..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اتهام التظاهرات بالتسييس سلاح العاجزين والفاشلين والفاسدين

غازي الجبوري

منذ انطلاق أولى التظاهرات الشعبية المحتجة على سوء الخدمات والفساد والبطالة والفقر والجوع والمرض والتشرد في العراق وليس لدى السلطات سوى الاسطوانة المشروخة التي يتداولها عادة المستبدون والفاسدون والعاجزون والفاشلون في الحكم وهي أن هذه التظاهرات مسيسة مع أن البعض أشار بخجل إن فيها مطالب حقيقية لذر الرماد في العيون وامتصاص الغضب الشعبي المستشيط.
وبدلا من الإسراع في تلبية شيئا من تلك الطلبات وتخفيف حدة الضغوط على المواطنين الذين أعياهم وأرهقهم تعب الصبر ومجاهدة انعدام الخدمات والسكن والطعام والدواء والمورد المالي الشهري لأغلبيتهم أو قلتها لدى من يتقاضون أعلى راتب من الموظفين العاديين والمتقاعدين ، في حين يتمتع كبار المسئولين من رؤساء وأعضاء مجالس ووزراء ورؤساء دوائر برواتب خيالية فضلا على مايستحصلون عليه بالاختلاس والسرقات من الأموال المخصصة للتنمية والأعمار والمشتريات والنثريات المختلفة .

إن اتهام المواطنين الذين تظاهروا تحت ضغط هذه الظروف يعد بحد ذاته جريمة شرعا ودستوريا وضد المواطن وضد الديمقراطية التي يدعون أنهم أقاموها لأنها حق من حقوقهم وحتى لو فرضنا جذلا أن هذه التظاهرات يقف ورائها أجندة سياسية فلماذا تعطوهم الحجة بتقصيركم لتنظيم هذه التظاهرات من قبل الجهات التي تدعون إنهم يقفون ورائها، فلو أن أعضاء مجلس النواب يقومون بواجباتهم على أكمل وجه بمراقبة الحكومة ودفعها إلى تحقيق أي شيء على الأرض يلمسه المواطن على طريق تحسين حياته ونقلها نحو الأفضل وصولا إلى حياة حرة كريمة فهل كانوا سيتظاهرون مهما كانت الجهات التي تدفعهم للتظاهر؟

فكيف تريدونهم أن يسكتوا على الضيم وهم الذين تفضلوا عليكم بالانتخاب لتتمتعوا بعشرات الملايين وياليتكم اكتفيتم برواتبكم الخيالية المقررة بل إنكم لم تتركوا فرصة للنهب والسرقة والفساد إلا واستنفذتموها... فهل ستنقلونها معكم إلى قبوركم؟ في حين يحصل الموظف والمتقاعد على الملاليم والباقي من العاطلين يتحسرون على أل(250) دينار مع انعدام فرص العمل والخدمات والاقتصاد ولولا رحمة الله في نفوس الناس لأكلوا بعضهم البعض... فاتقوا الله أيها النواب يا أعضاء المجالس في المواطنين اتقوا يا أعضاء مجلس النواب ومجالس المحافظات والاقضية والنواحي من يمهل ولا يهمل وسارعوا بتعيين الناس وحسب الأكبر سنا ووزعوا نصف واردات الدولة كرواتب شهرية على المواطنين وأطلقوا ميزانية 2011 فورا وقد اعذر من انذر فالله يرى مايعاني الشعب ويرى ماتفعلون وسينتقم منكم لامحالة في أنفسكم وعوائلكم وأموالكم وسمعتكم ان لم تسارعوا وتصلحوا حالكم وتحللوا لقمة عوائلكم...اللهم اشهد إنا قد بلغنا...

غازي الجبوري


التعليقات




5000