هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زفيرُ التبغ الرديء..

فاتن نور

نثيلة ُبئرِ الوجيبِ غبرةُ الشفقِ ِ،

 ورعدةٌ ماجنةُ الأيض ِ

 كأنما الفجرُ رافداً يمتدَّ ُ.. لسرِّ إنبلاجِ الشائعاتِ

شرفةُ الصليعاء من نسلِ دهري 

وقحاً.. كلما عذبوه .. تمادى

صقيلَ الملوحةِ.. ماءُ الزمنِ.. والجسد.

...

كيف تعاشى ، في عرينِ الخوفِ مخبوءاً

هل من شهقةٍ ثكلَ زفيرُها،

تروّعُ أوصالَ جبل!

كأنني خويتُ بنجمةٍ آلت لمغيبها

كأنَّ الغيم َاحتشى،

على ساقينِ سيجارتينِ..

من تبغ ٍ رديء .

...

 سلاماً .. تقولُ ضحكة ُ نردِ الهزيع /

 وتضاجعُ قبطانَ اللعبةِ الغارقة.

عمتَّ.. تصيحُ الغصةُ البلهاء /

 تلك التي تحبلُ من أول جرح.

 سلاماً.. عمتما.. أقولُ ،

 لم يبق في موقدِ الخلدِ الصقيع

 سوى فحمٍ لقيط .

...

 سلاماً!.. تغتسلُ روحُ العقيقِ بسواقٍ من "عسى"

 عمتَ ُ!..

 أنا المرصوفُ ، مُذ ْ طردتُ من رحمِ أمي..

في بلاط ٍمستعار،

 وطمثِ رحمٍ صُفِّدتْ نجائبه ُ

لا تجيئهُ .. من بذارِ الغاشياتِ

آية ٌ آخرى.. من مخاضْ.

 

 

  Jan, 31, 2011

 

فاتن نور


التعليقات

الاسم: فاروق الجنابي
التاريخ: 2011-02-17 11:56:32
الاستاذة المبدعة فاتن نور ،تحية لقلمك النابض حبا للحياة وتحية لمشاعرك التي ترتقي الى مرتبة الشفافية ماروع التسامي في حياة جلَ َماحولهامن نكبات اختلط حابلها بنابلها ولكنم من يعطي لها القا واشراقة سلمت مشاعرك ومزيد من الالق صحيح انها قراءة متاخرة لكنها محبة وودودة فاروق الجنابي

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-02-15 00:05:02
وإن جئتَ متأخرا..
فالمطر ما أنفك يبحث عن رقعةٍ أوسع .. إذ بلغته شكوى البحيرات وثورتها!
تقبل مواساتي لوفاة والدكم.. وإن جاءت متأخرة
دمت مبدعا ذواقا
تحايا مطرية لا تنضب..

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 2011-02-14 23:27:32
وإن جئتُ متأخراً فقد قرأت هذه الليلة ما أشتهيه
سأعيد القراءة عل المطر ينهمر
القصائد العالية تسقط المطر بلا بد

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-02-14 14:05:56
شكري الجزيل أستاذ وليد لمروركم بخرائبي..وقد سعدت قبلا بمروركم بمجموعة صور من العراق القديم..
تقبل خالص ودي وتقديري مع تحية المطر

الاسم: الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
التاريخ: 2011-02-14 13:32:09
الاخت والاستاذة المبدعة فاتن نور المحترمة
ربما هذه اول اضافاتي الى ابداعاتك الشعرية فثمة وجع عتيق تجذر عند عنفوان قصيدتك، ها انت تشرحين بقلمك جسد الحقيقة وتعيدين رصف خفقات الروح في نظام مسكون بالانين خارج رحم الكلمات.
سيدتي من اين تأتين بكل هذه الروعة الصادقة حد الجنون؟
لك مودتي وتقديري لاعمالك ومعذرة لان رسالتي هذه جاءت متأخرة جدا عن ركب الالق
لقد اخترت المقطع الاخير ففيه تلك الرؤيا
تقبلي مرة ثانية صداقتي وهذ ايميلي
الاستاذ الدكتور وليد سعيد البياتي
dr-albayati50@hotmail.co.uk
المملكة المتحدة- لندن

سلاماً!.. تغتسلُ روحُ العقيقِ بسواقٍ من "عسى"

عمتَ ُ!..

أنا المرصوفُ ، مُذ ْ طردتُ من رحمِ أمي..

في بلاط ٍمستعار،

وطمثِ رحمٍ صُفِّدتْ نجائبه ُ

لا تجيئهُ .. من بذارِ الغاشياتِ

آية ٌ آخرى.. من مخاضْ.

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-02-02 15:16:17
خالد الخفاجي..
كان لا بد لك ان تمر من هنا يا صديقي فقد أفتقدتك والله فأنت من القارئين لي ومن المنتظرين لديواني المؤجل دائما ولأسباب شتى
سعدت بمروركم الكريم..

خالص ودي وتقديري.. مع المطر

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2011-02-02 13:20:45
الشاعرة المتجددة فاتن نور
مع تحايا المطر كما يعجبك أن تحي الآخرين
أعترف بين يديك ان زفير التبغ الرديء من أوله
حتى آخره
إختراق جديد يلوح بيدين من ضوء
في سماء شعرنا الحديث
مبروك لك هذا المنجز
تقبلي مروري

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-02-02 10:06:14
سعيد العذاري... كنت على وشك كتابة مداخلة " مداخلة لمعارضة ايديولوجية" حول موضوعكم الشيق الأخير المنشور على هذا الموقع.. وقد كان لي معكم مداخلات سابقة ممتعة ومثمرة شجعتني على التواصل .. ولكن يا سيدي الجليل وجدت أن مداخلتي ستكون متأخرة نوعا ما إذ اختفى موضوعكم لربما من الصفحة الرئيسية..
سعدت بمروركم قطعا ..أتابع ما تكتب بشغف وروية.. كونوا بخير وعافية

محبتي مع المطر

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2011-02-02 09:20:00
الشاعرة الواعية فاتن نور رعاها الله
تحية طيبة
شعر رائع وجذاب ابتداءا بعنوانه ثم تفاصيله التي تتطرق الى وجداننا وواقعنا
جميل باختيار الكلمات والمعاني والصور الحسية
دمت مبدعة

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-02-02 07:12:19
شاعرنا السماوي الأغر... لقد أبكيتني والله إذ وضعت نصي المتواضع في ميزان أفقه العام وأساه الدفين.. بلى أيها الجليل المبدع انها شهقة الموت لولادة جديدة ننتظر مخاضها... هل ستطول يا ترى ؟....
كم أحبك كشاعر وإنسان وقد حدثني عنك الكثير من الأصدقاء ممن كانوا معك في ملاجيء الأرض ومرافئها..أو منافيها
رعاك الله وأبقاك نورسا مبتلا بشعره المهيب..
كم يؤسفني أن لا استطيع مساعدتك إذ لا أمتلك رقم الهاتف المطلوب..
_____________

سوزان سامي جميل... ولكِ ايتها الحبيبة ماسٌ يدهشني بريقه.. دمت رائعة ومكتظة بكل جديد..
_____________

سلام نوري... يظللني مرورك العبق أيها الكريم أبدا..إعتزازي بكم كبير..
____________

أسماء سنجاري... كل آلام الأرض عارية، لكن هنالك من يلقي عليها من كساء ما يلبس.. تفهمينني طبعا.. سعدت بك أيما سعادة يا حبيبة..
____________
لكم جميعا محبتي مع المطر..

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-02-02 05:28:33
علاء سعيد حميد... الحزن والفرح، يمتدان ممتزجان من المحيط الى الخليج..
تلك الرقعة التي لا يجيئها مخاض إلآ بقدرة قادر..هذا من دفين هواجس النص الذي قرأت..
سعدت بمروكم..وحياكم الله..
________________

سامي العامري... طالما سألت نفسي.. لِمَ نطرد من أرحام امهاتنا الى رحمٍ أسير..ننتظر ساعة مخاضه لنرى حزمة من نور.. سعدت بكم..أزكى الأمنيات..
________________

فائز الحداد... المهووس بالفاتحة وصلوات التشهد والعناوين "السياعشقية" كما يطيب لي تسميتها، لمروركم ختم وعبير.. ولكن لا توآخذني.."" أستمحيك عشقا"" الواردة في قصيدتكم الجنرالة.. ندل صرف بتصوري.. دمت مبدعا وفخما..
________________

فراس حمودي الحربي... تواجدكم المستمر على صفحتي من دواعي سروري.. حياكم الله أيها النجيب..
________________

رائدة جرجيس... ايتها الرقيقة الجميلة.. كم اسعدني مرورك من هنا وتذوقك لما خرج من عمق الأسى وخزينه.. دمت صافية الروح والحرف..
________________

رؤى زهير شكر... من رماد تبغي ما زلت اقف منتصبة .. وحمدا لله.. سعدت بألقك المقابل..و روحك الدافقة أيتها المرهفة..
________________

حمودي الكناني... ماذا تفعل بأنفك أيها الكناني إن كان التذوق قرين أصبع.. أمزح معك قطعا، فللأصابع رابية جذلى من ذوق آخر.. حياكم الله..
________________

سعدت بكم جميعا أيها الأحبة.. تحايا مطرية وأمنيات باسقات لا تقف أبدا على شفا تفتت...




الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2011-02-02 04:39:16


الأخت والصديقة المبدعة فاتن : محبتي البيضاء بياض ضميرك الذي عرفته نقيا كحمامة بيكاسو في الزمن الأسود الذي خيّم على العراق ثلاثين ونيفا من السنين العجاف ..
طال غيابك كثيرا سيدتي العزيزة ...
التقطت من قصيدتك الجميلة هذه سؤالا كبيرا : (هل من شهقةٍ ثكلَ زفيرُها، تروّعُ أوصالَ جبل! )
فوجدتني أجيب عليه من خلال ماضيك فأقول : لا طبعا ... فمثلك لم تُروّعه ريح عاتية صفراء ـ وليس شهقة ـ أيام كنت مهندسة مدنية تتصدين للصوص والسفلة من ذوي البدلات الزيتونية لينتهي بك الأمر في وزارة شؤونه اللادينية قبل اجتيازك الحدود بحثا عن وطن مستعار تحافظين فيه على بياض ضميرك ..
لكن يافاتن : كيف اصطدت هذه الصورة العميقة الدلالة " شهقة ثكل زفيرها " ؟ الشهقة المثكلة الزفير تعني شهقة الموت ـ أو : الشهقة الأخيرة ... إنها صورة مبتكرة لم يطرقها أحد قبلك .. بوركت يا رائعة .
لي عندك رجاء فعسى أن تساعديني في تحقيقه : يقينا أنك تعرفين الأستاذ الدكتور الشاعر القدير زكي الجابر ... كان مقيما في تكساس ... هو أحد أعز أصدقائي ، وقد فقد ت عنوانه وهاتفه نتيجة فايروس خبيث أتلف ملفات كثيرة ... ترى هل بمستطاعك تزويدي بهاتفه لو تمكنت من معرفته ؟

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 2011-02-02 04:38:53


الأخت والصديقة المبدعة فاتن : محبتي البيضاء بياض ضميرك الذي عرفته نقيا كحمامة بيكاسو في الزمن الأسود الذي خيّم على العراق ثلاثين ونيفا من السنين العجاف ..
طال غيابك كثيرا سيدتي العزيزة ...
التقطت من قصيدتك الجميلة هذه سؤالا كبيرا : (هل من شهقةٍ ثكلَ زفيرُها، تروّعُ أوصالَ جبل! )
فوجدتني أجيب عليه من خلال ماضيك فأقول : لا طبعا ... فمثلك لم تُروّعه ريح عاتية صفراء ـ وليس شهقة ـ أيام كنت مهندسة مدنية تتصدين للصوص والسفلة من ذوي البدلات الزيتونية لينتهي بك الأمر في وزارة شؤونه اللادينية قبل اجتيازك الحدود بحثا عن وطن مستعار تحافظين فيه على بياض ضميرك ..
لكن يافاتن : كيف اصطدت هذه الصورة العميقة الدلالة " شهقة ثكل زفيرها " ؟ الشهقة المثكلة الزفير تعني شهقة الموت ـ أو : الشهقة الأخيرة ... إنها صورة مبتكرة لم يطرقها أحد قبلك .. بوركت يا رائعة .
لي عندك رجاء فعسى أن تساعديني في تحقيقه : يقينا أنك تعرفين الأستاذ الدكتور الشاعر القدير زكي الجابر ... كان مقيما في تكساس ... هو أحد أعز أصدقائي ، وقد فقد ت عنوانه وهاتفه نتيجة فايروس خبيث أتلف ملفات كثيرة ... ترى هل بمستطاعك تزويدي بهاتفه لو تمكنت من معرفته ؟
شكرا ومحبة .

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 2011-02-02 04:26:39
الرائعة الكلمات فاتن
نور يشع من كلماتك المرصوصة كقطع ماس نفيسة ونادرة. بورك يراعك .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2011-02-02 04:17:12
سلاماً .. تقولُ ضحكة ُ نردِ الهزيع /

وتضاجعُ قبطانَ اللعبةِ الغارقة.

عمتَّ.. تصيحُ الغصةُ البلهاء /

تلك التي تحبلُ من أول جرح.

سلاماً.. عمتما.. أقولُ ،

لم يبق في موقدِ الخلدِ الصقيع

سوى فحمٍ لقيط .
دددددددددددددددددددددد
اي روعة وجمال يا سيدتي
سلمت

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2011-02-02 01:48:53
تحياتي وشكري للشاعرة الأنيقة فاتن نور على تعرية الألم.

اسماء

عمتَّ.. تصيحُ الغصةُ البلهاء /

تلك التي تحبلُ من أول جرح.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2011-02-01 23:33:43

أنا المرصوفُ ، مُذ ْ طردتُ من رحمِ أمي..

في بلاط ٍمستعار،

وطمثِ رحمٍ صُفِّدتْ نجائبه ُ

لا تجيئهُ .. من بذارِ الغاشياتِ

آية ٌ آخرى.. من مخاضْ.

================================== تحيات من على ضفة الفرات



سألني اصبعي يوما ألم تقل في شيئا؟
قلت يوما كان اصبع لي يتمشى
يتلمس السطور
يشم رائحة الحروف
يتذوق
يروق له الطعم
يستوقفني بمكر تعال
كل , فاكلت
ولما انتهى عسل الحروف
رحت امصه لان فيه بقايا عسل !!!!!
================================== فاتن نور هذا ما قاله اصبعي عسى قوله يروق لك .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2011-02-01 23:32:44

أنا المرصوفُ ، مُذ ْ طردتُ من رحمِ أمي..

في بلاط ٍمستعار،

وطمثِ رحمٍ صُفِّدتْ نجائبه ُ

لا تجيئهُ .. من بذارِ الغاشياتِ

آية ٌ آخرى.. من مخاضْ.

================================== تحيات من على ضفة الفرات



سألني اصبعي يوما ألم تقل في شيئا؟
قلت يوما كان اصبع لي يتمشى
يتلمس السطور
يشم رائحة الحروف
يتذوق
يروق له الطعم
يستوقفني بمكر تعال
كل , فاكلت
ولما انتهى عسالحروف
رحت امصه لان فيه بقايا عسل !!!!!
================================== فاتن نور هذا ما قاله اصبعي عسى قوله يروق لك .

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 2011-02-01 22:06:47
من رمادِ التبغِ سيدتي
نثرتِ حكايا الألق في أزقةِ الكلماتِ ..
فنحتت حروفكِ ربيعها النقي في أودية البوح..
دُمتِ رائعة كما أنتِ..
رؤى زهير شكـر

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2011-02-01 21:46:38
الرائعة فاتن نور
نص فائق الجمال والابداع
كما انت شاعرة ترفرفيت باجنحة الروعة
تحيياتي لك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-02-01 20:05:30
سلاماً!.. تغتسلُ روحُ العقيقِ بسواقٍ من "عسى"

عمتَ ُ!..

أنا المرصوفُ ، مُذ ْ طردتُ من رحمِ أمي..

في بلاط ٍمستعار،

مااروعك ايتها النور فاتن نور لك الرقي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2011-02-01 19:05:09
سأبقى على نفس الرأي بأنك من الأوائل كدائما ..
نص أبهة وباذخ الدلالات صوب جمال لايرى بالعين المجردة بل بالحاسة الثاقبة للقراءة النمتجة ..
أحييك يا فاتن شاعرة مبدعة وجميلة ..
تقديري لك واعتزازي .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2011-02-01 16:43:27
أنا المرصوفُ ، مُذ ْ طردتُ من رحمِ أمي..

في بلاط ٍمستعار،
---
براقة بالشعر والحياة هذه الجملة ...
واللغة المقترحة هنا لا تخلو من هواجس محزنة رغم التوقد في العديد من الإستعارات والمجازات ...
مع تحياتي الطيبة

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 2011-02-01 14:09:11
امتزج الحرف مع اللوعةِ و الالم فكان غشاءٍ حالكِ اللون
و ينابيع الحروف ارسلت مع كل حرف دمعة
و للبكاء كلام ايضاً
تحية مشرقة الى حرفكِ الدامع




5000