.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعيداً عن الحزن وقريباً منها

محمود محمد أسد

قالتْ له :

عِطْرُ القصيدةِ دافئٌ في حجرتي ،

و كذا حروفُ روتِّـها

و ممالِكُ الحزنِ المخزَّنِ
في الرغيفِ و في الندى،

تقتاتُ أطرافَ البدايةِ و النهايةِ

كلَّما جَمَّعْتُ شوقَ لواحظي

و أنا أقولُ لها بكلِّ صراحتي

يا سيِّداتِ الحُلْمِ ،

و الأحلامُ بعضَ مرافئي

عَبَقُ اللقاءِ مُغَرِّدٌ

في مُقْلتي

و البسمةُ الكحلاءُ

تقبض حيرتي و تأوُّهي

هذا أوانُ لقائِنا فتهيَّئي

هذا بريدُ حنينِنا فتأهَّبي

الفجرُ يكشفُ حسرتي

و العينُ تقرأ مهجتي

ماضٍ إليكِ و لو رأتْني دمعتي ..

بُسْتانُ عُمْركِ صامِتٌ

مِنْ ألفِ دهرٍ

و الشهودُ يزوِّرونَ حقائقه ..

فرصيدُنا أمسى هزيلاً

بالشحوبِ يزيَّنُ

حيناً يفزُّ الخوفُ منكسراً

و طوراً يحزمُ الأحزانَ

ثمَّ  يُتَمْتِمُ

***

قالَتْ لهُ :

في الصَّمْتِ ضَيَّعْنا العنادِلَ

و الربيعَ ، و ما تبقَّى للأماني مَهْرَبُ

أعَرَفْتَ، يا نبضَ السَّناءِ، موائداً

أغْنَتْكَ بعدَ موائدي؟!

ألمَسْتَ، يا وَرْدَ البيانِ و لحظَهُ،

لغَةَ العيونِ بغُصَّتي ؟؟

و نقولُ بَعْدَ سُويعةٍ :

جَفَّتْ مناهِلُ طرَّزَتْها

بالمحبَّةِ بسمةٌ ،

هلاَّ سقَتْنا من ينابيع الجوى

تلك الينابيع التي غرقتْ

أمامَ براءتي

 ***

هي أنتِ و الأقلامُ

تأكلُ قصَّتي و بلاهتي

هي نحنُ، إنْ حلَّ الشتاءُ

مهيّجاً أشجاننا،

أعطاكِ ثلجاً ناصعاً

في الصدرِ يحيا

ثُمَّ أعطيكِ الوعودَ بيادرا

ها نحنُ في غرفِ المواعظِ قصَّةٌ ،

قدْ عطَّرَتْها بالمنى سُحُبُ اللّقا

فتكحَّلَتْ للقادماتِ من الجراحِ الزاحفة

 ***

هيَ دهشةُ البوحِ العليلِ

و قدحواها مخدعي،

و الواقفون وراءَ قلبي

أيقنوا أنَّ المسافةَ

بيننا تمتدُّ حيناً

ثمَّ حينا تُقْطَعُ

هُمْ للحروفِ بريقها

هُمْ للسماءِ نجومها

بيني و بين الواجفين رؤىً

و حُلْمي مثلُ حُلْمِكِ صابرٌ

يتدثَّرُ

هذي رؤاكِ على الحبالِ

بنَتْ مسارِحَ وهمِها

فتسلَّقَتْ، و توكَّأتْ

إيّاكِ أن ترمي عتابكِ

في سلالٍ من ضجرْ

***

فصَّلْتُ حزني مرَّةً و خَلَعْتُه

فسَّرْتُهُ للسَّائلينَ

فما أتاني بالخبرْ

حزني و حزنُكِ زورقٌ

و مدادُ قلبي شاردٌ قبل الغرقْ

منذا رآكِ تلامسينَ بكاءَهُمْ و سرورَهم؟

منذا رآني في الصّباحِ و في المساءِ

محاصِراً و محاصَراً ؟

لكنّني جاوزْتُ حزني بالنظر .

منذا أتاني في الضحى

و الحزنُ قد حَزَمَ الحقائبَ و ارتدى

دمعَ الفراقِ مفارقا ؟

مَنْ كان بينَ دموعِنا و قلوبنا

قطفَ النقاءَ و غرَّدا

هذا الزمانُ بقربنا يتبسَّمُ

و كذا المكانُ لأجلِنا يتكلَّمُ

لكنَّنا لم نُدْركِ الأبعادَ فينا ،

و الحياةُ تُعلِّمُ

***

محمود محمد أسد


التعليقات




5000