..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرموز

نعيم آل مسافر

تصلني في منتصف الليل .. عندما يبدأ مؤشر النعاس بالتصاعد .. شيئا ً فشيا ً .. بسبب متاعب الحياة طول النهار .. طلبا ً للمعيشة التي أصبح طلبها أشبه بسباق كبير ,  يجري فيه الغني والفقير على حد سواء .. أحيانا تأتي قبل اوبعد ذلك بقليل .. حيث أكون متفرغا ً لها تماما ً, إلا من السكائر والهموم .. تكون عادة غير مفهومه ولا تعني شيئا ولكنها تعني الكثير...إنها تختلف عما يكتب من شعر اونثر أو طلاسم ... يعجز الشعراء والفلاسفة والدجالون - على حد سواء- عن فهمها أو فك رموزها .. البسيطة الصعبة في آن واحد .. لا يفهمها إلا من مر بمثلها .. جعلتني أؤمن آن قدرة الكتابة على التوصيل لاتاتي من خلال القيمة الأدبيه والعلمية التي فيها .. بل من خلال صدق وأمانة كاتبها .. وحاجته لكتابتها .. مهما كانت تلك الحاجة ..وان العلا قه بين هذه  المفاهيم الثلاثة والقدرة على التوصيل علاقة طرديه ...

 انتظرها بوله شديد لعلي أنام .. وعندما تصلني لا أنام .. أحيانا تصل فارغة من أي شيء .. لكن فيها الشيء الكثير .. ابلغ مما لو أتت وفيها تلك الرموز .. الغير مفهومه .. والمفهومة في آن واحد .. طريقة بديعة جديدة للتفاهم .. حتى إنها أبدع من طريقة تفاهم جدتي مع جليساتها .. حيث كن يتحدثن في موضوع ما .. في أثناء ذلك تطلق إحدى المتحدثات عبارة مبهمة .. تدل على إنها في موضوع آخر تماما .. والعجيب إنهن يفهمنها ويجبنها بعبارات مشابهه .. وأنا الوحيد الذي لا يفهم شيئا من هذا الحديث .. الذي يبدو انه شيق .. وأكتفي بالجلوس تحت عباءتها (كالأطرش في الزفة)..  والنظر في عيونهن الخافتة .. كنار مطفأة في موقد .. ووجوههن المجعدة ... كورقه نقدية بيد طفل صغير..

 قد يتكلم الصمت أحيانا وقد يكون أبلغ من الكلام ... ولكن أن يعني الفراغ كل هذه المعاني .. فهذا ما لم اعرفه من قبل .. اعرف من يرسلها جيدا... واعرف أن ما يضعه فيها , يضعه بشكل عشوائي ولكن بمنتهى الصدق والأمانة .. ما يشغلني ليس ما في تلك الرسائل من رموز وحروف .. تشغلني عشوائيتها .. هل هي الصدفة؟ أم ماذا؟ .. وإن كانت الصدفة .. لماذا جاءت بهذا الشكل ؟..ولم تأتي بشكل آخر .. أحيانا تأتي جججججج آو ددددددد ... لماذا لم تأتي قققققق آو طططط .. فعشوائيته في كتابتها يمكن أن تجعلها بهذا الشكل وبنفس الدرجة من الاحتمالات .. لماذا تأتي فارغة في بعض الليالي؟ .. لا احتار في فهمها وفي ماتعنيه بل في شكلها .. أحزنتني  وأبكتني كثيرا.. أفرحتني وأضحكتني كثيرا .. بنفس المستوى من التفاعل الإنساني .. هذا الكائن الصغير ببساطته وعدم قدرته على الاتصال بالموبايل أو الكتابة بشكل صحيح .. بعشوائيته في انتقاء مايصلني منه ... غير الكثير من قناعاتي .. ليس في استعادته من خلال إرجاع أمه للبيت فقط .. بل في نظرتي لكل ما اكتبه وأقرئه ..عجز الأصدقاء والأقارب عن إقناعي ... وباءت جميع محاولاتهم بالفشل .. وعجزت مشاعري الفياضة التي تقودني في كثير من الأحيان , عن ذلك أيضا ً.. لآني لا اتخذ قرارا بسهوله .. ولا أتراجع عنه بسهوله .. ولكنه ببساطه شديدة فعل ذلك ..منذ ثلاث ليالي لم يصلني منه حرف ولا فراغ .. ما أجمله من فراغ مملوء!!! ما احمله من لا مفهوم مفهوم !!! يبدو أني خيبت ظنه .. اوانه منع من ذلك .. ويحي ماذا يدور بداخله وما يقول عني الآن؟ .. وآ حيائي منه .. أحيانا يكبر الصغار من يكبرهم ويعلمون من يعلمهم .. ولكن أن يعلمني كل هذا ويكبرني كل هذه المسافات الضوئية من السنين!!!! هذا ما لم يخطر على بالي يوما من الأيام.

الليلة أكملت علبة السكائر الثانية منتظرا, ولم يصلني منه شيء.. لا بد انه الآن يغط في نوم عميق .. أعمق من انتظاري له... ولا ادري هل سيرحمني بجرعة مهدئه - ولو بسيطة - من أفيونه العجيب .. الذي أجبرني على الإدمان عليه .. أين عنه الفنانون التشكيليون؟ .. ليروا هذه اللوحات الجميلة .. فهم يسهرون الليالي في اقتناص موضوع ..  لرسم لوحه ..  ينفقون الوقت والمال لذلك .. وهو يغط في نوم عميق .. ويمكن آن يستيقظ في أي لحظه ويفعلها .. ولا يحتاج إلا للحظه واحده ليفعلها .. كما يبل فراشه أثناء النوم .. بشكل لا إرادي .. لقد ابتكر مدرسة جديدة للفن التشكيلي .. يمكن أن اسميها المدرسة العشوائية , أو مدرسة الفراغ ... ولم يحتج في ذلك لجدع إذنه , أو الموت جوعا.. أين عنه الشعراء... يسهرون ويسهرون من اجل قافية واحدة .. وهو ينام (ملئ جفونه عن شواردها).. بل يبتكر نوعا جديدا من الشعر بقصائد تتماشى وصدقه , وبراءته .. بعيدا ً عما يكتبون .. ما عنده أعذبه أصدقه .. فهو من النوع الذي لا يتبعه الغاوون..

في أيام الصبا , عندما كان والدي يتأخر في جبهات القتال .. وأرى الدموع في عيني أمي .. كنت أقول لها لماذا: لا تذهبين لرجل النهر؟ لكي تساليه عن الوالد.. بدلا من البكاء..لأنها كانت كلما ألمت بها الملمات تكتب تعويذه على شكل رسالة وترميها في النهر.. حيث تعتقد أنها ستصل لمن تظنه منقذا للبسطاء والحيارى .. وكنت أظن أن في النهر رجلا ً تصله هذه الرسائل .. كنت بدوري اكتب لوالدي رسائل .. وأخبئها في خزانة ملابسي وكتبي المدرسية .. لأنه عندما يعود وأعطيها له _ ليقرئها _  يبتسم ويضمني إلى صدره ويؤكد أنها كانت تصله أولا ً بأول .. وكنت أتعجب من ذلك وأسأل نفسي_ كثيرا_ واسأله أيضا .. كيف وصلت لجبهات القتال البعيده على الحدود؟ .. وهي في الخزانة وأراها في كل يوم .. وبعد سنين اكتشفت أن رسائلي غير مفهومه لأنها مليئة بالأخطاء الإملائية .. الآن عرفت كيف كانت تصل رسائل أمي لرجل النهر وكيف  تصل رسائلي لجبهات القتال...

في هذه الليله نادينه كثيرا ً, حد التوسل .. واعتقد انه سمعني .. فمن له هذه القدره على التوصيل لابد أن تكون له نفس القدره على الاستلام .. لكنه لم يرسل أي شيء ..  يبدو انه وصل لمرحلة , اقتنع فيها بإيصال ماكان يريد إيصاله إلي.. أصبحت الكرة في ملعبي.. انه يسيرني من بعيد .. بغير رموت كنترول.. ليس عجبا , فهو مبتكر كبير..

غدا سأسامحها .. أقدم أي تنازلات من أجل عودتها للبيت .. يقع جزء من الخلاف على مسؤوليتي , لو راجعت نفسي أكثر.. لست مثاليا ً- كأي زوج آخر- في تجاوز حماقات النساء..وأخطائهن الصغيرة.. هذا العملاق الصغير .. الكبير في آن واحد .. قزم جميع خلافاتنا .. لم يعد باستطاعتي تحمل تفاهتي أمامه .. لن اجعله يضطر مرة ثانيه لأن يخاطبني بهذه الطريقة.. بالطبع سأفتقد تلك القصائد واللوحات البديعة ..لا يهم.. فجميل أن نسمع البلبل مغردا في القفص .. لكن الأجمل من ذلك أن نطلق سراحه ليعود لمكانه الصحيح.. ولا يهم أن نسمع آو لانسمع منه شيئا...غدا سأطلقه من قفص الموبايل .. ولدي ((محمد)) أغلى من البلبل بكثير ..

 

نعيم آل مسافر


التعليقات

الاسم: نعيم آل مسافر
التاريخ: 09/01/2011 19:32:05
سيدتي الفاضله بان الخيالي
يبدو الخلل فني من قبل ادارة الموقع وياليتها كانت واضحة لتليق بمطاعلتكم لها ولكني اعتقد ان الفكرة وصلت
شكرا لك
تحياتي وتقديري

الاسم: نعيم آل مسافر
التاريخ: 09/01/2011 19:25:44
الاستاذ الفاضل علي مولود المطلبي
شكرا لمرورك وتفضلك بالتعليق والاطراء
دمت اخا عزيزا
تقبل تحياتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 09/01/2011 12:50:13
نعيم آل مسافر
صاحب المحبرة المتوهجة المداد

اعدت فتح الصفحة مرات فواجهتني صفحة النص مقضومة الخاصرتين لسبب تقني ربما
لكن وهج الكلمات جعلني اعيد القراءة مرارا حتى طالعتني الرموز متقافزة بروعتها امامي بكل
كانت غير مفهومة لكنها مفهومة بطريقة كالحلم كحديث جدتي مع الجدات كتلك الرسائل التي كتبتها لابي واخبرني انه قرائها رغم انها تقبع في خزانتي العتيقة بكل اخطائها الاملائية
جميل جدا ما قرات
دمت مضيئا دائما سيدي المكرم
احترامي

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 08/01/2011 14:19:44
سلمت لنا سيدي على رفعة التالق الدائم في جمالك المعهود اليوح .


دمت ازاهير من روعة




5000