..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تلعفر الإخبارية

جعفر التلعفري

إطلاق سراح خمسة معتقلين في تلعفر

أفاد مدير شرطة قضاء تلعفر، أنه تمّ إطلاق سراح خمسة معتقلين من مكتب مكافحة الإرهاب، تعزيزاً للمصالحة الوطنية بين أطياف القضاء، مؤكداً وجود تنسيق عالي المستوى بين مديرية الشرطة والقضاء.. وقال العميد علي هادي عبيد، لـ(مركز النور)، أن "مديرية شرطة قضاء تلعفر أطلقت سراح خمسة معتقلين من مكتب مكافحة الإرهاب التابع للمديرية، تعزيزاً لجهود ممثلي تلعفر في البرلمان والحكومة المركزية في تحقيق المصالحة الوطنية بين أطياف القضاء"، وأضاف عبيد، أن "شرطة تلعفر بذلت جهوداً كبيرة في تعزيز العلاقات الاجتماعية بين السكان".. مؤكداً "وجود تنسيق عالي المستوى بين الأجهزة الأمنية والقضاء بشأن المعتقلين ومراعاة للجانب الإنساني"، داعياً، المطلق سراحهم إلى "الابتعاد عن أعمال العنف والتعاون مع القوات العراقية في الإبلاغ عن الإرهابيين والمساهمة الفاعلة في اعمار تلعفر".

  

50 شخصية عشائرية من تلعفر يشاركون بمؤتمر للمصالحة الوطنية في تركيا

شارك خمسون شخصية عشائرية، إلى جانب نائبَين ومسؤوليَن محليَين، في مؤتمر للمصالحة الوطنية بين أطياف القضاء في اسطنبول، برعاية وزارة الخارجية التركية، استمر ثلاثة أيام، وتمت خلالها مناقشة ملفات عديدة.. وذكر مصدرٌ مسؤول، لـ(مركز النور)، أن "خمسين شخصية عشائرية من قضاء تلعفر شاركوا بمؤتمر للمصالحة الوطنية بين أطياف القضاء في اسطنبول للفترة من 25 شباط وحتى 28 منه"، وأضاف أن "المؤتمر عقد برعاية وزارة الخارجية التركية وبحضور الوزير أحمد داود اوغلو"، مشيراً إلى أن "النائبان الشيخ محمد تقي المولى والأستاذ نبيل حربو إلى جانب قائم مقام تلعفر ورئيس مجلسه حضروا المؤتمر الذي ناقش ملفات المعتقلين والتوازن في الأجهزة الأمنية والنازحين والضحايا وإعادة اللحمة إلى أبناء القضاء وتعويض المتضررين من الأحداث التي شهدها العقد الأخير من تاريخه".

وكان النائب عن ائتلاف العراقية والقيادي في الجبهة التركمانية الأستاذ نبيل حربو صرّح، في وقت سابق، أن الجمهورية التركية أعلنت رسمياً استضافتها لمؤتمر للمصالحة الوطنية في 25 من شهر شباط 2011 بهدف تحقيق الأمن والاستقرار وإعادة العلاقات الاجتماعية إلى ما كانت عليه في قضاء تلعفر.

وأوضح المصدر، أنه "تمت مناقشة ملفات عالقة عديدة وحسمها جميعاً وبالاتفاق بين الأطراف المجتمعة"، لافتاً إلى أن "وزير الخارجية التركية ألقى كلمة في المؤتمر دعا فيها إلى طي صفحة الماضي ونسيان مشاعر الانتقام وأن الحكومة التركية كانت على متابعة دائمة لقضية تلعفر وتحزنها أوضاعها التي فرقت أبناءها إلا أنهم رجعوا اليوم متوحدين يد أحدهم بيد الآخر".. ونقل المصدر عن الوزير التركي أن "يوم تعرض تلعفر للقصف الأمريكي في 2004 اتصلت بوزير الخارجية الأمريكية وأفهمته برسالة واضحة جداً أن من يؤذي تلعفر يؤذي تركيا"، وأنه "يشارك أهالي القضاء بحب العراق في أعمق زاوية من قلبه وأنه ما أن يحتاج العراق إلى أي مساعدة تسعى تركيا لدعمه".. مؤكداً أن "اوغلو أعرب عن ثقته عن أن سكان تلعفر سيتوحدون ويشكلون عنصراً واحداً كما كانوا قبل الأحداث"، وأن "المؤتمر سار وفق المخطط له وبكل نجاح ولم تواجه المؤتمرين أية مشاكل تصعب حلها".

وكان رئيس الجبهة التركمانية العراقية/ القيادة الشرعية أولاي فلك اوغلو، رفض إجراء المصالحة الوطنية بين أطياف قضاء تلعفر تحت رعاية تركية، داعيا الحكومة العراقية إلى عدم السماح لدول الجوار بالتدخل في الشؤون الداخلية.. وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي، طالب، في وقت سابق، بتشريع خاص لتعويض المتضررين من أهالي تلعفر لتحقيق المصالحة الوطنية الكاملة فيه بعد أن بدأت العشائر والأطياف المختلفة بالتقارب، لافتاً إلى أن التعويضات المتوقعة تفوق قدرة المحافظة التي لا تستطيع تعويض كل الشهداء والجرحى وذوي الدور المهدمة والممتلكات الأخرى، داعياً، إلى أن يتضمن التشريع صفحاً عن أولئك الذين لم يثبت ارتكابهم أعمال عنف، مشيراً إلى أن الحكومة المحلية في نينوى بحاجة لرعاية مركزية لحل قضية تلعفر.

 

 

جعفر التلعفري


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/03/2011 11:08:28
جعفر التلعفري

دمت متألق في مجال الانشطة اليومية ايها التلعفري العراقي النبيل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحيايت الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000