبحر في متاهة السراب ولان الانسان عند الله غاية تهون دونها الغايات بعدما استخلفه في الارض ساعيا في مناكبها وباحثا عن سبيل للحياة
سيدتي الفاضلة الم تكن دساتير السماء قد اوردها الله لتعصم الانسان من خطايا الزلل وتستقي من فيضها دساتيرنا الوضعية التي تسموعلى جميع القوانين الوضعية المقننة منها او التي تكررت بالعادة العرفية استنتج مما جادة به خزائن فيضك الادبي ان الحكومات لم تلد بمخالب الضباع في مراحل الخدج والحبو ولكن الشعوب هي التي ساهمت في بنائها المتحجر لتحصد نتاجها الذي تجاوزت حدوده الافق وتحية لنصرتك الانسان كلا وصدك عن التجزئة فاروق الجنابي

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 2011-03-27 09:07:33
تحليل سياسي قدير وربط دقيق بالتاريخ.
دام قلمك ينصف المظلومين وينصر الحقيقة.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2011-03-27 03:29:15
لابد من قراءة الحراك الثوري في المنطقة من نافذة الواقع العربي وسياسات إنظمته الديكتاتورية وإسقاطاتها الوخيمة على مفارق الحياة والمجتمع، وما لحق بالإنسان العربي من وراءها من ضيم وقهر ومن كل سقيمٍ جبل. والشعب البحريني شعب مضطهد ومهمش كبقية شعوب المنطقة،مضغوط عليه ومُستلب في كل الميادين.. وللتاريخ عجلة تمهل الضغط ولا تهمل الإنفجار حين غرة..
===================================== لقد استعرضت سيدتي الامر بشيء من الموضوعية وكان بحق موضوعا يستحق ان يكون على صفحات الجرائد الورقية الراكزة ... اما الشيخ القرضاوي سامحه الله يقول ما ليس له به علم وهذا اخطر القول على المرء فسامحه الله .... اما البحارنه المستضعفون لهم الله كأن في ارض الخليج من يطالب بحقه يصبح ضالا بفتوى القرضاوي وغيره ؟!!

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-26 20:09:14

سامي العامري.. أنا شغوفة بالجري وراء الحقيقة الضائعة منذ ولدت،وأسلك كل سبيل له صلة.. والتاريخ سبيل.
على فكرة.. كنت في المتوسطة أجادل مدرسة التاريخ حول بعض الشخوص والوقائع التاريخية إذ وجدت فسحة شوك مرتعة بالشك والغبش بين ما يحكيه كتاب التاريخ المنهجي وبين ما تحكيه كتب التاريخ الآخر..ولكني فهمت بعد وعي ونضوج ما يكمن وارء هذه الفسحة.. فعزمت على أن لا أتكئ على مدارس السلطة ولا أنصح بهذا...
سعدت بك.. كل الود .. وثمة مطر يفتقد حبور السبيل!.. وحياكم الله..

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-26 19:38:10
جواد كاظم أسماعيل.. لا يقوم بناء إلاّ وله أساس متين يكفل بقاءه شاخصا.. وكل خراب نشهده سواء في العراق أو غيره..وراءه أسس هزيلة القوام وفاقعة البنية.. جزيل شكري لمداخلتكم القيمة فوالله لقد أصبت..
كل الود والمطر وحياكم الله...

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-03-26 19:31:48
فاروق طوزو... للصبح نشوة القيام والإشراق.. والفرق شاسع بين الصوتين.. الأول شرفة دفء وضوء .. والأخر قشعريرة برد وحلكة.. حسنا فعلت بإغفالك الرابط.. سعدت بك وبطلتك البهية .. كل الود مع المطر

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2011-03-26 18:27:45
الاديبة والسياسية الواعية والمنصفة فاتن نور رعاها الله
تحية طيبة
تحية تقدير لافكارك النيرة والمنصفة والمعبرة عن وعي متميز ومتابعة واعية للتاريخ والوضع السياسي
التقيت بالشيخ القرضاوي في اكثر من ثلاثة مؤتمرات للوحدة والتقريب بين المذاهب في اواخر التسعينات فكان شخصية وحدوية واعية ولكن

لا ادري من غيره ولماذا تغير وخرج عن ثوابته
فهل ان التقدم بالعمر يجعل البعض يفكر بمغريات الدنيا او يجامل لمصلحته
او ينطلق من طائفته ويدافع عنها او رد فعل من دولة معينة وهي ايران لاحتمال اهمالها له وعدم تكريمه كالسابق
لا ادري واخشى من الله ان اتهمه بما ليس فيه
====
مقالتك مقالة واعية ومنصفة ومتوازنة وياليت القرضاوي يحمل فكرك ووعيك في حكمه على احداث البحرين
بارك الله بك وسدد خطاك
اثلجت قلوبنا ليس لاننا ننتمي الى طائفة ينتمي لها اغلب البحرانيين بل لدفاعك عن الحق ومصير الشعوب بحيادية وضمير انساني مع شهادتنا لك بانك ليست طائفية
وفقك الله ودمت مبدعة

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2011-03-26 18:14:04
الست فاتن نور لك احترامي

دائما الاقليه هي الحاكمه في اغلب مجتمعات العالم وانظري الى خارطة العالم السياسيه وانت سيدة العارفين من حكم فرنسا وماهي الطبقات التي فيها واخرها تحطمت على ايدي الطبقات الفقيره والمعدمه في كومونة باريس لو انها لم تدم سوى 60 يوما رفعوا علم الكومونه على بلدية باريس وانظري للشعب الروسي كيف قضى لينين على القياصره وانظري لتشاوشيسكو ماذا حل به هو وزوجتهوارجعي للتاريخ البعيد ماذا حل بنيرون روما بعد حريقها اخرها الانتحار هكذا هم الملوك والرؤساء لم يتعضوا وشعرهم دائما التفرقه بين الديانات والاقليه الحاكمه والاغلبيه المستضعفه وشعب البحرين حاله كحال شعوب المنطقه ابتليت باسماء طنانه ورنانه لتزرع الحقد الطائفي الاعمي والسعوديون هم من يزرعوا الفتن في المنطقه وانا شخصيا عشت مع السعوديين وعرفتهم عن قرب وليس تنظير والله والله بؤره للحقد والكراهيه الف الف شكر لك ولمقالتك الرائعه

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-03-26 10:52:28
فاتن نور الأديبة الفنانة المتألقة

أراك هنا حكيمة شغوفة بالتأريخ ومكره !
مع أخذ رائع للغة العربية
لم أنفر من شيء نفوري من الطائفية
وهذا القرضاوي يريد تأجيجها شعوراً منه بتفاهة أيامه ...
قرضه الله من بلعومه !!!
دمتِ بمسرة

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2011-03-26 07:41:41
القديرة فاتن نور
اسة
حين امر على متصفحك ازداد وعيا بماهية الموضوع الذي تتناوليه بما يتضمن من بحث وافي ومعلومة رصينة ومهمة., لذلك ادمنت المرور على متصفحك : سيدتي الجليلة ان من يفسد الحياة السياسية هو النظام الذي يتم وضعه من قبل مجموعة من الجهلة لايفقهون او لايكترثون بحقوق الرعية وجل همهم تحقيق مصالحهم ومصالح عوائلهم وهذه هي المشكلة الكبرى التي وقعت بها دول (( الامة العربية)) فنحن اليوم في العراق نعيش تجربة ديمقراطية لكن النظام الذي أسس الحكم على اساسه مشوه لذلك بقينا نعاني ولازلنا حتى يتم الاصلاح الحقيقي : دمت سيدتي بهذه الروعة مع ارق المنى

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2011-03-26 05:21:21
الشاعرة والأديبة فاتن نور
صباح الخير
استيقظت باكراً وقبل الشروق وها أنا أسمع صوت فيروز
صوت فيروز يشبه الماء ، يغسل الروح من عوالق الحزن والهم
قرأت مقالتكِ ، هي فاتن نور دائماً تتحدث بإنصاف العالم بالشيء فالمعلومة دقيقة والدافع هو الصدق مع النفس والقناعة بمستقبل خال من المنغصات والظلم والإقصاء ولكن هيهات
سدنة الظلم ما زالوا أقوياء وربما أقوياء أكثر
والسؤال
إلا ترين معي أن من يسمع فيروز في صباحه الباكر سيكون صعباً عليه فتح ذلك الرابط الذي يدعو إلى الكراهية !؟
سأبقى أسمع فيروز إذن
عمتِ صباحاً أيتها العالية




5000