..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أوطان ليست للبيع

سهيلة بورزق

 لنفترض أن العالم تحوّل اٍلى رقعة ضيقة ، أو لنفترض لمرة واحدة أننا نحن أضيق من عين اٍبرة في تبرير شرّنا تجاه الآخر، لنفترض أن الذي يحدث في تونس الخضراء، وفي مصر أم الدنيا مجرد تراشق أفكار، لا قطرة دم سالت، ولا أرواح ازهقت، ولا مرحلة جديدة من الظلم والظلام ستأتي... لنفترض أيّتها السماء أن الله لا يرى ما يحدث، لذلك فالأجساد الضعيفة تحترق، وينبت منها وردة بعطر الله...لازلت أشعر أن الافتراض قيمة دلالية مرفوعة في النّصب على الشعوب، وقيمة سياسية معتّقة بنفاق الساسة والحكام.
لا أخفي عليكم أنّني من كثرة رؤيتي للدماء لم أنم منذ أيام، لكنّني شعرت بفائض من عزّة النفس أمام اصرار هذا الجيل الثائر على الحياة في شرف وحرية وانسانية، كان يلزمني قطعة قماش بيضاء ناصعة، لكي أختار للوطن العربي الكبير علم موّحد بألوان موحّدة، ونشيد وطني موحّد تيمنا بالثورات التي ستحدث مستقبلا في بلدان عربية أخرى، انتهك الاٍنسان فيها، وأصبح الشّر صديقا للحياة في جميع سبلها.
يقينا أنا لا أحلم، ولا أريد أن أستفيق من غفوة ثورة الشارع العربي، فلا قيمة للوجود بلا انتفاضة، ولا استمرارية بلا عتق، أنا متماسكة الآن كجبل، ومطمئنة من أنّ الشباب العربي مفخرة لنا في صموده، وخوفه على الأجيال اللاحقة من طاغوت الحكام.
هل تجدون لغتي كلاسيكية؟، أعترف لكم أنّ الحالة التي نشهدها لا تستدعي أبدا لغة طرزانية، فأنا الآن أكتب وأنا في حالتين متضاربتين بين الهدوء والغضب، وبين الصراخ والتّعجب، وبين الملل من رؤية الوطن العربي مساحة جغرافية مغضوب عليه لو هو خالف أوامر ماما أمريكا، والخالة اسرائيل، وبين تدفق الجهل والأمية والفقر على أهالي القرى، وبين دلالة وجود الحاكم الفلاني في المكان الخطأ، بعضهم يستحقون الاغتصاب علنا أمام جموع غفيرة من البشر، والتنكيل بهم حتى الموت... ألسنا نموت يوميا خوفا من جبروتهم؟، ألسنا لا نجد دلالة واحدة لقيمة وجودنا؟، ألانشعر أننا لا نختلف عن أي حيوان أليف؟.. معذرة على هذا التشبيه، لكن الحقيقة مرّة أمام ما يتمتع به الحاكم العربي من جاه وسلطان...جميعهم يتعالجون خارج بلدانهم خوفا على صحتهم من فتك التشخيص العربي الخاطىء، أليس من العار أن يتركوا بلدانهم تحت خط الشك، ويمارسون حياتهم العريضة، والطويلة في أفخر بلدان العالم؟...ليس الشعوب هي من لا تعمل، ليس الشعوب هي الغبية، الحكام العرب هم سبب كل ذرة تخلف... ليتني كنت امرأة بجانحين، كنت سافرت اٍلى تونس، ومصر، ونثرت على رؤوس الثوار حقول حرية، لكنّني أعود وأقول ان الحرية عزيزة وغالية، لذلك فهي تأتي دائما في صيغة الألم.
الموت حق على جميع البشر، لكن الحياة أحق بنا... لي نبض عربي لا يتوقف عن الغناء في حضرة الثّوار...راجعوا آلامكم، واحبوا أحلامكم، فهي أكثر من قضية، وأكثر من ثورة، وأكثر من اصرار.
 

 

سهيلة بورزق


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/02/2011 17:54:26
سهيلة بورزق
اختي النبيلة ما اروع قلمك النير في (أوطان ليست للبيع)
سلمت الانامل مع الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000