..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هموم امرأة خضراء - 6 -

غريب عسقلاني

1- صحراء العين 

جاءت على عجل. وقبل أن، تمضي خطفا في كما في كل مرة, طُرت وسكنت في عينيها.. قالت: 
- أين اختفيت؟! 
- أغلقي عينيك عليَّ.. تجديني
أغلفت عينيها عليَّ, ووجدتني أسبح في بحيرة من دموع, العق ملح عينيها..قالت:
- ماذا ترى؟
سمكة تحتمي بألوانها, تحاصرها كائنات الماء بالرقص!! 
- ولِمَ الرقص والحال دموع؟
- افتحي عينيك واذرفيني
هطلت.. سار ماء عينيها جدول جف قبل أن يقطع مسافة شهقة بين الجلد واللحم..
صرختُ:
- أين مائي الذي كنت فيه؟!!
- شربته صحراء جفافي!!

وصحوت أبحث عن امرأة غادرت خطفا كما جاءت.. وتركتْ ملح روائحها في المكان..


2 - تسامي الفتى

فرد كفيه وابتهل, قرأ تعويذة التمني التي أخذها عن جدته الأولى.. أغمض عينية, فهبطت على كفيه امرأة بحجم الفكرة.. حدق في وجهها مليا.. رأى سؤال يحضن سؤال..!!
قرأ تعويذة الرجاء التي أخذها عن أمه الأولى, وحدق في وجه المرأة, رأى السؤال يمتطي السؤال ويمضي.. حيره الأمر.. سأل المرأة على حذر:
- من الراكب ومن المركوب يا سيدتي!!
ضحكت.. سأل:
- أنت البداية فإلى أين النهاية!!
ضحكت.. وضحكت.. قالت:
- أنظر..
رأى امرأة تتحول إلى غيمة تمطر أسئلة, التقط سؤالا وتوكأ عليه, وسار في طريق غريب وجد بانتظاره سؤال يقرعه:
-إلى أين المسير يا فتى؟
- إلى غيمة الفيض اجمعها لتعود امرأة
هتفت المرأة من بطن الغيمة:
- هلا تساميت يا فتى؟!!


3 - فراشة الصباح

كنت أتابع بخار قهوتها يتصاعد متثائبا من صحوة نوم.. فجأة صَحت صار البخار فراشة لها وهج الصبا ح, تتسلق شعاع شمس إلى السماء.. وصلت غيمة حبلى بماء الله وسكنت.. صرخت أنادي:
- لمن تركتني على الأرض والقهوة لم تبرد بعد؟
هبط عليَّ صوتها مع سهم ضوء:
- إني أضع الآن بيضي بانتظار موسم الغناء!!
- ومتى يكون؟
ضحك الهواء من حولي وزحف بخار القهوة إلى الموت رويدا.. رويدا فارتشفت القهوة أطارد بعض دفء فجأة جادت الغيمة بزخات من مطر غسلتني من آثامي.. فرأيت فراشة تهبط على سلم الشمس تقف أمامي ملاوعة مشاغبة.. قالت:
- كيف تذوقت قهوتي!
- خضراء بلون فراشة جاءت مع ضوء الصباح
                                           واحتفظ بسري لم أبح به للمجانين كي لا يلتهموا خضراء تودع بيضها في الغيم وتهبط على سلم الشمس من بخار قهوة الصباح


4 - الصمت

كنت منفيا في صحراء عمري, زادي بضع وهم أو قل بضع حلم.. امشي بين دروب السراب, ولا ماء يطل من غيمة حبلى بالمطر.. فجأة هبت الريح هطلت بعض رذاذ فانبثقت الخضراء.. لهثت.. ووقفت عند مدارها استغيث من الرمضاء والعطش.. وتوسلت:
- هل أتفيء بظلك من الحريق
- تعال ولا تقترب.
- كيف؟
- أني مشغولة بتحضير الحياة
وغفوت في ظلها.. رأيت فيما يرى النائم عروسا تتهيأ للقاء, ورأيت براعم الخضراء ترضع منها لبن الحياة... تفتحت البراعم عن ريح حملتني إلى وسادة امرأة تذرف الدمع على من ضيعته المنافي وتهاجس قلبها:
- هل يعود من اغترب
وصحوت.. صارت الخضراء امرأة من سراب هكذا في الحلم أتت, فهل تدركني امرأة     خضراء تعيش الالتباس عند مفارق الألوان كلما اشتد بنا العطش.



غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 25/02/2011 13:10:12
غريب عسقلاني
سلمت الانامل بما خطت من ابداع ايها العسقلاني النبيل لك الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 24/02/2011 23:12:01
شاديه حامد
الشادية على أفنان القلب
رشفت ردك على رشفتين
رشفة من روحك المعتقة بأريج الكرمل
ورشفة من أنغام روحك التي لا تتوقف عن العطاء
كم أنت كريمة كما سهول بلادي, وكم أنت شاسعة المحبة كما روح المسيح
لك مني قمرين
قمر يحمل وجه المرج في الشمال
وقمر يحمل عسقلان الجنوب
مودتي وتقديري

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 24/02/2011 23:11:09
العزيزة جميلة طلباوي
كم يسعدني مرورك على نصوصي, لأن تعليقك يعطي النصوص ألق جدد يحمل روح إنسان تريد العدل والحياة
كم أنت بهية يا صديقة وكم أنت وفية للحياة
كل التقدير والمودة لشخصك الكريم العزيز

الاسم: شادية حامد
التاريخ: 24/02/2011 17:12:56
أستاذي عسقلاني الحرف....
هل تسمي هذا بهموم ؟؟؟
وقد اثلج الصدر هذا الابداع...ياوزير الابداع...

سيدي
في كل مره تقع عيوني على متصفحك...يخفق الصدر خفقتين...
ويهتز من القلب الصمامين...ويضطرب النبض ليس مره ...بل مرتين... المرة الاولى لأنك من أنت....والثانيه لأنك من عبق وطني فلسطين...
فتقبل مني تحيتين...تحيه لك..والاخرى لخضراءك...كحيله العينين...
محبتي

شادية

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 24/02/2011 10:02:52
أغلقي عينيك عليَّ.. تجديني
***
الأديب القدير الأستاذ غريب عسقلاني
لك منّي تحية تليق بروعتك و تميّزك
أقف مندهشة أمام هذه التحف السردية التي وضعتها أمامنا، أتساءل من أيّ العوالم تنسج هذا السحر من حبر
ونور؟
هذا التكثيف و هذه اللغة البهية متبّلة بالشعر تصنع جمال نصوص باذخة.
أنحني لقلمك الجميل
رائع ، رائع
لك مودّتي و فائق تقديري و احترامي.




5000