.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الثورة بين الفعل والتأثير في رؤية شعرية

أ د. وليد سعيد البياتي

يكمن التأثير الفكري والنفسي للفعل التاريخي في طبيعة الفعل وذاتيته، ولاشك ان لشخصية الافراد والمجتمعات تأثير كبير في صناعة الفعل مما يعكس الحالة النفسية له، ولا يختلف الفهم الادبي والشعري في التاثر بهذه الحالة النفسية للمجتمع عن بقية التأثيرات التاريخية والاجتماعية، وفي هذا المجال الفكري والنفسي يعزف الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز شبين قصيدته المعنونة (معزوفة الغضب) ليقودنا على ضفاف النيل حيث عبق الثورة يملأ الصدور القا يطيح بكل التاريخ الاسود لحقبة القهر.

استطاع شبين أن يسقينا بكاسه من ماء النيل شربة احتلت تلك المساحة من الروح واثارت في دمائنا خيول الغضب، فصهل التاريخ بين يديه معلنا عصر التغيير وبداية العنفوان، في مسيرة قصيدته تلك الصيحات الصارخة في ميدان التحرير، الانفاس الغاضبة، لهاث الثوار ودموع النسوة غضبا وفرحا بتهشيم جدران الصمت فلم يعد الحسك حشو الحناجر، والمساءآت صارت انوارا للتاريخ الآتي. احبتي هذا شبين وهذه قصيدته يعزفها على قيثارة الثورة فلنستمع.

الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي

المملكة المتحدة - لندن

13 / شباط / 2011

  

معزوفة الغضب

( إلى ثورة الخامس والعشرين من كانون الثاني (يناير) المصرية العظيمة التي أطاحت بفرعون العصر في العاشر من شباط المشهود عام 2011 م ) 

                                  يا نِيلُ أَسْكِرْ بِالدَّ مِ العَرَبَا

                                         وَاعْزِفْ عَلَى مَوْجَاتِهِ الغَضَبَا

                                عَزْمٌ وَ صَبْرٌ يَصْنَعَانِ مَعًا

                                          لِلصُّبْحِ   مَلْــــحَمَةً   بِمَا كَتَبَا

                                 مِنْ أَلْفِ عَامٍ لَمْ أَجِدْ خُطَبًا

                                        يَشْرَحْنَ لِي عُمْرِي الَّذِي ذَهَبَا

                                إنِّي نَسِيتُ مَلاَمِحي خَجَلاً

                                               ماأَظلمَ الأَعْناقَ و الذَّنَبَا

                               الخَوْفُ أَنْساني اِدِّكارَ نَها

                                              ري فابْتُلِيتُ بِظُلْمةٍ حِقَبَا

                               بِالحَبْلِ تُرْخيهِ فَرَاعِنةٌ

                                         لمْ تُبْقِ إِلاَّ البِيضَ وَ القُضُبَا

                              هَامَانُ أَقْسَمَ لَوْ سَما صُعُدًا

                                         أَنْ يَحْصُدَ الأفلاكَ و الشُّهُبَا

                            لمْ يَكْفِهِ الإِبْحارُ في دَمِنا

                                            حتَّى ذَرَى أَزْهارَنا سَغَبَا

                              يانَغْمةً ظَمِئِتْ مُكابِرَةً

                                              لمْ ترْوِ ميلادي الَّذِي نَضَبَا

                            منْ ذا يُعيدُ الطَّفَّ تَذْكرةً

                                               وَيَرُدُّ لي رُوحَ الحُسينِ إِبَا؟

                           ياجُرْحُ كيْفَ أَكُونُ مُصْطَبِرًا

                                                 وَ أَعُدُّ فِيكَ الآَهَ و النَّدَبَا؟

                           عَلَّمْتَ فِقْهَ الطَّعْنِ أَلْفَ يَدٍ

                                             بُسِطتْ تُحَيَّي الفِتْيَةَ النُّجُبَا

                          الصَّمْتُ يَقْتَاتُ المَدَى رَهَقًا

                                             كَالنَّارِ تَأْكُلُ أَحْرُفي حَطَبَا

                          هشَّمْتُ أَسْئِلَتي على كَتِفي

                                        وَبَحَثْتُ عَنْ نَجْمي الَّذِي غَرَبَا

                                    وَدَخَلْتُ كَهْفِي كُلَّما اِخْتَنَقَتْ

                                                كُلُّ الدُّروبِ وَهِمْتُ مُرْتَقِبَا

                                    وَارَيْتُ دَمْعي في مَغَارَتِهِ

                                                كيْ لاَ تَكُونَ نَواظِري نَهَبَا

                                   لَمْلَمْتُ أحْزاني فَقُلْتُ : غدًا

                                              أرْضُ افْتَحي لِلْفَرْحَةِ الهُدُبَا

                                  مِنْ أَضْلُعي أَعْلَيْتُ مَدْرَجَتِي

                                        وَ مَضَيْتُ أَرْوِي أَدْمُعِي السُّحُبَا

                                أُمَّ الفتوحِ عَلِمْتِ فَاجِعَتي

                                          لَمْ أَرْضَ غيرَ الشَّمْسِ مُنْقَلَبَا

                               ياأَرْضُ بُعدًا عَنْكِ سَيِّدتي

                                          أُرْغِمْتُ لا عَجْزًا ولا عَطَبَا

                                ناديتُ موسى في سديمِ خُرو

                                          جي واِنْتَظَرْتُكِ في طُوًى طَلَبَا

                              سِيناءُ يا بَيْضَاءُ   مَعْذِرَةً

                                           إِذْ كنتُ مأسورَ الخُطى تَعِبَا

                              حُفِّظْتُ طُوفانًا مِنَ الكَلِمَا

                                            تِ، أَجيدُ بَيْنَ غُثائها الكَذِبَا

                              حتَّى بَنَيْتُ مِنَ الرُّؤى غُرَفًا

                                             وَنَسَجْتُ وَرْدَ خَيالِها أَدَبَا

                             أَخْرَجْتُ كَفِّيَ مِنْ مَتاحِفِها

                                      بَتْراءَ تَقْطِفُ في السَّرابِ هَبَا

                           أقْبَرْتُ في عَيْني كَواكِبَها

                                      مَا عُدْتُ أَبْصِرُ سِرَّها العَجَبَا

                          الشُّعْلَةُ الخَضْراءُ تُلْهِمُني

                                       ما أَلْهَمَتْ مُوسَى الَّذِي كَتَبَا

                         مِنْ أَرْبَعِينَ صَحِيفَةً خَضِرَتْ

                                      لِفَتًى سَرَى في بَحْرِهِ سَرَبَا

                         حتَّى أتى الميقاتَ مُؤْتلِقًا

                                    قَدَرًا ، ووافى النُّورَ و اللَّهَبَا

                       يا صَحْوَةَ الشَّجَرِ النَّدى اِنْهَمِري

                                      حُلْمًا كما الأمطارِ مُنْسكِبَا

                       وتكلَّمي، هذي حمائمُ مِصْـ

                                   ـرَ يُعِدْنَ عَرْشَ الأُمِّ مُخْتَضِبَا

                       يا أمُّ خَيْلُكِ ما كَبَتْ خَوَرًا

                                   أبدًا،ولا السَّيْفُ الخَضِيبُ نَبَا

                                كلَّمتُ فوقَ الطُّورِ فِتْيَتَهُ

                                            قُلتُ : ادْفَعُوا بِاليَقْظَةِ الكُرَبَا

                               أَوْ علِّمُوها أَرْبعينَ فَتًى

                                         مَنْ يَرْمِ يَقْضِ القَصْدَ و الأرَبَا

                              أَمْشِي وَ خَلْفِيَ أُمَّةٌ عَمَرَتْ

                                               بِحُقُولِ عِيدٍ بَيْتَهَا الخَرِبَا 

                             ياعُنْفُوَانَ القَمْحِ لي زَمَنٌ

                                          لَمْ أُحْيِ فيهِ المَحْلَ و الخَشَبَا

                              يَانِيلُ، دَالِيَتي دَمٌ قُدُسٌ

                                             جَلَّيْتُ فَوْقَ عَبِيرِهِ الحُجُبَا

                             وَمَدَدْتُ نَحْوَ الغَيْبِ أَبْنِيَتي

                                              لمْ أَخْشَ لاَ عَيًّا وَلاَ جَرَبَا

                              أَمليتُ وَحْيَ الشَّامخينَ كتا

                                          بًا قدْ حَكَى عنْ يُوسُفَ الكُتُبَا

                            و السَّاحةُ الخَضْرا ملاَئِكَةٌ

                                           أَذْكتْ بِمِجْمَرَةِ الفدا الغُرَبَا

                           مِنْ أَلْفِ بابٍ فادْخُلُوا زُمَرًا

                                     شاءَ الضُّحى النَّصْرَ الَّذِي وَهَبَا

                          اِهتَزَّتِ  العَذْراءُ تُطْعِمُني،

                                      فَمُلِئْتُ مِنْ عيسى الهوى رُطَبَا

                         أَدْلَجْتُ مِصْرُ، يَدٌ تُطَوِّحُ بي،

                                             وَ يَدٌ تُقَرِّبُ فيكِ مانْجَذَبَا

                         أَرْوِيكِ لِلْعَلْياءِ فاتِحَةً

                                          تَأْبى لِخَطْوِ شَبابِها الصَّبَبَا

              أَسْرِجْ إلى الأبراجِ قافلتي

                            يانيلُ، وارْوِ مِنَ الظَّما التُّرُبَا

             لا زِلْتُ أَحْفَظُ مِنْ سَنابِلِها

                            رُغْمَ الجفافِ العِزَّ و النَّسَبَا

            يا دُرَّةَ الشَّرْقِ اليقينِ طَهُرْ

                         تِ مَتى نَسَخْتِ بِزَحْفِكِ الرِّيَبَا

           بَيَّنْتِ لِلدُّنْيا طَلاَسِمَهـــــــــا

                          و عَزَفْتِ بَوْحَ النَّايِ مُغْتَرِبَا

         أَلْجَمْتِ مِدْخَنَةَ الغُروبِ فلمْ

                            أَسْمَعْ بِها هَمْسًا و لاَ جَلَبَا

        أّيْقَظْتِ خَلْفَ النَّوْمِ أَحْصِنَتي

                         و أَمامَ فَجْري كُنْتِ لي سَبَبَا

             يا مُهْجَةً صَحْوًا أَضاءَ بِها

                            وادي القُرى، أَخْصَبْتِ لي اللَّبَبَا

            مَعْزوفَةُ الإيحاءِ تُطْلِقُني

                               كالطَّيْرِ بَعْدَ الغَيْثِ مُضطَّرِبَا

            الحَقُّ أَعْلى أَنْ يَزِلَّ بهِ

                                     زَيْغٌ فلا تَعْجَلْ بِهِ خَبَبَا

الشاعر عبد العزيز شبِّين  

  لندن : 13 /شباط/ 2011 م

 

 

أ د. وليد سعيد البياتي


التعليقات




5000