.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثقافة ضمير مستتر

صادق درباش الخميس

لم اسمع او اقرأ في حياتي وزارة للثقافة في كل بقاع المعمورة مثل وزارة الثقافة العراقية التي ما ان دخل الاحتلال حتى غطت في سباة ونوم عميق يضاهي نوم اهل الكهف في كهفهم .
حيث لا نرى أي دورلها في الحياة التي يعيشها الناس في داخل البلد سوى لها حضور في المهرجانات والندوات التي تقام في خارج العراق والتي يدعى لها (شعيط ومعيط) ممن هم محسبون على الثقافة وهم ليس لهم بالثقافة صلة لا من قريب ولا من بعيد سوى انهم من اصحاب العهد المقبور ..
فأين دور وزارة الثقافة من اجل الحث والعمل الجاد لأعادة الحياة لشارع المتنبي الذي يعد المتنفس الوحيد للمثقفين العراقيين .. اين دور الوزارة في رفد الساحة الثقافية العراقية بالطاقات الشابة المثقفة من خلال دعمها لهم وذلك بمساعدتهم بأصدار مجموعاتهم الشعرية او نشر رواياتهم او مساهماتهم او ابرازهم للجمهور من خلال عقد مهرجانات وندوات لهم .
الوزارة التي تصب جل اهتمامها على الوافدين من الخارج والسواح لتظهره وكأنه من عباقرة ورموز الثقافة العراقية وانه من رواد العصر الذهبي لبغداد الشعر والشعراء وصاحب النهضة الثقافية كالنهضة الصناعية التي حدثت في اوربا لكنه في واقع الحال ليس له شيء سوى انه ممن سكن في خارج العراق واتى ضيفا علينا ليس الا .
ان وزارة الثقافة التي يقع عليها العبء في هذه الظروف نرها اصبحت كضمير مستتر لا يعلم تقديره وهي والعدم سواء ومن اهم اسباب ضمورها وانزوائها هو عدم وجود الشخص المؤهل لقيادتها فهي خاضعة لنظام المحاصصة كذلك فلا يراع في الوزير اذا كان مهندس او طبيب او حتى (فيترجي) فقط يراع انه من الكتلة الفلانية او الحزب العلاني .. وشيئا فشيئا انتهى دور وزارة الثقافة لتكون من ضمن الضمائر المستترة في سجل الوزارات وليس لها دور سوى ذكرها بين السطور ونتيجة ذلك هو تهميش دور المثقف العراقي لكي لا يطلع بدوره المؤثر على الساحة العراقية .
فهل من نية ان تزال وزارة الثقافة من الوزارات العراقية في التشكيل الوزاري الجديد المزعوم بعد ان ادت ما عليها من انهاء دور المثقفين واصبحوا في خبر كان ..؟

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000