..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع عضو دولة القانون الاستاذ شاكر دشر الدراجي

عبد الهادي البدري

الاستاذ شاكر دشر : يجب ان يعكس المواطن مدى ثقافته واصالة بلده عندما يريد ان يعبر عن رايه في 25 من شباط خرجت مجموعات من الشباب في تظاهرات غاضبة في ارجاء البلاد وتبعتها مظاهرات متفرقه اخرى حيث طالب فيها الشباب بتحسين  الخدمات وإيجاد فرص لتعينهم ,تنوعت الطلبات واختلفت, بين من يطالب بإعادته الى الخدمة على اثر فصله او طرده من عمله وبين من يطالب بتوفير  فرص العمل وآخرون تظاهروا لتوفير لقمة العيش الكريم عبر توفير مفردات البطاقة التموينية والبعض تظاهر لمجرد التظاهر وقد تمخض عن هذه  المطالبات استجابة للحكومات المحلية والمركزية حيث وجهه دولة رئيس الوزراء المالكي جميع وزراء حكومة الوحدة الوطنية بتشكيل غرف عمل ومنحهم 100 يوم لتقييم ادئهم , رئيس مجلس النواب الأستاذ النجيفي وجه السادة النواب في مهام عمل لجميع أنحاء العراق وذلك للاستماع لمطالب الشعب وإيجاد الحلول المناسبة وتوفير المستلزمات والقضاء على المعوقات التي تسببت في تلك العقبات وحالت دون إنماء المجتمع ورفعه الى حالة أفضل على جميع المستويات جريدة الزمان \" تابعت الاحداث وتعقبت تلك الاجراات وقد انتقلت لتلتقي بعضو البرلمان الاستاذ شاكر دشر الدراجي عضو دولة القانون الذي عرف في محافظة ذي قار بالحاج ابا فرقان الدراجي \"فكان لنا هذا اللقاء معه حول الحلول التي طرحتها الحكومة ومدى فاعليتها وامكانية تحسين مستوى الأداء الحكومي .

في البداية نريد ان توضحوا لنا وجهة نظركم في تلك التظاهرات ومامدى استجابة الحكومة لها ؟

- نقول اولا الحمد لله رب العالمين اننا في هذه المرحلة من عمر العراق وجدت لدينا تلك الطاقات الشابة والتي تراقب وترصد وتحث الجهات التنفيذية على تحسين ادائها ولقد كفل الدستور العراقي حرية التعبير للمواطن بشتى الوسائل السلمية كما على الجهات الأخرى الأمنية منها والحكومة المحلية ان توفر الحماية للمتظاهرين , ان التظاهرات تنقل على شاشات التلفزه عبر الفضائيات ونرجوا من شبابنا ان يتبعوا وسائل حضارية عند التعبير عن ارائهم ذلك كون العالم يشاهد العراقيين وكل عمل غير مألوف سيسئ الى ثقافتنا وحضارتنا وسلمنا وعمليتنا الديموقراطية التي واجهت تحديات كبيرة حتى عبرنا بها الى بر الامان \" ان التظاهر والتعبير عن الرأي لايعني باي شكل من الاشكال الاعتداء على المال العام او عمليات تخريب ورشق بالحجارة او تعريض الابنية الحكومية الى مخاطر الحريق , ونعلم جميعنا ان هناك من اراد افساد وقلب التظاهر السلمي الى حالة من الشغب لكن شبابنا كانوا اكثر حرصا ووعيا ..
- وقد وعدت الحكومة ومنحت وزرائها مدة زمنيه كفترة للتحدي وبذل جهود استثنائية لاثبات كفائتهم حيث سيمنح البرلمان بالاتفاق مع جميع الكتل سيمنح الحق لدولة رئيس الوزراء إقالة أي وزير غير كفوء ولايثبت جدارته في هذه المرحلة .
وبصورة عامة فحتى المظاهرات التي خرجت في 3 اذار عكست مدى وعي الجماهير وهتفت بالخدمات الا ان اكثرالمتظاهرين استجابوا لنداء الحكومة وحافظوا على الاموال العامة وكانوا اكثر حرصا على بلدهم , حيث ولاول مرة يكون هناك تنسيق وعدم تضمين المظاهرات أعمال تحيلها إلى مظاهر عنيفه .

مامدى تفائلكم بتحقيق الوعود الحكومية ؟

ان المسائلة ليست تفاؤل او تشاؤم لكن الموضوع هو أثبات القدرة على البناء والانجاز وهذا التحدي قد وضعت لها جداول زمنية وخطط متكاملة وستبرز بعض المعضلات لكنها ستتلاشى تدريجيا .
ان بعض الخدمات ستتحسن بشكل ملحوظ وفيما يخص الطاقة الكهربائية سيكون هناك تحسنا واضحا لكن علينا ان نأخذ بعين الاعتبار ان التطور المعاشي للمواطن وقدرته على الشراء من اجهزة تكيف وتدفئة يقابلها النمو السكاني مايدل على تحسن الوضع الاقتصادي للمواطن وهذه النسب في الزيادة تقابلها حاجة اكبر لاستهلاك الطاقة وان المشاريع التي في معظمها قيد الإنشاء ستفي بجميع الاحتياجات من الطاقة الكهربائية لكن ذلك سيستغرق وقتا معينا حيث تم الاستعانة بشركات أجنبية للاشراف ومتابعة هذه المشاريع الهامة , وقد عملت الحكومة على توفير بدائل للطاقة حيث سيكون هناك مولدات عملاقة تعمل بشكل تعويضي لساعات القطع المبرمج وتدريجيا لن يكون هناك أي قطع كهربائي وذلك بعد ان يتم اكمال إنشاء وتسليم الطاقات الكهربائية من قبل الشركات المتعاقدة لانجاز هذه المشاريع وفيما يخص الخدمات الأخرى فقد تم تعديل بنود وإلغاء بنود كثيرة في الميزانية لتفي بالتزامات الحكومة المنتخبة .
صرح رئيس مجلس النواب الأستاذ النجيفي بانه أرسل أعضاء المجلس في مهام رسميه فماهي تلك المهام وما جدواها على حياة لمواطن ؟

ان بعض التظاهرات التي خرجت مؤخرا كانت تطالب بإقالة المجالس المحليه وقد دعى رئيس مجلس النواب لانتخابات مبكرة لمجلس المحافظات وان إرساله النواب الى جميع المحافظات كان الغرض من ان النائب اقرب إلى مصدر القرار واصدق عند المواطن ولان النائب هو صوت الشعب لان المواطن هو من انتخب هذا النائب او ذاك ولان النواب هو ممثلي الشعب الذين يطالبون بحقوقهم فهذه أمانة ومطالب الجماهير هو غاية لنا وأمانة في أعناقنا اقسمنا ان نخدم أهلنا ونذلل الصعاب لهم , لقد تعرضنا في النظام السابق إلى القتل والتهجير والملاحقة وتم إعدام ذوينا وهجر الناس من مكان إلى مكان واعدم البعض من غير ذنب ووضع البعض في المعتقلات والسجون الصداميه بلا أي جرم , الآن لنا ولشبابنا وأهلنا كامل الحرية بان يتظاهروا ويحثوا المسؤول ويوضحوا مواطن الخلل ويشهروا بالمسؤول الذي لايراعي ضميره في المواطن وسيجدون قوات الأمن تقف دائما لحمايتهم من المتربصين بالعراق الجديد وسيجدون مجلس النواب بكافة أعضائه يحافظ على اليمين الذي قطعه على نفسه وسيجدون أننا نعمل ووضعنا جدول أعمال قبل ان نتولى مسؤولياتنا لكن المسالة لاتنجز في ليلة وضحاها سيما أن هناك روتين وسياقات متبعة لابد أن تمرر مشاريع وجداول الأعمال ولقد ألغيت بنود كبيرة وتم تقديم المسائل والمشاريع التي تلامس حياة الناس وحرياتهم أولا لنتاخذ فيها قرارات مناسبة وقد حسمنا الكثير منها وأنا متأكد وواثق جدا انه وبمجرد ان تنطلق الموازنة ويتم العمل بها في الدوائر والوزارات ستحدث تغيرات على جميع الاصعدة وسيكون هناك اختلاف عن السابق لان هذه الموازنه سخرت لخدمة المواطن .

هل تضمن ميزانية العام 2011 فقرات لتحسين مستوى المواطن العراقي ؟

في هذه الموازنة تم ألغاء كل المنافع الاجتماعية للرئاسات الثلاث وتخفيض الرواتب لكل الدرجات الخاصة وإن مسودة القانون إعدت في مجلس الوزراء لهذا الغرض وإلغاء كل المصاريف الزائدة عن الحاجة وتم أضافتها إلى البطاقة التموينية بواقع 300 مليار دينار بعد أن أضيف إليها 500 مليار سابقاً وإلى شبكة الحماية الأجتماعية بواقع 137مليار دينار .
وأعطى قانون الموازنة الأولوية لتثبيت العقود مع أستثناء شرط العمر لمتعاقدين في السنوات الماضية مع أحتساب فترة التعاقد خدمة فعلية ؛ الوزارات أذا لم تباشر بمشاريعها داخل المحافظة لغاية 1 من تموز تكلف المحافظة بالتنفيذ لكي لا تخسر المحافظة المشروع نتيجة تلكؤ الوزارات،ولقد تم تثبيت نصوص في الموازنة : حيث خصصت دولار واحد على كل برميل نفط مكرر مصفى لمحافظات العراق وواحد ثالث على كل متر مكعب من الغاز الطبيعي المنتج من المحافظات العراق لدعم المحافظات المنتجة للنفط والغاز ولقد تم أضافة تخصيصات إلى الموازنة الأتحادية لسنة 2011 عند تحقق زيادة في الايرادات عن صادرات النفط الخام المصدر خلال ستة شهر الاولى من هذه السنة و كالاتي : اولا لدعم البطاقة التموينية وثانيا ان 20% من المبالغ توزع كمنحة لمختلف فئات الشعب العراقي ومنها الدرجات التاسعة والعاشرة من الموظفين والمتقاعدين . ودعم المشاريع الصغيرة للعاطلين عن العمل ودعم رعاية المرأة والأيتام و إصلاح الأحداث وبقية الأموال على المشاريع الخدمية والزراعية في المحافظات . وأخيراً ولضمان صرف هذه الاموال من قبل الوزارات كافة قبل 1/12 من نهاية السنة ثبت في قانون الموازنة الوزارة التي لم تستطيع أن تصرف 75% من التخصيصات يقوم مجلس النواب بسحب الثقة من الوزير المعني.
ان أعتماد معيارنسبة السكان بشكل رئيسي في توزيع كل التخصيصات هو عامل للنمو في دخل الفرد العراقي وتحسين مستواه المعيشي حيث كانت الموازنات السابقة تعتمد هذا المعيار على جزء بسيط من التخصيصات.

هل ادت القوى الامنية مهامها بشكل مهني ؟

ان رجال الشرطة اثبتوا جاهزيتهم وقدرتهم العالية والكفوءة في التصدي لكافة الصعاب التي تحدق بهم ولقد تم دراسة قانون الخدمة والتقاعد لقوى الأمن الداخلي حيث سيتم التصويت على هذا القانون في الجلسة 50 لمجلس النواب وقد شكلنا جبهة لجمع التوقيعات وحصلنا على المساندة من عدد من أعضاء دولة القانون والوطني لتسريع التصويت على هذا القانون , لقد عمل رجال الشرطة في عموم العراق وفي ذي قار خاصة بتوفير الحماية لمدينتم كما تعرضوا مؤخرا للضرب والرشق بالحجارة والاعتداء من قبل أبنائنا المتظاهرين إلا ان مهنيتهم العالية وإخلاصهم في العمل كانا هم الحاضرين في تلك الظروف واني أوجه شكري وتقديري كافة المسؤولين الأمنيين الذين عملوا بحياد وحافظوا على امن مدنهم ومحافظاتهم في ظل تلك الأحداث التي عكست لنا عراقا ديمقراطيا فيه يستطيع كل من يشاء ان يعبر عن وجه نظره بحماية كاملة من أجهزة أمنية أثبتت بالفعل جاهزيتها وقدرتها على مواجهة كل الظروف ..وقد حدثت هناك بعض الانتهاكات من خلال بعض العناصر التي اندست في جموع التظاهرات السلميه مما ادى برجال الامن التصدي لهم ومنعهم عن احداث حالات تخرق القانون ويجري الان تحقيق موسع لمدى معرفة ملابسات الحوادث ...
في الختام

أقول اننا مستمرون بالعمل لخدمة المواطن وهذا هدفنا وصوتهم مسموع ومشروع ومطالبهم ستلبى ضمن الامكانات والفترات الزمنية وسيلاحظ فرق كثير في المستقبل القريب كل جهودنا مسخرة لبناء العراق وإتاحة الفرصة أمام الشباب ليشاركورا ويشتركوا في بناء وطنهم .
واستغل هذه الفرصة لاسجل شكري وتقديري للسيد محافظ ذي قار ونوابه ومعاونيه وكادره ورئيس المجلس وكافة اعضائه على سعة صدورهم والاستماع لمطالب ابناء المحافظة واسجل شكري للاجهزة الامنية في العراق عموما وفي ذي قار خصوصا متمثلة باللواء الركن صباح سعيد الفتلاوي ولكافة ضباطة ومعاونيه ومنتسبي شرطة ذي قار درعها الحصين وسورها الامن والى ابنائي في الجيش العراقي الباسل الذين كانوا قد دحروا الارهاب فاصبحوا حمى للوطن وللمواطن .

 

عبد الهادي البدري


التعليقات




5000