هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مواطنون : منعنا من المشاركة في التظاهرة تهميش آخر لحقوقنا

فهد الصكر

احسان عبد علي  

   عبر متظاهرون كانوا في طريقهم الى ساحة التحرير قادمين من احياء مختلفة في بغداد، عن استيائهم لعدم المشاركة في التظاهرة السلمية التي اقيمت يوم الجمعة الماضي على خلفية منعهم من قبل جهات أمنية كانت حالت دون وصولهم الى مركز التظاهرة للمطالبة بحقوقهم المشروعة.

 واكد مواطنون يقطنون أحياء الخضراء والعامرية والغزالية ومتاخماتها لـ "طريق الشعب" بان دوريات تابعة للاجهزة الأمنية و"نقاط مرابطة" منعتهم من الالتحاق بركب المتظاهرين الذين كانوا احتشدوا في ساحة التحرير مطالبين الحكومة باصلاحات.. سيما تلك التي تركزت بإصلاح الواقع الخدمي .. وإعادة صياغة البرامج الحكومية الخاصة بالعاطلين عن العمل وحرية التعبير وحقوق المرأة فضلا عن مطالبتهم بإقالة الفاسدين ومحاسبتهم، وغيرها من المطالب.

 وأشار أحد المواطنين الذين كانوا قدموا سيرا من حي الخضراء ووقفت ضد "مطالبه" القوات الأمنية، الى ان "عناصر الأمن الذين كانوا متمركزين في ساحة النسور منعته واقرانه من الالتحاق بالمتظاهرين في ساحة التحرير". القوة الأمنية، بحسب علي عبد الباقي، "أغلقت الطرق المؤدية الى مركز التظاهرة التي أعلنت عنها جهات غير منظمة ومنظمات مدنية وأخرى كان هدفها المطالبة بحقوقها، واعترفت بشرعيتها الحكومة، وحددت موعدها (25 شباط) وتبعتها بيوم الجمعة الفائت (4 آذار) لعرض قضيتها المركزية التي تركزت بضرورة إصلاح النظام وتوفير الخدمات وغيرها من المطالب التي رفعها المتظاهرون شعارا لهم".

وكانت قوات تابعة للجيش احتجزت (أنس 22 عاما) ومجموعة من المتظاهرين كانوا قدموا من حي الغزالية، في مكان بالقرب من حي العدل. وقال (أنس) خريج معهد الادارة ان "القوة الأمنية التابعة للحرس الوطني الكلفة بمنعنا من الالتحاق بالتظاهرة، احتجزتنا قرابة الاربع ساعات في الشارع، قبل ان تطلق سراحنا بعد رفع حظر التجوال".

وأكدت مواطنة كانت قدمت من حي العامرية من انها منعت من المشاركة في التظاهرة من قبل القوة الأمنية ذاتها، وقالت نزيهة عبد الله الناشطة المدنية، ان "القوة الأمنية لم تكن مستعدة للتفاهم أو تبرير قرار المنع من الالتحاق بالتظاهرة". مشيرة الى ان "(المطالبين بحقوقهم) طالبوا بفتح الطريق أمامهم كونهم يمتلكون الحق الذي كفله الدستور، والمشاركة، سلميا، بالتظاهرة، وإيصال أصواتهم التي وقفت أمامها "مجلس المحافظة والمجالس المحلية وبعض الجهات المستفيدة من الفساد المستشري في دوائر الدولة". مستدركة "ان ما نص عليه الدستور لم نلمسه على أرض الواقع، وذلك ما خذلنا به كمواطنين". مضيفة "القوة الأمنية لم يكن لديها غير الرد بالصمت إزاء مطالبتنا بالالتحاق بالتظاهرة في ساحة التحرير، ولم يكن لديها ما تدلي به غير جملة (تعليمات عليا)".

وساحة النسور هي المفترق الذي يربط أحياء جنوب وغرب بغداد بمركز المدينة الذي تتوسطه ساحة التحرير، لذلك لم ير مصطفى عبد الله (32 عاما)، الذي تطلب وصوله الى ساحة النسور سيرا على الأقدام، ساعة وبعض الساعة، مع ركبه القادم من حي الغزالية، ان في منعه من الالتحاق بالمتظاهرين، اجراء غير مبرر، لذلك وجد في "استفزاز الأجهزة الامنية للمتظاهرين، غاية لا تبرير لها".

ومع منع المتظاهرين عن المشاركة، ارتفع سقف مطالبهم، وبحسب عبد الله العاطل عن العمل "ان فينا غصة المشاركة في التظاهرة، وبالتالي نحن نشعر بان صوتنا المشروع لم يصل الى الحكومة..". مضيفا " (تعليمات المنع) يعني مواصلة تهميشنا ومطالبنا، وان رفض (الأمن) من مشاركتنا بالتظاهرة يعني الاستمرار في تسطيح المطالب التي جاءت بها الجماهير".

وكانت القوات الأمنية منعت جمهرة من المتظاهرين القادمين من احياء الاعظمية وحي أور والشعب واحياء الرصافة الاخرى. وفي سؤال لمواطنين لأحد عناصر القوات الأمنية التي منعتهم من المرور قرب وزارة المالية عن سبب اغلاق سبيل الذهاب الى ساحة التحرير، كان رده "أوامر عليا.."، في حين ان جهات مدنية وأخرى داخل الحكومة والبرلمان كانت طالبت رئاسة الوزراء بـ "السماح لجميع المطالبين بحقوقهم من المشاركة في التظاهرة السلمية التي تستمر للجمعة الثانية على التوالي".

 ومنعت قوات الشرطة مواطنو احياء البياع والعامل والرسالة من الذين كانوا في طريقهم الى ساحة التحرير. وقال المواطن نصار هاشم ان القوات الأمنية "احتجزتهم" قرب نقطة تابعة لها وانتشرت عناصرها بكثافة في مكان قرب منطقة العلاوي رافضة شعارات التنديد بـ "ترهل المسؤولين وفساد الغالبية منهم والمطالبة بتنحيتهم ومحاسبتهم".

هاشم (42 عاما) أكد ان قوة تابعة للشرطة حالت دون وصوله لمركز التظاهرة، بعد ان "عرضت عضلاتها". وحمل هاشم، الموظف الحكومي، الحكومة في منعهم وتغييب اصواتهم "الجماعية" التي تطالب باقالة الفاسدين ومحاسبتهم .

وكان متظاهرون من منطقة حي الشرطة الرابعة تقدمهم وجهاء المنطقة للطلب من آمر احد الافواج التابعة للواء الخامس شرطة وطنية للسماح لهم بالالتحاق بالمتظاهرين في ساحة التحرير، غير ان عناصر الفوج رفضت طلبهم.

وقال رجل مسن كان من بين المتظاهرين، لـ "طريق الشعب" عبر اتصال هاتفي، ان "القوات الأمنية التي كانت مدججة بالسلاح، حملت الهراوات، وكان يبدو عليها انها مستعدة (لتطبيق التعليمات العليا) لردع المتظاهرين حال رفضهم تلك التعليمات".

ابو محمد (63) عاما، لم يكن مستعدا "لمواجهة قوات مكافحة الشغب" بحسب قوله، ذلك لأنه جاء للمطالبة بحقوقه وأبناءه الأربعة العاطلين عن العمل "لا لمواجهة قوات مدججة بالسلاح، تطبق تعليمات عليا، ولا تفهم مطالب مواطنيها".  

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-03-09 12:32:07
فهد الصكر

رائع انت استاذي العزيز
وانا اعلامي ايضا قد منعت في الجمعة الاولى

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000