..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغرور يؤدي إلى السقوط

مرض أخلاقي لايختص بفئة معينة أو جنس معين أو وقت معين. الفايروسات الناقلة له تتكيف مع التقلبات المناحية والبيئية إلاّ أنها تكون في أوج قوتها ونشاطها في المجتمعات والتجمعات التي لاتعتني بالنظافة الروحية ولاتتطهر بماء المكرمات ولاترتدي لباس الزهد والتواضع والتقوى. مرض يستفحل عند بعض العلماء والمتعلمين والكتّاب والمثقفين والخطباء والمتحدثين وهو يمر بعدة مراحل أثناء نموه وتطوره . يبدأ بالثقة المفرطة بالنفس والمبالغة في الأعتداد بها واحيانا بالجهل التام أو المركب بالإمكانييات المحدودة جدا للمصاب به فيرى نفسه أضخم بكثير من حجمه الطبيعي. نظرُ المغرور يكون قاصرا على الدوام فهو يرى نفسه الأحسن والأفضل والأولى والأجدر وربما يرى أن الشمس لاتشرق  إلاّ من أجله، فيظهر ذلك جليا واضحا على تصرفاته من أقوال وأفعال. العدوّ اللدود للمغرور والذي لايحب أن يراه أو يسمع صوته هو المتواضع الذي يتفوق عليه بما إغتر به ، فهو منافسه الأخطر الذي يفسد عليه تصريف بضاعته الفاسدة في سوق الرياء والسمعة والتكبر والتجبر.  يبدأ الغرور بتلك المقدمات الخاطئة لدى المصابين به ، يستفحل شيئا فشيئا بتوفر العوامل المساعدة  التي تعجل في هلاكه لينتهي إلى نتيجة حتمية واحدة وهي السقوط. والسقوط أنواع وحسب مكان تواجد المريض. بعضهم يسقط من الكرسي الذي يجلس عليه والبعض الآخر  يسقط في أعين القرّاء الذين يتابعون ما يخطه المصاب بالغرور ومنهم من يسقط  في نظر الذين يستمعون له وهو يجلس متربعا على المنبر ولايهتم بإلفاظه قدر إهتمامه بملبسه وتسريح لحيته وإختيار أكبر حجم من خواتم العقيق الفيروس. حسد بعض العلماء يكون هو الآخر مغرسا مناسبا في النفس لإضعافِها وتهيأتها أخلاقيا للأصابة بالغرور. بعض العلماء يكون علمه وبالا عليه وبعض الأغنياء يكون ماله وبالا عليه وبعض الكتّاب تكون معلوماته وثقافته وشهاداته وبالا عليه كما أن بعض الزوجات يكون حسنها جمالها وبالا عليها. هل يعلم المغرور بأنه أقرب مايكون إلى الشيطان الرجيم عليه لعائن الله. البعض يعلم أكثر وأكبر وأحسن وأعمق من كاتب هذه الكلمات المتواضعة ولكنه للأسف ضعيف أمام وساوس نفسه الشيطانية التي تدفعه للتكبر والغرور : لماذا لم تظهر علمك وفهمك ومعرفتك. أنت بصير أنت قدير أنت وحيد زمانك ، أنت سيد هؤلاء جميعا وأورعهم وأعلمهم وأزهدهم وما إلى ذلك من الأفكار الشيطانية السلبية السيئة. قال الله تعالى واصفا هؤلاء الذين يحضرون مجالس غواية الشيطان : {يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلا غُرُوراً}.النساء: 130

يدفعهم الشيطان بكل ما أوتي من مكر وخديعة إلى مافيه خراب أنفسهم وفساد أفكارهم فيحملهم على الغرور: إستمر في نهجك ، حاول أن تنتصر على منافسيك ، سيكون لك مستقبلا باهرا  ومنزلة فضلى، انظر إلى المستمعين لك  أيها الخطيب، المتابعين لك أيها الكاتب، المعلقين المادحين لك أيها الشاعر ، المصفقين ، الهاتفين لك أيها المدير. يواصل الشيطان وسوسته : يجب أن يستمع لك الجميع  ويقرأ لك الجميع ويصفق لك الجميع ويبتسم لك الجميع .

 

غرور الخطباء :

عاتبت أحد الأخوان عن سبب غيابه عن مجالسنا فقال متأسفا السبب في ذلك  هو هؤلاء الخطباء المغرورون الذين يظنون أنهم في غاية الكمال والجمال وماعداهم من الهمج الرعاع  الذين لايفقهون حديثا. يصل الغرور عند بعض الخطباء درجة خطيرة جدا حيث لايسلم على الجالسين لاقبل صعوده المنبر ولابعد نزوله منه. شكى لي بعض الخطباء المحترمين وقال : مابال الناس لاتحضر مجالس الوعظ فقلت له أيها المحترم هلاّ بحثت عن السبب في ذلك ، ألا تعتقد معي أن السبب قي ذلك  هو أنتم. أنا لم أرك يوما تسلّم على أحد وكأنك (كاسيت أو سيدي) متحرك.

قلت لآخر منهم بعد أن نزل من المنبر وقد زاحم صبيا  محترما في مجلسه : لماذا زاحمت هذا العبد الصالح. أجلس حيث إنتهى بك المجلس وأين مايجلس جنابكم يكون هو صدر المجلس ثم ذكرت له أخلاق نبي الرحمة وإمامها الحبيب المصطفى ـ ص ـ وكيف كان يجلس مع أصحابه  مختلطا بهم كأنه أحدهم فيأتي من لايعرفه فلا يدري أيهم هو حتى يسأل عنه إلى ان طلب اصحابه إليه أن يجلس مجلسا يعرفه الغريب ، فبنوا له دكانا من طين يجلس عليه. أين الخطباء المغرورون من هذا. لانريد خطباء نقلة أحاديث وروايات فقط بل نريد خطباء تقاة بررة ، إشتغلوا بأنفسهم فقذف الله نورالعلم في قلوبهم  يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار. بإختصار نقول : إن الذي يرى الآخرين صغارا وهوفي أعلى الجبل عليه أن يتذكر بأن الأخرين يرونه بنقس الحجم من الصغر. وانا اكتب هذه الأسطر المتواضعة سمعت أحد خدامكم من الأولاد يكبّر وهو يشاهد مجلس التعزية على إحدى الفضائيات. قلت مالخبر ياولدي فقال لي : لمّا إنتهى الخطيب المحترم من قراءة المجلس ونزل من على المنبر تقدم إليه أحد الجالسين فأراد مصافحته ولكن الخطيب أعرض بوجهه عنه وأومأ إليه بيده ان إبتعد. قلت يابني ماخفي عنك كان أعظم. نريد خطيبا واعضا على الأرض كذلك وليس على المنبر فقط. نريد خطيبا ينظر إلينا نحن الجهلة لا أن يغمض عينيه ليرى نفسه فقط. حتى علماء النفس يؤكدون على ضرورة أن ينظر المتكلم بوجه محدثه ، وإن كانوا جماعة فعليه أن يوزع النظر إليهم يالتساوي ، ناهيك عن الأحاديث الشريفة وأقوال أئمة الهدى صلوات الله عليهم. لقد روى أبو سعيد الخدري واصفا أخلاق الحبيب المصطفى ـ ص ـ الذي كان خلقه القرآن : " انه (ص) كان يعلف الناضح، ويعقل البعير، ويقم البيت، ويحلب الشاة، ويخصف النعل، ويرقع الثوب، ويأكل مع خادمه، ويطحن عنه إذا أعيى، ويشري الشيء من السوق، ولا يمنعه الحياء ان يعلقه بيده أو يجعله في طرف ثوبه وينقلب إلى اهله. يصافح الغني والفقير والصغير والكبير، ويسلم مبتدئاً على كل من استقبله من صغير أو كبير اسود أو احمر حر أو عبد من أهل الصلاة، ليست له حلة لمدخله ولا حلة لمخرجه، لا يستحيي من ان يجيب إذا دعي، وان كان اشعث اغبر، ولا يحقر مادعي إليه وان لم يجد إلا حشف الرّقل، لا يدفع غداء لعشاء ولا عشاء لغداء. هين المؤنة، لين الخلق، كريم الطبيعة، جميل المعاشرة، طلق الوجه، بساماً من غير ضحك محزوناً من غير عبوس، شديداً في غير عنف. متواضعاً في غير مذلة، جواداً من غير سرف، رحيماً لكل ذي قربى، قريباً من كل ذمي ومسلم، رقيق القلب، دائم الاطراق، لم يبسم قط من شبع، ولا يمد يده إلى طمع ".

 قال الله سبحانه وتعالى منذرا كل مغرور ومحذره بأن عاقبة الغرور هي السقوط في العذاب الشديد: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُور}الحديد: 20.  

 

غرور الكتّاب :

كأولئك الخطباء إلاّ أن منابرهم تكون من ورق لا من خشب. يحاولون التميز بإستخدام مصطلحات ربما يجهلها عامة الناس وخاصة أولئك الذين شاء الله أن يتعلموا في البلاد الأجنبية ، يتظاهرون بأنهم قد نسوا لغتهم الأم ظنا منهم بأن ذلك يزيد من درجة إحترامهم. يهتمون بمظاهرهم المزيفة وأفئدتُهُم هَواء.

 قال لي أحدهم وهو يعظني : الأفراط في التواضع يذهب ببهاء المرء.( قلت مع نفسي هذه بداية المناحس) ثم قلت له : نعم ، زدني فقال : لاتبتدأ السلام كل من تلقاه وعلّم الأولاد يمشون خلفك فهو من الوقار. قلت:  زدني فقال : لاتبالغ في الزهد والنصيحة فيقول الذي في قلبه مرض أنك درويش. قلت له: كل هذه الأعراض لا تدل على أنك مريض. {وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرينٌ}.الزخرف:36

آخر دعاني يوما إلى تناول الأفطار معه في شهر رمضان المبارك. إستجبت له وذهبت إلى بيته فإستقبلني قائلا: عفوا كنت مشغولا بالتأليف، وما ان جلست حتى بدأ يقص عليّ قصص غروره : أنظر هذا الكتاب ألفته قبل عشرة أعوام وهذا المقال كتبته في أرقى الصحف وهذه الأبيات نالت إعجاب كبار الشعراء وهذه التي فوق رأسك على اليمين هي جائزة ذهبية وتلك التي على يسارها هي شهادة تقدير وإعجاب من الجامعة الفلانية وأخرى من المعهد الفلاني ثم واصل. حديثه الذي إستمر حوالي الساعة وأنا أصغي إليه وكلما أردت أن أستوقفه عند بعض النقاط كان يقول : من فضلك إسمح لي أكمل أرجوك ، إلى ان شعرت بالتعب الذي لم أشعره من الصيام فقلت له وقد يأست منه : من فضلك إسمح لي أن أذهب فقد شبعت من (كثرة النفخ) وإنصرفت عنه صائما ولكن بنية الأفطار.

 

غرور الأغنياء :

هؤلاء مصيبة واقعا فقد رأيت من أمربعضهم عجبا. وسوف اذكر من أحوالهم موقفا واحدا كي لااطيل على القاريء الكريم. سألت أحدهم حين إلتقيته في الطريق : إلى أين أنت ذاهب إن شاء الله فقال لي : انا سوف أركب سيارتي المرسيدس ذات الدفع الرباعي التي إشتريتها  بمواصفات خاصة  وسأذهب إلى

 الفيلا التي إشتريتها بعيدة عن ضجيج الحسّاد ( يعني بهم الفقراء) فهؤلاء لاأطيق رؤيتهم والنظر إليهم. مفاليس ومابيهم حظ. فقلت له إستعد إذن لضجيج جهنم فهناك لاتحتاج إلى سيارة دفع رباعي ولا ثماني لأن الزبانية سوف تدفعك لتتقلب بين أطباقها بقوة خارقة. لسنا ضد الأثرياء ( بالعافية على الجميع) وخاصة المؤمنين منهم إذا كانت الثروة من حلال خالص فـ "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير". حديث نبوي شريف

نعم ، ايها السيد المحترم {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}.الأعراف: 4

لاندعو إلى الفقر والبؤس والشقاء والحرمان والعوز والفاقة ولكننا نستنكر أن يكون المال غايتنا وجمعه وتكديسه هدفنا. نستنكر أن يكون المال سببا للبغي والطغيان. نستنكر المال وأهله حينما يكون بأيدي ذلك الذي نظر إلى الفقراء وقال فيهم مايسخط الله تعالى : مفاليس مابيهم حظ. من الذي منحك العافية في تحصيل هذا المال أيها السيد المحترم. من الذي منحك القوة والسلامة في ذلك. من الذي خلقك فاحسن خلقك. من الذي دبّر امرك ورزقك من فضله. أنسيتَ أيها المحترم حينما كنت تقف بين يديه وتتنفل وتطلب من الله تعالى الزيادة من كلّ خير فلمّا أصابك الخير بفضل الله ورحمته أخذت تنظر إلى شريكك في الخلق نظرة إستعلاء وتكبر.

{لا يَسْأَمُ الإِنسَانُ مِن دُعَاءِ الْخَيْرِ وَإِن مَّسَّهُ الشَّرُّ فَيَؤُوسٌ قَنُوطٌ (49) وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِّنَّا مِن بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِندَهُ لَلْحُسْنَى فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ (50) وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ(51)}.سورة فُصّلَت

 يحدثنا القرآن عن قصة قارون الذي كان من أتباع موسى عليه السلام ولكنه لم يشبع من الحلال  فأخذ يجمع الحلال والحرام إلى أن وصل به الغرور أن يتجرا ويقول: " إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي".

لقد إستحوذ حب المال على قارون فأنساه ذكر ربه العظيم وأنه هو المتفضل المنان. فكانت نهايته الخسف  وتك عاقبة المتكبرين الفرحين بأموالهم الظانين بخالقهم ظن السوء .

 

نهاية قارون :

{إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76) وابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (77) قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ (78) فَّخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ (80) فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ (81) وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (82)}. سورة القَصَص

عن هذا المال نتكلم أيها السيد المحترم. المال الذي يجعل قلوبنا أقسى من الحجارة {وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا  لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}.البقرة:74

أليست الحجارة ألين من قلوب بعض القساة!!

 

نسأل الله العافية

 

 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 

 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي


التعليقات

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 28/02/2011 15:45:53
أسمٌ على مسمى
فقلبك عامرُ بذكر الله تعالى وقولك هادي الغافلين عن ذكر الله.
الأستاذ الفاضل عامر هادي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشرقت وانورت ايها السيد الكريم
إطلالة مباركة وتعليق كريم زاد الموضوع قوة ومتانة وأضفى عليه حلة من جميل خلقكم وكبير وعيكم.
جزاكم الله خيرا وبارك لكم في النفس والأهل والمال والولد ودفع عنكممالاترجون وحقق لكم ماتطمحون ورزقكم من الطيبات.
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الرائع
دمتم في أمان الله وأمنه

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

الاسم: عامر هادي
التاريخ: 28/02/2011 04:53:56
السيد الفاضل محمد جعفر الموسوي المحترم
أعلى الله قدركم واعزكم في الدنيا والاخرة , ان مايخطه يراعك الكريم لمشعل من نور ينير الطرق والمسالك للسائرين في هذه الحياة وان التكبر والغرور لهو داء الضعفاء يقول رب العزة في حديث قدسي ( الكبرياء ردائي فمن نازعني ردائي قصمته ولاأبالي )وقال نبينا الأجل الأكرم ابي القاسم محمد روحي له الفداء صلى الله عليه واله وسلم ( يحشر المتكبرون يوم القيامة كأمثال الذر تطأهم ارجل الناس ) لك تحياتي سيدي الكريم

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 18/02/2011 00:35:16
سقير النور للنوايا الحسنة
الإعلامي المتألق فراس حمودي الحربي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا الممتن لك كثيرا أيها العزيز فلا زلت تمطرني بوابل عباراتك الجكيلة الرائعة التي أعتز بها كثير. يخجلني كثيرا وأخيك معروفك وإحسانك ولكنك كريم نفس وخلق تجود علينا بما أنت أهله يافراس المحبة والخير. تسكن في قلوب الجميع لأنك تحب الجميع.
أحببتك في الله ايها المحب الأصيل.
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي الجميل.
دمت مسددا في القول والعمل.
أستودعك الله الذي لاتضيع ودائعه.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 18/02/2011 00:34:56
سقير النور للنوايا الحسنة
الإعلامي المتألق فراس حمودي الحربي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا الممتن لك كثيرا أيها العزيز فلا زلت تمطرني بوابل عباراتك الجكيلة الرائعة التي أعتز بها كثير. يخجلني كثيرا وأخيك معروفك وإحسانك ولكنك كريم نفس وخلق تجود علينا بما أنت أهله يافراس المحبة والخير. تسكن في قلوب الجميع لأنك تحب الجميع.
أحببتك في الله ايها المحب الأصيل.
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي الجميل.
دمت مسددا في القول والعمل.
أستودعك الله الذي لاتضيع ودائعه.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 18/02/2011 00:09:39
الأستاذ الفاضل المتألق عباس ساجت الغزي أعزه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إضافات رائعة من آي الذكر الحكيم نورت فلوبنا وعقولنا.
اشكركم على تعليقكم الواعي الذي زاد الموضوع قوة ومتانة وأضفى عليه حلّة جميلة فنحن شركاء في الأجر في شاء الله ونسأله تعالى أن يضاعف أجركم ويبارك لكم اعمالكم ويتقبل منكم هذا الجهد ويجعله خالصا لوجهه الكريم.
ولكن ياأخي وقرة عيني أنا الذي أتعلم من جنابكم الكريم فما أحوجني إلى وعظكم الجميل. أعترف لكم بأني أكثركم خطاوأقلكم نفعا، فلا تبخلوا علينا بالنصح والأرشاد وبما أنتم اهله من الجود والكرم.
دمتم مسددين

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 23:45:41
المربية الفاضلة والقاصة المتألقة
سنية عبد عون رشو دامت توفيقاتها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قصة صديقتك تذكرني بحالة متشابهة حصلت مع أحد أصدقائي من الشباب ، فلم تسنح له الظروف أن يواصل تعليمه ولكنه إنسان واعي ومدرك وصاحب خلق جميل وكريم نفس وهذه الصفات أفتقر إليها أنا واقعا بل لاأدرك بعضعا. لقد تزوج هذا العبد الصالح من طبيبة( دكتورة) فاحسن معاشرتها ولكنه لم يستطع إكمال مشواره معها فلقد كانت تغتر كثيرا بشهادتها رغم أن الزوج كان يحبها ويتحمل الكثير من سوء خلقها إلى ان وصلت الأمور إلى طريق مسدود حينما قالت له يوما : انا اخجل من زملائي حين أقول لهم أن زوجي كاسب. لقد نست هذه السيدة المحترمة أن الكاسب حبيب الله وأن اكرمكم عند الله أتقاكم وليس أعلمكم على فرض أنها عالمة وهذا محال لأن العالم لايرى الذين حوله جهلاء ومتى مارأى ذلك فهي الشهادة بجهله حقا.
الأخت الفاضلة الموقرة..
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الواعي الذي زاد الموضوع قوة ومتانة.
أرجو من جنابكم العذر والصفح عمّا يبدر مني أحيانا من إساءة غير مقصودة حين التعليق على روائع قصصكم التربوية الأخلاقية المعبرة عن واقع الحياة والعذر عندكم مقبول أيتها الكريمة النبيلة فأنا تلميذكم الصغير ومن شأن الصغير كثرة العثرات وتوالي الزلات لكن أملي بصفحكم جد كبير.
حرسكم الله بحراسته وشملكم بواسع رحمته وايدكم بتأيداته وجعل لكم نورا تمشون به في الناس وضاعف لكم النور وجعلكم نورا على نور واصلح بالكم.

دمتم مسددين

تحيات أخيك الأقل ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 23:45:17
المربية الفاضلة والقاصة المتألقة
سنية عبد عون رشو دامت توفيقاتها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قصة صديقتك تذكرني بحالة متشابهة حصلت مع أحد أصدقائي من الشباب ، فلم تسنح له الظروف أن يواصل تعليمه ولكنه إنسان واعي ومدرك وصاحب خلق جميل وكريم نفس وهذه الصفات أفتقر إليها أنا واقعا بل لاأدرك بعضعا. لقد تزوج هذا العبد الصالح من طبيبة( دكتورة) فاحسن معاشرتها ولكنه لم يستطع إكمال مشواره معها فلقد كانت تغتر كثيرا بشهادتها رغم أن الزوج كان يحبها ويتحمل الكثير من سوء خلقها إلى ان وصلت الأمور إلى طريق مسدود حينما قالت له يوما : انا اخجل من زملائي حين أقول لهم أن زوجي كاسب. لقد نست هذه السيدة المحترمة أن الكاسب حبيب الله وأن اكرمكم عند الله أتقاكم وليس أعلمكم على فرض أنها عالمة وهذا محال لأن العالم لايرى الذين حوله جهلاء ومتى مارأى ذلك فهي الشهادة بجهله حقا.
الأخت الفاضلة الموقرة..
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الواعي الذي زاد الموضوع قوة ومتانة.
أرجو من جنابكم العذر والصفح عمّا يبدر مني أحيانا من إساءة غير مقصودة حين التعليق على روائع قصصكم التربوية الأخلاقية المعبرة عن واقع الحياة والعذر عندكم مقبول أيتها الكريمة النبيلة فأنا تلميذكم الصغير ومن شأن الصغير كثرة العثرات وتوالي الزلات لكن أملي بصفحكم جد كبير.
حرسكم الله بحراسته وشملكم بواسع رحمته وايدكم بتأيداته وجعل لكم نورا تمشون به في الناس وضاعف لكم النور وجعلكم نورا على نور واصلح بالكم.

دمتم مسددين

تحيات أخيك الأقل ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 23:14:06
من أين لنا النفع جناب الشيخ الوجيه علي الغزي دام عزه.
السلام عليكم ورحمة الل وبركاته
سيدنا وسيدكم الكريم الله أيها الوجيه بالحسين عليه السلام.
تقبل الله أعمالكم جناب الشيخ. لازلت مع الأولاد نكحل نواظرنا بمشاهدة تلك الصور الرائعة لملامح وجهكم الصبوح المشرق وبقية زوار الحسين عليه السلام وندعو لكم جميعا بالتوفيق لما فيه رضاه والجنّة.
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الجميل الذي يدخل القلب لأنه من القلب.
كثّر الله من أمثالكم ونفعنا بكم.
لاتنسونا من الدعاء يامن أنتم اهله.
دمتم مسددين

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 23:02:24
إشتاقت لك العافية أخي العزيز علي مولود الطالبي الموقر
كيف لاأشتاق لكم أيها المبارك
إمضاؤكم يكفي أيها الوجيه
يخجلني ويحرجني كثيرا عظيم تواضعكم ولايسعني إلاّ أن أقول : أنا في خدمتكم والطيبين أمثالكم.
أنحني إجلالا وتوقيرا لجنابكم الكريم فلقد تعلمت منكم دروسا بليغة في التواضع ورحابة الضدر ولكني لازلت ذلك التلميذ الذي ينهل من معين أستاذه الذي لاينضب.
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل الذي يدخل القلب لأنه من القلب.
دمت شامخا

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 23:01:22
إشتاقت لك العافية
كيف لاأشتاق لكم أيها المبارك
إمضاؤكم يكفي أيها الوجيه
يخجلني ويحرجني كثيرا عظيم تواضعكم ولايسعني إلاّ أن أقول : أنا في خدمتكم والطيبين أمثالكم.
أنحني إجلالا وتوقيرا لجنابكم الكريم فلقد تعلمت منكم دروسا بليغة في التواضع ورحابة الضدر ولكني لازلت ذلك التلميذ الذي ينهل من معين أستاذه الذي لاينضب.
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل الذي يدخل القلب لأنه من القلب.
دمت شامخا

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 22:47:06
السيدة الفاضلة غرام الربيعي دامت توفيقاتها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشرقت وانورت صفحتي المتواضعة بإطلالتكم الكريمة وتعليقكم الواعي الذي زاد الموصوع قوة ومتانة.
جنابكم المتفضلة علينا فنحن في خدمتكم ايتها الوجيهة النبيلة.
أشكركم جزيل الشكر على حسن ظنكم بنا وإن كنا واقعا دون ماتظنون.
أسأل الله تعالى أن ينفع أمثالي بكم ويجعلكم في عليين ويرزقكم الجنة " ورضوان من الله أكبر" وان يبارك لكم في أنفسكم وفي المال والأهل والولد وأنم يجعل عاقبة أمركم خيرا.
دمتم بهذا الطهر والنقاء.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 22:46:15
السيدة الفاضلة غرام الربيعي دامت توفيقاتها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشرقت وانورت صفحتي المتواضعة بإطلالتكم الكريمة وتعليقكم الواعي الذي زاد الموصوع قوة ومتانة.
جنابكم المتفضلة علينا فنحن في خدمتكم ايتها الوجيهة النبيلة.
أشكركم جزيل الشكر على حسن ظنكم بنا وإن كنا واقعا دون ماتظنون.
أسأل الله تعالى أن ينفع أمثالي بكم ويجعلكم في عليين ويرزقكم الجنة " ورضوان من الله أكبر" وان يبارك لكم في أنفسكم وفي المال والأهل والولد وأنم يجعل عاقبة أمركم خيرا.
دمتم بهذا الطهر والنقاء.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 21:45:09
سعادة السفير
المولى العارف الدكتور السيد علاء الجوادي دام عزه
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تقبل الله أعمالكم فيما يخص العباد والبلاد فأنتم ممن يهتم بأمور المسلين ويسعى في قضاء حوائج المؤمنين. شرفتم المنصب ولم يشرفكم المنصب ، تمشون على الأرض هونا فكنتم للمظلوم عونا ، زادكم التقوى ولباسكم التواضع ، ومن تواضعكم وكريم اخلاقكم تسموني بالمربي والفاضل. من أين لي الفضل أيها الوجيه.. أمن الذنوب التي أحتطبها على ظهري أم من دوام تفريطي وجهالتي أم من كثرة شهواتي وغفلتي أم من نكراني لمعروفكم وإحسانكم فلم أسأل عنكم في غيابكم، ولكني لم أنسكم من الدعاء أبدا، وكيف ينسى حبيبٌ حبيبه بل كيف ينسى خادم سيده.
لقد إشتقنا إليك أيها الحبيب..
يبهرني حسن تواضعكم ويطوقني جميل معروفكم فلا أدري كيف السبيل إلى مجازاتكم. جزاكم الله خيرا وأراكم بأجدادك الطاهرين السرور والفرج وسدد خطاكم والعاملين أمثالكم وأصلح بالكم ودفع عنكم شر فسقة الجن والأنس وبارك لكم فيما آتاكم.
اشكر مروركم الكريم وتعليقكم النوراني المبارك.
أناالمسيء الذي عليه الأعتذار عن التقصير بحقكم ايها المحسن والسيد الحبيب والمولى الحسيب النسيب.

ابقاكم الله لنصرة الحق وأهله


تحيات أخيك الأقل ودعواته

محمد جعفر

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/02/2011 20:40:17
{يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلا غُرُوراً}
السيد الجليل عبد الله المؤمن محمد جعفر الكيشوان الموسوي لك الود والامتنان في ما خطت اناملك النقية النبيلة من محاضرة قيمة
سلمت وبك نفتخر ايها الحر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 17/02/2011 19:36:27
السيد الفاضل محمد جعفر الكيشوان الموسوي
وفقك الله وسدد خطاك .. في التذكير عبر ودروس تكون غائبة عن الانسان في وقت ما حيث اللهو والسهو وحب الدنيا ( وذكر ان نفعت الذكرى )بسم الله الرحمن الرحيم سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى{1} الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى{2} وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى{3} وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى{4} فَجَعَلَهُ غُثَاء أَحْوَى{5} سَنُقْرِؤُكَ فَلَا تَنسَى{6} إِلَّا مَا شَاء اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى{7} وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى{8} فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى{9} سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى{10} وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى{11} الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى{12} ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى{13} قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى{14} وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى{15} بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا{16} وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى{17} إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى{18} صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى{19}
والغرور والتكبر خذلان في الدنيا لصاحبه وعذاب في الاخرة وهو صفة ابليس لعنة الله عليه حين خاطب الباري جل وعلا وقال انا افضل منه حين امره بالسجود لادم عليه السلام فكان من الخاسرين ..
قطفت من العبر اثمنها وتناثر من جودك الذهب وكنت بحق واعظا ومن فيض عبق نستلهم ..
دمت بامان الله وحفظه سيدي الفاضل


الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 13:57:38
السيد الجليل وابن العم الحبيب
السيد محمود داود برغل أعزه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا الذي أنحني إجلالا وتقديرا لشخصكم الكريم ولأسرة برغل الحسينية الطاهرة. إنها ليلة الجمعة وسوف نذكر الوالدة المرحومة بالدعاء فقد كانت والدتنا جميعا، تغمدها الله برحمته الواسعة وأطال في أعماركم بطاعته.
نورتم قلوبنا وعقولنا بإطلالتكم الكريمة وكلماتكم النورانية أيها الوجيه بجدك الحسين عليه السلام.
شكر الله سعيكم وزادكم من فضله وجعلنا وإياكم من الذين يستمعمن القول فبتبعون أحسنه.
الأهل وخصوصا خادمكم محمد صادق يسلمون عليكم ويسألونكم الدعاء يامن أنتم أهله.
كّثّر الله من أمثالكم وأبقاكم لنصرة الحق واهله.

تحيات ابن عمك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 17/02/2011 13:35:21
الاديب الجليل محمد جعفر الكيشوان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كتبتم عن اسوأ صفة أمقتها ...ولكنها والعياذ بالله قد انتشرت في مجتمعنا ....فقد كانت لي صديقة حميمة ...قضينا سنينا مثل أختين لا نفترق ....ولكن بعد حصولها على شهادة الدكتورا في مجال الفيزياء كنت أول المباركات لها ....لكني لاحظت تغيرها الكلي عن السابق ....فقررت الابتعاد عنها ...لاني اكره التعالي ...لان الشهادة لصاحبها والاخلاق للناس
والاخلاق العالية مع الناس عبادة
موضوعكم شيق جدا
اتمنى ان تكون بالف خير

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 17/02/2011 12:48:00
جميل ما سطر اليراع لك فائق محبتي واحترامي لشخصكم سيدي الكريم خير الناس من نفع الناس يا نافع

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 17/02/2011 11:55:55
ان لم تكن اشتقت لتعليقي سيدي فثق انا اشتقت لكلماتك ولجلالة بوحك الكريم ومندن الثراء التي عودتني ان انهل منها حيثما شئت وبالوانها المفيدة المتجددة المنفعة .....


سلم الطرح ودام الوعاء وربي يجزيك

الاسم: غرام الربيعي
التاريخ: 17/02/2011 06:23:05
السيد الفاضل محمد الموسوي
والله صدقت بكل ما تقول ومن يسمع او يعزم حقا
لتغيير نفسه اواخلاقه لاني اعتقد ان هكذا اخلاقيات
وباء لايمكن الشفاء منه الا بايمان صادق فيه خشية من الله
بصدق
تحياتي الجليلة لكم ايها الفاضل
غرام الربيعي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/02/2011 02:44:24
سماحة الحجة والباحث المفكر
السيد سعيد العذاري أعزه الله
جنابكم هو الذي ينور عقولنا وقلوبنا بالموعظة الحسنة الجميلة.
معاذ الله جناب السيد أن يكون العبد الفقير هو من يذكركم بما أنتم أهله. أنتم أهل الورع والتقوى والزهد والصبر والقناعة والتواضع والرحمة والشفقة. أنا لا أذّكركم بل أذكرُ لكم من أحوال أولئك الذين نسوا الله فأنساهم ذكره. قد يخالط أعمالنا من حيث لاندري الرياء والسمعة وربما حب الظهور المنبوذ ولكن الغفلة عن ذلك تؤدي إلى المهالك لاسمح الله. أمثالي قد لاينتبهون لذلك فيستزلهم الشيطان ويدعوهم إلى مأدبة الغواية التي أحسن إعدادها لهم.
تعليقكم جناب السيد قد أشبع الموضوع وزاده قوة ومتانة وبيّن ما غفلت وعجزت عن تبيانه فكان بمثابة المتن ومقالنا بمثابة التعليق على ذلك. لقد سرني كثيرا تعليقكم وإضافاتكم الرائعة التي سدت جوانب النقص والقصور فجزاكم الله خير الجزاء وجعل لكم بكل كلمة حسنة وضاعفها لكم أضعافا كثيرة وجعلها تثبت في ميزان أعمالكم الصالحة ونفعكم بها في الدنيا والآخرة.
أزداد خجلا وجنابكم يصفني بالمرشد المربي فلو كنت كذلك لربيت نفسي وأرشدتها إلى الصلاح. أدعو لي بالصلاح جناب السيد فدعاء المؤمن لأخيه الؤمن بظهر الغيب مستجاب.
أسأل الله أن يبارك لكم في النفس والمال والأهل والولد وأن يجعل لكم نورا تمشون به في الناس وأن يضاعف لكم النور ويصلح بالكم.
دمتم ذخرا لنصرة الحق وأهله

تحيات ابن عمك ودعواته

محمد جعفر






الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/02/2011 23:32:14
تحية كبيرة لك ايها الاخ الحبيب والسيد الجليل
الاستاذ المربي الفاضل السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي

ابدعت في هذه المقالة الرائعة وفي مقالات قبلها .... وهمك الاكبر ايصال الفكرة الصافية للقارئ العزيز فلله درك وعليه اجرك

تحيتي الكبيرة الخالصة الحارة لك يا اخي في الطريق

مع اعتذار عن التواصل مع صفحتكم النيرة بما انتم اهله وبما تستحقوه، لانشغالي البالغ اليومي بشتى الامور لخدمة البلد والناس.....

مع حرصي على الاطلالة المتواصلة على عطائكم المفيد....دمت لي اخا مخلصا..... واستفيد من صفحتكم النورانية في تحية اخوي المخلصين العزيزين الكريمين الاخ الاستاذ السيد سعيد العذاري والاخ الاستاذ السيد محمود داود برغل... حفظكم الله لاخيكم المحب والذي لا ينسكم من دعائه
والسلام عليكم وعلى الاخوة القراء الكرام


سيد علاء

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 16/02/2011 21:33:46
السيد الجليل
الداعية محمد جعفر الكيشوان الموسوي الموقر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لايمكن لي ان اضيف
لما قاله المربي الفاضل
السيد الجليل الحجة سعيد العذاري المحترم

لقد وصف الله سبحانه تعالى
أخلاق النبى محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم
في الكثير من الايات الكريمة
فقال جل في علاه وما ينطق عن الهوي"
وقال " ما ضل صاحبكم وما غوي"
وقال" ما كذب الفؤاد ما رأي"
وجعلها جامعة في آيه واحدة حين قال
{ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }
شكرا لكم سيدي الكريم
انحني اجلالا واكراما لمقامك العالي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/02/2011 18:10:20

المربي والمرشد الجليل السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
تحية طيبة
ان الذكرى تنفع المؤمنين
نورت قلوبنا وعقولنا وارادتنا بنور حروفك وحلقت بنا الى المعالي بتوجيهاتك القيمة وذكرتنا بالتواضع وبحقيقة انفسنا
اراء وافكار وقصص رائعة وشيقة تدخل القلوب لخروجها من القلب ولواقعيتها فجزاك الله خيرا
ليس لي الا ان اضيف الى حروفك النورانية قبسات من اقوال الهداة حول العجب والتكبر والغرور

قال الامام علي (ع): ((من أعجبه قوله فقد غرب عقله))،
((ما أُعجب برأيه الا الجاهل))،
((الإعجاب ضد الصواب))،
((من كان عند نفسه عظيماً كان عند الله حقيراً)).
وقال (ع): ((أول إعجاب المرء فساد عقله)).
وللعجب آثار وردود أفعال من قبل المجتمع على الفرد.
قال الامام علي (ع): ((ثمرة العجب البغضاء))، ((من عظّم نفسه حُقِّر))، ((من أُعجب بنفسه سُخر به)).
أمر الاسلام بالتواضع وحثّ عليه، من اجل ان لا يفخر أحد على أحد، ولا يتعالى أحد على أحد، وان كانت فيه خصائص تجعله في درجة متقدمة على الآخرين، وجُعل التواضع بنفسه درجة من درجات التفاضل والتقييم.
قال رسول الله (ص): ((من تواضع لله رفعه الله، فهو في نفسه ضعيف، وفي أعين الناس عظيم، ومن تكبّر وضعه الله، فهو في أعين الناس صغير، وفي نفسه كبير)).
وحثّ الاسلام على التواضع العملي بمجالسة المساكين والشرب من سؤر الآخرين، قال رسول الله (ص): ((تواضعوا وجالسوا المساكين ...))
، والتواضع آلة العقل وعمران الحكمة.
قال الامام موسى ابن جعفر (ع): (( إن الزرع ينبت في السهل ولا ينبع في الصفّا، فكذلك الحكمة تعمر قلب المتواضع ولا تعمر في قلب المتكبر الجبّار، لانَّ الله تعالى جعل التواضع آلة العقل)).
وأمر الاسلام العلماء والمتعلمين بالتواضع لبعضهم.
قال الامام علي (ع): (( تواضعوا لمن تتعلموا منه العلم ولمن تعلمونه، ولا تكونوا من جبابرة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم)).
ومن التواضع استشارة الآخرين وتقبل النصيحة من كل واحد.




5000