..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص تحفظ بعيداً عن متناول ايدي الاطفال

هيثم جبار الشويلي

غجرية

لم يخطر لي على بال أيّ اسمٍ لأناديك به ، أو حتى ما سأفعله بك ، لذا سأترك اسمك للقدر ، لانني لست أدري هذه المرة على أيّ رصيف سأتركك وأرحل.

  

رصيف بارد

في هذا الرصيف ، انتظر رزقي ، وعلى الرصيف ذاته حتماً سأنتظر حتفي ، الكل يوّد النظر إلىّ ..

لست أدري؟

ذنب من ؟

هل هو ذنبي ؟ أم ذنب خالقي ؟ الذي خلق الجماّل فيّ وتركني ابحث عن رزقي تحت ضوء الاشارة.

  

فقراء ولكن

هكذا نحن الفقراء نحلم ، ونحلم ، ونزرع في خيالاتٍ لاطائل منها سوى الحُلُمْ ، ولكننا نتذكر فيما بعد.. وبعدَ الحلم ، اننا فقراء مع سبق الاصرار والترصد.

بداية الحلم

لم يحن وقتها بعد ، إلا أن إمارات البلوغ بدت تطفو عليها ، شعرها الأسود الذي يشبه الليل المظلم بدى فتياً تحت ابطيها ، كانت تتسلق الباب بصعوبة.. على صفيحٍ معدني ، تنظر إليه من خرم الباب وهو يسير ببطئ كفراشة بيضاء تحلق وسط الزهور .

لم تره منذ يومين ، لكنه عاد في اليوم الثالث محمولاً على قطعة من الخشب كتب عليها لا إله إلا الله.

سيميائيات

بدا وجهه خالياً من اية تعابير ، وهو ينظر بعينيه الحمراوين ، كان كتمثالٍ جامد لايحرك ساكناً ، تحادرت من عينيه دمعاتٍ ، كزخاتٍ من رشق المطر.. تحادرت من حيث لايشعر ، كان وجهه مألوفاً سوى عينيه ، وأدرك أن الرجال لا تبكي إلا من حيث لاتشعر.

الرسالة المئة بعد الألف

كلمة أخيرة أقولها لك (أبتعد عني) ...

كنت أقف بلا حراك ، كتمثال جامد أو كبرج إيفل .. أفكر في كلماتها ، فقد كانت ملاذاً لعشقي ، وكنت أودعها كل أسراري ، وكانت بالنسبة لي كقطعة من جسدي، بل كانت قلبي النابض بالحياة، وكنت وقتها أجهل أن الحب كلما يزداد ويقوى يقترب إلى التعصب والتطرف والانزواء والانقلاب على الذات ، كانت توهمني بسحر عينيها وكنت أذهل بما يخرج من رحيق شفتيها ، وكانت تأسرني بدمعة صغيرة تخرج من مقلتيها ، كنت أطالع رسالتها المئة بعد الألف من جوالي الذي أصبح إلبوماً لرسائلها الجميلة.

  

رسالة امرأة

تخالف رجليها ، تضع الواحدة فوق الأخرى ؛ لتكشف عن بياضهما الناصع ، كان يجلس أمامها كالابله ، لايشعر بما تشعر ، كانت توجه رسالة له ، لكنه لم يدرك حجم الرسالة الملقاة على عاتقه ، وأدركت حينها انها تجلس أمام انسان ساذج لايفقه لغة الاجساد.

امرأة الصفر

ليست المرة الأولى التي ارتكب فيها حماقة كهذه ، إلا انها تختلف عن مثيلاتها الأخريات ، فقد كنت عاشقاً لكل النساء بلا استثناء ، إلا أن الأخيرة كالصفر محقت كل الأخريات وبدأت معها من الصفر.

  

اعتراف

  

اعتقد اني آخر من تبقى بهذا الليل المظلم البارد في غرف (الدردشة) ، كنت دائما انعت نفسي باني ملك الرومانسية ، وانني أيضاً المدلل في عاصمة النساء...

لكني اعترف الآن وأمام الجميع

باني فشلت..

لانني لم استطع حتى الآن... ان اقنع فتاة بذلك.

 

 

 

هيثم جبار الشويلي


التعليقات

الاسم: خالد شنشول البهادلي
التاريخ: 27/03/2012 13:30:42
بصدق الاحساس والكلمة اقول لك انني استمتعت كثيرا بتلك الايكونات العازفة برمزية العقل الناضج وفضاءات الشاعر لا اجاملك انت رائع

الاسم: صلاح نادر المندلاوي
التاريخ: 09/02/2012 14:10:08
رائع ايها المتألق دوما أملا منك البقاء على هذا المسار المتجدد وتقبل بالغ أعتزازي و تقديري
صلاح نادرالمندلاوي

الاسم: نعيمة خليفي
التاريخ: 27/04/2011 16:40:47
أهنؤك صديقي على روحك الخضراء التي ساقتك إلى امتطاء صهوة البوح عبر كلمات راقية تتهاطل كزخات المطر تشي بما يكمن في مغاور الجسد من احلام ومشاعر وانفعالات وخيبات امل الى اخره وذالك بجمالية فائقة وروعة في الإبداع,انتشيت كثيرا من سحرها,دمت مبدعامتألقا في مروج الكلمة,,,,,

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 09/02/2011 14:06:07
العزيز فروسي الوردة
من دونك متصفحي لم يكن جميلا
كنت انتظر مرورك البهي
ياسفير النوايا الجميلة والرائعة
دمت عطرا
وشكرا لمرورك الرائع الذي جعلني اتنفس عطر الجنوب
قبلاتي تطرز وجنتيك
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 09/02/2011 13:41:16
العزيز والرائع لويبي
لو كتبت باسمك الصريح افهمتك ما قصدي
لكني حتما سأفهمك
لان الامام علي بن ابي طالب يقول اذا حدثني العالم افهمته واذ حدثني الجاهل افحمني
نحن معاشر القصاصين لاننقل ما في قلوبنا بل نحن المرآة التي يرى بها الشخص نفسه
وهناك الكثير من الناس من يدور في خلجات أنفسهم تساؤلات عدة
فمثلا بعض العلماء يقولون بما ان الله قادر على كل شيء اذن هو قادر على الظلم ، لكن حاشى لله ان يكون ظالما
وكذلك في ديننا الكريم الكثير من الناس يحتجون على الله ومنهم من يكفر فاذا اردت أن أكون كاتبا لماذا لا ننقل ما يقوله الآخرون ممن يحسبون على المجتمع ، هذه وجهة نظري وفي ذلك أيضا فلسفة كبرى
اعتقد أن القاص ينقل الواقع بحرفية ، ومن دون تزييف ، لكن اتمنى ان تنزل للشارع ولاتتقوع بين أربعة جدران لترى بأم عينك مجتمعك الاسلامي الى أين وصل؟ !
عموما أشكر مرورك الكريم
وأشكرك على تعليقك ، لكني أعيب عليك المرور بأسمٍ مستعار
تقبلي فائق حبي وتقديري
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 09/02/2011 13:27:24
الصديق العزيز صباح محسن كاظم
شكرا لإطلالتك البهية
وشكرا لزيارتك متصفحي
كنت انتظرك بفارغ الصبر
لانني بك اتباهى وافتخر
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 09/02/2011 12:31:10
لكني اعترف الآن وأمام الجميع

باني فشلت..

لانني لم استطع حتى الآن... ان اقنع فتاة بذلك
رائع ما تخطه اناملم النقية ايها الاصل واصل الاصيل
هيثم جبار الشويلي
واعلم انه التعليق الثالث وكذلك انا احبك يا صاحبي
مع الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: لويبي
التاريخ: 09/02/2011 09:08:09
الأستاذ الكريم/

جملة يقشعر منها البدن ذكرتها أيها الكاتب في فقرة الرصيف البارد أنستني ومنعتني من الإستمتاع بالقراءة
وهي: (أم ذنب خالقي ؟)
والله إنها لكلمة عظيمة في حق الله، وهل يذنب الخالق
بل هل وصلت بنا الجرأة الأدبية لأن نصف الخالق ونخاطبه بهذه اللغة التي تشبهه بالبشر الذي يخطئ ويصيب
أليس الله هو صاحب الحق المطلق والصواب المطلق الذي لا يعتريه نقص
حتى لو لم تكن مسلما
فأنت مخطئ، أسأله الله أن يتوب عليك ويهديك



الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 09/02/2011 04:56:37
جميل ما خطه يراعك ..زفرات وشهقات امتليء بها الصدر فنفثتها بقصص تشي بجمال بوحك المميز..كن بألف خير

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 08/02/2011 16:22:06
ياصديقي العزيز
عبد الامير الماجدي
انا لست عرافاً
ولاقارئ للفنجان
لكني اتفائل بمستقبلك القريب
لاتندب حظك
فالقادم أجمل
لكل مني كل الحب والتقدير
العراقي حد النخاع
والمدلل في عاصمة النساء
هيثم جار الشويلي

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 08/02/2011 16:18:26
الصديق المتألق حد الألق
العزيز علي حسين الخباز
نحن منكم نتعلم
ومنكم نستقي الألق
شكرا لك من كل قلبي
وها انا اتنفس من خلالك عطر الألق
ومودتي وخالص حبي
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 08/02/2011 16:14:48
العزيزة والمبدعة المتألقة دوما
رؤى زهير شكر
سعدت جدا بهذا المرور
وهذه الكلمات الرائعة
وهذه الحروف المتقنة
دمت مبدعة
وتقبلي فائق تقديري
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 08/02/2011 13:18:26
العزيز والقدير
انمار رحمة الله
يسعدني جدا ان تنثر ألقك ها هنا
وانا ايضا استمتعت بتعليقك الجميل
العراقي حد النخاع
هيثم جبار الشويلي

الاسم: عبدالامير الماجددي
التاريخ: 08/02/2011 12:19:08
وعلى الرصيف اندب ركاكة حظي ومنسوب تفائلي اهو قدري ام قدر من يعيشون بقربي لامنع عنهم ضوء القمر بغيوم تموز او خيوط الشمس بصفاء كانون
هيثم الشويلي لديك فسحة من الضوء تمكنك من الحصول على غايتك وحتفك سيكون على قمة جبل لاعلى رصيف بارد

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/02/2011 10:25:42
جميل انت يا صديقي ومدهشة قصصك الجميلة تقبل مودتي ايها المدهش دائما وتقبل دعائي

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 08/02/2011 07:59:35
ضربات حرفكَ سيدي متقنة حد الألق على دفة السرد..
ومضاتك السردية ترسم في الأفق قناديل إبداع رائعة..
دُمت مبدعا..
رؤى زهير شكـر

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 08/02/2011 06:33:42
رائع جدااااااااااا
استمتعت والله بقراءة مثل هذه التحف
دمت سالما ومتجددا




5000