..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودة إلى موضوع الحرب والنفط !!

د . عبد الخالق حسين

نشرتُ على مواقع الإنترنت يوم 17/9/2007 مقالاً بعنوان (هل كان إسقاط حكم البعث من أجل النفط؟ ) ناقشت فيه أن غرض أمريكا من شن الحرب على النظام البعثي الصدامي وإسقاطه لم يكن من أجل النفط، بل بسبب سعي صدام لامتلاك السلاح النووي وغيره من أسلحة الدمار الشامل، وما يشكله هذا التسلح من خطر على أمن المنطقة ومصالح أمريكا وتهديد للسلام العالمي. وعلمت فيما بعد أن بعض الصحف الأمريكية نشرت في نفس اليوم تقريراً عن صدور كتاب جديد لرئيس البنك الاحتياطي الأمريكي السابق ألن غرينسبان (Alan Greenspan)، أدعى كاتب التقرير أن المؤلف ذكر في كتابه "أن الحرب كانت من أجل النفط."

ورغم أني استلمت في بريدي الإلكتروني العديد من رسائل التأييد لمقالتي، إلا إنني في نفس الوقت استلمت رسائل من عدد من القراء يعارضونني في رأيي بشدة، مستشهدين بما جاء في كتاب السيد ألن غرينسبان "من شهادة لا تقبل الشك!!" حتى قال أحدهم في هذا الخصوص: " لم يخطر ببالي يوماً أن يظهر كاتب عراقي مؤيد لسياسة بوش أكثر من بوش نفسه!! ومن ألن غرينسبان". وبعث الكاتب رابطاً للتقرير عن الكتاب!!

في الحقيقة، أنا لست ضد تعددية الرأي، فالاختلاف في الرأي حق مشروع للجميع ومسألة صحية، فمن حقنا أن نختلف، ولكن في نفس الوقت من حقي أيضاً أن أوضح الأمر وخاصة فيما يتعلق بالتقرير عن كتاب السيد ألن غرينسبان وملابساته، وهل حقاً قال الرجل "أن الحرب كانت من أجل النفط" أم هي محاولة من كاتب التقرير في ليّ عنق الحقيقة لمد مناهضي الحرب على صدام حسين بجرعة منشطة!!

لقد تبين فيما بعد أن مؤلف الكتاب لم يذكر في كتابه "أن الحرب كانت من أجل النفط" كتعبير عن رأيه، بل قال أن هناك أناس يعتقدون كذلك. ونظراً لما حصل من سوء فهم والتباس حول هذا التعبير، أضطر ألن غرينسبان أن ينشر توضيحاً نشرته وكالة أنباء رويترز في نفس اليوم (17/9/2007) وكذلك في مقابلة مع صحيفة الـ (واشنطن بوست) جاء فيه: " انه نصح البيت الأبيض قبيل غزو العراق عام 2003 بضرورة إزاحة الرئيس العراقي السابق صدام حسين لضمان استمرار إمدادات النفط العالمية. وأنه "لا يقول إن النفط كان دافع إدارة الرئيس بوش لغزو العراق لكن إذا سألني شخص هل أنت سعيد بإزاحة صدام حسين من السلطة فسأقول له: بلا شك". وأضاف انه مثل الرئيس بوش كان يعتقد إنه كانت لدى النظام السابق في العراق أسلحة دمار شامل لأنه كان "يتصرف بطريقة مريبة جدا وبدا كأنه يحاول الحفاظ على أمر ما".(موقع بي بي سي العربية، عن واشنطن بوست 17/9/2007).

طبيعي أن هذه الأقوال من السيد غرينسبان تختلف تماماً عما نسب إليه من قول "أن الحرب كانت من أجل النفط." وكما جاء في تصريح لروبرت غيتس، وزير الدفاع الأمريكي، بهذا الخصوص في مقابلة له مع محطة ِABC التلفزيونية الأمريكية قائلاً: "لقد أعلن البعض أن النفط كان الدافع أيضا لحرب العراق الأولى بعد غزو العراق للكويت عام 1991 وهذا أمر غير صحيح". وأشار غيتس إلى أن الهدف من الإطاحة بصدام حسين تحقيق الاستقرار في منطقة الخليج والتصدي للدول التي تسعى للحصول على أسلحة الدمار الشامل وللأنظمة القمعية". (نفس المصدر).

لكن هل نجحت هذه التصريحات والتوضيحات من مؤلف الكتاب، ووزير الدفاع، في تبديد الشكوك وإقناع أولئك الذين يتعلقون بتلابيب النفط كدافع رئيسي للحرب؟ بالتأكيد لا. لأن هذه القناعة أصبحت عند البعض كالإيمان بمعتقد ديني غير خاضع للمنطق، ومهما قدمنا من أدلة منطقية معقولة بخلاف معتقدهم. ولكن هذا لا يعني أن الجميع هم مع فكرة (الحرب من أجل النفط) بل هناك من يرون الحقيقة كما هي. وأذكر هنا مثالاً واحداً مما جاء في رسائل المؤيدين لمقالتي، حيث عبر أحدهم عن الحقيقة وبإيجاز شديد، فقال: "اتفق معك في كل حرف كتبته، ولو تعلم كم مناقشة ومشاحنة خضتها أنا مع هؤلاء الأكثرية لنفس السبب عندما يقولون أن أمريكا أتت للعراق من اجل النفط وهم لا يعلمون أن أمريكا تملك من المال ما يمكنها من شراء نفط العالم كله وان كل دول العالم النفطية تعرض كل نفوطها الى امريكا من اجل كسب رضاها وودها."

وإضافة إلى ما جاء في مقالي الأول بهذا الخصوص وتعليقات الأخوة القراء، أود هنا أن أقدم أدلة أخرى تؤكد أن الحرب على نظام البعث كانت بسبب تهديده لأمن المنطقة وسعيه لامتلاك السلاح النووي، ومن هذه الأدلة ما يلي:

1- بعد غزوه للكويت، حاولت الإدارة الأمريكية برئاسة بوش (الأب) بكل الوسائل، إقناع صدام بالانسحاب لكي يتفادى حرباً مدمرة على بلاده، إلا إنه رفض وبإصرار شديد. وفي لقاء جنيف قبيل الحرب، سلم جيمس بيكر، وزير خارجية أمريكا آنذاك، رسالة من الرئيس بوش (الأب) إلى طارق عزيز، وزير خارجية صدام، لتسليمها إلى صدام حسين، ولكن رفض عزيز استلامها بعد أن اطلع عليها وعرف ما فيها من تهديد (إذا لم ينسحب صدام من الكويت فسيعيدون العراق إلى ما قبل الثورة الصناعية.) وهذا يعني أنه لو وافق صدام على الانسحاب لأنقذ بلاده من الحرب المدمرة وعواقبها الوخيمة.

2- المثال الليبي. وليبيا دولة نفطية مثل العراق، ورئيسها في حالة مشاكسة دائمة ضد أمريكا والغرب مثل عراق صدام أيضاً، وقد حاول زعيمها معمر القذافي امتلاك السلاح النووي. فوجهت له أمريكا تحذيراً بالتوقف عن امتلاك هذا السلاح وإلا سيكون مصيره كمصير صدام حسين. فأدرك الرجل ما يعني هذا التهديد، لذا أسرع واستجاب للأمر الواقع وشحن كل ما يملك من تكنولوجية سلاح  الدمار الشامل وأرسلها إلى أمريكا، وبذلك أنقذ شعبه ونظامه وبلاده من الدمار. ويسعى القذافي الآن لبناء علاقة طبيعية سليمة مع الغرب. فلو كان النفط هو غرض أمريكا من الحرب، لعاملت القذافي كما عاملت صدام. وهذا يعني لو أن صدام تخلى عن مساعيه لامتلاك السلاح النووي وأكد ذلك بالفعل، لكان مازال حياً يحكم العرق.

3- وتأسيساً على ما تقدم، وفي ظل ظروف العولمة وسياسة القطب الواحد، لا يمكن لأمريكا ولا الوحدة الأوربية، السكوت عن دولة من دول العالم الثالث بامتلاك السلاح النووي، ومهما كلف الأمر، خاصة إذا كانت هذه الدولة تهدد بزوال إسرائيل، كما جاء في تصريحات صدام، والآن محمود أحمدي نجاد.

4- إن إيران مرشحة الآن للضربة القادمة لأنها تسير تماماً على خطى ونهج صدام حسين غير مكترثة بالعواقب الوخيمة، وستكون الضربة مدمرة وكارثة على الشعب الإيراني المبتلى بهذا النظام القروسطي المتخلف والرئيس الأخرق. فحتى الدول الأوربية التي وقفت ضد شن الحرب على صدام، مثل فرنسا وألمانيا، تقف اليوم مع أمريكا في مواجهتها ضد إيران. وكل الدلائل تشير إلى إن الضربة قادمة لا ريب فيها. فإن حصلت، فهل سينبري أصحاب نظرية (الحرب من أجل النفط) ليقولوا لنا أن الحرب على إيران كانت من أجل النفط وليس لمنع انتشار السلاح النووي؟؟؟

 

هل كان إسقاط حكم البعث من أجل النفط؟

 

د . عبد الخالق حسين


التعليقات

الاسم: هيثم محسن الجاسم
التاريخ: 22/09/2007 21:17:55
وتعقيبا على ذلك اذا لم يع الساسة العراقيين تلك الحقيقة وخاصة من تورط بالولاء لايران سياسيا فان الكارثة ستكون في العراق اوقع وامر من ايران . واطلق عليها كارثة لان مايترتب عن اي ضربةلاسامح الله من اثار سيئة فوق الخراب الذي نعيشه سيجعلنا في قعر الحجيم . ولكل ذلك على الساسة العراقيين ان يخففوا حدة الخلاف القائم بين كتلهم المحتقنة طائفيا وقوميا وحزبيا وينظروا لمصلحة البلد قبل فوات الاوان .
انا متابع لمقالاتك استاذنا الفاضل ونحمد الله على نعمة الكثيرة ومن تلك النعم وجود قبس مثلك بيننا نستضيءبه في رحلتنا الشاقة نحو الخلاص .




5000