..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليس هناك سارق أبدا

جواد القابجي

حين نضع العراق بين كافة دول العالم المتحضر والمتخلف ونقيس درجات الفساد سوف نرى ان العراق قد اكتسب الدرجة الأولى بين بلدان الله     الواسعة وحين نأتي لنحاسب من هم على دفة الحكم نراهم كلهم بدون استثناء أبرياء من كل سرقة والكل يدافع عن الكل .. وهذا مارأيناه أثناء السجالات من على الفضائيات فالكل ينتقد حكومة المحاصصة والكل يتعامل بها بل يطالب بها والوضع الذي وصلنا إليه لا يحتاج الى شرح فإنه جليٌّ وواضح حيث لم يتم إلا تبديل كلمة المحاصصة بأُخرى أتعس منها وأسموها ( المشاركة ) حتى بقينا لشهران او أكثر نستمع الى الشرح عن التمييز بين كلمة المشاركة والشراكة وأصبحت ملازمة لقضية تشكيل الحكومة التي مضى عليها عام كامل ولحد الآن لم تكتمل .. وأما موضوعنا للسرقة هو إنها إكتسبت الشرعية وقد حللتها الأحزاب الدينية التي تتسلط على دفة الحكم بأنهم لم يسرقوا وإنما يرصدوا أموالاً لأحزابهم لوقت الحاجه مثل - قدوم الانتخابات وتوزيع البطّانيات - يعني ( اسرق وإجمع ولصوت المظلومين لاتسمع ) والقرش الأبيض لليوم الأسود .. هكذا حللت هذه الاحزاب سرقة المال العام من أجل ضمان مستقبلها ولذلك لم و لن نرى منهم نقطة عرق خجلاً , فبالرغم من الخلافات بينهم نراهم يدافعون عن بعضهم بقوة وهذه بالمثل العراقي ( واحد يطمطم للثاني ) ونجدهم مرة أخرى يجتمعون في جبهة عريضة لتهميش أحزاب أخرى تتصف بعراقة النضال والتضحيات وعرفت من خلال وجودها بين أطراف العملية السياسية في نزاهتها وقد بان هذا واضحاً من خلال التظاهرات التي طالبت بدعم احتياجات الشعب الضرورية ودعم العملية السياسية ودفعها بإتجاه نظيف في محاسبة حرامية العراق الجديد - بالتأكيد الحق لكل حرامي ان يخاف على وضعه - فكانت النتيجة الهجوم على هذه الأحزاب وإتهامها بالإندساس والعمالة وعلى هذا الاساس تمت محاربتها من أجل الحفاظ على نظام الأربعمائة حرامي بعد أن قُضي على نظام علي بابا البائد .. والآن حصادنا إزدياد نسبة الأمية وقلة بنايات المدارس والمثل ان هناك في أغنى محافظة في العالم - ميسان .. العمارة - موجودةٌ وصمة العار وهي المدارس التي بنيت من الطين والبردي .. والأحزاب المتسلطة تستولي على المدارس وقصور صدام وتجعلها مقرات لأحزابها وكانت حلالاً شرعيّا ..

وكأني أرى الشاعر الراحل السيد محمد صالح بحر العلوم وقد كتب قصيدته الملحمية الثائرة ضد الفساد والطغيان لمرحلة كهذه التي نعيشها وقد إستليت منها بعضاً من أبياتها :- 

 

(7)
ليتنى أسطيع بعث الوعى فى بعض الجماجم
لأريح البشر المخدوع من شر البهائم
وأصون الدين عما ينطوى تحت العمائم
من مآس تقتل الحق وتبكى: أين حقى؟!

أنت فسرت كتاب الله تفسير فساد
واتخذت الدين احبولة لف واصطياد
فتلبست بثوب لم يفصل بسداد
وإذا بالثوب ينشق ويبدو: أين حقى؟!
؟!
(11)
كيف تبقى الأكثريات ترى هذى المهازل
يكدح الشعب بلا أجر لأفراد قلائل
وملايين الضحايا بين فلاح وعامل
لم يزل يصرعها الظلم ويدعو: أين حقى؟!
(12)
أمن القومية الحقة يشقى الكادحونا
ويعيش الانتهازيون فيها ناعمونا
والجماهير تعانى من أذى الجوع شجونا
والأصولية تستنكر شكوى: أين حقى؟!
(13)
حرروا الأمة ان كنتم دعاة صادقينا
من قيود الجهل تحريرا يصد الطامعينا
وأقيموا الوزن فى تأمين حق العاملينا
ودعوا الكوخ ينادى القصر دوما: أين حقى؟!
(14)
يا قصورا لم تكن الا بسعى الضعفاء
هذه الأكواخ فاضت من دماء البؤساء
وبنوك استحضروا الخمرة من هذى الدماء
فسلِ الكأس يجبك الدم فيه: أين حقى ؟!!؟!
(22)
ألقاضى الدين تمييز على حال الجماعة
أعليه الحكم لا يروى وان يأبى أتباعه
أقضاة الدين أدرى بأساليب الشفاعة
واذا الدين ارتضاها لم يطالب: أين حقى؟!
(23)
برياء ونفاق يخدعون الله جهرا
أين مكر الله ممن ملئوا العالم مكرا
ان صفا الأمر لهم لن يتركوا لله أمرا
وسيبقى الله مثلى مستغيثا: أين حقى؟!
(25)
ليس فى وسعى أن أسكت عن هذى المآسى
وأرى الأعراف والأعراف من دون أسىاس
بين مغلوط صحيح وصحيح فى التباس
وكلا العرفين لا يفهم منه: أين حقى؟!
(26)
خطأ شاع فكان العرف من هذا الشياع
وصواب حكم العرف عليه بالضياع
وسواد الشعب مأخوذ بخبث وخداع
لقطيع يلحق الذئب وينعى: اين حقى
(27)
ليس هذا الذنب ذنب الشعب بل ذنب الولاة
وجهوا الأمة توجيه فناء لا حياة
وتواصوا قبل أن تفنى بنهب التركات
واذا الحراس للبيت لصوص: أين حقى
(28)
دولة يؤجر فيها كل أفاك عنيد
أجره لا عن جهود بل لتعطيل الجهود
لم يواجه نعمة الأمة الا بالجحود
واذا النعمة تغلى فى حشاه: أين حقى
(29)
من فقير الشعب بالقوة تستوفى الضرائب
وهو لم يظفر بحق ويؤدى ألف واجب
فعليه الغرم والغنم لسراق المناصب
أيسمى مجرما ان صاح فيهم: اين حقى
(30)
من حفاة الشعب والعارين تأليف الجنود
ليكونوا فى اندلاع الحرب أخشاب وقود
وسراة الشعب لاهون بأقداح وغيد
وجمال الغيد يستوجب منهم: أين حقى
(31)
عائشا عيشة رهط لم يفكر بسواه
همه أن ينهب المال لاشباع هواه
أين من يفتح تحقيقا يرى عما جناه
ويريه بانتقام الشعب جهراً: أين حقى
(33)
أيها العمال أين العدل من هذى الشرايع
أنتم الساعون والنفع لأرباب المصانع
وسعاة الناس أولى الناس فى نيل المنافع
فليطالب كل ذى حق بوعى: أين حقى
**************

 

جواد القابجي


التعليقات




5000