..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نادمون على ماذا؟؟؟؟؟

غزوان العيساوي

ربما أكون مختلف عن كثير من الآراء التي تتعالى الآن في شوارع العراق أو تصريحات من هنا وهناك وقد كتمت هذا الامر وبقيت كالمراقب للإحداث أو بالأصح للانفعالات التي حصلت في الآونة الأخيرة وقد أكون ذو رأي غير صحيح تجاه ما يحدث ولكن ما أثار خفيضتي هو مظاهرات اليوم عندما رأيت قطع قد كتب عليها نادمون ورسم للأصابع التي شاركت بالانتخابات مقطوعة والبعض سمي هذا اليوم بيوم الندم العراقي ولا اعتقد بان هذا تفكير الشعب العراقي ,فهل ندم الشعب على صدام ؟أم ندم على حزبه المقبور؟أو يريد عودة الحصار الاقتصادي؟أم هذه دعوة جديدة للتغيير الى أسوء من ما نحن عليه ؟أو من اجل مذابح جديدة لان مازالت دماء تفور لدى شعبي الجريح؟من دفع الناس الى التظاهر؟ولماذا في هذا الوقت الحرج التي تمر به الدول العربية ؟من لعب بعقول الفقراء واستغل عوزهم وحرمانهم؟ويرجى توضيح أمر أنا لا انتمي الى أي جهة حكومية أو حزبية أو ما شابه ذلك...

كل هذه الأسئلة مطلوبة الإجابة عليها بشكل واضح من جميع المتظاهرين.

لنبدأ من أيام حكم صدام الذي بطش بنا بدون رحمة ولا اهتمام من قبل منظمات المجتمع الدولي أو الدول العربية التي كانت قد أخرسها ببراميل النفط العراقي ليقفوا الى جنبه في قتلنا وتمزيقنا وسكتنا نحن أيضا على الظلم والهوان ولم نخرج في أي تظاهرة ضده لأننا جبناء أقولها مع أسفي الكبير وأنا واحد من هذا الشعب وسكتنا ونحن نذبح في كل يوم سكتنا ونحن نتعذب سكتنا وهمومنا كبرت معنا ولم نستطع في يوم من الأيام أن نقول ولو كلمة أمام أي شخص موجود في الدولة لا والأكبر من هذا الشئ حتى شرطي المرور كان يرهبنا ونخاف منه بل تغلغل الخوف الى عوائلنا وأصبح رب الأسرة ليبين رأيه أمام أفراد أسرته من الخوف الذي زرعه الملعون فينا بالإضافة الى الحياة الصعبة التي كنا نعيش فيها فقد كانت العوائل العراقية تتمنى أن تخرج لتأكل في احد المطاعم أو تشتري سيارة جديدة أتعلمون لماذا لان راتب الموظف كان 3000 آلاف دينار لا يكفي لشراء طبقة بيض فأصبح الموظف مرتشي بشكل جيد حتى يستطيع أن يغطي تكاليف العائلة وأصبح الفرد منا يهرب من بلده من اجل أن يغسل صحون في إحدى المطاعم العربية فكل هذه الأمور ونحن ساكتون طائعون ومناصرون في بعض الأحيان وبلعنا لقمة الضيم والأسى وقبلنا بها وأغلقنا أفواهنا بالذل والهوان ولم ننطق بكلمة واحده إلا قلة قليلة من هذا الشعب أرادوا أن يكون لنا رأي في بلدنا ولكن صدام قد حملهم الى مستنقع الموت لينهي كل شئ,هذا جزء بسيط من ما كان يجري والكل يعرف بقية الأفعال التي كانت تمر علينا.

وصلنا الى سنة 2003 وسقط الظلم الذي وقع علينا واستبشرنا خير ونحن على علم بان الخير سوف يعم على العراق وأهله بعد أن ولى أطغى طغاة العصر واتى ألينا من أتى وأجريت الانتخابات بشكل قد أدهش العالم العربي الذي شارك بقتلنا وأصبح يعتبرنا بأننا الفرس المجوس وقد أتينا من بلاد فارس لنقصي أهل العراق الحقيقيين ولم يعلموا بأننا واعون على خططهم وخرجنا لنثبت لهم بأننا العراق لا يحكمه ألا شعبه العظيم بتاريخه الذي استنارت به الدول الأخرى وبدأ العهد الجديد حرية وديمقراطية ورأي آخر,الحرية التي جعلتنا نستطيع أن نتكلم بوجه المسئول وأيا كان ليس فقط بوجه شرطي المرور نستطيع أن نعبر عن آرائنا التي كتمت من سنين طوال بوجه رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء حتى نصل الى الشرطي الذي يقف في الشارع أليس هذه رحمة من الله عز وجل قد انزلها علينا من الكتمان والحرمان الذي كنا فيه وهذا بفضل الشعب الذي خرج وانتخب واستجابت له جميع المنظمات الدولية الرسمية وغير الرسمية ,أتعلمون لماذا اوجب سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني الانتخابات وقبلها التسجيل في سجل الناخبين واعتبرها واجب وطني وديني لغرض إثباتنا لهويتنا العراقية حيث كان الأعداء العرب يشيعون علينا بان الكثير من الناس بعد سقوط صدام أتو من خارج العراق وسجلوا بأنهم عراقيين ويعتبر سجل الناخبين معترف به من قبل المنظمات الدولية  ولكن بفضل مرجعيتنا الكريمة والرشيدة ذهبنا لنثبت بأننا عراقيون ونحن أصحاب الحكم وبلدنا لا يحكمه إلا شعبنا بعد كل ذلك نأتي الآن لننهي هذا الامر بمظاهرات ربما تؤدي بالعراق والعراقيين الى الهاوية وترجعنا إلا مربع الظلم والجور وتعيد لنا صدام ونظامه بشكل آخر .

أنا مقتنع بان يوجد نقص بالخدمات وسرقة وفساد إداري ومالي وما شابه ذلك ويوجد أناس ليس أهلا للحكم أو أدارة شؤون البلاد وألان هم المنفذون ولكننا نستطيع أن نغيرهم بإصبعنا البنفسجي بعرسنا في الانتخابات لا من خلال الخروج بشكل عشوائي وصرخات لا مسؤولة نطلقها ربما تسبب لنا الضرر ؟ أتعلمون بان أعضاء حزب البعث تتفرج علينا بكل سرور استطاعوا بعد ثمان سنوات أن يربكوا الوضع والشأن العراقي هل تعلمون بان البعثيين أرادوا أن يوصلوكم الى هذه الدرجة حتى تقولوا بان نظام قبل أفضل من الآن ,وعتبي الكبير على الدكتور محمد حسين الصغير الذي أطلق صرخاته في المؤتمر اليوم بدون تفكير نعم يجب أن تعذروني عندما أقولها بدون تفكير وغير مسؤولة ويجب أن لا تسجل في سجله التاريخي عندما قال بأنه قد ظلم من النظام الآن أكثر من نظام صدام فيجب أن يعي ما يقول لأننا نعلم كيف حاربه النظام وكان لا يستطيع أن ينطق بكلمة واليوم أمام الشاشات والمسئولين جميعهم يستطيع أن ينتقد ويتكلم ويطلق العبارات وبدون أن يحاسبه احد ...

أخوتي شعبي الكريم ...

ارجوا أن نقف وقفه جدية ولا نطالب بتحسين البطاقة التموينية وبأمور اخرى بل نطالب من الحكومة وبشكل منظم أن يقال من منصبه المفسد والبعثي ومن لف حولهم في دوائر الدولة وان كل من لم يقدم خدمة الى الشعب يجب أن يحاسب ...

وأقول هنا للتاريخ بأننا أذا بقينا على هذا الحال سوف يعود لنا حزب البعث بحلته الجديدة وسوف ينتقم منا أكثر من السابق فإما أن نهيئ جوازات سفرنا لنكون في أحدى الدول التي تتصدق علينا براتب أو نعمل جميعا على بناء عراقنا..

 ويبقى السؤال نادمون على ماذا؟؟؟؟؟؟؟

 

 

 

غزوان العيساوي


التعليقات

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 21/04/2013 21:49:38
اشكر التعليق
وبالفعل يجب علينا الوقوف بوجه هذا الامر

الاسم: غفار عفراوي
التاريخ: 16/03/2011 08:35:59
ارجوا أن نقف وقفه جدية ولا نطالب بتحسين البطاقة التموينية وبأمور اخرى بل نطالب من الحكومة وبشكل منظم أن يقال من منصبه المفسد والبعثي ومن لف حولهم في دوائر الدولة وان كل من لم يقدم خدمة الى الشعب يجب أن يحاسب


انا معك في كلامك ويجب ان لا تنسى حقبة البعث ابدا




5000