.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زاوية الميل

الدكتور ناصر الاسدي

صهل الحصان.. الأفق يغرق في حمرة مرتعشة، وخيط أفعى يتلوى، يرتد بإجفال، كان ممدداً على الرمال مازال أخدود الدم ساخناً، بقع حمر والقميص قطرات دم تعانق الرمال، الراعي، تجهش في البكاء. المزمار، راحت تعانق الأثر والتلال. تعانقه نجيمات ثلاث تتشرب تصلُ كالحصى إذ تصلي الغروب، يغرق جريحاً في أفق الصلاة وثمة أنين في امتداد السماء والكون يعانق المساء. يد تحنو، تقلب الشفاه تعتصر منديلاً في الفم المرتعش.. راح الذئب يهمس بصمت، يطلق العواء عبر موجات الأثير يردد الصدى. وقع عواء يتشظى كالخوف. بقايا اثر على الرمال.. لسعات البرد تتلفع وراحة تحضن الصدر الرعيش دون انتظار وضوء هلال يفضح ظلمة السماء يلمع بانتشاء. يترنح من خلل غيمه تعبر.. يرتعش بأحشائها فيولد ضوء شاحب حزين، يلتمع فيفضح البقاء وثمة شفاه تعانق الشفاه. الراعية تلتقط أنفاسها. تلمح آثار قدميها على الرمال غير قانعة بصورة الأفق القريب.. ترنوا الى الأفق البعيد وكأنها تحلق بجناحين.. تغمض عينيها وبسرعة البرق تصل ذلك الأفق.. تخبر خبايا الأفق المجهول والذي بدا أكثر وضوحاً عندها حيث لا يكون ثمة جدوى من البقاء في مكان الأقدام تنطلق الخطى تتشظى زوايا انطلاق مجهولة في رحم الكون ثمة شياه تعانق الأثر، بقع الدم المسفوح على الرمال.. ينفرط القطيع تعانق الشياه المزمار، تمعمع الشياه ترنو صوب المزمار الملقى على الرمل حيث الدم. تتلمس فم المزمار بارتعاش. ووقع حزين يرقص الشياه بألم دفين. تتحرك الذئاب نصف دائرة والقائد ثم الذئاب. والمرأة تتعثر ترنو للمزمار ثم تنفخ الصوت كان الرجل الملقى.. الشياه كانت. المرأة تشد الجرح. الذئاب تقترب. تحوم تتبع رائحة الدم العابق بأنف الذئب. تتحرك تلتهب وعبر الظلمة كانت الأعين تتقد شرراً، لعاب الفكاك يجري واللهاث.. والذئاب صالقة أنيابها.. والعواء. الأنثى تصدر أمراً، الذئب يتقدم. تركض.

الشياه والكلاب تنبح.. تتخبط والجراء تعوي تلهب المرأة حماس الكلب.. يهز الذيل.. ينبح الولاء.. راحت المرأة تصرخ والذئب.. تصغر الدائرة والزمن هو الموت. تقترب الذئاب تنغرس أنياب الكلب. حيث يسيل الدم واللعاب، والمخالب وإهاب يتلوى يموت الذئب.. يموت الكلب تعوى الجراء. يتصدى القائد، حركة الهجوم.

تشعل المرأة.. الحجران يتقدان.. لهاث المرأة تبكي.. تنطلق الشرارة لتعانق جسد الخشسب الملقى.. لكن من أين؟ هي لا تدري! ينبعث دخان عابق بالخوف.. تتلوى كالخيط صعدت السنة النار فجعت ذيل الليل.. راحت تلهث تصبغ بالحمرة وجوها.. تغمض عيناً.. كان الرجل الملقى يتحرك.. شيء من ماء.. يسأل هل راح الذئب.. الزاوية الحبلى. العينُ يمينَ الرؤيا، تغمض زاوية الميل.. كان الكون قد أشعل النار.. وهج الصبح.. عادت.. نبح الكلب.. قام الراعي الرجل الملقى نفخ الصور. تحركت الأغنام، ترتقص.يعانق المرأة في الزمن الكوني، تصبح حبلى. الشاة تلد والجراء أكثر. والزمن القادم يأتي. تتجلى زاوية الميل، شهاب كالضوء يحمل أمتعة.. أرغفة كتباً.. زوارقاً. أغصان ألآس تقبع في زاوية الميل.

الدكتور ناصر الاسدي


التعليقات

الاسم: karima
التاريخ: 22/01/2013 15:16:19
hada ajmal chay2 raytouh

الاسم: زكية خيرهم
التاريخ: 04/03/2011 23:42:49
قصة رمزية رائعة ، صورها تعكس وجوها متعددة في غابة الحيوان وغابة الانسان. صهيل حصان ...يرتد بإجفال ...أفعى تتلوى ...راعي تجهش بالبكاء ...أنين بين السماء الكون .... ذئب يهمس في صمت ...انفراط القطيع .. ورجب ملقى على الأرض وامرأة تضمد الجراح ...ذئاب صالقة أنيابها ... تتقدم والمرأة تجري .. في القصة صورة للظلم ... للقهر ... حروب ... ذئاب ...لكن من يعاني ومن الضحية دائما في خضم كل هذه الاحداث المرأة الكائن المسالم الذي تضمد الجراح دائما عكس من يحدثها
تحياتي للاستاذ الكريم الدكتور ناصر الأسدي

الاسم: حسن هاني
التاريخ: 03/03/2011 16:52:33
أستاذي و صديقي الرائع ناصر الأسدي
دام نبضك بالإبداع
و دام الإبداع بنبضك


حسن هاني

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 03/03/2011 09:39:02
دام اليراع نبضا ... تحياتي لك دكتور وقد انتظرت طلتك القادمة ..

لك ودي




5000