..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألمطر يرقص حزناً

أمير بولص أبراهيم

مرة أخرى ذات النداء يباغتني ويقضي مضجعي .. نداء يأتي غامضاً مشوهاً مختلطاً برائحة الرصاص ألذي يزكم أنوف ألأطفال ويذرف دموع الثكالى من النساء اللواتي لم يبرحهن أللون ألأسود المغمس بكلمات العزاء القديمة . ألوذبالفرار منه نحو نافذتي المضطربة .. زجاجها ألمليء بتشققات خيطية تشبه خطوط الطول والعرض مرسومة بشكل همجي  .. ضوء القمر الذي يسرق زمنا يسيراَ ليطل من بين الغيوم يعكس ظلال تلك الخطوط على وجهي فيبدو وجهي مرعباً شوهته خطوط غير منتظمة تشبه لطشات سكين تصدأ نصله من كثرة الدم ألذي أعتراه .. أباغت زجاج نافذتي بضربة حزينة خوفاً كي لا أثيره لئلا ينكسر . يعتريني البكاء مثل طفل فقد أمه وفرحه بالرغم من شفافية المنظر الذي أتطلع أليه من خلال نافذتي .. قطرات المطر الساقط على الشارع وعلى أشجار أرصفته الباكية الضاحكة لقدرها الغريب . جسدها الممتلئ بندبات نحاسية ..تتصبب قطرات المطر من على أوراقها وكأنها تشاركني بكائي .. تهيأ لي أن المطر يرقص  حزناً على نظراتي ولطربه لصوت قطراته التي تدغدغ زجاج نافذتي المشوه ... تخرج حسراتي وزفراتي تضبب زجاجي وتشوه  المنظر ليغيب صوت المطر بقطراته ورقصاته المفبركة .. تغادر غيومه الرمادية سماء المكان لتظهر زخرفة النجوم على وجه السماء ..أبقى منكفئاً على نافذتي أطارد أفكاري وصور خزنتها ذاكرتي علني أجد موضوعاً أهيم فيه لأقضي على أرقي ..لأتسلل الى الصباح ..لأنهي حكايتي مع الليل ونداءه  ...

                                                         

أمير بولص أبراهيم


التعليقات

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 09/02/2011 05:39:51
في مساءٍ هو أرق من رنة سقوط حبات المطر..
إنثال حرفكَ سيدي ألقا نديا فوق واحات النثر..
دُمتَ بهذا البهاء دوما..
رؤى زهير شكـر




5000