..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هاتف قبل منتصف الليل / قصة قصيرة

نوفل الفضل

 هنا تجثم القرية في سباتها الهادئ الجميل انه شهرحزيران  موسم الحصاد والتعب فالكل هنا نائمون لان بانتظارهم نهار طويل ومعركة بين السنبلة والمنجل ... كل شي هادي الآن ، إلا أن صوت مولدات الطاقة الكهربائية يعكر ذلك الجو الرومانسي السعيد ... تجلس شيماء في حديقة المنزل وهي غارقة في قراءة كتاب ولا تعرف ما الذي يدور حولها إنها منسجمة حتى النهاية ... وفجأة يرن هاتفها الجوال تنظر الى اسم المتصل ، انه ناصر تشهق كمية كبيرة من الأوكسجين لأنها تعرف بان الحوار هذا سيحتاج لنفس عميق تغلق كتابها وتتنهد وتفتح الخط قائلة:

 

-         أهلا ناصر

-         أهلا شيماء اشتقت لك كثيرا

-         كيف حالك وماهي أخبار بقية الزملاء

-         انا بخير والزملاء أتواصل معهم عبر الموبايل فقط فلم أر احد منهم منذ ابتداء العطلة.

-         وأنا كذلك أيضاً ، قل لي هل انت مستعد لخوض امتحان الدور الثاني

-         لست مستعد تماما

-         لا، يجب أن تذاكر جيدا وإلا سأكون أنا في المرحلة الثالثة وستبقى انت في الثانية.

-         إذن سأستعد لأجل هذا , كيف أخبارك أنت

-         اشتقت لأيام الجامعة كثيرا أتمنى ان تنتهي العطلة غدا

-         ولماذا هذه العجلة

-         لأننا مشغولين بموسم الحصاد، لدينا حقل كبير من القمح وكله نحصده يدويا بالمنجل

-         ولماذا يدوياً

-         لان ثمن الحاصودة سيكلفنا كثيرا من المال ونحن نحتاج للمال كثيرا فالزراعة هي مانعول عليها هنا إنها تغطي مصاريفنا لطوال السنة وكما إننا ننوي أن نزوج أخي احمد هذا الصيف ... لقد حدثت أمي بشان استئجار حاصوده ولكنها رفضت ذلك وقالت ان المدن قد وشمتكم  بطابع الكسل مابالك إذن لو قلت لك كنا أنا ووالدك نحصد هذا الحقل وحدنا وبأقل من هذه المدة ، ثم إن جيلكم هذا جيل منحوس أصبح يعتمد على الآلة في ابسط الأمور وهكذا زادت متطلبات الحياة وتعقدت كثيرا  ، عندما تزوجت والدك لم يكلف زواجنا إلا بضعة دنانير حيث كانت القناعة كنز لايفنى  لم أتجهز لعرسي سوى بفستان واحد ونوعان من العطور ( المسك والقرنفل) وهي عبارة عن مساحيق وليست سوائل كما عطوركم اليوم ... لو بقيت الدنيا على حالها لزوجنا جميع إخوتك في موسم واحد.

-         هذا كلام جميل لم اسمع به من قبل ، قول لي كيف تقسمين وقتك إذن؟

-         قبل طلوع الفجر اذهب الى الحصاد وطبعا اشد اللثام وارتدي القفازات الواقية من خشونة القمح وهذا يغيض أمي بعض الشيء تقول إنها من الأمور الخوارم للمرؤة

-         احمد يقهقه ... خوارم المرؤة قد نسيها الرجال فما بال أمك ترفض الحداثة؟

-         هي مجبولة على ذلك

-         أكملي

-         نحصد دونماً من الحقل تقريبا ونعود قبل أن يرتفع النهار ... في طريق العودة توجد بركة ماء استلقي فيها بكامل قيافتي لاتبرد  وأعود الى البيت أغير ملابسي وابدأ بتحضير الطعام وصنع اللبن ... نتناول الغداء ... أقيل قيلولة عميقة حتى العصر وبعدها اهتم بأمور البيت كالتنظيف وإعداد العشاء أتابع ثلاث مسلسلات على التوالي حتى الثانية عشرة أقرا ساعة في رواية ما ثم اخلد للنوم وكل يوم تتجدد هذه الحكاية.

-         اعرف شغفك بالروايات ، أي رواية تطالعين الآن

-         سقف الكفاية – لمحمد حسن علوان

-         غير معقول كيف تطالعين هكذا كتاب ؟!

-         لم افهم قصدك؟

-         قصدي انتم أبناء الريف كل شي عندكم جميل الماء والخضراء والوجه الحسن فما الذي يدعوك لهذا الحزن؟

-         ربما لان الحقول قد يبست فأحببت أن أجدد حزني عليها، ثم إني لا احب روايات عبير كما تعلم فأكثرها خيال ، اما حسن علوان أحسه يكتب عني دون أن يدري.

-         لا اقصد روايات عبير ولكن الأدب العربي ملئ بالشعر والنثر اللذان يبعثان الأمل في حب وإرادة الحياة

-         تقصد ابو القاسم الشابي؟

-         ليس هو فقط

-         نسيت كل الشعر ولم اعد أتذكر منه سوى قول المجنون

اعد الليالي ليلة بعد ليلة *** وقد عشت دهرا لا اعد اللياليا

-         ولماذا تعدين الليالي؟

-         كي أعود الى الجامعة كي انتقم من الوسادة في القسم الداخلي ، كي أنام ثلاثة ايام متواصلة قبل ان اذهب الى الكلية وأعيد ترتيب بشرتي إلتي  قست عليها شمس الريف المحرقة بعيدا عن فلسفات امي الجميلة .

-         كلنا نتمنى ان نعود الى الجامعة

-         نعم فهي اصبجت عالمنا الأول والبيت هو عالما الثاني ، على عكس ماعلمونا في الدراسة الابتدائية بان المدرسة بيتنا الثاني.

-         أتمنى أن أراك الآن على حقيقتك بزيك الريفي وبشرتك الحقيقية

-         شيماء تضحك وناصر يردف قائلا

-         بفضل وجود مساحيق التجميل لم نعد نميز بين الحسناء والذميمة الكل متشابهات الكل بيض الكل فاتنات وبفضل الحبوب والعقاقير ضاعت المعايير وتشابهت النساء

-         وما تتوقعني  .. أصلية أم  إني خضراء الدمن؟

-         كل شي فيك أصلي وغير قابل للتزوير أفكارك أرائك مواقفك ذكائك طيبة قلبك وكرمك ولم يبق سوى الجمال ونسبته قليلة عندي في قياس كمال الفتاة فإذا كان هو الوحيد مزور ليست مشكلة

-         أشكرك من كل قلبي

-         هذه حقيقة ياعزيزتي ، قولي لي هل فاتحت أمك بالموضوع

-         ليس بالضبط وإنما لمحت لها تلميحا

-         وماذا قالت؟

-         آه لو تعرفها ما قالت : قالت إن الفتاة مشكلة قعودها في البيت نوع من السبة وزواجها بعد ان صرفت دم قلبك عليك خسارة كأننا كنا نرمي نقودنا في بئر نتمناها تتخرج وتتوظف وتعيننا على شظف العيش وهي تفكر في زواج من رجل غريب وبعيد حتى إذا وافقت أنا فأبوك لن يوافق وإذا وافق أبوك فلك أولاد عمومة كثيرين كلهم يرغبون بك ... ورغم كل هذا تبقى القسمة والنصيب هي الفيصل في كل هذا.

-         وما الحل اخبريني

-         مازال الوقت باكرا لهذا الحديث مازالت أمامنا عامين من الدراسة وبعدها لكل حادث حديث المهم أنت ذاكر جيدا وانجح كي ......

-         كي اكبر في عينك ؟

-         أنت كبير في عيني ولكن لا أريد أن نفترق قبل أن يفرقنا القدر لنبقى معا في الجامعة على الأقل.

-         سأفعل ذلك بإذن الله

-         حسنا تفعل ... بدأت اشعر بالنعاس إنها الواحدة علي أن أنام الآن.

-         تصبحين على خير أتمنى لك أحلاماً ملونة

-         ليتها كانت ملونة ... إنها بلون واحد لون القمح والحصاد لاغير

-         ناصر يضحك ... حسنا سأتصل بك قبل دخولي الامتحان لتشحذين من همتي

-         أنا لها بكل سرور

-         إلى اللقاء

-         إلى اللقاء

نوفل الفضل


التعليقات

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 03/04/2012 13:44:09
ست احلام شكرا لهذا الاهتمام

الاسم: أحلام العبيدي
التاريخ: 02/04/2012 19:35:26
قصة رائعة واسلوب يشجع على مواصلة القصة اتمنى لك التوفيق

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 08/02/2011 15:49:51
ايلينا الرائعة
دمت هكذا

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 08/02/2011 13:21:50
العزيز نوفل ...

بساطة القصة هو الذي جعلها جميلة وسلسة ...

دمت بخير

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 07/02/2011 17:06:29
العزيزة رائدة جرجيس ...
اصبحت في حب النساء مهرجاً .... ماعاد يغري حيلتي البسطاء .
ههههههههههههههه

لك مودتي

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 07/02/2011 17:02:49
علي الطالبي زميلي الرائع .... ما اروعك

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 07/02/2011 17:02:05
صديقي عقيل السعدون .... شكرا لمرورك وسنكون عند حسن ظنك ...

تقبل تحياتي

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 07/02/2011 17:00:06
الاستاذ ميلاد حامد ذلك الفنان الرائع الذي يرسم مستقبل العراق بالالوان زاهية ويلملم اطيافه كما هي خيوط الشمس عندما تجمتمع لتصبح شعاعا واحدا ومضيئاً


لك تحياتي يارائع

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 06/02/2011 03:57:15
رائع انت
ايها المستفز بوردة بيضاء
تحياتي لك ولابداعك

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 05/02/2011 19:29:37
رائع كالفجر حين يدلف لنا اصابيحه ..

اتصال رونقي بزهور عبقة


دمت القا

الاسم: عقيل السعدون
التاريخ: 05/02/2011 19:25:32
بارك الله بك وعاشت ايدك حقا انها قلوحة ريفية تعيش من يقرأها عالم الريف الاصيل

الاسم: عقيل السعدون
التاريخ: 05/02/2011 19:21:39
تحياتي لك اخي نوفل الفضل وبارك الله بك وبقلمك الذي يقرأ هذه القصة على الرغم من وجازتها فهي تعيشه عالم الريف الاصيل والقيم والتي يفتقر لها زمننا كما اي عندما اقراها اتصورها امام عيني كانها حقيقة ولذلك اعدت قرائتها مرات.... وفقك الله وبمثلكم ينهض البلد وطلبي لكم ان تكثروا انت وزملاءك الكتاب حول معاناتنا نحن العراقيين وخاصة الذين تغربوا عن الوطن لعل الناس تصحى وتنسى الاحقاد ويعود شمل الاسر مع تحياتي لك لأن باقلامكم ينهض البلد

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 05/02/2011 19:06:07
نعيم المسافر
بوركت ياصديقي المبجل

الاسم: ميلاد حامد
التاريخ: 05/02/2011 19:04:50
انتم أبناء الريف كل شي عندكم جميل الماء والخضراء والوجه الحسن فما

أخي نوفل جميل هذا الصوت من الهاتف بورك قلمك
محبتي /

ميلاد حامد

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 05/02/2011 19:01:56
حبيبي فراس انا احبك واحب ان اعرف سر مواضبتك وتعليق لجميع الكتاب احاول ان افعل مثلك لكني مشتت الذهن ةولا اقدر


لك حبي يافراس

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/02/2011 18:49:04
أهلا ناصر

- أهلا شيماء اشتقت لك كثيرا

- كيف حالك وماهي أخبار بقية الزملاء

حبيبي نوفل شو هاي الايام ذاهبه على القصص المشتركة والمحاورات والاتصالات بينك وبين ...........
لك الرقي ايها الانيق ودمت الالق

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: نعيم آل مسافر
التاريخ: 05/02/2011 17:29:53
العزيز نوفل الفضل
نص رائع بوركت وبورك قلمك
تحياتي




5000