..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفيلا الكائنة عند حافة الجنون

محسن ظافرغريب

الفيلا الكائنة عند حافة الجنون، كتاب جديد للكاتبة الألمانية"سوزانه فيشر"، لمساعدة المرأة على ممارسة حقوقها، قدمته في المركز الثقافي الألماني بدمشق(معهد غوته) للجمهور السوري في 10 أيلول الجاري2007م تحدثت فيه عن تجربتها في شمال العراق(كردس تان).
مكثت "سوزانه فيشر" عام 2005م في بيت مشترك بحراسة رجال الأمن، بمحافظة السليمانية العراقية، مع 5 شابات من جنسيات مختلفة: العراق، أميركا، استراليا، ألمانيا، وكوريا، بمهمة لصالح" المعهد البريطاني "(منظمة مستقلة تنشر الوعي الصحافي في مناطق الحرب والدول الديكتاتورية)، للتحري عن حالات الحرب والسلم Institute for War and Peace Reporting، وللتعرف على طبيعة مجتمع كرد العراق عن كثب، وتقديم المساعدة للمرأة العراقية كي تمارس حقوقها، حيث كانت الأحداث التاريخية تتلاحق وتتلاقح في العراق الذي يقف على مفترق طرق بين الديمقراطية وغياب السلطة. وعلى ضوء ذلك شهد البيت الذي مكثت فيه سوزانه وزميلاتها تغيرات كثيرة على مستوى قاطنيه. إذ شهد مثلا صراع ثقافات حتى بين قاطنيه عندما اندلعت أزمة الرسوم الكاريكاتورية ضد النبي (ص)، رغم ذاك حافظ الجميع على صداقتهم. تجربة حظيت باهتمام خاص، سيما وأنها تضيء جوانب عدة من حياة المرأة الكردية. وضعتها الكاتبة في كتابها " الفيلا الكائنة عند حافة الجنون Die Villa am Rande des Wahnsinns "(صدر قبل عام عن دار نشر بيبر الألمانية).
تروي الكاتبة كيفية تدبر شؤونهن لوحدهن في ظل ظروف صعبة كالحصول على الكهرباء لفقط 5 ساعات يوميا وعلى كمية محددة من المياه. أما في البيت فلم يكن من الصعب تعايش ثقافات غربية متعددة رغم ضيق سعته، غير أن الصعوبة كانت في التعايش مع الثقافة الغريبة عن ساكنة خارج البيت.
صعوبة التمييز بين الاحترام والانصياع الأعمى
تنتقد"فيشر" في كتابها جوانب اجتماعية مُعتّم عليها في المجتمع الكردي، تلك الجوانب يكتشفها المرء بعد بضعة أسابيع من الإقامة في السليمانية في تربية الأبناء بإستخدام القسوة والتعامل مع المرأة من خلال عادات بالية وبعنف يصل حد ارتكاب جرائم الشرف.
وترى فيشر أن العادات الإجتماعية تضيَق هامش الحرية على المرأة الكردستانية "الحالمة بالتنقل ببنطال جينز ومكياج دون حجاب كحال مرأة هامبورغ ونيويورك"، كما تقول الكاتبة. كما تتحدث فيشر في كتابها عن الصعوبة التي واجهتها مع زميلاتها في معرفة البرزخ الفيصل بين احترام المرأة للرجل وبين انصياعها الأعمى له. و:"مهمتنا كانت صعبة جداً كونها تتعلق بإرساء الديمقراطية وتشمل المساواة بين المرأة والرجل".
المرأة الكردستانية غير ثائرة على واقعها
وتروي"فيشر" في كتابها بأنها وزميلاتها حاولن من خلال عملهن نقل جوانب من التجربة الغربية كحرية الإنتخاب والتعبير عن الرأي بما يضمن للمرأة حريتها الشخصية في اللباس والسكن والتعليم الخ. كما حرصن على تجنب الآفات الإجتماعية المنتشرة في كردستان والتي تقلل من شأن المرأة، رغم احترامهن للمجتمع الكردي.
غير أن المشكل يكمن حسب الكاتبة في كون المرأة الكردية في معظم الأحيان لا تمارس حقها. تقول فيشر: "مثلا حتى الكرديات اللواتي يعشن في أوروبا يعتقدن انه من الأصول ارتداء الحجاب مع أنهن غير مجبرات على ارتداءه". وهن بذلك يتناسين الحقوق التي منحها الإسلام للمرأة.
مكوث فيشر مع صديقاتها في شمال العراق كان يتأثر بالأحداث السياسة المحيطة. وعلى ضوء ذلك تتسائل فيشر: " تُرى هل سنصبح أصدقاء بهذا الشكل لو بقينا في هامبورغ ونيويورك ؟!. عاداتنا وتقاليدنا مختلفة، بيد أن العراق وحدنا، أظهر العراق وحدة توجهاتنا في الحرية والديمقراطية، وجعلنا نسوة لا يقهرن!".

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: دڵشاد ی عو مـه ر کاکی
التاريخ: 12/10/2007 19:03:36
اولا ..اشکر الکاتب محسن ظافر لاهتمامه وابراز هذه الموضوع التی تناقش المرا‌ه الکرديه من خلال الکتاب المذکور للکاتبه الالمانيه سوزانه فيشر ..مناقشه وعرض هذا الکتاب وتنوير جوانبه المقمره علی حياه المراه الکرديه دليل بجوانبه السلبيه والايجابيه ..دلاله علیتغيرات وتحررالمراه الکرديه وانتماء بعضهن للتراث الاسلامی والتقاليد االمصبوغه وترسبات العنف والخوف علی الجوانب النفسيه للمراه الکرديه .. تحت الکبوت الاجتماعيه ونظام الابوه ..کل ‌هذه ترسباه تعاق المراه واما فی جانب اخر لابد هناک افق تنير فيها الجوانب ذات ابراز وشهادات لدور المراه المتحرره الکرديه ..شکرا للکاتب المقاله وشکرا لسوزانه فيشر.




5000