..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الواقع الجديد وتشابه الحدث والموضوع بين المقروء والمسموع

عزيز عبدالواحد

الواقع الجديد وتشابه الحدث والموضوع

بين   

المقروء      و المسموع 

ــــــــــــــــــــ

  

المقروء

ـــــــــــــــ

 

        ها .. ماذا حل بكم يا أمة العرب ، لماذا تتظاهرون على قادتكم ؟ عودوا الى رشدكم ، كما أوصاكم الرفيق المناضل المخضرم جدا العقيد معمر القذافي !. ما الذي فعله زين العابدين بن علي حتى خلعتموه من السلطة ؟ ما الذي فعله حسني مبارك حتى تطالبونه بالرحيل من مصر الى جدة ، ومثله الصالح جدا علي عبدالله صالح ؟

        هل ضربكم بن علي ، أو مبارك ، او صالح ، بالكيماوي مثلا ، هل ضربكم بصواريخ أرض أرض ، هل قصف مدنكم بالمدفعية والطائرات ، هل جفف أهواركم ، هل أعدم أولادكم وطالبكم بثمن الطلقات النارية التي اخترقت أجساد أولادكم ، هل منعكم من اقامة مجالس عزاء لهم ، هل منع الأمهات والآباء البكاء على أولادهم ، هل دفن الآلاف من أبناء شعبكم في مقابر جماعية ، هل اغتصب أولاد بن علي ، أو مبارك ، أو صالح بناتكم ، هل زجكم في حروب لا ناقة لهم فيها ولا جمل ، هل احتل دولة عربية مجاورة لكم ، هل ضيع ثرواتكم النفطية الهائلة ؟

        ها .. ماذا حل بكم يا أمة العرب ، لماذا تظاهرتم على بن علي وأنتم الذين انتخبتموه بالاجماع رئيسا لكم ، لماذا تطالبون مبارك بالرحيل الى جدة وأنتم الذين انتخبتموه بالاجماع رئيسا لكم ، ومثلهما الرجل الصالح علي عبدالله صالح ؟!!

        لماذا تسرقون المتاحف ، لماذا تسرقون المحلات التجارية ، لماذا تحرقون الدوائر الحكومية ، أ ليست هذه متاحفكم ، أ ليست هذه محلاتكم التجارية ، أليست هذه دوائركم ، أ ليست هذه بلدانكم ؟ لماذا تفعلون ذلك أيها الخونة ؟ .

        نعم ، خونة ، جميعكم من تونسيين ، ومصريين ، ويمنيين ، وسوريين ، وأردنيين وأي شعب عربي يخرج على رئيسه . خونة لأنكم خنتم العهد الذي قطعتموه لرئيسكم . خونة لأنكم لم تنتظروا يوم أجله الرباني !!.

        زين العابدين بن علي دكتاتور ، ومبارك دكتاتور ، وعلي عبدالله صالح دكتاتور ، أما صدام حسين فهو بطل الأمة العربية ، هو قائد الأمة العربية ، هو صلاح الدين الأمة العربية ، أ لا تشعرون بالعار ؟!.

        أ لا تشعرون بالعار اليوم لأنكم وقفتم ضد أهل العراق يوم سقوط الطاغية المقبور صدام حسين ، عفوا ( الشهيد صدام حسين ) ، كما يحلو لكم تسميته . أ لا تشعرون بالعار اليوم حينما كنتم تسمعون صرخات أمهاتنا مستنجدة في الغيرة العربية . وقفتم ضد أمهاتنا اللواتي لم يفارق أجسادهن السواد ، سواد الملابس الحزينة فهذه أعدم صدام ابنها ، وتلك مات في الحرب الأولى ، وآخرى فقدته في الحرب الثانية ، وآخرى تعوق في الحرب الثالثة ، وآخرى احترق في الكيماوي .

        أ لا تشعرون بالعار اليوم لأنكم عاملتم الشعب العراقي في بلدانكم بقسوة لأنهم لم يقفوا مع الدكتاتور الذي دمرهم سنوات طويلة في الحرب الأخيرة التي أسقطته . أ لا تشعرون بالعار حينما ترسلون انتحارييكم ليقتلوا الأبرياء من أبناء العراق في المساجد ، والمدارس ، والشوارع ، والمطاعم ، والأسواق .

        بالمناسبة ، أيها الخونة ، لستم مَن أسقط بن علي ، ولا أنتم مَن سيسقط مبارك ، وصالح فالذي أسقط بن علي موقف الجيش التونسي الوطني والذي سيسقط مبارك وصالح موقف الجيش المصري واليمني .

        آه لو كان في العراق جيشا وطنيا لكان قد سقط بطلكم القومي صدام حسين في العام 1991 حينما انتفض الشعب في جنوب العراق وشماله ، لكن كان هناك كلاب الحرس الجمهوري الذين قصفوا المنتفضين بالطائرات ، والمدفعية ، والصواريخ ، الذين دفنوا العراقيين احياء في مقابر جماعية .

        أمة العرب : نعم ، أتمنى أن تتخلصوا من الدكتاتورية ، وأتمنى أن تعيشوا بحرية وكرامة ، لكنني أقولها لكم بصوت عال :

        (*) أمة العرب : أ لا تشعرون بالعار لأنكم وقفتم ضد العراقيين في حربه ضد الدكتاتور المقبور صدام حسين ؟!!

  

 

المسموع

  

  

موقف مدهش داخل البرلمان الأوروبي: اذا كانت أوربا نفسها ترى الإسلام و الديموقراطية جنبا إلى جنب، فما عسانا أن نقول؟ كلنا ضد القمع و جميع أشكال العنف و العنصرية...كلنا سنصرخ في وجه الظلم و البهتان ....

  

كلام اكثر من رائع لعضو في البرلمان الاوربي عن تونس والاسلام والديمقراطية يذهب الى أن الإسلام لا يتعارض مع الديمقراطية ويجب ان لا نخاف منه ويجب دعم الديمقراطية في تونس حتى تتشجع بقية الشعوب العربية .

  

ترجمة النص المسموع

 

 

(( زملائي الاعزاء :

في البداية ( اولاً) :

أعترف أنني كنت اتمنى لو كان هذا البرلمان في مستوى فخر التونسيين, الذين عرفوا كيف يطيحون بالدكتاتور بن علي.

الدكتاتور سقط , لكن هيكل الدكتاتورية  ما زال قائماً في تونس. واليوم يجب ان نكون حذرين للغاية.

حكومات اوروبية ... الاغلبية من هذا البرلمان , ولعدة سنوات , كانت تؤيد نظام الدكتاتورية والدكتاتور التونسي , في الاسبوع الماضي فقط  , العديد من الفئات السياسية رفضت مناقشة الموضوع التونسي ورفضت  ادانة بن علي !

هذا مافعلته وزيرة الخارحيّة الفرنسية , وهي ماهي الا  مثال آخر لتواطئ الغرب, ولماذا؟.... بسبب الخوف! لأننا نخاف من التيارات الاسلامية المتطرفة ؟

لدينا الحق من انْ نخاف من دكتاتورية الاسلام المتطرف . لكن عندما رأينا هؤلاء الشباب , لما رأينا هؤلاء التونسيين الذين ليس لهم علاقة بالاسلام المتطرف, انهم يناضلون من اجل الحرية.

والسيد ( بو عزيزي) الذي أضرم النار في جسده هو (يان بلار) تونس. تذكروا حين احرق( يان بلار) نفسه كان هذا البرلمان كله معه . لسنا قادرين حتى انْ نكون وراء سيدي بوعزيزي .

هذه هي حقيقة هذا البرلمان . اذن الان  يجب فعل شيئ  من اجل اللجنة ....

يجب انْ نقول شيئاً واحدا للتونسيين : إنّ الانتخابات الديمقراطية  في مجتمع ما برح يتحرر من قيود الدكتاتورية, لا يمكن انْ يتم له ذلك في ظرف شهرين فقط, لا يوجد هناك أساس للديمقراطية : حرية التعبير , وسائل الإعلام السمعية والبصرية . كل ما هناك من وسائل تابعة للدولة .

لهذا التمس من اللجنة أنْ تستعين بالمال من اتفاقية التشارك , وتضعه في خدمة حرية التعبير في تونس, وليس في خدمة المنظمات الحكومية التونسية.

ثانياً:

الحكومة الانتقالية, ليست هي حكومة الوحدة الوطنية , لماذا؟

لأنّ معظم اولئك الذين ناضلوا , او اولئك الذين يتواجدون في المنفى , لم يصلوا بعد الى بلادهم.

اذن , يجب أنْ ننتظر بعضا من الوقت , كي يتم بناء الأحزاب الديمقراطية الحقيقية  , وليس القوى السياسية التي كانت بين قوسين( يعترف يها بن علي) .

الاتحاد الاوروبي , لا بد أن يبرهن على انه, وما يجري في تونس , بالنسبة لنا هو مفتاح التفهّم الأول لكل البلدان العربية.

الإسلام والديمقراطية يمكن ان يسيرا معا جنبا الى جنب . واذا كنا قادرين على ان نساند الديمقراطية  وهي في طور المخاض فإننا سنرى ولادتها  في مصر والأردن , وفي سوريا ...... وفي أي مكان آخر.

إنّ الشعب والشعوب سوف تتمرد ضد دكتاتوريها. نحن مسؤولون كلنا هنا , وخصوصاً انهم تونسيون , أي ممن ينتمون الى العالم العربي.

عايشنا وتابعنا الامال التي واكبت سنوات أواخر الثمانينيات بدول أوربا الشرقية , وهو نفس الأمل الذي يولد اليوم في بلدان كتونس.

غدا الجزائر , وبعد غدٍ مصر , ثمّ الاردن.............. اذن , لا يمكننا تصور انّ هذا البرلمان , يبقى مكتوف الأيدي ونكتفي بعبارات  : نعم ....       ربما...........     لا ندري..........................

من منا كان يعلم ما ستؤول اليه أوضاع بولندا سنة 1989, ولم نكن نعرف أيضا ما كانت ستصبح عليه روسيا في عهد كورباتشوف .

اذا كنا في كل مرّة نطلب ضماناً من الشعوب التي تطالب بالحرية , ونريد منهم انْ تسير الامور بالتأكيد نحو ما نريد نحن بالضبط , فاننا لسنا في الاتجاه الصحيح لمساندة الحرية( وهنا صفّق اعضاء البرلمان بحماس) .

لن نقف أبدا بجانب هذا الفهم للحرية , ولهذا التمس من اللجنة وأطالبهم بالتحرك  , وانْ يمنحوا , وانْ يثبتوا للتونسيين ما هي عليه السياسة الحقّة والصحيحة التي تدعم الديمقراطية , وانها ليست تلك التي تؤيد ركائز الدكتاتورية )).( انتهى). (**)

  

أقول :

سبحان الله!

إنّ الذين غلبونا على أمرنا  ( بالأمس) , جاؤا  لينتصروا لنا ( اليوم) .

واظن أنّ انشودة ( وطني)  الجديدة , التي قدمها( لكل قارئ وسامع) , الشاعر الأديب محمود عبدالله , كانت إحدى الشرارات  التي الهبت واقعنا, وحرّكت شارعنا, لتنهض من جديد امتنا بشبيبتنا. (***).

  

مقاطع من الانشودة :

 

وطني نصيبي الوطن الاكبر               يوم ورا  يوم ازماته بتكتر

وانكساراته مالية حياته                      وطني بينهب وبيستعمر

وطني   وطني

  

صعب يا جرح ومالي قلوبنا           صعب يا حلم ومات في حياتنا

ساكته يا جامعة يا خدعه شعوبنا   فاشلة يا أسوء شيئ في حياتنا

يا خلاف دايم بين أخّين                       بين ايران وبين البحرين

في العراق ودمشق وجدّه                   نفس الغنوه لاتعب وحده

فرقة كل الشعب العربي

وطني     وطني

  

وطني يا زاحف لانكساراتك                       يلي حياة الذل حياتك

في دارفور وفي غزة الحاير                     لسه حتكمل تصفياتك

واحنا وطن على طول متهدد                   احنا وطن يلطم ويعدد

وطن الشجب الوطن العربي

وطني   وطني

  

وطني تعال نعيد حساباتنا                       يالا نعوّض كل ما فاتنا

ايد على ايد وبفكر جديد                      نحي تراثنا ونبني حياتنا

افتح يالا كل حدودك                          حدد هدفك واعلي بصوتك

 لسه طريق المجد في ايدك                         حقق يالا كل وجودك

واجمع كل الشعب العربي

واجمع كل الشعب العربي

وجميل ما قيل:

 http://www.facebook.com/pages
/amr-alzm-ryysa-qadma-lflstyn/181594128533775

الشعب المصري يواصل الإبداع! لا قيمة للكلمات والمقالات الآن! لا وزن للقصائد والبيانات المتأخرة.. والتحليلات! ولا أثر للجان التحكيم والوساطات.. لنترك الرؤوس والأقدام تتحرك.. وتتكلم حتى النهايات!

تحرير 80 مليون يعني .....  تحرير 350 مليون عربي في الحظائر والإسطبلات!  سيجعل الكرامة العربية تتحدث بكل اللغات!

  

 

..................

  

عزيز عبد الواحد

مالمو- السويد

ــــــــــ

  

  

  

  

  

الهامش

ــــــــــــــــــــــــ

( *)

  

أمة العرب : أ لا تشعرون بالعار

  

بقلم: طارق الحارس
tariqalharis@hotmail.com

 

 

http://khanesor.com/modules.php?name=News&file=article&sid=997

  

  

ولعل ما يهوّن الخطب

مقال اعتراف متأخر لأخ فلسطيني

في 2011/1/20 6:24:09

  

أيها العراقيون سامحونا

  

زياد خداش - رام الله

فلم نكن نعرف، أحقاً لم نكن نعرف؟ أم ترانا عرفنا فعجزنا فكنا كمن خبأ حبيبته في القلب ومضى!! أم ضجرنا كمن عَمِيَ لكثرة ما رأى ؟!

كان كل شيء يدعونا إلى الا نفكر، فقط ننتظر أو نحلم احترفنا الحلم وأدمنا الانتظار، كنا ولم نزل محاصرين وحيدين ومغلوبين على أمرنا في هذا الوطن القتيل القاتل حيث لم تكن ثمة فرصة لمراجعة اليقينيات، كنا نرى فى دكتاتوركم مُخَلّصاً وكان هو يرى فينا المُخلّصين كان هو مُخلّصنا من عار هزيمة فاحشة ألمت بالعرب أجمعين ونحن كنا مخلّصين له بضاعته من ميناء الكذب والاستبداد، ولم نكن نعرف ماذا يحدث هناك، سامحونا أيها العراقيون انتم ايضا مثلنا كنتم نتنظرون من يخلصكم من طاغيتكم الذى كان مخلصنا ومبدد عارنا ورافع رؤؤسنا!!!!!!

  

سامحونا، فلم نكن نعرف أننا كنا نحدق في خرابكم وانهداماتكم داخل مرايا أيامنا، ولم نكن نملك الوقت لنعرف أننا كنا خارج الصورة تماما وأننا تركنا المشهد وحدقنا بالبرواز وإمعانا في جهلنا بالغنا في تزيينه ونقله من حائط الى حائط ومن اليمين الى اليسار، من فوق الى تحت ليبدو أجمل، بالضبط مثلكم تماما حين انتظرتم خلاصكم من امبراطورية الشر لم تكونوا تعرفوا، الحق معكم ، لم تمتلكوا الوقت لتعرفوا تماما مثلنا، فحين يصل القهر والذل بالانسان الى درجه معينة فهو مستعد لطلب النجده من الشيطان، حين سقطت صواريخ الدكتاتور فوق تل ابيب اغمى علينا سعادة، ورقصنا طربا وبلغت بنا النشوة حد التكاثر رغم منع التجول وانقطاع الكهرباء والطوق وضيق ذات اليد وذات الخبز وكل ما يخطر ببالكم من ذوات، انتشينا ولم نكن نعرف انكم تعانون نشوة الإغماء جوعاً منذ سنوات طويلة وانكم نسيتم فن الرقص فى عماء البحث عن رغيف الخبز الأغبر.

رأينا صورته في القمر مبتسماً واثقًا ورائعًا كأنه صلاح الدين أو عمر!!! يومها كنا نعاني من انشطار وخلل في أرواحنا فاسمينا مواليدنا باسمه تيمنا وتفاخرا ونكاية بالاعداء واخترعنا اسطورة صادم التي ألصقناها بكتب التراث والدين وأقسم بعضنا أن الشيخ الفلانى كان قد أسر له في ليلة شتاء عتيقة ان قائدًا مسلماً عظيماً اسمه صادم سيأتي من العراق بجيش جرار ليحرر القدس ويعيد شرف الأمة السليب، لم نكن نعرف في خضم خيبتنا العميقة انكم كنتم تشاهدون رغيف الخبز فى قمر بغداد ومعجوناً بصور أبنائكم القتلى الغائبين إما تحت الأرض أو فوقها في زنازين الشّبح والعزلة، لم يخطر ببالنا أنكم تعذبون أنفسكم وتَعبّون حد الثمالة انكساراتكم على جرعات وتعذبون بناتكم المغتصبات فَتسلخونهنّ بآهات الحسرة ونظرات العتاب، لم نكن نعرف انكم تعيشون اسطورة اخرى اسمها اسطورة الخوف من آذان الجدران الكبيرة، فاحتبست وتصلبت على شفاهكم الكلمات فى موقع الكترونى ثقافى اسمه نسابا قرأت قبل الحرب بقليل مقالاً غاضباً وغريباً للشاعر العراقي أحمد عبد الحسين يتضرع فيه الى الله ان يلهم الجيش العراقى بالاستسلام وتجنيب البلاد مجازر اخرى تضاف الى مجازر النظام لم اتمالك نفسى حينها من الغضب والحزن وغرقت وحدى في عتمة الغرفة وانا اتساءل كيف يمكن ان تصل هستيريا النقمة على النظام إلى هذه الدرجة من الامنيات الشريرة والأنا المريضة؟ وألح عليّ سؤال كيف ينسجم مثل هؤلاء مع دواخلهم الفاترة وأرضهم على وشك أن تسلب وأهلهم يقتلون ؟!ّ

الآن وبعد أن رأيت. عرفت إمكانية ذلك، وعرفت انه لا مرض فى هذه الأمنية ولا شَر، هناك شعور طبيعى بالخوف على مصير العراق إنسانا وحضارة بعيداً عن المزايدات السخيفة والانفعالات الفارغة. عرفت أن هناك إحساس حاد ووعى كبير بهزلية المقاومة وعدم جدواها وبؤس الشعارات القومية الكبرى تحت رعاية نظام دموى وشرير لم يترك حرمة انسانيه او دينيه او وطنية الا وانتهكها وعرفت أن الشعب المقهور لا يمكن ان ينتمي الى جلاده، كنت قد نسيت ان الشعب الجائع لا يمكن ان يحارب مع مُجَوّعيه وأن القتيل لن يصمد طويلا في التحديق في بشاعة وجه قاتله فإما أنه قبل طلوع روحه سيرمي عليه لعنته فيصرعه أو سيموت ويظهرله كشبح يقض مضجعه.

حين كتبت رسالة الى القاص العراقى محمد خضير ابارك له فيها بطولات العراقيين فى مواجهة الاستعمار الجديد واشيد فيها بزمن عربى قادم لا خوف فيه ولا ذل واتوقع انتصار جلجامش على ريتشارد بيرل لم اكن قد رأيت المقابر الجماعية ولا زنازين الخوف والتعب ولا ما حدث في حلبجة والأنفال، لم أكن اعرف ان جلجامش محبوس فى سجن صدام حسين منذ خمسه وثلا ثين عاما، وانه متعب ومنهك الأكتاف وخائر القوى جوعا وذلاً، هكذا ببساطة. لم اكن اعرف او لم امتلك الوقت لأعرف أن محمد خضير لديه مشكلة كبرى مع نظام بلاده السياسى تماما كما هم الادباء الاحرار مع انظمتهم السياسية اتخيل محمد وهو يقرأ رسالتى يضحك ويهز رأسه ويقول آه ايها الفلسطينى الطيب الذى لا يعرف سامحك الله فالشجاعة نقص معلومات اه اين سمعت بهذه العبارة الرائعة؟ ايها العراقيون كلنا ملوثون.... فسامحونا نحن نحبكم.

  

http://www.janubnews.com/razuna3/modules/news/article.php?storyid=1690

       - عن كيكا

(**)

http://www.youtube.com/watch?v=8HaNnp8TSRQ

(***)

( الى كل شرفاء الوطن العربي بصفة خاصة, والى كل العالم بصفة عامة , اهدي هذا العمل . مع تحيات محمود عبدالله) .

http://www.youtube.com/watch_popup?v=r6MrZWUcWuI&vq=high 

 

 

 

  

عزيز عبدالواحد


التعليقات

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 08/02/2011 14:02:44
الاستاذ العزيز علي حسين الموقر
تحية وتقدير
سيدي الفاضل: تشرفتُ بجميل عباراتكم , وحقق الله ما نرجوه لنا ولكم وارجو دعاءكم.
محبتي.
المخلص اخوكم الشيخ.
ــــــــــــــــــ

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 08/02/2011 13:57:42
الحاج الكريم ابو زهراء ازهر الباري ايامه
السلام عليكم
أسعدني حرقة قلبكم , وتمام اخلاصكم , وفورتكم للحق .
اشكر مروركم ومتابعتكم وسرتني عباراتكم.
ودمتم .
المخلص اخوكم الشيخ.
ــــــــــــ

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 08/02/2011 07:54:12
سيدي فضيلة الشيخ عزيز البصري سلاما انت يا عزيزنا رجل شجاع وفطن قلت كل ما يجيش في صدر اي عراقي من الم كل المودة والدعاء

الاسم: ابوزهراء الحمزاوي
التاريخ: 08/02/2011 02:43:16
الاخ الكبير والشيخ الجليل الحاج ابوحوراء البصري حفظكم الله وسدد في خطاكم كنت مراقب للموقع ومنتظر منكم ان ترفدونا بما نسمع ونشاهد من احداث من رجل حكيم ونعم تحققت الامنية هاذا هو المطلوب من رجال الدين العقلاء المخلصين للدين والمذهب وللوطن ان يكونوا هم السباقين في الرائ لكي تتعلم منهم الاجيال الاخرى حتى لاتقع في ريبة من هنا و هناك
قال سيد البلغاء الامام علي عليه السلام في وصية لولده الامام الحسن عليهاالسلام بني الدهر يومان يوم لك ويوم عليك فقد ذهب اليوم العلينا نحن العراقين المظلومين واليوم دوركم ياعرب يامن تنعتونا بالفرس مرة واخرى بالمجوس واخرى باولاد المتعه واخرى واخرى
صدق الشاعر القائل لاتشكو للناس جرحا انته صاحبه لايؤلم الجرح الامن به الم
كنا نصيح ونصرخ من المنا الوحيد هدام ازبالة التاريخ وكنتم تتفرجون على الالمنا كان ولايزال عندكم البطل القومي حتى بعد مااخرجه البطل العراقي من حفرته كانه جرذ واليوم نحن العراقيون فخورين بكم مع العلم اننا حصلنا منكم الشتائم والبغض والقتل ولاكن لاننا عراقيون سوف نسامحكم ونقف معكم في تحقيق مصيركم هبوا على اصنامكم وعيشوا احرار مالفرق بينكم والاخر اعني الفرد الاوربي
قال الامام علي عليه السلام الناس صنفان اما اخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق لماذا تهتم الحكومات الاوربية بشعوبهم وتعمل المستحيل لراحتهم ولماذا يتفنن حكام العرب بتعذيبكم
هبوا واعلوا العالم ان الاسلام هو الدين الحق الذي يعطي لكل انسان حريته ومعنى الاسلام السلام نعم زيلوا البقعة السوداء الذي وضعوها لبعض التصرفات واعلموهم اننا مسلمون ومسيحيون وبقية الاديان ناس مسالمون نطمح للحياة الحرة الكريمة
بوركت ياساعي الخير الاخ الحاج الشيخ ابو حوراء البصري
اخوك ابوزهراء الحمزاوي

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 07/02/2011 22:50:30
السيد العزيز ابو حسن الموقر
السلام عليكم
مروركم الكريم يزيدني اعتزازا, وكتاباتكم تحرك الناس أفواجاً
مودتي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 06/02/2011 23:40:32
جزاكم الله خيرا سماحة الشيخ الفاضل عزيز البصري على هذا التذكير والمتابعة المتواصلة
عسى ان يكون الاعتذار من الأخ الفلسطيني هو حال باقي الفلسطينيين.




5000