..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يندمُ الفقراء على اعمالِهم الوطنية ؟!.

صادق العلي

عندما أسمع حكايات الشرفاء  من مُنتسبي الاجهزة الامنية العراقية او حتى من غير الاجهزة الامنية عندما اسمع حِكاياتهم وهم يتحدثون عما قدموهللوطن من تضحيات أثر تعرضهم للاصابات الجسدية  والتي سببت لهم العجز الدائم خصوصا من جراء الارهاب هولاء الذين نسيهم الوطن وصاروا فريسة سهلة للجوعِ وللعوز  هم  وعائلاتهم .  

الحديث عنهم  يجعلك تقف حائراً إزاء حالاتهم  المزرية  هذه  إذ تتولد لديك بعض الاسئلة  ولكنك لن تستطيع الاجابة عن واحد منها :                                            

    هل هولاء الاشخاص موهومون بحب الوطن  وبالبطولات الوطنية ؟    

هل ينتظرون ثمن شرفهم ووطنيتهم  من الوطن ؟                                  

           

هل تحول الوطن الى مجموعة اشخاص  (الحكومة بكل رموزها )  يكونوا المقياس لوطنية هولاء العجزة  لانهم يمتلكون القدرة  على  علاج هذا وترك ذاك ؟                     

هل الوطن مجبراً ان يوفر لابنائه الحياة الكريمة فما بالك  بمن قدم حياته لهذا الوطن ؟                                                                                     الغريب في هذا الموضوع وجود الدموع مع هذه الحكايات لانها  تنهمر بدون أستأذان وبحرقة شديدة لدرجة  تُشعرك بانها دموع الندم على الحب والاخلاص والعطاء  للوطن  هذا الحب  الذي يُضيع الحياة والاولاد ويتركهم في مواجهة المجهول الذي لن يرحمهم لا لشيء  فقط لانهم ابناء  أشخاص شرفاء وطنيون  ( كما هو معروف ان الندم  على الاعمال المشينة مبرراً  ولكن هنا الندم على الاعمال العظيمة  ) ! ... كلما شاهدت على التلفاز  برنامجاً يتناول هذه الحالات  او عند مروري على بعض المواقع الالكترونية  ووجدت  المناشدات  والصرخات التي يطلُقها هولاء المساكين الشرفاء وذويهم  يعتصر قلبي الالم  في حين  انا متاكد بانها تجد من يسمعها  ومن يقوم بالواجب الانساني الوطني  اتجاهها ولكنها تبقى حلول فردية  ... صحيح ان هناك شخصيات وطنية  شريفة تتبنى بعض هذه الحالات  وتنفق عليها مما رزقها الله ( جل وعلى )  ولكنها كما اسلفت تبقى حلول فردية  من ناحية وغير كافية لجميع الحالات  الموجودة خصوصا مع  بعض  الحالات الخطرة  جداً التي لا تنتظر وقتاً  طويلاً  لصعوبتها  او لتفاقمها اذا ما تأخر عِلاجُها من ناحية  اخرى  .                                                                        

اعتقد بان وجود هذه الحالات بيننا  تعتبر وصمة عار على جِباهُنا جميعاً  بدون أستثناء ! وان تركُها تعاني الامرين من صعوبة العيش هو تهديد لمفهوم الوطن  بمعنى ... التضحية من اجل الوطن شيء مقدس  وهذه قاعدة معروفة للجميع وان العطاء للوطن غير مرهون بوقت  وزمن محددين من هذا المنطق فان المواقف  الصعبة  التي نواجهها  بشكل مفاجئ  لا تمنح اي منا  الوقت الكافي للتفكير  فقط يكون  التصرف بما يمتلكه احدنا من  شجاعة وبطولة او اذا ما جَبُن احدنا  وهرب اعتماداً  على  الحكمة التي تقول  ( الف جبان ولا مرة وحدة الله يرحمه ) انها لحظات خاصة جدا وهي امتحان صعب وقد نجح به هولاء بتفوق  ... وبما ان هولاء الابطال اتخذوا القرار الصعب بما تحتمه عليهم وطنيتهم وشجاعتهم  فمن الواجب الا نجعلوهم يندمون على هذه الوطنية   وعلى هذه المواقف المشرفة ... والانكى من ذلك ان بعضهم قد عُرض عليه مبالغ كبيرة من جهات تتصيد في الماء العكر ضد الحكومة  وضد العملية الديمقراطية  برمتها  ولكن ابطالنا رفضوا كل  هذه المغريات    وهذه الاموال  لانهم شرفاء وطنيون  فلا تجعلوا الحسرة فراشهم والندم غطاءهم  ! ولا تجعلونا نصدق بان الوطن خرافة كبيرة  . 

 

 

       

صادق العلي


التعليقات




5000