هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رئيسة معهد الوارف للدراسات الإنسانية بواشنطن لـ(الفجر الناشطة السورية مرح البقاعي: (التنازلات التي يقدمها النظام السوري كل يوم لن تجدي نفعاً)

مرح البقاعي

الشارع السوري تعلّم كثيرا من الدرس التونسي والمصري 

"لا وجود للنعرات الطائفية"، هكذا وصفت الناشطة الحقوقية السورية "مرح البقاعي" رئيسة معهد الوارف للدراسات الإنسانية بواشنطن، الوضع في  سوريا، مشيرة إلى أن انتفاضة الشارع السوري، هو نتيجة احتقان سياسي عمره يربو عن الـ 40 سنة. وأشارت  البقاعي أن "الطائفة العلوية هي براء  من أعمال "البلطجية" من أفراد النظام. وقد تعرّض أبناؤها ومفكروها لنفس الاضطهاد الذي تعرّضت له أطياف الشعب السوري قاطبة من أكراد وآشوريين وكلدانيين وأرمن وشركس وسنة وشيعة ومسيحيين في ظل غياب كامل لمفهوم المواطنة، حقا وواجبا، وسيطرة مصالح أسرة حاكمة بعينها،  وحاشيتها من منتفعين وانتهازيين".
 هذا ولا تزال تشهد عدة مدن سورية موجة غضب جماهيري تطالب بالتغيير، وتأزّمت الأوضاع في سوريا بعد مقتل أربعة أشخاص وجرح مئات المحتجين على أيدي قوات الأمن السورية في مدينة درعا جنوب دمشق. وقالت الناشطة السورية في حوار خاص لـ"الفجر"، إن تركيز النظام السوري على ترويجه للطائفية ما هي إلا محاولات يائسة لشقّ صفوف المتظاهرين
. 

ما هو العنوان الأكبر للاحتجاجات السورية؟
في البداية كانت الاحتجاجات تتركز على إلغاء قانون الطوارئ، وإلغاء الحجب الإعلامي على وسائل الاتصال والمعلوماتية وفي مقدمتها الأنترنت والفيس بوك، والإفراج عن المعتقلين السياسيين. 
وتجلّت هذه الاحتجاجات على خطين أولهما: التواصل على شبكة التواصل الاجتماعي- الفيس بوك وتوحيد مجموعات الناشطين في صفحة واحدة لها عنوان: الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011، وما تبعها من بيانات ومظاهرات في العواصم العالمية تدعو إلى الإفراج عن المعتقلين والمعتقلات السياسيات في تظاهرة 15 آذار/مارس الأخيرة السلمية، وآخر هذه المظاهرات كان أمس في واشنطن. أما الشق الثاني والأهم فهو الخروج الكثيف للمواطنين السوريين في دمشق ودرعا وبانياس وحمص وحلب إثر صلاة الجمعة فيما سمي بجمعة الكرامة وتعرّضهم لقمع شديد وسقوط قتلى منهم في درعا. وإثر هذا التطور والاعتداء على الأرواح والعزّل من المواطنين أصبح العنوان الأكبر للاحتجاجات هو المطالبة بإسقاط النظام والهتاف لإسقاط بشار الأسد ومحيطه الفاسد.
جميع شرائح المجتمع في سوريا يتعرضون للإضطهاد على أفراد النظام، جميع فئات الشعب من أكراد وآشوريين وكلدانيين وأرمن وشركس وسنّة وشيعة ومسيحيين في ظل غياب كامل لمفهوم المواطنة، حقا وواجبا، وسيطرة مصالح أسرة حاكمة بعينها، وحاشيتها من منتفعين وانتهازيين. 

كيف تقيمين الوضع الحريات السياسية والدينية والفكرية في سوريا؟
منذ استيلاء حزب البعث الحاكم على السلطة في العام 1963 في انقلاب عسكري والبلد يعيش تحت عسف قانون الطوارئ الذي يكمّ الأفواه ويمنع المشاركة السياسية ويحجب التجمعات أو أية محاولة لتشكيل تنظيمات أو جمعيات سياسية أو حتى اجتماعية. في ظل هذا القانون تراجعت الحريات السياسية وغادر من غادر من المفكرين والمثقفين المهتمين في الشأن العام إلى الخارج، ومن بقي منهم في الداخل السوري سيق إلى السجون كما حدث للدكتور عارف دليلة والدكتور عبد الرزاق عيد وميشيل كيلو والدكتورة فداء الحوراني وغيرهم، وآخرون تم تدجينهم للأسف وأصبحوا حاشية وأبواقا للسلطة. في ظل هذا الآلة العسكرية القابضة على السلطة والعمل السياسي وفي ظل الترويع الذي تعرّض له كل صوت معارض ومن أهم صور هذا الترويع هي مذابح مدينة حماه وسجن تدمر المعروفة للعالم، في ظل هذا القمع المبرمج والسيتماتي تراجعت العملية الإصلاحية بشكل مطرد وسيطرة الاحتكار السياسي والاقتصادي لقلة قليلة من العائلة الحاكمة وحاشيتها المعتمدين على مقدرات البلاد والعباد.

لماذا انتظر الشارع السوري انتفاضة تونس ومصر وليبيا وغيرها من الدول العربية ليلتحق بالركب؟
الشارع السوري تعلّم كثيرا من الدرس التونسي والمصري والليبي أيضا، وها هو الآن يخرج بتجربته الموازية بانيا ثورته على أكتاف أبنائه العزّل إلا من إرادة الكرامة والحرية والحق. وقد رأى العالم أن أول مظاهرة خرجت في درعا قوبلت فورا بالرصاص الحيّ وهذا يؤكد أن هذا النظام أكثر وحشية وقهرا لشعبه من كل ما شهدناه من قمع للثورات الوطنية في ساحات التحرير في مصر وتونس وليبيا واليمن. 

هل يمكن القول بأن سيناريو تونس ومصر سيتكرر في سوريا، أم أن مطلب إسقاط النظام ليس من أولويات المتظاهرين؟
إن ما يشهده العالم العربي اليوم، بكل أطيافه القومية والدينية والإثنية التي تشكّل وحدة وطنية باسقة في وجه أنظمة قمعية مستبدة، إنما هو تعبير صارخ لما تعرّضت له هذه الشعوب من ظلم وعسف وتغييب وتفقير على مدى عقود من أشكال من الحكم الأحادي الجائر، والذي أثبت التاريخ أن حكوماته المتسلطة كانت تسخّر شعوبه لحماية مصالحها الشخصية في البقاء في السلطة وجمع الثورات الهائلة التي بإمكانها أن تطعم شعوبا قاطبة وأن تسخر في التنمية وتحقيق فرص العمل للشباب العاطل، لو كان للشعب إرادة في إدارتها.
كل الثورات التي شهدناها منذ ثورة تونس ابتدأت بمطالب اجتماعية وتحررية وانتهت بالمطالبة بسقوط الأنظمة، وهذا دليل حازم على هشاشة هذه السلطات أمام حق هذه الشعوب الهادر، والثورة السورية ستسير على الطريق نفسه لا محالة، إنها الحتمية التاريخية.
التنازلات التي يقدمها النظام السوري كل يوم لن تجدي نفعا! فمن توزيع كوبونات الوقود،إلى تخفيض فترة الخدمة العسكرية إلى 18 شهرا، إلى الحملة الإعلامية التي برمجها النظام لتحسين صورته أمام الرأي العام العالمي وآخرها المقال الذي نشرته مجلة فوغ عن أسماء الأسد وانتقدته لاحقا بشدة جريدة الوول ستريت جورنال الأمريكية العريقة. وكان البيت الأبيض بدوره قد سارع، أمس، بإصدار مذكّرة شجب للقمع العنيف من قبل السلطات السورية لمظاهرات المواطنين العزّل، وطالبتهم باحترام حرية التظاهر

حاورها : محمد علال 

 

مرح البقاعي


التعليقات




5000