.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قطاف الحرائق

محمود محمد أسد

من زمانٍ  قد صرخْنا 
وبكينا, وهتفنا , 
 وصعدْنا  نحرقُ الأعلام حيناً

وامتلكْنا ما تراهُ من منابر ْ
 وبلاغةْ..  ياصديقي ؛                                                                     
                             
                         انطلقْنا  نقطفُ الوردَ,

                                            ونتلو للورى قومةَ ثائرْ.
                                          غير  أنّا ما  استطعْنا
                                ردَّ نار ِالنازلاتْ

                                                     ***
                                    من زمانٍ نحن  غرقى

                                                   نحن جمرٌ, بل  رمادٌ
                                     نزرعُ الأرضَ ضياءً
                                      ثمّ  يجني حبُّنا  بؤساً

                                                    ونُدْعى للفتاتْ..

                                                       أطْفأتْنا  خطبٌ
                                               بل  أحرقتْنا صورٌ
                                    حطّت ْ علينا في الخفاءْ.
                                   لسعتْنا بالسّياطْ..
                                              ***
                                   من  زمان   وبياض ُالعمرِ
                                           نبنيهِ, ونمشي نحوهُ
                                              دون  التفاتْ.
                                          قد  أحالتْنا خلافاتُ الأئمَّةْ.

                                                          لبحورٍ ,وليالٍ
                                                    مُدْلهمّةْ .
                                             بعد  قرنٍ وقرونٍ
                                            خدعتْنا  تُرّهاتٌ
                                             يا لبؤسي ؛
                                    لم تكنْ إلا وباءْ..
                                    لم نزلْ نسألُ  خبزاً ,

                                                      أرْضُنا  أرضُ السّخاءْ

                                                       فتصوّرْ.
                                           وتأمّلْ.
                                                 ***
                                        نزْرعُ الأرض كلاماً
                                       وحنانا,واشتهاءْ.
 
                                               أيّنا  يُبْصرُ ناراً,

                                                    سوف تأتي بالخلاصْ؟؟

                                                 تحرقُ القهرَ جهاراً ,

                                                   تجعل النوحَ اشتعالا ..

                                                  إنّني أبصرُ ومضاً
                                        قادماً بعد انحسارْ.
                                  أيّنا يُطْفِئُ ناراً ؟

                                                   أحرقتْهُ من سنينْ.

                                                       قزَّمتْهُ  في ا لعيونْ.
                                       شرذمتْهُ ,طحنتْهُ  كالدّقيق .
                                  أيُّنا  يُوقظُ ناراً للسّنينْ؟؟

                                                كيفما تلتفتوا  فالنّارُ
                                          تسري  في العروقْ.
                                  قد أقامتْ مسكناً بين القبورْ..

                                                  صادرتْ عذْبَ المياه المُسْتفيضةْ.

                                               أغلقتْ بابَ الحدودِ المُسْتباحةْ.
                                سكنتْ في حرقةٍ بين الشّفاهْ.

                                                       من زمان ٍ رافقتْنا,
                                          كرهتْنا ,عشقتْنا .
                                           إنّها مكْويَّةٌ بعد انتكاسْ..

                                                   ***

                                                   يا صديقي ؛
                             أنت محروقٌ على كلِّ الجهاتِ..

                                                  وأنا أكوى بنارِ الإنقساماتْ..

                                                 مزّقَتْنا فِتَنٌ  بين البيوتِ.

                                               إنْ سكتْنا ,وقتلْنا الجوعَ

                                                      يوماً,ووقفْنا ندّعي
                                        حسن النّوايا
                                فسنمسي هامشاً بين الجموعِ ِ.

                                                     ***

                                                يا صديقي ؛
                                       وأنا نارُ اشتعالٍ
                                  فأراكَ المُحْتمي بين النّهودِ..

                                           ترتمي في الظّلِّ,

                                            تدعوني بلطفٍ:

                                                أيُّنا سوف يزودُ..؟

                                            فلكمْ في كلِّ يومٍ خُطْبةٌ
                                    تُلْهبُ ثأري
                                    غيْرَ أنّي جائعٌ
                          أطْفالُنا تحت السّفودْ..
                            من زمانٍ نتلوّى ,

                                                     نتَشظَّى,
                                     واسْتكنّا للرّجاءِ..
                                      نرتجي قاتلَ ليلى
                                     علَّهُ يُخْفي الدّماءْ..

                                                     أنت  محروقٌ  إذا  بُحْتَ
                                        بشكوى من جدارٍ
                                أنت ملسوعٌ  بسوطٍ

                                              لو رفعْتَ الصّوْتَ يوماً
                                إنّني يحرقني  صمْتي ,ونزفي ,

                                             وحريقٌ عن حريقٍ
                                في افتراق ..
                            وكلانا  في  لهيبٍ,يا صديقي؛

                                             أيُّ نارٍ للعِتاقْ؟؟
                            أيُّ نارٍ للخلاصْ؟؟

                                               ***
                                       

                        
                                         
                                                  
                                                                 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000