..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موت عندليب للشاعر والقاص الأرمني : أفتك أصاغيان

حامد خضير الشمري

ترجمة : حامد خضير الشمري
 
قال صديقي : " ما سأرويه لك حدث قبل سبعة أو ثمانية أعوام لكنه لا يزال طريا في
ذهني وكأنه قد وقع توا حتى أن عواطفي تجيش عندما أتذكر ذلك الأمر.لقد كنت جالسا في
الحديقة  في الصباح الباكر لأحد أيام الربيع ولم تشرق الشمس من الأفق  بعد .وكانت
الأشجار والخمائل تهتز في ضباب الفجر الناصع البياض .ولا تزال قطرات الندى تتألق
كالماس على تويجات الأزهار.
وكانت أنثى عندليب جميلة تجثم على غصن شجرة الورد وقد تحلق حولها أربعة عنادل في
غاية الجمال وريعان الشباب . وقد قدم كل منهم نفسه مرحا بالتعاقب وصدح بالعناء لكي
يسحرها ويفوز بقلبها. وتراءى الجميع وكأنهم في منافسة حقيقية للغناء.وقد حاول كل
خاطب منهم أن يبز أقرانه . وقد غنى كل طير لحنه بشكل أفضل من سابقه.ولم ينل أحد من
المغنين استحسانها. فنظرت بذهول من أحدهم إلى الآخر دون أن تبدي أية رغبة لأن تعطي
قلبها لمن لا تحبه.
وهنا ظهر طير آخر كان مختبئا بين الأزهار الحمر على غصن شجرة رمان قريبة وأخذ يرفرف
ويغرد فالتفتت أنثى العندليب نحوه وقد أطربها غناؤه الرائع.
لقد سمعتُ العديد من العنادل تغرد وتصدح . وقد سمعتُ ذلك مرارا وأطربني فن هؤلاء
الموسيقيين المجنحين لكنني لم أسمع من قبل أغنية مؤثرة ورائعة مثل هذه... فريدا كان
هذا الارتعاش والتدفق الإيقاعي الذي يعلو ويهبط وهذا التغريد الذي ينساب بألف نغم
مختلف.كانت الحديقة تفوح بعبق الأزهار ويتناهى إلى الأسماع فيها صوت قلب يتأجج
بالحب وبأغنية تعبر عن حزن البكاء والشوق الذي لا ينتهي والرقة التي لا حدود لها .
وقد امتلأ المكان بسحر حكاية أسطورية.

وحلقت أنثى العندليب الجميلة نحو المغني واستقرت عنده وجها لوجه ووضعت منقارها برقة
تحت جناحه. وصمتت المغني بعد ذلك لبرهة. واستغرق الطائران السعيدان في المداعبات
وقد اشتبك منقاراهما وسط الأزهار الحمر الصغيرة لشجرة الرمان حتى أنهما لم يلاحظا
من فرط سعادتهما الخاطبين الخائبين الأربعة وهم يحلقون بعيدا بحزن. وصدح المغني
الساحر بأغنية أخرى واضعا شيئا من قلبه في كل نغم وقد كان متأججا  باللهب والحب
والغيرة.
وارتفعت إلى السماء أغنيته الملآى بالسعادة والبهجة وانتصار الحب وكأنها نافورة
تنطلق من ينبوع يتألق في الشمس.
وقد بدا جليا أن لا نهاية لمهرجان الحب هذا . ولكن فجأة انقطعت الأغنية... وكأن
سيفا قد ضربها . وسقط المغني على الأرض وكأنه قد أصيب بحجر !
ركضتُ إلى الشجرة مذعورا ... فماذا وجدتُ ؟
لقد رقد الطائر المسكين تحتها دون حراك وقد سال من فمه الرقيق خيط ُ دم ٍ وكانت
عيناه نصف المغمضتين ميتتين.
بينما حلقت الحبيبة الجميلة وهي تطلق بأسى ويأس صيحة حزن حول حبيبها المختار الذي
ضحى بحياته ابتهاجا لكونه عاشقا ومعشوقا.

حامد خضير الشمري


التعليقات

الاسم: جلال زنكَابادي
التاريخ: 19/03/2011 21:06:54
المبدع القدير حامد الشمري
الترجمة رسالة هادفة تنطوي على الإختيار ويقوم صرحها على الإبداع وأنت أهل لها
فبوركت على عنايتك بترجمة الأدب الأرمني الذي يجهله أو يتجاهله أغلب مترجمينامن ذوي العقول المستعمرة بالمركزيّة الأوربية- الغربية المقيتة
و دام عزك وفضلك بالتعريف بأحد الأداب الشرقية الرائعة

الاسم: حامد خضير الشمري
التاريخ: 01/03/2011 20:04:06
المبدع الكبير الأستاذ حمودي الكناني المحترم

تحية ومحبة

سيدي الكريم

شرف كبير لي أن تتابعني وتقرأني وتسأل عني فأنت قارة من الجمال والإبداع والذائقة المترفة
شكرا لك أخي الحبيب وأتفق معك أن الحب يستحق التضرج بالدم أو الإنصها بناره حد التلاشي
لك خالص حبي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 01/03/2011 19:47:03
وهكذا كان ثمن الحب التضرج بالدم .... أليست الحرية باهضة الثمن .....
الصديق حامد الشمري ... اعرف كيف تختار روائعك لهذا اكون سعيدا في تتبع كتاباتك الا اذا خانتني الكهرباء او النت ........ سؤالي عنك دائم ولك باقات ملونه من شكري وتقديري

الاسم: حامد خضير الشمري
التاريخ: 28/02/2011 18:36:11
حبيبي الغالي الاستاذ شينوار ابراهيم المحترم

تحية ومحبة

سيدي الجليل

شكرا لك وأنت تفضي لعندليبي غصنا جميلا على شجرة محيتك ليصدح بانتظار أميرة البنفسج التي حلقت في سماوات نائية ولم يبق سوى صداها يتردد في أودية ذاكرتي
لك حبي الذي تعرفه

الاسم: حامد خضير الشمري
التاريخ: 28/02/2011 18:25:12
المبدع الرائع الاستاذ علي مولود الطالبي المحترم

تحية الشعر والصحافة


لك حبي العميق العرفان

حبيبي علي

أشعر بالسعادة الطاغية كلما اتصلت بي فأحس بك ظامئا للمعرفة وتواقا لريادة المديات المجهولة في دنيا الخلق والإبداع
أتوقع لك مستقبلا مبهرا في الشعر والصحافة لأن بذرة الإبداع فيك حية طرية تتوق للتشبث في التربة الصالحة لذلك
شكرا لك حبيبي الأغلى

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 28/02/2011 14:06:10
ابي ايها الحامد لكل ما اوتي البوح له من حروف ... مع كل جلسة اقيمها عندك سيدي اراني اطمع في المتابعة اكثر ... واقول في نفسي لماذا لا اعاود القراءة مرة ثانية ؟
واقرر ان اعود القراءة واجد نفسي في حالة من التنزه الجميل في بستانك العبق ابي .


لك في الروح مقام ود

الاسم: شينوار إبراهيم
التاريخ: 28/02/2011 11:52:19
شاعرنا الجميل حامد خضير الشمري
أمتعتَنا بحق أيها الشاعر العذب
سعيد بوجودك هنا
لأننا بحاجة إلى قلم مضيء كهذا
لك محبتي وتقديري

اخوكم

ابو جان




5000