..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور عن حلبجة/ وانقشع فجر الظلمة في ذكرى حلبجة والأنفال

جواد المنتفجي

جواد الوانكشفت أسرار اللعبة..

بطلها كان طاغوت،
ولد من أرحام فجر الظلمة
كان عهده ليلا طويلا 
توغل مكسورا..
في كتب ، 
وكراريس الذكرى 
في عهده: 
طالت هموم الغربة، 
كانت يده الطولى ،
لرحيل أحباب في القلب كانوا..
ماتوا من ندب حجابات المنفى ،
والمشنوقين ممن صرخوا
كلا للتيار الممتد:
( من زاخو حد البصرة )
في عهده..
ضاعت أنات المأسورين
ممن فقدوا..
في أدغال الأقفاص المهجورة،
وطرود فرج الذكرى
وانكشفت أسرار اللعبة
لما فاحت..
روائح مسك الرفات المقهورة،
من بطائح الأرض الحبلى
كان طاووسا،
صار مشنوقا..
ينتقي أجنحة ديدان الموت،
ويسابق محاريث أشباح الظلمة
بجرائمه ..
فاق كل أبطال القصة ،
ولما اندحر في نهاية اللعبة...
صارت كل الأعناق المشنوقة
تتحدى الأوثان المذبوحة
المفترشة متسعات الرؤيا،
من (زاخو حد البصرة )
كانت لعبة
صارت قصة
أمست ذمة في كتب..
ومضاجع كراريس الذكرى

 

 

جواد المنتفجي


التعليقات

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 17/03/2011 19:39:05
بطلها كان طاغوت،
ولد من أرحام فجر الظلمة
كان عهده ليلا طويلا
توغل مكسورا..
في كتب ،
وكراريس الذكرى
في عهده:
طالت هموم الغربة،

***

نعم كان طاغوتا مصابا بداء العظمة والانانية لم يسلم منه حتى اقرب المقربين !!

شكرا لقصيدتك التي تنزف الما وحسرة وذكريات مرة وقصاص عادل .

تحياتي الخالصة

الاسم: مجموعة من الطلبة العراقيين الدارسين في الهند (النفقة الخاصة)
التاريخ: 17/03/2011 17:55:22
لعنه الله على كل من قتل بريء

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 16/03/2011 22:26:45
رحم الله شهداء حلبجة واسكنهم فسيح جناته

احتراماتي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 16/03/2011 20:30:57
جميل جدا استاذنا العزيز لك محبتي واحترامي يا رائع

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 16/03/2011 11:54:29
من (زاخو حد البصرة )
كانت لعبة
صارت قصة
أمست ذمة في كتب..
ومضاجع كراريس الذكرى

------------------------------ جواد المنتفجي
رائع استذكارك للاحداث استاذي العزيز لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000