هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هُدىً أنزلتَ أحمدَ والكتابا

كريم مرزة الأسدي

قصيدة بمناسبة المولد النبوي الشريف 

  

هدىً أنزلتَ أحمدَ والكتابا    لقدْ فتحا الى الإسلام ِ بابــــا

تكاملَ فيهما شرعٌ رحيبٌ    فهلْ عذرٌ لمنْ ضلَّ الصوابا؟

ومولدُ أحمدٍ ملأ البرايـــا    فسبحانَ الذي أعطى وثابــــا

بيوم ٍ شعَّ للأكوانِ ِ نـورٌ    فطوّقَ في فضائلهِ الرقابـــــا

 وْلمْ يقصرْعلى زمنٍ وأرض ٍ   فكانَ لعرش ِ ربّكَ منهُ قابا 

فمنْ مثلُ النبيِّ لهُ خصالٌ   ومنْ يسطيعُ أنْ يأتي الكتابـا

ومنْ لهُ مثلهُ عزٌّ وأصلٌ    وبأسٌ إذْ يصولُ به الحِرابــا

وقبضُ نوالِهِ دينٌ وخلقٌ    ببعضِ ِ عطائهِ فاقَ السحابــا

لقدْ بلغَ الكمالَ وبي قصورٌ  فقولوا- إنْ عجزتُ-:لقد أصابا

***********

هي الأيّامُ لا تعطي جوابا       قللـّتَ اللومَ أو زدتَ العتابا

ذرعتُ الأرضَ في عيني سؤالٌ  علامَ الظلمَ يُحتلبُ احتلابا

وننسى أننـّا بشرٌ فنــــــاءٌ        وننسى لم نزدْ هذا الترابا

فعفوكّ إنْ تحلـّلنا الخطايا        ألآ يا ربُّ منْ يطقْ العقابا

ترانا في النقيض ِلما خُلقنا       نمجُّ الحقَّ نستسقي السرابا

فما نحن ُعلى خط ٍّ سويٍّ         بناهُ المصطفى خُلقاً لُبابـــا

فلمْ أرَ مثلَ دينِ الناس ِردعا      إذا أغرتْ ذنوبهمو الذنابى

إذا ما المرءُ حرٌّ في قرار ٍ       بفيهِ علقمُ الأيّام ِ طابـــــــا

وإنْ حكمَ العبيدُ بأصغريهِ        يرى في لذّة الدّنيا عذابـــا

فليسَ العمرُ أياماً وعيشاً         ولكنْ ما تسجّلهُ اكتسابــــا

لذكر ٍأو لجيل ٍ أو ليوم ٍ        تـُحاسَبُ فيهِ لو تدري الحسابا

لما زلـّتْ يمينك أو شمالٌ        ولا ذاقَ اللسانُ بهِ كِذابــــا

ولا تجري دماؤك نحو زيغ ٍ     ولا جرماً تطاوعهُ ارتكابـا

ولستُ بواعظٍ أحداً فأولى         بنفسي أنْ أذكّرها المصابا

خذوا هذي الحياة َ وما عليها      ذروني أنْ هذا القلبَ ذابـا

**************

  

حنانكّ يا رسولَ اللهِ لمّا         رضيتُ اللهَ حكماً واحتسابا

ولمّا الشيبُ لاحَ فقلتُ أهلاً      وودّعتُ الغواية َ والشبابــا(1)

وما أنْ شبتُ منْ كبر ٍولكنْ     رأيتُ من المظالمِ ما أشابا(2)

ولمّا لمْ أذقْ أمناً بوكري        قنعتُ بأنْ أعيشُ هنا اغترابا

أغرّدُ ما أشاءُ بلا رقيبٍ         ولكنْ أينَ من يعطِ الجوابا؟!

أردّدُ في قرارةِ نفسِ ِ حرٍّ       كفى , فالفردُ أصغرُ أنْ يهابا

" فلمْ أرَغيرَ حكمِ  اللهِ حكمــاً         ولمْ أرَ دونَ بابِ الله بابــــ" (3)

  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1), (2) تضمين لبيتي أبي فراس الحمداني مع بعض التغيير لما تقتضيه القصيدة

(3) البيت للشاعر أحمد شوقي

 

كريم مرزة الأسدي


التعليقات




5000